إمارة منطقة الرياض محافظة ضرماء مركز الجافورة
4 جمادى أول 1439 هـ

جريدة الرياض >> أخبار دولية

أكّد وزير شؤون الشرق الأوسط البريطاني ألستر بيرت أن بلاده ستواصل دعمها لجهود قوات تحالف دعم الشرعية في اليمن.

وقال بيرت خلال إجابته على أسئلة نواب مجلس العموم البريطاني الجمعة حول اليمن: "سوف نواصل دعمنا للتحالف العربي لإعادة الشرعية في اليمن الذي يقاتل تمرداً خطيراً مدعوماً من الخارج بالأسلحة".

وجدد الوزير البريطاني عزم بلاده دعم جهود التوصل إلى حل نهائي في اليمن الشيء الوحيد الذي من شأنه أن يضمن إنهاء الأزمة الإنسانية هناك.

وعلى الصعيد الميداني، كشفت مصادر في صنعاء عن قيام ميليشيات الحوثي الإيرانية بسحب عدد من الأجهزة الخاصة بالاستخبارات العسكرية، ونقلتها إلى محافظة صعدة المعقل الرئيس لهم.

وقالت المصادر إن حوثيين متخصصين دخلوا مبنى الاستخبارات العسكرية في صنعاء الواقع تحت سيطرة الانقلابيين، وسحبوا عدداً من الأجهزة الخاصة والحديثة ونقلتها إلى معقلهم في صعدة شمالي اليمن.

وسبق الحوثيون هذه العملية بقرارات إقالة بحق عدد من الضباط غير الموثوق بهم ممن يوالون الرئيس السابق علي عبدالله صالح، وتم تعيين خلف لهم، ضباط حديثي التجنيد من أنصار الميليشيات الإيرانية.

ورجحت المصادر أن يكون الهدف تعزيز جهازها الاستخباراتي الخاص الذي يقوده القيادي في جماعة الحوثي أبو علي الحاكم المشمول بعقوبات مجلس الأمن الدولي، وهو جهاز سري يشرف عليه الحرس الثوري الإيراني وخبراء من حزب الله اللبناني.

ويعد هذا الإجراء ضمن عملية التدمير والتجريف الشامل الذي تمارسه الميليشيات ضد أجهزة الدولة في صنعاء، إذ سبق أن نقلت بيانات السجل المدني وكذلك نظام السجل الانتخابي من مؤسسات الدولة إلى مقرها في صعدة.

وفي تعز، قُتل 13 انقلابياً بينهم قائد ميداني مساء الخميس بنيران الجيش الوطني اليمني.

وذكر مصدر عسكري أن نائب قائد جبهة العنين القيادي الحوثي أحمد الموهبي لقي مصرعه مع ثلاثة من مرافقيه فيما أصيب اثنان آخران، إثر استهدافهم بمدفعية الجيش الوطني.

كما قُتل ستة حوثيين وأصيب أربعة آخرون في منطقة القحيفة بجبهة مقبنة جراء استهداف مدفعية الجيش تجمعاً لهم في المنطقة، كما لقي ثلاثة حتفهم وأعطبت عربة لهم في محيط القصر الجمهوري ومعسكر التشريفات شرقي مدينة تعز.

بريطانيا تُناصر التحالف العربي في اليمن

شدد مؤتمر الأزهر العالمي لنصرة القدس على الرفض القاطع لقرارات الإدارة الأميركية الأخيرة بحق مدينة القدس والتي لا تعدو أن تكون حبراً على ورق، مؤكداً القدس ستظل هي العاصمة الأبدية لدولة فلسطين المستقلة والتي يجب العمل الجاد على إعلانها رسمياً والاعتراف الدولي بها.

جاء ذلك في إعلان الأزهر العالمي لنصرة القدس الذي تلاه شيخ الأزهر د. أحمد الطيب مساء الخميس في ختام المؤتمر.

وأكد المؤتمر على وثيقة الأزهر عن القدس الصادرة في 20 نوفمبر 2011، والتي شددت على عروبة القدس، وكونها حرماً إسلامياً ومسيحياً مقدساً عبر التاريخ.

وشدد على أن القدس هي العاصمة الأبدية لدولة فلسطين المستقلة والتي يجب العمل الجاد على إعلانها رسمياً والاعتراف الدولي بها وقبول عضويتها الفاعلة في كافة المنظمات والهيئات الدولية، فالقدس ليست فقط مُجرد أرض محتلة، أو قضية وطنية فلسطينية، أو قضية قومية عربية، بل هي أكبر من كل ذلك، فهي حرم إسلامي مسيحي مقدس، وقضية عقدية إسلامية - مسيحية، وأن المسلمين والمسيحيين وهم يعملون على تحريرها من الاغتصاب الصهيوني الغاشم، فإنما يهدفون إلى تأكيد قداستها، ودفع المجتمع الإنساني إلى تخليصها من الاحتلال الصهيوني.

وأشار المؤتمر إلى وجوب تسخير كافة الإمكانات الرسمية والشعبية العربية والدولية (الإسلامية، المسيحية، اليهودية) من أجل إنهاء الاحتلال الصهيوني الغاشم الظالم لأرض فلسطين العربية.

ودعا حكومات دول العالم الإسلامي وجامعة الدول العربية ومنظمة التعاون الإسلامي والأمم المتحدة ومنظمات المجتمع المدني إلى التحرك السريع والجاد لوقف تنفيذ قرار الإدارة الأميركية، وخلق رأي عام عالمي مناهض لهذه السياسات الجائرة ضد الحقوق والحريات الإنسانية.

ودعا المؤتمر كافة الهيئات والمنظمات العالمية، إلى الحفاظ على الوضع القانوني لمدينة القدس، وتأكيد هُويتها، واتخاذ كافة التدابير الكفيلة بحماية الشعب الفلسطيني.

وأعلن مؤازرته صمود الشعب الفلسطيني الباسل ويدعم انتفاضته في مواجهة هذه القرارات المتغطرسة بحق القضية الفلسطينية.

وعبر المؤتمر عن اعتزازه بالهبَّة القوية التي قامت بها الشعوب العربيَّة والإسلامية وأحرار العالم، داعياً إلى مواصلتها للضغط على الإدارة الأميركية للتراجع عن هذا القرار المجافي للشرعية الدولية، كما يحيي الموقف المشرِّف للاتحاد الأوروبي وكثير من الدول التي رفضت القرار الجائر بحق القدس، وساندت الشعب الفلسطيني.

وأكد دعم مبادرة الأزهر بتصميم مقرر دراسي عن القدس الشريف يُدرَّس في المعاهد الأزهرية وجامعة الأزهر. واعتمد اقتراح الأزهر أن يكون عام 2018م عاماً للقدس الشريف، داعياً كل الشعوب بمختلف مرجعياتها وهيئاتها ومؤسساتها إلى تبني هذه المبادرة.

وقرر المؤتمر تكوين لجنة مشتركة من أبرز الشخصيات والهيئات المشاركة فيه لمتابعة تنفيذ التوصيات على أرض الواقع ومواصلة الجهود في دعم القضيَّة الفلسطينيَّة وخاصة قضية القُدس، وعرضها في كافة المحافل الدوليَّة الإقليميَّة والعالميَّة.

واستمراراً للسياسية الأميركية المنحازة للاحتلال، قالت وزارة الخارجية الأميركية إن الولايات المتحدة لن تصرف مساعدات غذائية قيمتها 45 مليون دولار كانت قد تعهدت الشهر الماضي بتقديمها للفلسطينيين في إطار برنامج (النداء الطارئ للأراضي الفلسطينية المحتلة) الذي تقوده وكالة الأمم المتحدة لإغاثة وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين «أونروا».

وكانت الوزارة قد أعلنت الثلاثاء أن واشنطن ستعلق مبلغاً آخر قيمته 65 مليون دولار كانت تعتزم تقديمه للوكالة.

الهبَّة العربية تقض مضاجع الصهاينة

أعلنت بريطانيا وفرنسا الجمعة، عن برنامج جديد لتعزيز التعاون في مجالات التقنية والاقتراع.

وأوضح وزير التقنية الرقمية البريطاني مات هانوك، في بيان بهذا الخصوص أن البلدين سيعقدان مؤتمرًا ضخمًا هذا العام يجمع خبراء في مجالات الأمن الإلكتروني والذكاء الاصطناعي والمهارات الرقمية، ومهندسي البيانات والحكومة الرقمية من أجل تبادل الخبرات والعلوم.

ويأتي هذا الإعلان على خلفية انتهاء القمة البريطانية - الفرنسية التي عقدت أمس بمشاركة أعضاء مجلس وزراء البلدين ونتجت عنها عدة تفاهمات متعلقة بتعزيز التعاون والتنسيق المشترك.

بريطانيا وفرنسا تعززان التعاون في مجالات التقنية والاقتراع

تنشب في محافظة البصرة الجنوبية نزاعات مسلحة بين العشائر الست أو السبع في المنطقة، غالباً ما تتطور إلى معارك ضارية.

وبفعل هذا العنف الذي يؤدي أحياناً إلى سقوط أبرياء وما يترتب عليه من عمليات ثأر، تقف القوات الأمنية على حياد خوفاً من الانتقام.

أدمت تلك النزاعات وعمليات فضها منذ سنوات، تلك المنطقة الواقعة على الحدود مع الكويت. وما زاد الطين بلة، تعبئة القوات الأمنية للحرب ضد تنظيم داعش، فشعرت العائلات العالقة بين نارين بإهمال متزايد.

يقول سلمان "أحد سكان المنطقة": العائلات المسالمة التي لا تمتلك السلاح لا تستطيع العيش في كل تلك المدن والأحياء حيث تحول المعارك بالأسلحة الأوتوماتيكية والرشاشة المناطق السكنية إلى ما يشبه ساحة حرب.

وفي مواجهة تلك النزاعات التي تنشب أحياناً بسبب خلافات على قطعة أرض أو مسائل شرف، أو حتى مباريات كرة قدم، لا يقدم رجال الشرطة أي مساعدة، بحسب ما يؤكد السكان.

ويوضح عضو مجلس محافظة البصرة نائب رئيس اللجنة الأمنية غانم حميد صالح أنه في غياب الجيش والشرطة الاتحادية فإن الشرطة المحلية تتردد في دخول المعارك لعدم وجود شيء يحميها، عكس قوات الجيش التي تمتلك آليات مصفحة ومدرعة.

ورغم ذلك، يحاول هؤلاء التدخل في بعض الأحيان، لكن رفاقاً لهم يرفضون، خوفاً من الثأر، خصوصاً أن الغالبية منهم من أبناء العشائر.

ويرى المهندس حيدر علي السعد أن الحل يكون باستقدام قوة عسكرية من خارج البصرة بحيث لا تكون لديها علاقات عشائرية أو اجتماعية تؤثر على دورها.

ويؤكد السعد أن الخطوة الأولى للحد من العنف، هي العمل على إحداث تغيير جدي في العقلية، وإدانة مثيري النزاعات العشائرية والمجرمين، اجتماعياً قبل أن يدانوا قضائياً.

ويدعو السكان إلى ضرورة ضبط الأسلحة، فيما تجري بانتظام عمليات دهم من قبل الشرطة، من دون القدرة على هزيمة الترسانة الضخمة التي تنتشر في المحافظة الوحيدة المطلة على البحر.

ويلفت مستشار مجلس البصرة لشؤون العشائر الشيخ عباس الفضلي إلى أن العشائر استولت على هذه الأسلحة عند انسحاب الجيش العراقي من الكويت في العام 1991، وخلال الغزو الأميركي للبلاد في العام 2003.

وفي هذه المنطقة الغنية بالنفط، حيث تتواجد مقار لشركات أجنبية عدة ومصاف كثيرة، فإن الاشتباكات تؤدي أحيانا إلى إيقاف عمل تلك الشركات، وفق ما يؤكد قائد عمليات البصرة الفريق الركن جميل الشمري، الذي يقول: عند وقوع نزاع عشائري، ينقطع الشارع لمدة ثلاثة أو أربعة أيام ما يمنع الموظفين من الوصول إلى أشغالهم، مضيفاً أنه وقعت اعتداءات حتى على الشركات النفطية.

وانضم الشيخ محمد الزيداوي إلى لجنة حل النزاعات العشائرية التابعة لقيادة عمليات البصرة. ففي البصرة، العشائر هي التي تحل النزاعات أكثر من المحاكم، فعند وقوع نزاع بين عشيرتين، يتطور من خصام إلى خلاف، يؤدي أحيانا إلى مقتل أشخاص من الطرفين.

وحين تتأزم الأمور بسبب تشنج أحد الأطراف والسعي للثأر، تتدخل عشائر أخرى للحل بمنح "عطوة" أي هدنة إلى حين التوصل إلى صيغة حل.

لغة الرصاص تحكم علاقات العشائر في جنوب العراق

حضر سفير خادم الحرمين الشريفين لدى مملكة الدنمارك وجمهورية ليتوانيا فهد بن معيوف الرويلي حفل الاستقبال السنوي الذي أقامته فخامة رئيسة جمهورية ليتوانيا داليا غريبوسكايني في القصر الجمهوري بفيلنيوس، بحضور معالي وزير الخارجية ليناس لينكيفيشوس، وعدد من كبار المسؤولين في الحكومة الليتوانية، والسفراء المعتمدين لدى جمهورية ليتوانيا.

ونقل السفير فهد الرويلي لفخامة الرئيسة داليا تحيات وتقدير خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود، وسمو ولي عهده الأمين - حفظهما الله -، وللشعب الليتواني، فيما بادلته فخامتها نقل شكرها وتمنياتها الطيبة لخادم الحرمين الشريفين، ولسمو ولي العهد، وللمملكة حكومة وشعبا.

والتقى السفير الرويلي خلال حفل الاستقبال بمعالي وزير الخارجية الليتواني لينكيفيشيوس، وجرى تبادل وجهات النظر حول عدد من الموضوعات ذات الاهتمام المشترك للبلدين الصديقين.

السفير الرويلي يحضر
الاستقبال الرسمي لرئيسة ليتوانيا

تعتزم وزارة الدفاع الأميركية تطوير سلاحين نوويين جديدين ينطلقان من البحر في استجابة لقيام روسيا والصين بتطوير قدراتهما النووية، وكردة فعل على الصواريخ بعيدة المدى والتهديدات النووية التي تطلقها كوريا الشمالية.

ويقول مؤيدو الخطة في البنتاغون إن الوقت قد حان لقيام الولايات المتحدة بتحديث قدرتها النووية للتعامل مع التهديدات التي تغيرت كثيراً عما كانت عليه قبل ثلاثة عقود مع انتهاء الحرب الباردة بينما يقول منتقدو الخطوة إن زيادة ترسانة الأسلحة النووية وتطويرها يزيد من إمكانية استخدامها. ومن الأسلحة الجديدة التي تطورها وزارة الدفاع صاروخ كروز محمل برؤوس نووية وهو برنامج كانت قد تخلت الولايات المتحدة عنه في العام 2010 أما السلاح الثاني فهو نسخة مطورة عن الرأس النووي "منخفض الميلان" لصاروخ ترايدنت الذي يتم تعديله الآن ليصبح برؤوس نووية متعددة تطلق من غواصات تابعة للبحرية الأميركية تحمل عادة الصواريخ البالستية.

ويعد تطوير السلاحين الجديدين جزءاً من إستراتيجية كبرى أطلقها الرئيس دونالد ترمب عند وصوله للبيت الأبيض لزيادة قدرات أميركا الدفاعية والنووية وبحسب صحيفة الوول ستريت جورنال فإن خطة تحديث الترسانة النووية الأميركية ستتطلب ما يعادل 6.4 في المئة من ميزانية البنتاغون.

وتملك ثماني دول في العالم بشكل موثق أسلحة نووية هي الولايات المتحدة، روسيا، بريطانيا، فرنسا، الصين، الهند، باكستان وإسرائيل، كما تدعي كوريا الشمالية امتلاكها صواريخ برؤوس نووية إلا أنه أمر غير موثق بعد، وتتفوق الولايات المتحدة في حجم ترسانتها النووية وفاعليتها على باقي الدول تليها روسيا.

الولايات المتحدة تبني أسلحة نووية جديدة

مقتل خمسة إرهابيين بأفغانستان

إسلام أباد - طاهر حيات

قتل خمسة عناصر على الأقل من شبكة القاعدة في عملية عسكرية خاصة بإقليم ننجارهار، شرق أفغانستان، طبقاً لما ذكره المكتب الإعلامي للإقليم في بيان الجمعة.

ونقلت قناة "تولو . نيوز" التلفزيونية الأفغانية عن المكتب قوله: إن خمسة على الأقل من شبكة القاعدة قتلوا في عملية عسكرية خاصة بالإقليم.

وأضاف البيان أنه تم شن العملية في بلدة توتو بمنطقة شيرزاد بالإقليم، الليلة قبل الماضية.

وتابع البيان أن قائمة القتلى شملت متشددين أجانب، وشخصاً كان قد خطط لتنفيذ هجوم انتحاري وعضو رئيسي بالشبكة.

هجوم إرهابي لبوكو حرام

نيامي - أ ف ب

أعلنت مصادر أمنية متطابقة لوكالة فرانس برس الجمعة مقتل خمسة جنود نيجيريين على الأقل و"جرح آخرين" الأربعاء في هجوم نسب إلى جماعة بوكو حرام في جنوب شرق النيجر القريب من نيجيريا.

وقال مسؤول في جهاز الأمن لفرانس برس: "قتل خمسة جنود وجرح نحو عشرين آخرين في هذا الهجوم لبوكو حرام في تومور" البلدة الواقعة في ديفا. وتحدث مصدر آخر عن "مقتل خمسة جنود على الأقل ومدني واحد".

ويأتي هذا الهجوم بعد أشهر من الهدوء في المنطقة التي كانت تشهد منذ فبراير 2015 اعتداءات لبوكو حرام.

اعتقال "مزور" داعش

بانكوك - أ ف ب

أعلنت الشرطة التايلاندية الجمعة أنها اعتقلت باكستانياً يزور جوازات سفر يعتقد أنه باعها لعناصر من تنظيم "داعش" ليغلق بذلك أحد فصول الدخول غير الشرعي إلى أوروبا وتم اعتقال محمد إقبال (52 عاماً) في 14 يناير في إحدى ضواحي بانكوك، وفي حوزته جوازات سفر مزورة سنغافورية وهندية إضافة إلى قوالب ورقائق لتزوير تأشيرات دخول إلى فرنسا وإيطاليا وإسبانيا.

وقال رئيس مكتب الهجرة اللفتنانت جنرال سوتيبونغ فونغبينت للصحافيين في بانكوك: إن الباكستاني "عمل في تزوير الوثائق لفترة طويلة متخذاً من تايلاند مقراً له".

مقتل معارض من زيمبابوي

لوس أنجليس - أ ف ب

أعلنت سلطات نيو مكسيكو الجمعة مقتل روي بينيت أحد وجوه المعارضة في زيمبابوي، وأحد أشد منتقدي الرئيس السابق روبرت موغابي لفترة طويلة، في تحطم مروحية كانت تقله في منطقة نائية من هذه الولاية الأميركية.

وقالت شرطة نيو مكسيكو: إن بينيت قتل مع زوجته هيذر وثلاثة أشخاص آخرين بعد تحطم المروحية الأربعاء.

وأضافت أن أحد الناجين اتصل بالشرطة لكنه لم يتمكن من تحديد مكان المروحية في المنطقة الجبلية، وبعد عمليات بحث طويلة عثر على الحطام مشتعلاً على بعد نحو عشرة أميال عن مدينة راتون.

موجز دولي

تستعد مريم نواز شريف كريمة رئيس وزراء باكستان السابق نواز شريف لخوض الانتخابات القادمة والتي ستعقد في منتصف العام الميلادي الجاري 2018م ما بعد انتهاء المدة الدستورية لحكومة حزب الرابطة الإسلامية (جناح نواز شريف) الحاكم.

وكشفت الصحافة الباكستانية نقلاً عن مصادر حزبية، بأن مريم نواز شريف التي تبلغ 44 عاماً تستعد حالياً لخوض الانتخابات القادمة من الدائرة الانتخابية رقم ن.أ120 بإقليم البنجاب، وهي الدائرة الانتخابية التي انتخب منها والدها نواز شريف في الانتخابات التي أجريت في منتصف عام 2013م.

وعلق خبراء السياسة في باكستان على الموضوع قائلين، أن عائلة نواز شريف التي تواجه قضايا متعددة في القضاء الباكستاني تتعلق بالفساد المالي والإداري، والتي أدت إلى إقالة نواز شريف من منصبه كرئيس لوزراء باكستان العام الماضي، قد تتسبب في سحب أهلية مريم نواز شريف في المشاركة في الانتخابات القادمة، إلا أن تحديد هذا الأمر بحاجة إلى المزيد من المتابعة من قبل القضاء الباكستاني.

هذا ويمنح الدستور الباكستاني الأساسي المعتمد في عام 1973م خمس سنوات متتالية للحكومة المنتخبة، تجرى بعدها الانتخابات التشريعية تحت إشراف حكومة انتقالية يتم تشكيلها لفترة موقتة، بينما تمثل لجنة الانتخابات الباكستانية المؤسسة الدستورية المختصة في تحديد أهلية المشاركين في الانتخابات من عدمه، ويعتمد ذلك على مدى انطباق شروط المرشح للانتخابات لشروط الدستور الباكستاني، من بينها شرط أساسي وهو أن يكون المشرح صادقاً وأميناً ولم يسبق له وأن أدين في قضايا تتعارض مع الشروط التي ينبغي أن تتوفر في المرشح للانتخابات وفقاً الدستور الباكستاني.

مريم نواز شريف.. على خطى أبيها

تستعد مريم نواز شريف كريمة رئيس وزراء باكستان السابق نواز شريف لخوض الانتخابات القادمة والتي ستعقد في منتصف العام الميلادي الجاري 2018م ما بعد انتهاء المدة الدستورية لحكومة حزب الرابطة الإسلامية (جناح نواز شريف) الحاكم.

وكشفت الصحافة الباكستانية نقلاً عن مصادر حزبية، بأن مريم نواز شريف التي تبلغ 44 عاماً تستعد حالياً لخوض الانتخابات القادمة من الدائرة الانتخابية رقم ن.أ120 بإقليم البنجاب، وهي الدائرة الانتخابية التي انتخب منها والدها نواز شريف في الانتخابات التي أجريت في منتصف عام 2013م.

وعلق خبراء السياسة في باكستان على الموضوع قائلين، أن عائلة نواز شريف التي تواجه قضايا متعددة في القضاء الباكستاني تتعلق بالفساد المالي والإداري، والتي أدت إلى إقالة نواز شريف من منصبه كرئيس لوزراء باكستان العام الماضي، قد تتسبب في سحب أهلية مريم نواز شريف في المشاركة في الانتخابات القادمة، إلا أن تحديد هذا الأمر بحاجة إلى المزيد من المتابعة من قبل القضاء الباكستاني.

هذا ويمنح الدستور الباكستاني الأساسي المعتمد في عام 1973م خمس سنوات متتالية للحكومة المنتخبة، تجرى بعدها الانتخابات التشريعية تحت إشراف حكومة انتقالية يتم تشكيلها لفترة موقتة، بينما تمثل لجنة الانتخابات الباكستانية المؤسسة الدستورية المختصة في تحديد أهلية المشاركين في الانتخابات من عدمه، ويعتمد ذلك على مدى انطباق شروط المرشح للانتخابات لشروط الدستور الباكستاني، من بينها شرط أساسي وهو أن يكون المشرح صادقاً وأميناً ولم يسبق له وأن أدين في قضايا تتعارض مع الشروط التي ينبغي أن تتوفر في المرشح للانتخابات وفقاً الدستور الباكستاني.

مريم نواز شريف.. على خطى أبيها

تظاهر مئات من اللاجئين الروهينغا الجمعة في بنغلادش احتجاجاً على البرنامج المعد لحملهم على العودة إلى بورما التي فروا منها بأعداد كثيفة العام الماضي.

ورفع المتظاهرون لافتات تطالب بالحصول على الجنسية البورمية وضمانات أمنية قبل العودة إلى ولاية راخين الواقعة غرب بورما.

ويقيم حوالى مليون مسلم من أقلية الروهينغا في الوقت الراهن في مخيمات كبيرة للاجئين في جنوب بنغلادش.

وفر حوالى 655 ألفاً من بورما منذ نهاية أغسطس الماضي، هرباً من حملة عسكرية اعتبرتها الأمم المتحدة تطهيراً عرقياً.

واتفقت دكا ونايبيداو على إطار يتيح في غضون السنتين المقبلتين عودة الروهينغا الذين وصلوا إلى بنغلادش منذ أكتوبر 2016.

ويشمل الاتفاق 750 ألف شخص، ويمكن أن تبدأ هذه العملية مطلع الأسبوع المقبل.

وقال مهيب الله "أحد المتظاهرين": نريد مناطق عازلة في آراكان قبل بدء عمليات العودة إلى بورما.

وأضاف: نريد قوة لحفظ السلام من الأمم المتحدة في آراكان، وحقوقاً أساسية والمواطنة، ولا نريد عمليات عودة من دون ضمانات لحياتنا.

ويتعرض الروهينغا منذ أن حرموا من الجنسية البورمية في 1982، إبان النظام العسكري، للتمييز في بورما التي يشكل البوذيون أكثر من 90 % من سكانها وتعتبرهم أجانب.

ويتعاطى الخبراء والمنظمات غير الحكومية بحذر مع برنامج عودة الروهينغا، ويعتبرون أن الظروف لم تتوافر بعد لإيجاد حل للتوترات في راخين، ويطالبون بأن تجري عمليات العودة بناء على الإرادة الشخصية فقط. وأعلن عدد من اللاجئين في بنغلادش أنهم لا ينوون في الوقت الراهن العودة إلى بورما بعدما تحدثوا أثناء فرارهم عن مجازر وعمليات اغتصاب جماعية وحرق قرى.

الروهينغا يرفضون العودة إلى بورما دون ضمانات

على مدار عقدين من الزمان يعيث تنظيم الحمدين فساداً في إفريقيا، مستغلاً حاجة شعوبها للتخلص من الفقر والمجاعات، حيث استخدم المال السياسي، وسخر كافة إمكاناته الاستخباراتية والإعلامية؛ لنشر الإرهاب والخراب بالقارة السمراء عبر وكلائه من الجماعات المتطرفة.

وفي هذا السياق، قال اللواء فاروق المقرحي، الخبير الأمني: "إن تنظيم تميم والحمدين لا يملك سوى المال، فليس لديه جيش ولا تكنولوجيا، مشيراً إلى أن توجهه إلى إفريقيا يأتي من خلال تحرك إسرائيلي لاستخدام المال القطري للتوغل بالقارة السمراء وتأليب شعوبها وتحديداً في القرن الإفريقي، مستغلاً خروجها من فترات استعمار واحتياجها للأموال لمواجهة الفقر والمجاعة؛ وبناء البنى التحتية".

وأكد اللواء المقرحي أن الحسابات الإسرائيلية القطرية تهتم بمنطقتي القرن والحوض الأفريقيتين، من أجل حصاد جائزة كبرى بالنسبة لهما، وهي تهديد مصر وأمنها.

وأشار إلى أن التوجه الإخواني الموجود في قطر منذ عام 1958م، جعلها خطراً على أمن الدول الخليجية، وتهديد دول شمال إفريقيا، بسبب توغل الجماعات المنبثقة عن الإخوان والمرتبطة بها في هذه المناطق، حيث تشكل قنابل موقوتة ضد أوطانها.

وأضاف، لا ننسى أن جماعة الإخوان الإرهابية بدأت في مصر عام 1928م بخطة بريطانية لكسر انتفاضة الشعب المصري المطالب بالحرية والقومية، وذلك عن طريق الإرهابي الشهير حسن البنا حتى أصبح لجماعته أجنحة في المنطقة، كما أصبح المثل القطري فيما بعد هو المحرك لخطط وتحركات الإخوان؛ ليجعل إسرائيل هي المستفيد الأول من سوءات قطر والإخوان.

ووصف اللواء محمد نور، نظام تميم والحمدين بـ"محفظة الإرهاب"، مؤكداً أن ذلك تجسد في حضور رئيس أركان الجيش القطري المحادثات التركية السودانية واستيلاء تركيا على جزيرة سواكن، بما يعني أن الدوحة ستتكفل بالجانب المادي وأنقرة بالجانب العسكري؛ من أجل دعم الجماعات الإرهابية في القرن الإفريقي، وتهديد أمن البحر الأحمر.

واستنكر اللواء نور استخدام نظام تميم والحمدين لثروات الشعب القطري في نشر الخراب بالمنطقة والعالم، موضحاً أن نظام الحمدين حفر اسمه بقائمة مزبلة التاريخ ولن تغفر له الشعوب ما ارتكبه بحقها، وتورطه في إراقة دماء أبنائها.

وأضاف، النظام القطري يعتقد واهماً أن المال سيصنع له كل شيء ويجعله يتوسع شرقاً وغرباً، لكن الحقيقة أنه حقق أحلام إسرائيل، وجلب لنفسه العار، ولن تفلح مكائده بإفريقيا، بسبب انكشاف حقيقته الداعمة للإرهاب.

من جانبه قال اللواء أحمد الفولي: "إن قطر أصبحت خطراً على أمن العالم، بسبب استخدام تنظيم تميم والحمدين للمال السياسي في تدمير وتخريب البلدان، موضحاً أن التنظيم بات يعاني من مرض الزعامة الناتجة من عقدة صغر حجم دولته، وشعوره الدائم بالخوف من الآخر، وهو ما نتج عنه وجود قواعد أجنبية على أرض قطر، اعتقاداً من نظامها بأنها تحمي بقاءه في الحكم، وتجعله يفعل ما يشاء من إرهاب العالم".

وأكد اللواء الفولي أن تنظيم الحمدين ما كان لينشر الخراب والدمار إلا بضمانات من قوى دولية تحقق مكاسب على وقع التآمر القطري، وأولها إسرائيل والصهيونية العالمية.

اللواء أحمد الفولي
اللواء فاروق المقرحي

قطر.. محفظة الإرهاب

قال وزير الدفاع الأميركي جيمس ماتيس، "بعد عقدين من التركيز الأميركي على مجابهة التطرف و"الدول الحمراء" أو بقايا الأنظمة الشيوعية مثل كوريا الشمالية وكوبا، يتحوّل تركيز الأمن القومي الأميركي على المنافسة بين القوى العظمى، داعياً لخطوات جدية لمواجهة روسيا والصين".

وأضاف ماتيس في جامعة جون هوبكنز في بالتيمور، "هذه الاستراتيجية ملائمة لوقتنا وتتناسب مع المتغيرات وستمكننا من تزويد الجيش الأميركي بما يحتاجه لحماية أمننا والوقوف مع حلفائنا وتمرير الحريات التي نتمتع بها اليوم للجيل القادم". وتشير الاستراتيجية الجديدة للدفاع إلى أن المستشارين العسكريين للرئيس دونالد ترامب يتطلعون لمرحلة ما بعد الصراعات الحالية، بما في ذلك لجم الطموحات النووية لكوريا الشمالية، وضمان عدم عودة داعش، والحد من النفوذ الإيراني في الشرق الأوسط.

وتتناقض الاستراتيجية الحالية للدفاع والتي تأخذ مواقف حادة من روسيا مع تصريحات سابقة لدونالد ترمب عبر فيها عن اعجابه ببوتين وشكك في الناتو، حيث قال ايلبريدج كولبى نائب مساعد وزير الدفاع، "إن الجيش الأميركي يتقلص وهذه مشكلة نحاول التعامل معها في ظل اتباع "روسيا والصين" لاستراتيجيات تقلّد الطريقة الأميركية في تطوير أدوات الحرب والتكنولوجيا المرتبطة بها مؤكداً أنهما كادا ينافسا القدرات الأميركية".

وتحدد الاستراتيجية الجديدة ما يعتبره قادة البنتاغون تهديدات رئيسية طويلة الأجل للمصالح الغربية في مقدمتها استخدام روسيا لسلطة الفيتو على الدول الواقعة في محيطها وسعي موسكو بوسائلها الاقتصادية والدبلوماسية الى "تحطيم منظمة حلف شمال الاطلسي" التي شكلت حصناً ضد التوسع السوفياتي إلى اوروبا خلال الحرب الباردة اضافة الى استخدام التكنولوجيات الحديثة لتشويه السمعة وتدمير العمليات الديمقراطية فى جورجيا والقرم وشرق اوكرانيا. كما حددت الاستراتيجية أطماع الصين كهدف لها حيث جاء في تقرير ماتيس أن الصين "تستفيد من التحديث العسكري وعمليات توسيع النفوذ والنشاط الاقتصادي لإجبار الدول المجاورة على اعادة ترتيب منطقة المحيط الهادي بما يتوافق مع مصالحها وشددت الاستراتيجية على ضرورة كبح تطلعات الصين بالهيمنة الإقليمية والاقتصادية وتحقيق الأولوية في العالم على حساب الولايات المتحدة".

ماتيس: سيمر يوم طويل وسيئ
على روسيا اذا حاولت تحدي القوة الأميركية

قالت تقارير أميركية أن جندياً من تنظيم "داعش" ظهر في شريط فيديو دعائي يقتل سجينا كردياً، "يعتقد أنه اميركي تخرج مدرسة ثانوية في ولاية نيو جيرسي"، ويعتقد أن زلفى هوكسها "25 عاما"، والذى تخرج من مدرسة اطلنطا سيتي الثانوية فى العام 2010 هو الجندي الذى ظهر في تسجيل لـ"داعش"، ووفقا للتقارير هاجرت عائلته من ألبانيا إلى الولايات المتحدة وكانت الأسرة تدير محلاً للبيتزا لمدة 20 عاما.

وقالت والدته، التي تفاجأت بظهور هوكسها في التسجيل أن ابنها بدأ يكره جميع الناس وترك الولايات المتحدة للانضمام إلى داعش، واضافت انها "مستاء جدا" من أفعاله وقالت إن آخر مرة تحدثوا فيها مع هوكسا كانت قبل عام تقريبا.

وأكد النائب العام لمجلس الشيوخ في نيو جيرسي أن الشاب سافر إلى سورية في 6 أبريل 2015 إلى منطقة خاضعة لسيطرة داعش وانضم إلى الجماعة المتطرفة بمساعدة "ديفيد داود رايتس" وهو أميركي اخر تعاون مع داعش حكم بالسجن لمدة 28 عاماً بعد أن أدين في ديسمبر 2017 بـ "التآمر مع آخرين لتقديم الدعم المادي إلى التنظيم المتطرف اضافة الى التخطيط لقتل أشخاص في الولايات المتحدة".

ووفقاً لتقارير نشرتها صحيفة "اتلنتيك"، فان هوكسا أصبح قائدا كبيرا في الجماعة الإرهابية كما ظهر في تسجيلات أخرى يدعو الشباب للقيام بعمليات "الذئب المنفرد" من خلال تنفيذ هجمات على أهداف في الولايات المتحدة، حيث ظهر في التسجيل بعنوان "حرر نفسك من الجحيم بقتل كافر".

أميركي يصل لأعلى المناصب في «داعش»

أعلنت بريطانيا وفرنسا الجمعة، عن برنامج جديد لتعزيز التعاون في مجالات التقنية والاقتراع.

وأوضح وزير التقنية الرقمية البريطاني مات هانوك، في بيان بهذا الخصوص أن البلدين سيعقدان مؤتمرًا ضخمًا هذا العام يجمع خبراء في مجالات الأمن الإلكتروني والذكاء الاصطناعي والمهارات الرقمية، ومهندسي البيانات والحكومة الرقمية من أجل تبادل الخبرات والعلوم.

ويأتي هذا الإعلان على خلفية انتهاء القمة البريطانية - الفرنسية التي عقدت أمس بمشاركة أعضاء مجلس وزراء البلدين ونتجت عنها عدة تفاهمات متعلقة بتعزيز التعاون والتنسيق المشترك.

لندن وباريس تعززان التعاون في مجالات التقنية والاقتراع

أعلن الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي ترشحه للانتخابات الرئاسية المقبلة، وذلك في ختام مؤتمر حكاية وطن الذي استعرض به إنجازات الدولة المصرية خلال الأربع سنوات الماضية.

السيسي يعلن ترشحه لفترة رئاسية ثانية

عقد اليوم الجمعة مؤتمر تحت عنوان «تغيير النظام في إيران - إلى الأمام مع ألف أشرف» بحضور مريم رجوي رئيسة الجمهورية المنتخبة من قبل المقاومة الإيرانية ونيوت غينغريتش الرئيس السابق لمجلس النواب الأميركي والسيناتور توريسلي وجمع من ممثلي الجمعيات الإيرانية في أوروبا. وأشادت رجوي بالانتفاضة المباركة للشعب الإيراني التي انتشرت بسرعة لافتة إلى 142 مدينة، وشجاعة وتضحية المنتفضين لنيل الحرية والديموقراطية وتقدمت بتحياتها للضحايا وآلاف من معتقلي الانتفاضة وقالت: لا شك أننا كلنا معاً، نمضي قدماً إلى الأمام حتى الإطاحة بهذا النظام الغارق في الفساد والجريمة، وأن النصر حليف الشعب الإيراني.

داعية الجميع إلى مساعدة الشعب الإيراني في انتفاضته للخلاص من النظام الفاشي وتحقيق الديموقراطية وسيادة الشعب وأضافت: الشعب الإيراني يطالب الأمم المتحدة وكل العالم بالاعتراف بنضاله لإسقاط نظام ولاية الفقيه، إنه حق المواطنين الذين يناضلون في الصفوف الأمامية ضد النظام الذي يهدّد السلم والأمن في المنطقة والعالم، إنهم يطالبون الأمم المتحدة وجميع الدول بالضغط على نظام الملالي لإطلاق سراح معتقلي الانتفاضات الأخيرة وإعطاء إجابات محدّدة بشأن المفقودين وتشكيل لجنة للتحقيق في الاعتقالات التعسفية التي طالت آلاف الأشخاص وفي قتل السجناء تحت التعذيب، الشعب الإيراني يتوقع أن تقطع حكومات العالم علاقاتها الاقتصادية والسياسية مع نظام الملالي، لاسيما مع قوات الحرس المنهمكة في تعذيب وقتل المنتفضين. ولفتت رجوي إلى أن الانتفاضة متأثرة من الغضب العام ضد ممارسات الملالي للنهب، ومن الفقر والبطالة والشرخ الطبقي، وأعمال القتل على مدى 38 عاماً وأكدت قائلة: "إنها حركة من أجل حرية الشعب وسيادته لتحقيق الرفاهية والعدالة الاجتماعية. هذه الانتفاضة ليست ناجمة عن صراع بين الفصائل داخل الحكومة، بل على النقيض من ذلك، إنها قد دقّت مسامير قوية على نعش مسرحية «الإصلاح»، وأظهرت أن الأموال الهائلة التي تدفقت بعد الاتفاق النووي إلى جيوب الملالي لم تكن قادرة على معالجة انعدام الثبات والاستقرار لدى النظام. كما أبرزت أن الشعب الإيراني يكره الجناحين من النظام ويريد الإطاحة بالنظام برمّته". بدوره أكد نيوت غينغرتيش، أن حكومات البلدين التي لديها إحساس بالمسؤولية يجب أن ترفض التسامح مع هذا النوع من السلوك حيال النظام الإيراني. ولأول مرة في الأسبوعين الماضيين، رأيت حكومات أوروبية لم تكن قد فعلت شيئاً في النهاية في الشعور بالحرج وإجبارها على قول شيء ما، مضيفاً "توقعي هو أن ترى المزيد من التظاهرات، أظن أن هذا الربيع والصيف يمكن أن يكون وقتاً مهماً جداً". من ناحية أخرى قال السيناتور توريسلي: إنني أخاطب حكومتي، الحكومات الأوروبية بأن 8000 شخص من المتظاهرين قد تم اعتقالهم، حيث يتم إلقاء جثث الشباب على أبواب منزالهم، تعذيب لا يوصف، ولا أظن أن العالم سوف يعيش مع هذا القمع، ومع سلاحه النووي وحربه، وإرهابه وفقره لجيل آخر، هذه هي اللحظة، لماي، لـ "ماكرون" ولمركل، ولترمب، هذه هي اللحظة، التي يجب خطفها لإنهاء هذا الكابوس الآن". وأدلى في هذا الاجتماع عدد من السجناء السياسيين المحرّرين وذوي شهداء المجزرة بشهاداتهم بشأن جرائم ضد الإنسانية ارتكبها نظام الملالي في السجون وكذلك القمع الواسع، والوضع المتفجر الذي يعيشه المجتمع وحالة الكراهية لدى الشعب في أرجاء البلاد حيال نظام الإرهاب الحاكم باسم الدين في إيران.

سجناء محرّرون أدلوا بشهاداتهم بشأن جرائم نظام الملالي في السجون

المقاومة الإيرانية تعقد مؤتمر «تغيير النظام في إيران»

أطلقت القوات التركية ما لا يقل عن 70 قذيفة على قرى كردية في منطقة عفرين بشمال غرب سورية في قصف من الأراضي التركية بدأ عند منتصف الليل تقريباً واستمر حتى صباح الجمعة.

وقال المتحدث باسم وحدات حماية الشعب الكردية السورية في عفرين روجهات روج: إن ذلك كان أعنف قصف تركي منذ أن صعدت أنقرة تهديداتها بالقيام بعمل عسكري ضد المنطقة الكردية، مضيفاً أن وحدات حماية الشعب سترد "بأقوى شدة" على أي هجوم على عفرين.

وأكد وزير الدفاع التركي نور الدين جانيكلي الجمعة أن عملية تركيا في عفرين الخاضعة لسيطرة الأكراد بدأت "فعلياً" بقصف عبر الحدود، لكن لم تتحرك أي قوات إلى المنطقة.

وأردف جانيكلي أن تركيا تطور أنظمة أسلحة لمواجهة الصواريخ المضادة للدبابات التي تستخدمها وحدات حماية الشعب الكردية السورية.

وحثت وزارة الخارجية الأميركية تركيا على عدم القيام بعمل عسكري في عفرين، ودعتها إلى مواصلة التركيز على محاربة تنظيم داعش الإرهابي في المنطقة.

في هذه الأثناء، جرح أكثر من 14 شخصاً في قصف استهدف مستشفى للأمراض العقلية في شمال سورية، حسبما أورد المرصد السوري لحقوق الإنسان الجمعة، فيما تستعر المعارك بين مقاتلين أكراد والفصائل المعارضة.

وذكر المرصد أن قوات سورية الديمقراطية استهدفت بعدة جولات من القصف، مناطق سيطرة الفصائل المقاتلة في ريف حلب الشمالي، كان آخرها استهداف مستشفى للأمراض العقلية والنفسية بمدينة إعزاز في الريف الشمالي لحلب (شمال) ليل الخميس.

وأشار إلى أن القصف أسفر عن إصابة 14 شخصاً على الأقل معظمهم من المرضى، موضحاً أنه لم يتم التأكد من وجود جرحى بين الطاقم الطبي.

لكن المتحدث باسم قوات سورية الديمقراطية مصطفى بالي نفى أن تكون هذه القوات قامت بجولات القصف التي أصابت المستشفى.

إلى ذلك، ذكر موقع أميركي معني برصد المواقع الإرهابية عبر الإنترنت، أن الإرهابي ومغني الراب الألماني السابق دينيس كوسبيرت، قُتل في سورية يوم الأربعاء في مدينة غرانيج بمحافظة دير الزور.

وعلى صعيد آخر، طلبت فرنسا من نحو 30 دولة العمل معاً للاحتفاظ بالأدلة على الهجمات التي تنفذ باستخدام أسلحة كيماوية وفرض عقوبات على المسؤولين عنها بعد أن أنهت روسيا تحقيقاً دولياً في هجمات بالغاز السام في سورية.

وقال مبعوث فرنسا لدى الأمم المتحدة فرانسوا ديلاتر في اجتماع لمجلس الأمن الدولي عن منع انتشار أسلحة الدمار الشامل الخميس: إن فرنسا ستستضيف اجتماعاً يوم الثلاثاء في باريس لإطلاق تلك المبادرة.

وجاء في الدعوة التي أرسلت للدول أن المجموعة ستعمل معاً "لجمع وتبادل واستخدام كل الآليات المتاحة والحفاظ عليها من أجل تحديد الأطراف المسؤولة وفرض العقوبات اللازمة عليها".

وأضافت: "من المهم أن تكون لدينا كل المعلومات عن الجناة فيما يخص تنفيذ هجمات الأسلحة الكيماوية وعن المشاركين في برامجها لضمان تقديمهم للعدالة على أفعالهم عندما يحين الوقت ويكون التوقيت السياسي ملائماً".

وتأتي الخطوة بعد أن أوقفت روسيا تحقيقاً دولياً يبحث عن المسؤولين عن هجمات بأسلحة كيماوية في سورية من خلال منعها لمحاولات من الأمم المتحدة لتجديد تفويض التحقيق لثلاث مرات خلال شهر.

القذائف التركية تنقض على عفرين السورية

توفي اثنان آخران من معتقلي الانتفاضة العارمة للشعب الإيراني، إثر التعذيب الذي مارسه جلادو نظام ولاية الفقيه في مدينتي أراك وسنندج.

وقال مهدي عقبائى عضو في المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية في تصريح صحفي: "سيد شهاب أبطحي (20 عاماً) الشاب الذي اعتقل قبل أسبوعين في مدينة أراك قتل تحت التعذيب الذي مارسه الجلادون، وتركوا جثمان القتيل أمام منزل والده، بعد 10 أيام من اعتقاله وبينما كانت آثار ضربات الهراوة على جسمه مشهودة"

وأضاف: "قبله كان قد قتل أحد المعتقلين في الانتفاضة العارمة للشعب الإيراني ويدعى وحيد حيدري( 22 عاماً) وهو بائع متجول إثر ضربات الهراوة، وكانت قوى الأمن الداخلي في محافظة «مركزي» قد زعمت أنه اعتقل بتهمة حيازة المخدرات وانتحر في معتقل مركز الشرطة 12 بمدينة أراك".

وأكد عقبائى "اقتيد معتقلو الانتفاضة بداية إلى السجن المركزي في أراك ثم تم نقلهم إلى قاعدة للبسيج في ساحة تسمى المقاومة، كما تم نقل عدد من المعتقلين إلى بناية لمخابرات أراك بجانب ثكنة البسيج، وحسب اعتراف قادة النظام في أراك والمدن الأخرى بمحافظة مركزي تم اعتقال 396 شخصاً خلال الانتفاضة".

وأردف "يوم الأربعاء 17 يناير قتل حسين قادري (30 عاماً) من معتقلي الانتفاضة العارمة للشعب الإيراني في سنندج تحت التعذيب بعد نقله إلى العنبر المعزول في السجن المركزي للمدينة. وأعلن المعذبون في أكاذيبهم المتسلسلة أن هذا الشاب المسجون متهم بحيازة المخدرات، وشدد عقبائي أن هذه الأراجيف مفضوحة ومكشوفة إلى درجة رفضتها حتى مصحة السجن، وأكد عقبائى أن "سارو قهرماني 24 عاماً من معتقلي الانتفاضة يوم 3 يناير، وكيانوش زندي 26 عاماً خريج الهندسة من جامعة سنندج من مفقودي يوم 4 يناير هما القتيلان الآخران تحت التعذيب في سجن سنندج".

وأشار، في غضون ذلك توفي في المستشفى، حسن تركاشوند الشاب البطل والبالغ من العمر 23 عاماً الذي تعرض لرصاص مباشر لعناصر قوات القمع يوم 30 ديسمبر. ولم تسمح عناصر المخابرات لعائلة حسن تركاشوند على غرار العوائل الأخرى لشهداء الانتفاضة، بدفن وتشييع الجنازة، بل هم دفنوه سراً.

وشدد عقبائى أن خامنئي السفاح يظن يائساً أنه يتمكن من خلال تنفيذ أعمال القتل البشعة بحق أبناء إيران من إنقاذ نظامه البائد من السقوط، غير أن الشباب الإيرانيين المنتفضين عازمون بالتضامن مع عوائل الشهداء والمعتقلين وبالوحدة على إبقاء مشاعل هذه الانتفاضة متقدة، وأنهم لن يتوقفوا حتى تخليص إيران من شر الاستبداد الديني الحاكم، لا شك أن قتل المعتقلين تحت التعذيب يشكل مثالاً بارزاً للجريمة ضد الإنسانية.

واختتم عقبائي بالقول: "إن المقاومة الإيرانية تدعو مجلس الأمن الدولي والدول الأعضاء وعموم الهيئات الدولية المدافعة عن حقوق الإنسان إلى اتخاذ تدابير حازمة حيال هذه الجرائم وتطالب المفوض السامي لحقوق الإنسان بارسال فوري للجنة تحقيق للنظر في وضع السجون والعمل على إطلاق سراح المعتقلين خلال الفترة الأخيرة دون قيد أو شرط".

من ناحية أخرى بدأ نظام الإرهاب الحاكم باسم الدين في إيران ورموزه المجرمون من مختلف الأجنحة الذين رأوا في الأفق أثناء الانتفاضة العارمة للشعب إسقاط النظام، يبرزون واحداً تلو الآخر مخاوفهم وقلقهم العميق من مشاعر الغضب والاشمئزاز لدى المواطنين المنتفضين ضد خامنئي والملالي الحاكمين الآخرين.

وأفادت وكالات الأنباء الحكومية أن الملا المجرم «غياث الدين طه محمدي» أشار في صلاة الجمعة لهذا الأسبوع بمدينة همدان إلى مشاعر الغضب والاشمئزاز لدى المواطنين ضد القمع والفساد والسطو، ومن ناحية أخرى، وخوفاً من إثارة مشاعرالغضب للمواطنين وجّه 40 من أعضاء شورى النظام رسالة إلى «روحاني» و«لاريجاني » وغيرهما من قادة النظام أبدوا فيها قلقهم من احتدام مشاعر الغضب، والاستياء لدى المواطنين وكتبوا:« لغرض منع توسع جذور الاستياء جراء العديد من الاعتقالات من قبل قوى الأمن والاستخبارات والأمن الداخلي، ونحن إذ نشكر جهود جميع الأحباء يبدو أن استمرار احتجازهم وإطالة فترة إيقافهم وخاصة الطلاب وعلى وجه التحديد الطالبات المحتجزات سيجلب قضايا ومشكلات عديدة، و«إذا لم يتم تحليل هذه القضايا وتشريحها بدقة ستواجه المصالح الوطنية للبلاد أضراراً».

سجون إيران تفيض بدماء المعتقلين
المزيد