إمارة منطقة الرياض محافظة ضرماء مركز الجافورة
2 شوال 1441 هـ

جريدة الرياض >> أخبار دولية

بريطانيا تفرض حجراً على الوافدين .. وفرنسا ترد بالمثل

أعلنت السلطات الصحية الصينية، السبت، أنها لم تتلق تقارير عن أي حالات إصابة مؤكدة جديدة بفيروس كورونا المستجد (كوفيد-19) في البر الرئيسي الصيني.

وأبرزت لجنة الصحة الوطنية، في تقريرها اليومي، أنه لم تسجل أيضا وفيات جديدة متعلقة بالمرض خلال نفس الفترة، مضيفة أنها تلقت تقارير عن حالتين جديدتين مشتبه بإصابتهما بالفيروس.

وخرج ثلاثة مرضى مصابين بالمرض الناجم عن فيروس كورونا من المستشفيات بعد تماثلهم للشفاء الجمعة.

وقالت اللجنة إنه مازال هناك 79 مريضا يتلقون العلاج في المستشفيات حاليا.

وغادر ما إجماله 78258 مريضا متعافيا من المستشفيات حتى نهاية يوم الجمعة، حسب اللجنة.

بدورها، أكدت كوبا إن استخدام عقارين من إنتاج صناعتها في مجال التكنولوجيا الحيوية أديا إلى خفض كبير في عدد الوفيات نتيجة فيروس كورونا بعد أن قلصا الالتهاب الشديد في مرضى الحالات الخطيرة من كوفيد-19.

وأعلنت السلطات الصحية عن حالتي وفاة فقط بكورونا خلال الأيام التسعة الماضية بين أكثر من 200 حالة نشطة في كوبا في علامة على أن أسوأ تفش للمرض قد أصبح تحت السيطرة.

وتأمل الحكومة بزيادة صادراتها في مجال الصيدلة الحيوية وقد روجت لعقارات مختلفة تنتجها للمساعدة في منع الإصابة بفيروس كورونا المستجد ومعالجة مرض كوفيد-19 الذي يسببه.

وعزت الحكومة إلى حد كبير التراجع الذي حدث في الآونة الأخيرة في الوفيات لمرضى الحالات الخطيرة من كوفيد-19 إلى استخدام عقارين ابتداء من أبريل يبدو أنهما يساعدان في تهدئة رد الفعل الخطير لجهاز المناعة والذي يهاجم الأنسجة السليمة وكذلك الفيروس الغازي. وتشير الأرقام الرسمية إلى أن كوبا حققت نتائج طيبة في احتواء تفشي فيروس كورونا. وسجلت كوبا أقل من 20 حالة إصابة يوميا خلال الأسبوع الأخير بتراجع عن ذروة تراوحت بين 50 و 60 حالة يوميا في منتصف أبريل. وبشكل إجمالي سجلت كوبا 1916 حالة إصابة بين سكانها البالغ عددهم 11 مليون نسمة و 81 حالة وفاة.

ويترجم هذا إلى معدل إصابة يبلغ 0.71 لكل 100 ألف شخص مقابل نحو 29 لكل 100 ألف شخص في الولايات المتحدة وذلك طبقا لحصيلة لجامعة جون هوبكنز.

وفي سلوفاكيا، أظهرت بيانات رسمية السبت أنها لم تسجل أي وفيات جديدة بسبب فيروس كورونا خلال الأسبوع الماضي وأن عدد الإصابات الجديدة كان دون العشرة.

وسجلت الدولة الواقعة في وسط أوروبا والبالغ عدد سكانها 5.4 مليون نسمة إصابات ووفيات أقل بكثير من جاراتها، بلغت 1504 إصابات و28 وفاة.

وأرجع خبراء انخفاض الأعداد في سلوفاكيا إلى تحركها السريع عندما أغلقت الحدود والمتاجر والمدارس وحظرت التجمعات العامة بعد قليل من ظهور أولى الحالات في مطلع مارس. وفرضت لاحقا وضع الكمامات خارج المنازل.

وبدأت السلطات تخفيف القيود في 22 من أبريل، والمتاجر مفتوحة منذ يوم الأربعاء.

وشهدت معظم الأيام خلال الشهر الماضي تسجيل إصابات أقل من العشرة.

غير أن إجراءات احتواء الفيروس نالت من الاقتصاد. فقد توقعت وزارة المالية انكماش الناتج المحلي الإجمالي 7.2 بالمئة هذا العام وتضخم عجز الميزانية إلى 8.2 بالمئة من الناتج المحلي الإجمالي.

من ناحيتها، فرضت الحكومة البريطانية حجرًا صحيًا لمدة 14 يومًا على الوافدين من الخارج للحد من انتشار فيروس كورونا المستجد.

وقالت وزيرة الداخلية البريطانية بريتي باتل في مؤتمر صحافي أمس الأول حول آخر مستجدات فيروس كورونا " نتّخذ حاليًا هذه التدابير لإبقاء معدّلات العدوى منخفضة والحيلولة دون موجة ثانية يمكن أن تكون مدمّرة".

وتدخل التدبير حيّز التنفيذ ابتداءً من 8 يونيو، وسيتم تقييمه كل ثلاثة أسابيع، وسيُعتمد بالتوازي مع إعادة فتح تدريجي للبلاد من الأول من يونيو في حال تحقيق تقدّم على مسار مكافحة فيروس كورونا.

وردا على الخطوة البريطانية، تعتزم فرنسا فرض حجر صحي لمدة 14 يوما على القادمين إليها من بريطانيا وإسبانيا، ردا على إقدام الدولتين على خطوة مماثلة في إطار جهود الحد من انتشار وباء كورونا.

وقالت وزارة الداخلية الفرنسية السبت إن الأمر يسري على القادمين من الدول الأوروبية الأخرى، التي فرضت سلطاتها، بشكل أحادي، الحجر الصحي على الوافدين إليها.

ويبدأ تنفيذ القرار غداً الاثنين على القادمين إلى فرنسا من إسبانيا، بعدما بدأت مدريد يوم 15 من الشهر الجاري تطبيق قاعدة الحجر الصحي لمدة 14 يوما على القادمين إليها.

أما بالنسبة للمسافرين القادمين من بريطانيا، فسيبدأ سريان الإجراء بمجرد أن تطبيق لندن مثل هذه القيود.

وفي تشيلي، باشرت الحكومة الجمعة بتوزيع 2,5 مليون وحدة غذائية للعائلات الأشدّ فقراً، في وقت سُجّل عدد يومي قياسي جديد للإصابات بفيروس كورونا المستجدّ متجاوزاً عتبة الستين ألف إصابة.

وسجّلت الدولة الواقعة في أميركا الجنوبية والتي تعدّ 18 مليون نسمة، 4276 إصابة جديدة بالمرض و41 وفاة الجمعة، لترتفع الحصيلة الإجمالية إلى 61857 إصابة و630 وفاة منذ الثالث من مارس.

وستُوزّع المساعدات التي تقدّر قيمتها بمئة مليون دولار، في كافة أنحاء تشيلي للسكان الذين فقدوا عملهم بسبب الأزمة الصحية في البلاد التي تعاني في الأصل من ضعف اقتصادها بعد احتجاجات استمرت أشهراً ضد التفاوتات الاجتماعية.

وقال الرئيس المحافظ سيباستيان بينيرا إن هذه العملية تشكل "دعماً وارتياحاً بالنسبة لملايين العائلات التشيلية التي تحتاج إليها وبشكل طارئ من دون أي شكّ".

وتمّ تسريع عملية تطبيق برنامج المساعدات الذي أُعلن عنه الأحد، بعد صدامات مطلع الأسبوع في العديد من أحياء العاصمة التي تخضع للعزل التام والإلزامي منذ 16 مايو.

وتحدى بعض السكان اجراءات العزل للتظاهر والمطالبة بمساعدات غذائية، في وقت أدى تفشي الوباء إلى انفجار البطالة والجوع في الأحياء الأشدّ فقراً.

وفي مواجهة الوباء، اعتمدت البلاد حتى الآن على اجراءات عزل جزئية وتدريجية، وكذلك على سياسة اجراء فحوص مكثفة أظهرت حتى نهاية أبريل أرقاماً مشجعة.

لكن تفشي الوباء تسارع فجأة منذ حوالي عشرة أيام بعد انتشاره خصوصاً في المناطق الأفقر والأكثر اكتظاظاً في العاصمة.

في سانتياغو، العاصمة التي تعدّ سبعة ملايين نسمة والبؤرة الرئيسية للوباء في البلاد، فإن أقسام الإنعاش ممتلئة بنسبة 95 % في الوقت الراهن.

الإجراءات الاحترازية والتحوط المبكر لبعض الدول أسهما في احتواء الوباء (رويترز)

عقار كوبي يخفض عدد وفيات كورونا

أفاد مصدر أمني بمحافظة نينوى العراقية السبت بمصرع ثلاثة من رجال الشرطة، بينهم ضابط في هجوم لعناصر داعش الإرهابي غرب الموصل.

وقال النقيب بشار سالم من شرطة نينوى لوكالة الأنباء الألمانية: "عناصر داعش شنوا السبت هجوما على نقطة تفتيش تابعة للشرطة المحلية على مشارف ناحية زمار، وتمكنوا من قتل ثلاثة رجال شرطة، بينهم ضابط برتبة ملازم قبل أن يلوذوا بالفرار إلى جهة مجهولة".

وتشهد مناطق عديدة من محافظة نينوى، وخاصة المناطق القريبة من الحدود السورية نشاطا ملحوظا لعناصر التنظيم المتطرف الذين ينفذون عمليات ضد القوات العراقية والمدنيين اسفرت عن سقوط عشرات القتلى والمصابين.

من ناحية أخرى، طلبت لجنة مكافحة التعذيب التابعة للأمم المتحدة من فرنسا اتخاذ كل الإجراءات الممكنة لمنع تنفيذ أحكام بالإعدام صدرت على خمسة إرهابيين فرنسيين في العراق، كما ورد في رسالة وجهت إلى محاميهم.

وقالت اللجنة في الرسالة التي أرسلت الجمعة إلى المحامي نبيل بودي أنها تطلب من الدولة المعنية اتخاذ كل إجراء مفيد ومنطقي في إطار صلاحياتها لحماية السلام الجسدية والنفسية للمحكومين، ومنع تنفيذ حكم الإعدام".

واضافت اللجنة أنه على فرنسا مواصلة إطلاعها بلا تأخير على كل إجراء يتخذ في هذا الصدد.

ويندرج هذا الطلب في إطار إجراءات موقتة يمكن أن تقترحها اللجنة على أي دولة بانتظار دراسة لمضمون القضية. ولدى فرنسا مهلة مدتها ثمانية أشهر لتقديم توضيحات أو ملاحظات حول فحوى الملف.

وكان نبيل بودي أبلغ اللجنة في الرابع من فبراير بوضع ابراهيم النجارة وبلال الكباوي وليونار لوبيز وفاضل طاهر عويدات ومراد دلهوم الذين حكم عليهم بالإعدام في يونيو.

وطالب محاميهم اللجنة التي تتخذ من جنيف مقرا لها، حينذاك باتخاذ تدابير حماية موقتة نظرا للطابع الملح للوضع، بهدف تجنب وقوع ضرر يتعذر إصلاحه بحق اصحاب الطلب، وهم ضحايا غياب الحماية من جانب السلطات الفرنسية. كما طلب إدانة فرنسا لرفضها إعادتهم إليها ومحاكمتهم.

وأكد بودي أن هؤلاء المحكومين يتلقون معاملة لا إنسانية ومهينة في السجون العراقية، مؤكدا أن فرنسا تعرف هذا الوضع ولا تتحرك لوضع حد له.

وحكم على أحد عشر فرنسيا اعتقلوا في سورية بالإعدام في العراق في 2019، بينما حكم بالسجن المؤبد على ثلاثة آخرين بينهم امرأتان، لانتمائهم إلى تنظيم داعش الإرهابي.

بدورها، دعت الهيئة الأوروبية المسؤولة عن تنسيق المتابعات القضائية والأحكام "يوروجاست" السبت إلى ملاحقة الإرهابيين العائدين إلى بلادهم والذين قاتلوا في صفوف داعش في العراق وسورية، على المستوى الدولي بجرائم حرب.

والكثير من هؤلاء المقاتلين لا يواجهون حالياً سوى اتهامات بحكم القوانين الوطنية حول الإرهاب، وفق ما جاء في تقرير صادر عن الهيئة و"جينوسايد نيتوورك" وهي هيئة أنشأها الاتحاد الأوروبي بهدف تأمين التعاون بين المحققين الوطنيين والملاحقات بجرم الإبادة أو بجرائم ضد الإنسانية وجرائم حرب.

وأوضحت يوروجاست ومقرها لاهاي في هولندا، أنه قد تُوجّه إليهم اتهامات أكبر بموجب القوانين الدولية التي تُعنى بأسوأ الجرائم المرتكبة أثناء نزاع.

وأشار التقرير إلى أن تنظيم داعش ينبغي أن يُعتبر وفق القانون الدولي الإنساني بمثابة "طرف في نزاع مسلح غير دولي في العراق وسورية".

وكتبت يوروجاست "بالتالي، قد يُحمّل أعضاؤه والمقاتلون الإرهابيون الأجانب مسؤولية ارتكابهم جرائم حرب وجرائم دولية أساسية أخرى".

وقالت إن نماذج "الاتهامات التراكمية" موجودة أصلاً خصوصاً في فرنسا وألمانيا.

وطالبت الهيئتان بأن تُقام مثل هذه الملاحقات على المستوى الدولي ما يسمح بالمطالبة بأحكام مستفيضة.

وأضافت يوروجاست أن الملاحقة بناء على جرائم دولية أساسية ليست محدودة بالزمن، ما سيعطي للمدعين امكانية "العمل على هذه القضايا خلال العقود المقبلة".

«هيئة قضائية» تدعو 
إلى ملاحقة الدواعش بجرائم حرب

أكد المندوب الدائم لوفد المملكة العربية السعودية لدى الأمم المتحدة السفير عبدالله بن يحيى المعلمي، ضرورة حماية حقوق الإنسان وصونها خاصة في الظروف التي يمر بها العالم حاليًا بسبب تفشي جائحة كوفيد - 19، معرباً عن قلقه من تنامي ظاهرة الإسلاموفوبيا وتصاعد خطابات الكراهية ضد المسلمين في بعض مناطق العالم، ومؤكداً ضرورة التصدي لممارسات التمييز والعنصرية ضد المسلمين وما يتعرضون له من اضطهادات لأسباب غير معقولة وغير مقبولة.

جاء ذلك في كلمة له خلال الاجتماع الافتراضي لسفراء منظمة التعاون الإسلامي في نيويورك، الذي عقد مؤخراً برئاسة المندوبة الدائمة لدولة الإمارات العربية المتحدة الشقيقة لدى الأمم المتحدة السفيرة لانا زكي نسيبة.

واستمع سفراء المجموعة الإسلامية لإحاطة من نائب رئيس الوزراء، وزير الخارجية والتجارة في جمهورية إيرلندا سيمون كوفيني، حول جهود مكافحة جائحة كوفيد 19، وعدد من التحديات التي تواجه الأمم المتحدة، بالإضافة إلى مواقف إيرلندا تجاه عدد من القضايا العالمية وطلب دعم الدول الإسلامية لترشح إيرلندا لعضوية مجلس الأمن غير الدائمة عن الفترة 2021 - 2022.

كما استمع سفراء المجموعة لإحاطة من المندوب الدائم لدولة فلسطين الشقيقة الوزير رياض منصور حول آخر التطورات فيما يتعلق بالقضية الفلسطينية، الذي سلط الضوء على الانتهاكات الإسرائيلية في الأراضي الفلسطينية المحتلة، والنوايا التوسعية لسلطات الاحتلال الإسرائيلية في ضم مزيد من الأراضي في الضفة الغربية، وغور الأردن مما يعد انتهاكاً صريحاً للقرارات الدولية ذات الصلة وتقويضاً لجهود السلام الدولية.

عقب ذلك استمعت المجموعة الإسلامية أيضا لإحاطة من المندوب الدائم لجمهورية باكستان الإسلامية الشقيقة السفير منير أكرم، حول تصاعد ظاهرة الإسلاموفوبيا وخطابات الكراهية والتحريض ضد المسلمين في عدد من الدول الأوربية، الذي تطرق إلى حوادث التمييز والعنصرية التي تمارس ضد المسلمين من قبل بعض الأحزاب اليمينية المتطرفة في أوروبا التي تطالب باستبعاد المهاجرين المسلمين والتحريض ضدهم لاسيما في ظل أزمة انتشار وباء كوفيد - 19.

وفي هذا الصدد، أكد السفير المعلمي أن الوثيقة الختامية الصادرة عن قمة مكة المكرمة التاريخية وما تضمنته من مواقف تعزز ثقافة الحوار وتبرهن على تسامح الدين الإسلامي، تعد تفويضاً للمضي قدماً لتسليط الضوء على محنة المسلمين والتصدي لتنامي ظاهرة الإسلاموفوبيا، والعمل على رفع المعاناة عن الذين يتعرضون للاضطهاد، مشيداً بمواقف المملكة في تعزيز ثقافة الحوار بين اتباع الأديان، ورفض كل مظاهر العنف، وأن المملكة تدعم مواقف الدول الإسلامية في إطار منظمة التعاون الإسلامي لرفض التمييز والعنصرية التي تمارس ضد المسلمين في بعض دول العالم، وأن علينا صون حقوقهم الإنسانية.

حضر الاجتماع رئيس لجنة المسائل السياسية الخاصة، ورئيس قسم المنظمات الدولية بوفد المملكة، السكرتير أول فيصل بن ناصر الحقباني.

المعلمي يؤكد ضرورة
 التصدي لتنامي الإسلاموفوبيا

أعربت المملكة العربية السعودية عن خالص عزائها ومواساتها في ضحايا طائرة الركاب الباكستانية التي سقطت قرب مطار مدينة كراتشي، وما نتج عنها من وفيات وإصابات.

وأكدت وزارة الخارجية في بيان وقوف المملكة العربية السعودية حكومة وشعبًا مع حكومة وشعب جمهورية باكستان الإسلامية الشقيقة في هذه الحادثة الأليمة، سائلة الله الرحمة للمتوفين والشفاء العاجل للمصابين، والأمل في أن يتجاوز الشعب الباكستاني الشقيق هذه الأوقات العصيبة في أسرع وقت.

المملكة تُعرب عن خالص عزائها ومواساتها في ضحايا الطائرة الباكستانية

أوضحت السلطات الباكستانية السبت أنه تأكد مصرع 97 شخصا إجمالا ونجاة اثنين جراء تحطم طائرة ركاب أول من أمس في مدينة كراتشي بجنوب البلاد، بينما لم يتم الإبلاغ عن وفيات بين سكان الحي كثيف السكان الذي هبطت فيه الطائرة اضطراريا.

وكانت طائرة الخطوط الدولية الباكستانية من طراز إيرباص إيه-320 في رحلة من لاهور إلى كراتشي وعلى متنها 99 شخصا عندما تحطمت في حوالي الساعة 02:45 فجراً بينما كانت تقوم بثاني محاولة للهبوط.

وقال المنسق الإعلامي لوزير الصحة بالإقليم في تحديث أخير بشأن تحطم الطائرة إنه تم نقل 66 جثة إلى أحد المستشفيات و31 إلى مستشفى آخر، مضيفا أنه لم تتأكد أي وفيات بين سكان الحي.

وتواصلت أعمال الإنقاذ وإزالة الحطام في الحي.

وأفاد تسجيل نشر على موقع المراقبة (لايف آت سي. نت) أن قائد الطائرة المنكوبة أبلغ برج المراقبة بأن محركي الطائرة تعطلا وذلك قبل ثوان من تحطمها.

وقالت إيرباص إن الطائرة قامت بأولى رحلاتها في 2004 وكانت مزودة بمحركين من إنتاج سي.إف.إم إنترناشونال، المملوكة لكل من جنرال إليكتريك وسافران الفرنسية.

وأعلن رئيس الوزراء الباكستاني أنه سيتم فتح تحقيق، وأظهر إخطار من إدارة الطيران المدني الحكومية أنه تم تشكيل فريق من أربعة أفراد لتولي التحقيق.

وذكر الإخطار أن الفريق سيصدر بيانا أوليا في غضون شهر.

ولم يصدر تأكيد رسمي بشأن العثور على الصندوقين الأسودين للطائرة.

والحادث هو أسوأ الكوارث الجوية في باكستان منذ عام 2012 عندما تحطمت طائرة ركاب من طراز بوينج 737 تابعة لشركة بوجا إير في إسلام أباد مما أسفر عن مقتل 127 شخصا.

تحطم طائرة باكستانية 
ونجاة اثنين من ركابها

شددت اللجان الشعبية، التابعة لمنظمة التحرير الفلسطينية في لبنان، على ضرورة تحقيق السلام العادل والشامل على المسار الفلسطيني، استنادًا لقرارات الأمم المتحدة.

وأدانت اللجان الشعبية في مخيم مار إلياس قرب العاصمة اللبنانية بيروت، في بيان لها القرارات الإسرائيلية بضم أجزاء واسعة من الأراضي الفلسطينية بالضفة الغربية والقدس ومنطقة الغور.

وعدّت اللجان السياسة الاسرائيلية المتعاقبة تشكل عقبة كأداء أمام مشروعات واتفاقيات السلام على المسار الفلسطيني وفي منطقة الشرق الأوسط.

من ناحية أخرى، علّقت وكالة الأمم المتحدة لإغاثة وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين "الأونروا"، توزيع المعونات الماليّة الطارئة للاجئين الفلسطينيين في لبنان والمهجّرين من سورية، بشكل كامل وحتّى إشعار آخر.

وأوضح مدير عام "الأونروا" في لبنان كلاوديو كوردوني في بيان له أمس، أن الوكالة علقت توزيع المساعدات المالية الطارئة، بسبب حالة الفوضى والإشكالات والتدافع أمام مراكز "الأونروا" ومكاتب استلام المعونات، التي رافقت عملية التوزيع خلال الأيام الماضية، لافتًا الانتباه إلى أن "الأونروا" ستعلن عن ترتيبات استئناف هذه العملية في موعدٍ يُحدَد لاحقا.

تشديد فلسطيني على ضرورة 
تحقيق السلام استنادًا للقرارات الأممية

بينما يقضي الأميركيون في كل عام عطلة «يوم الذكرى» الممتدة لثلاثة أيام للسفر أو التجمع مستمتعين بأجواء شهر مايو، حذّر كبير الخبراء الصحيين أنتوني فوتشي الاميركيين من القيام بأي تجمعّات، خاصة مع ارتفاع أعداد الإصابات بفيروس كورونا المستجد (كوفيد - 19) في الولايات الجنوبية التي أعادت فتح الاقتصاد في وقت مبكر من شهر مايو الجاري.

وفي هذا الصدد يقول جو اوكس، وهو جندي أميركي سابق ومنظم للمواكب الوطنية في الولايات المتحدة لـ»الرياض»: «يوم الذكرى وهو عطلة وطنية يحتفل بها كل الأميركيين على اختلاف طوائفهم وأديانهم، هو برأيي أهم عطلة في الولايات المتحدة، وهذا العام سيمر دون احتفالات، كما مرّ عيد الفصح قبل شهر دون صلوات في الكنائس ودون التجمعات والمواكب التي ينتظرها الأميركيون كل عام، الا أننا نتخذ هذا القرار الصعب بإلغاء الاحتفالات لخير وسلامة المجتمع بأكمله».

ومع إعادة فتح الاقتصاد في الولايات الأميركية بشكل تدريجي، بدأت بعض الولايات الجنوبية التي شهدت أقل أعداد الإصابات بفيروس كوفيد - 19 ارتفاعاً ملحوظاً خاصة في المناطق المكتظة بالسكان مثل ميامي وتكساس وأجزاء من الابما وتينيسي، حيث تواجه احدى مقاطعات الاباما انهياراً جديداً في القطاع الصحي لتضطر الى ارسال المرضى الى مناطق أخرى تبعد ساعة واحدة على الأقل.

بدوره أكد المستشار الصحي للبيت الأبيض د. أنتوني فاوتشي على أهمية الالتزام بقواعد التباعد الاجتماعي، وضرورة ابقاء بعض المعامل والشركات التي يعمل بها عدد كبير من العمال مغلقة خوفاً من مواجهة موجات موت معاناة جماعية بسبب انتشار فيروس كوفيد -19.

وأبدى فاوتشي مخاوفه حول التبعات الصحية الخطيرة التي قد يتسبب بها جلوس الناس في المنازل لفترات طويلة جداً.

وشدّد الدكتور فاوتشي على قناعته بأن فتح الاقتصاد الاميركي دون خطة واضحة لتلافي انتشار أكبر للفيروس قد يؤدي الى نتائج قاتمة للاقتصاد. حيث صدر عن جامعة ماساشوستس الأميركية أن اعادة فتح الولايات قد يقود أميركا الى نتائج اقتصادية مدمرة تؤدي الى خسارة 70 بالمئة من المكاسب الاقتصادية.

«كوفيد - 19» يلغي احتفالات الأميركيين
المزيد