إمارة منطقة الرياض محافظة ضرماء مركز الجافورة
16 شعبان 1440 هـ

جريدة الرياض >> متابعات

يرأس صاحب السمو الملكي الأمير فهد بن سلطان بن عبدالعزيز أمير منطقة تبوك غدا الاثنين، الاجتماع الدوري للإدارات الحكومية والخدمية المعنية باستعدادات شهر رمضان المبارك.

ويأتي الاجتماع في إطار حرص سمو أمير منطقة تبوك على الوقوف عن قرب على الاستعدادات التي جرى اتخاذها لهذه المناسبة العظيمة، التي يعيشها أبناء المملكة بطابع خاص يميزهم عن غيرهم من خلال سلوك معين يحفه الطابع الروحاني بهذا الشهر الفضيل. وسيركز الاجتماع على مضاعفة جهود الادارات المعنية للتأكد من درجة الاستعدادات لشهر رمضان ، كما سيطلع سموه على آخر الاستعدادات للإدارات الحكومية.

أمير تبوك يرأس اجتماع الإدارات الحكومية والخدمية.. غداً

صدرت موافقة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود - حفظه الله - بتكليف كل من فضيلة الشيخ الدكتور ياسر الدوسري بإمامة المصلين في صلاتي التراويح والقيام في المسجد الحرام، وفضيلة الشيخ الدكتور أحمد علي الحذيفي وفضيلة الشيخ الدكتور خالد بن سليمان المهنا بإمامة المصلين في صلاتي التراويح في المسجد النبوي لشهر رمضان المبارك هذا العام (1440)هـ. من جهته رفع معالي الرئيس العام لشؤون المسجد الحرام والمسجد النبوي الشيخ الدكتور عبدالرحمن بن عبدالعزيز السديس شكره وتقديره إلى مقام خادم الحرمين الشريفين على ما يوليه من عناية واهتمام للحرمين الشريفين، مبيناً أن هذه الموافقة الكريمة تعد حلقة نيرة ضمن سلسلة دعمه أيده الله، سائلاً الله تعالى أن يكتب له وافر الأجر والمثوبة على ما يقدمه للإسلام والمسلمين وأن يجعله في موازين أعماله الصالحة وأن يحفظ على هذه البلاد عقيدتها وقيادتها وأمنها وأمانها واستقرارها ورخاءها وأن يعيد على مقامه الكريم وعلى هذه الأمة الإسلامية عامة مواسم الخير والبركة في صحة وخير وعافية.

تكليف ثلاثة أئمة في الحرمين

برعاية صاحب السمو الملكي الأمير فيصل بن سلمان بن عبدالعزيز، أمير منطقة المدينة المنورة، كرم صاحب السمو الملكي الأمير سعود بن خالد الفيصل، أمير المنطقة بالنيابة، 308 طالباً منهم 188 طالباً متفوق علمياً على مستوى المنطقة، و120 طالباً تميزوا في اختبار القدرات الذي تعده هيئة تقويم التعليم بنسب تجاوزت الـ95 %، في حين مثل الوطن 16 طالباً و9 طالبات من المدينة في المحافل الدولية في مسابقات علمية متعددة، وذلك خلال الحفل الذي نظمته إدارة التعليم بمناسبة ختام الأنشطة الطلابية، بالقاعة الثقافية في مبنى الإدارة.

وقام سموه بجولة على المعرض المصاحب الذي يحتوى على الأعمال والمشغولات الفنية لطلاب وطالبات المنطقة، ومعرض ريادة الأعمال الشبابية المنبثق عن برنامج Activate الذي تشرف عليه الإمارة وتنفذه إدارة التعليم بالشراكة مع هيئة التطوير وجامعة بابسون الأميركية.

وانطلق البرنامج الهادف إلى تزويد طلاب وطالبات المرحلة الثانوية بالأدوات اللازمة لتطبيق أفكارهم واستثمار إمكاناتهم وصناعة أجيال قادمة تواكب التغيرات المتلاحقة وتستوعب التحولات القادمة من خلال نشر ثقافة ريادة الأعمال والابتكار في المجتمع المدرسي، بتأهيل وإعداد 45 معلم ومعلمة و11 من رواد ورائدات الأعمال على يد خبراء من الجامعة الرائدة في ريادة الأعمال، ثم تطبيق مقرر بابسون لريادة الأعمال الذي يتألف من 12 وحدة على 1046 طالب وطالبة في مدارس العينة التي بلغت 39 مدرسة نتج عنها 241 مشروعاً.

واحتوى معرض ريادة الأعمال الشبابية على 91 مشروعاً يقوم عليها 239 طالباً وطالبة، ويشرف عليهم 24 معلماً ومعلمة.

وأكد مدير عام التعليم ناصر العبدالكريم أن الدعم والرعاية التي يجدها قطاع التعليم بالمنطقة من سمو أمير المنطقة وسمو نائبه أسهم في تحقيق 17 جائزة من جوائز وزارة التعليم للتميز في مختلف الفروع خلال العامين الماضيين، حققها معلمين ومعلمات ومرشدون ومرشدات وطلاب وطالبات، لافتاً إلى أن تدشين سمو أمير المنطقة لـ60 مشروعاً تعليمياً قبل أيام بالشراكة مع شركة تطوير للمباني سيساهم في دعم مسيرة التعليم بالمنطقة وسيعود على الطالب بالفائدة من خلال توفير له كل ما يحتاجه من أدوات تساعده على التفوق الدراسي.

عقب ذلك قدم عرض مرئي عن برنامج «ريادة الأعمال»، بعدها ألقى أحد الطلاب المكرمين كلمة الطلاب المتفوقين ألقاها نيابة عنهم الطالب عبدالله عمر السفياني، ثم ألقى الطالب عبدالله فهيد الروقي قصيدة بهذه المناسبة، بعدها قدم أوبريت بعنوان (وطن السمو).

سعود بن خالد يكرم 300 طالب متفوق بالمدينة

نقل صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن عبدالعزيز بن محمد بن عبدالعزيز نائب أمير منطقة جازان، تعازي ومواساة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود، وسمو ولي عهده الأمين -حفظهما الله-، وتعازي ومواساة صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن ناصر بن عبدالعزيز أمير منطقة جازان، لذوي الشهيد وكيل رقيب محمد بن حسين علي هزازي -رحمه الله- أحد منتسبي القوات المسلحة الذي استشهد دفاعاً عن دينه ووطنه بالحد الجنوبي في منطقة نجران.

وعبّر سمو نائب أمير منطقة جازان، عن خالص العزاء والمواساة لذوي الشهيد في فقيدهم، سائلاً الله تعالى أن يتقبله بواسع رحمته ومغفرته وأن يسكنه فسيح جناته. فيما عبر ذوو الشهيد «هزازي» عن شكرهم للقيادة الرشيدة -أيدها الله- ولسمو أمير منطقة جازان وسمو نائبه على مواساتهم، مؤكدين أن ذلك نابع من حرص واهتمام حكومة خادم الحرمين الشريفين -أيده الله- بأبنائها المواطنين في مختلف المناطق.

نائب أمير جازان ينقل تعازي القيادة لذوي الشهيد

عقد مركز الملك فيصل للبحوث والدراسات الإسلامية ندوة بعنوان (منطقة البحر الأحمر: الأمن، والاقتصاد، ومستقبل كيان الدول المشاطئة للبحر الأحمر)، بحضور الأمير تركي الفيصل، وأمين عام المركز د. سعود السرحان، ومشاركة عدد من الدبلوماسيين والباحثين والمتخصصين أمس.

وقد ناقشت الندوة عددا من الموضوعات حول أمن البحر الأحمر والتحديات الإقليمية، وسبل تحقيق الاستقرار في المنطقة، إضافة إلى تعزيز الأمن والاستثمار والتنمية لدول حوض البحر الأحمر.

وناقشت الجلسة الأولى موضوع: (أمن البحر الأحمر والتحديات الداخلية)، بمشاركة الأمير سلطان بن خالد الفيصل، ولواء ركن متقاعد رياض الجوازنة (تأثير البيئة الإقليمة والمحلية والاستراتيجية على أمن البحر الأحمر)، عميد ركن علي الحارثي (أمن البحر الأحمر والتحديات الداخلية: دور وتجربة اليمن في مواجهتها)، ومستشار وزير الإعلام الصومالي عبدالله عبدالرحمن محمود (تحديات الصومال)، وأدارها مدير إدارة البحوث بمركز الملك فيصل الأمير د. عبدالله بن خالد بن سعود الكبير.

فيما بحثت الجلسة الثانية موضوع (أمن البحر الأحمر والتدخلات الخارجية)، بمشاركة سفير جيبوتي لدى المملكة ضياء بامخرمة، ومدير المشروعات البحثية في معهد دراسات غرب آسيا وإفريقيا التابع للأكاديمية الصينية للعلوم الاجتماعية هي وينبنج (أمن البحر الأحمر: ما يمكن أن تساهم به مبادرة الحزام والطريق)، و د. جلال الدين محمد (أمن البحر الأحمر والتدخلات الخارجية: القرن الإفريقي نموذجا)، ورئيس برنامج القرن الإفريقي بمركز التقدم العربي للسيسات د. علي الهندي (مستقبل الصراع في البحر الأحمر في ظل غياب القوى والمنظمات الدولية)، وأدارها الباحث في وحدة الدراسات الأمنية بالمركز يوسف زارع.

وحملت الجلسة الثالثة عنوان (ما بين الاستقرار السياسي والتنمية الاقتصادية)، بمشاركة د. رجاء المرزوقي، والمدير العام للاستدامة والبيئة في مشروع البحر الأحمر رائد البسيط، ورئيس وحدة الدراسات الإفريقية بمركز الملك فيصل د. محمد السبيطلي، أدارها الباحث ماجد بن خنين.

واختتمت الندوة أعمالها بالجلسة الرابعة والأخيرة بعنوان (مستقبل كيان الأحمر البحر وإمكانية توسعه).

ندوة في مركز الملك فيصل تناقش أمن البحر الأحمر

التقى صاحب السمو الملكي الأمير سلطان بن سلمان بن عبدالعزيز رئيس مجلس إدارة الهيئة السعودية للفضاء، وزير الصناعة والتجارة الروسي دينس ما نتروف.

واطلع سموه خلال اللقاء الذي تم في مقر الوزارة بموسكو، بحضور السفير السعودي د. رائد قرملي، على العديد من الفرص الاستثمارية في القطاعات المرتبطة بالفضاء وعلى رأسها صناعة وهندسة الطيران، كما جرى بحث الموضوعات المدرجة على جدول الأعمال.

وفِي بداية اللقاء، أكد الأمير سلطان بن سلمان، أن زيارته إلى روسيا الاتحادية تأتي بهدف استطلاع التجارب المتميزة في مجال الفضاء، الذي يعرف في العالم بأنه قطاع اقتصادي كبير يحقق عوائد اقتصادية ومعرفية على الدول التي تمتلك القدرات البشرية المميزة ولديها الرغبة في الإفادة منه، مثل المملكة اليوم.

وأوضح سموه أن المملكة وهي تتجه نحو التركيز على تطوير قطاع الفضاء بعد تأسيس الهيئة السعودية للفضاء، هدفها الأول خدمة المواطنين واقتصاديات المملكة وتسخير البحث العلمي لمستقبل الإنسانية جمعاء، وأن تركيزها في الحاضر والمستقبل على البرامج العلمية والسلمية التي تعود بالفائدة على بلادنا وتحقق التنمية الاقتصادية ونقل المعرفة والأبحاث، وتوظيف صناعة الفضاء في خدمة بلادنا والمواطنين وتسهيل أمور حياتهم اليومية، سواء من خلال برامج الاتصالات الفضائية أو خدمة خطوط الملاحة الجوية والبحرية والبرية، أو الأبحاث الطبية والعلمية وسبل التواصل مع بلاد العالم.

من جانبه، رحب وزير التجارة والصناعة الروسي بالأمير سلطان بن سلمان، مؤكداً أن روسيا حريصة على تعزيز علاقتها مع المملكة في مختلف المجالات، بما يخدم التنمية وتعزيز الفرص الاستثمارية بين البلدين الصديقين، ويتناسب ومستوى التنسيق في الجوانب الاقتصادية المهمة.

سلطان بن سلمان يلتقي وزير الصناعة والتجارة الروسي
المزيد