إمارة منطقة الرياض محافظة ضرماء مركز الجافورة
8 ذو الحجة 1439 هـ

أخبار دولية

رفعت كلٌ من المنظمة العربية لحقوق الإنسان في بريطانيا وأوروبا والمنظمة الإفريقية للتراث وحقوق الإنسان والرابطة الخليجية للحقوق والحريات الجمعة الماضية شكوى مشتركة عاجلة إلى مجلس حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة بشأن قضية حقوق الإنسان في قطر فيما يخص قيام وزارة الداخلية القطرية بمنع مواطنيها من السفر وأداء مناسك الحج عاكسةً بذلك انتهاكها لحقوق الإنسان التي تكفل حرية العبادة. ودعت المنظمات الحقوقية الثلاث، الهيئات الحقوقية الأممية إلى التركيز على انتهاك قطر لحرية العبادة، وتضمنت الشكوى أنه وفقاً للمصادر الموثوقة، فقد تم حرمان المواطن القطري من الذهاب إلى الحج بسبب الأزمة السياسية بين قطر والمملكة، وبالتالي فإن حرمانه من السفر لأداء مناسك الحج هو انتهاك لحقوق الإنسان وحرية التعبير والعبادة، حيث ازدادت هذه الحالات بشكل كبير في قطر منذ يونيو 2017م، لذا كان من واجب منظمات حقوق الإنسان حث الهيئات على التركيز على هذه القضية المهمة، لا سيمّا أن قطر مشاركة في مجلس حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة، مما يعني التزامها بتنفيذ معايير تعزيز حرية الدين أو المعتقد وغيرها من الحقوق الأساسية، مع ذلك تبقى حكومة قطر واحدة من أكثر الأنظمة قمعية في العالم، من خلال قمع حرية الدين بسبب الخلاف السياسي مع الدول الأخرى، حيث إن الحكومة في قطر تحرم المواطنين من حق أساسي وهو أمر حاسم للسماح على حد تعبير لجنة حقوق الإنسان التابعة للأمم المتحدة "حرية الفكر في جميع الأمور، والإدانة الشخصية والالتزام بـالدين أو المعتقد، سواء كان يظهر بشكل فردي أو في المجتمع مع الآخرين". تتشابك الحريات الدينية مع الحقوق الأساسية الأخرى، مثل حرية التعبير والتجمع، وبالتالي فهي بمثابة اختبار للحالة الأوسع لحقوق الإنسان في بلد ما.

في ذات الشأن، فإن دراسة طبيعة القمع الديني في قطر قد استلزم التعاون بين المنظمة العربية لحقوق الإنسان في بريطانيا وأوروبا والمنظمة الإفريقية لثقافة حقوق الإنسان والرابطة الخليجية للحقوق والحريات، حيث أدركت هذه المنظمات حرمان عدد كبير من المواطنين القطريين من الذهاب إلى المملكة لأداء مناسك الحج، وفي ظل مزيد من الانتهاكات أجبرت السلطات القطرية المواطن عبدالرحمن أحمد علي الحمادي على توقيع خطاب الالتزام لإبلاغ السلطات بأنه لن يذهب إلى الحج من خلال أي دولة أخرى. ووفقاً لرسالة الالتزام، يحق للسلطات القطرية معاقبة الشخص إذا ذهب إلى مناسك الحج من خلال دولة الكويت وسلطنة عمان من يوم 1 أغسطس إلى يوم 25 أغسطس 2018، وتعتقد جمعيات حقوق الإنسان أن عدداً كبيراً من الأشخاص محرومون من السفر لأداء مناسك الحج.

ودانت المنظمة العربية لحقوق الإنسان في بريطانيا وأوروبا والمنظمة الإفريقية لثقافة حقوق الإنسان والرابطة الخليجية للحقوق والحريات سياسات قطر بانتهاك حرية الدين والعبادة ضد المواطنين القطريين، وتحث المنظمات الدولية للضغط على قطر لوقف جميع الانتهاكات بحق المواطنين القطريين، ويجب أن تسمح السلطات القطرية للمواطنين بالتحرك من أجل حرية العبادة وعدم التدخل في حرية العبادة للمواطنين والمقيمين، كما يجب عليها أن تتوقف عن سياستها ضد المواطنين الذين يرغبون في السفر إلى المملكة العربية السعودية في رحلة الحج عبر الدول المجاورة، والسماح بالحريات والحقوق للناشطين السياسيين والثقافيين وحقوق الإنسان، ويجب على قطر قبول وضع قانون دستوري في البلاد يحمي حرية التعبير والمعتقد والدين.

شكوى دولية ضد قطر لمنع مواطنيها من أداء مناسك الحج

أطلقت منظمة سلام بلا حدود حملة لحث المجتمع الدولي على التحرك ضد جريمة تجنيد الأطفال لدى الحوثيين في اليمن لإيقافها حيث كشفت الحكومة اليمنية عن أرقام مخيفة لتجنيد ميليشيات الحوثيين لأطفال يمنيين، للزجّ بهم في المعارك التي يخوضونها، في انتهاك صارخ للقوانين الدولية الخاصة بحقوق الطفل وتفاقم أعداد المجندين بشكل غير مسبوق. وأوضحت ذكرى محمد نادر نائبة رئيس المنظمة، أن المنظمة منذ إنشائها في 2012 تعمل بشكل تطوعي لخدمة السلام وبمحاولات جادة للحد من الحروب من خلال نشر فكر تقبل الآخر وإرساء احترام حرية التعبير مشيرة إلى أن هذه الحملة ستنطلق من محافظة تعز الأكثر تعرضا لانتهاكات إنسانية، مضيفة أن الإعلام الغربي للأسف يركز على الأزمة الإنسانية باليمن بزوايا تخضع للأهواء السياسية أكثر من الاهتمام بالأهداف الإنسانية والوضع الإنساني المزري هناك. وأشارت إلى أن المنظمة لديها ممثلون في أكثر من 40 دولة بالعالم وقامت المنظمة بحملات متعددة منها حملة ضد زراعة الألغام التي يزرع الحوثيون مئات الآلاف منها ليواجهوا بها الجيش ليدفع المدنيين الثمن.

وأكدت ذكرى أن التقارير القادمة من داخل اليمن إلى المنظمة تشير إلى ارتفاع أعداد الأطفال ممن يجبرون على حمل السلاح، ويقدر عددهم بأربعين ألف طفل، وأحيانا تكون أعمارهم أقل من السنة السابعة، مشيرة إلى أن المنظمة وجهت هذه الحملة بتركيز كبير خاصة بعد تصاعد العمليات العسكرية في الفترة الأخيرة فالحوثيون يستغلون الأطفال باتجاهين الأول تعويض نقص الجنود لديهم، والثاني استغلالهم إعلامياً، وقالت «دفعنا ما نراه من جرائم ترتكب بحق الأطفال الذين يساقون إلى الجبهات ويحملون السلاح بدلا من القلم أن نطلق حملة مكثفة لمكافحة تجنيد الأطفال في اليمن وحملاتنا مستمرة خصوصا فيما يتعلق بتجنيد الأطفال. ونوهت إلى أن آليات عمل الحملة تعتمد على نشر البيانات بشكل مستمر وتوثيق الجرائم بحق الإنسانية بالأفلام وشهادات حية إلى جانب أنشطة أخرى مثل إقامة الندوات والتوعية من خلال تواصل ممثلينا بعوائل اليمنيين لشرح مخاطر انخراط أطفالهم بالحرب، وأيضا التواصل مع جهات حكومية يمنية لتنظيم عملية إعادة الأطفال لحياتهم الطبيعية بعد استرجاعهم من يد الحوثي ومحاولات الضغط على الجهات التي تجند الأطفال، والسعي إلى وضع قانون رسمي يمنع تجنيدهم، والضغط على المنظمات الدولية والأمم المتحدة لاتخاذ ما يلزم من إجراءات لحماية الأطفال. وأضافت ذكرى أننا نقوم بهذا العمل لإدراكنا أنه عندما تشتعل الحروب يكون في النهاية الأطفال هم من يدفعون ثمن الحروب غاليًا من حاضرهم ومستقبلهم، إذا تبقى لهم من بين دخان الحروب مستقبل، وفي اليمن تتعدد انتهاكات الحوثيين بحق الأطفال ما بين تفجير الألغام والتهجير والاختطاف وصولا إلى القتل، أو التجنيد عنوة في صفوف الميليشيا في خرق واضح لكل مواثيق ومعاهدات وقوانين حماية الطفل وحقوق الإنسان.من جانبها قالت عايدة العبسي ممثلة منظمة سلام بلا حدود في اليمن، عملنا بشكل مجمل هدفه الوقوف في وجه الحرب التي يكون ضحيتها الإنسان بكل الأحوال، وإن حملتنا الأهم اليوم هي المتعلقة بتجنيد الأطفال من قبل الحوثيين فالملاحظ أن المجتمع الدولي عموماً يحاول تجنب اتخاذ موقف واضح لأسباب كثيرة تتعلق بمصالح الدول أكثر من تعلقها بالأهداف الإنسانية، وأضافت أن الحوثي يستغل الأطفال ضارباً عرض الحائط بالقوانين الدولية التي تجرم هذه الأفعال، وطريقتهم لتجنيد الأطفال إما اختطافهم من أهاليهم أو الضغط على أسرهم وأخذهم عنوة للزج بهم في المعارك، مناشدةً بأن يكون هناك قانون واضح مفعل يمنع تجنيد الأطفال ويتحرك العالم باتجاه إنقاذ أطفال اليمن لأن تداعيات وجودهم كأدوات للحرب تؤثر ليست فقط على الطفل ولكن على مستقبل اليمن وعلى أجياله وتعرضهم وتعرض اليمن لمخاطر نفسية وسلوكية واجتماعية وأخلاقية يصعب تجنبها.

ومن جهة أخرى أكدت مصادر يمنية أن ميليشيات الحوثي وسعت من عمليات تجنيد الأطفال باليمن فى الآونة الأخيرة، خاصة بعد خسائرهم الكبيرة في معارك الحديدة والساحل الغربي، وأوضحت المصادر أن الميليشيات الانقلابية أنشأت خيمة أطلقت عليها «خيمة التحرير» وكتب عليها «لمن أراد الذهاب للجبهات»، مستهدفة الأطفال على وجه التحديد، مشيرة في الوقت ذاته إلى أن الميليشيات تقيم مخيمات مماثلة في جميع المناطق السكنية في محافظة صنعاء للهدف ذاته.

«سلام بلا حدود» طالبت بتحرك دولي ضد جريمة تجنيد الأطفال لدى الحوثيين

حملة دولية لإنقاذ أطفال اليمن من تجنيد الحوثيين

أعلنت مؤسسة كوفي عنان السبت وفاة عنان الأمين العام السابق للأمم المتحدة الحائز على جائزة نوبل للسلام عن عمر 80 عاماً، وقال مصدران مقربان من عنان الذي يحمل جنسية غانا إنه توفي في مستشفى في بيرن بسويسرا في الساعات الأولى من صباح السبت. وفي جنيف، أعلنت مؤسسة كوفي عنان «ببالغ الحزن» نبأ وفاته بسلام بعد معاناة قصيرة من المرض، وقالت إن زوجته الثانية ناني وأبناءه أما وكوجو ونينا كانوا إلى جواره في أيامه الأخيرة، وتولى عنان منصب الأمين العام للأمم المتحدة في نيويورك لفترتين منذ عام 1997 حتى عام 2006، وقال أنطونيو غوتيريش الأمين العام للأمم المتحدة، والذي اختاره عنان في السابق لرئاسة المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين، في بيان «في نواح كثيرة كان كوفي عنان هو الأمم المتحدة، ترقى في السلم الوظيفي حتى قاد المنظمة إلى ألفية جديدة بكرامة وتصميم منقطعي النظير».

وفاة كوفي عنان
عن 80 عاماً

أدى رئيس الوزراء الباكستاني المنتخب عمران خان، أمس السبت، اليمين الدستورية ليتولي مهام منصبه بشكل رسمي.

وجرت مراسم أداء اليمين الدستورية على يد الرئيس الباكستاني ممنون حسين، خلال حفل انعقد في القصر الرئاسي بإسلام آباد حضره رئيس الوزراء الانتقالي ناصر الملك، وكبار المسؤولين الباكستانيين من مدنيين وعسكريين وسفراء الدول الصديقة.

وذكر التلفزيون الباكستاني الحكومي، أن عمران خان أصبح رئيس وزراء باكستان الـ 22 بعد تقلده هذا المنصب.

وكانت الجمعية الوطنية الباكستانية قد انتخبت عمران خان، أمس الأول الجمعة، بالغالبية لمنصب رئاسة الوزراء.

عمران خان يؤدي اليمين الدستورية رئيساً لوزراء باكستان

أكد محافظ حضرموت اللواء الركن فجر سالمين البحسني أن إيران وقطر يدعمان الميليشيات الإرهابية المدمرة في اليمن ومنها القاعدة وداعش فضلاً عن دعمهم للإنقلابيين الحوثيين، وبدأت بوادر جيوب إرهابية هنا وهناك في محاولة لإعاقة التحالف العربي بقيادة المملكة التي تسجل انتصارات ساحقة ومستمرة على الأرض، وبين محافظ حضرموت أن محافظته لا يوجد فيها حوثيين أو إرهابيين والدليل زيارة السفير السعودي وتفقده المنطقة بالإضافة إلى وجود المساعدات الإنسانيه التي تصل من المملكة ودولة الإمارات العربية المتحدة، كما أن مركز الملك سلمان للإغاثة والأعمال الانسانية متواجد ومستمر بشكل دائم لمساعدة الأغراض الإنسانية وكذلك الهلال الأحمر الإماراتي.

وأضاف اللواء سالمين أن هناك أفق قريبة لإنهاء هذه الحرب العبثية ودحر الانقلابيين وعودة الشرعية والوطن إلى أهله.

ميدانياً أعلنت قوات الجيش الوطني اليمني أمس السبت السيطرة على مواقع جديدة في مديرية الدريهمي، بمحافظة الحديدة.

وقال مصدر عسكري: "قوات الجيش تمكنت من السيطرة على مقر المجلس المحلي، والمركز الصحي في مركز مديرية الدريهمي".

وحسب المصدر، تمكنت تلك القوات من السيطرة على مقر الشرطة، في ذات المنطقة، بعد معارك عنيفة مع مليشيات الحوثي.

وأضاف، المعارك أسفرت عن سقوط عشرات القتلى والجرحى في صفوف المليشيات الحوثية، إلى جانب أسر آخرين.

وأكد المصدر أن المعارك لا تزال مستمرة، وسط تقدم الجيش الوطني مع تمشيط المناطق التي تم التقدم إليها من عناصر المليشيات المتبقية.

وكانت قوات الجيش اليمني، قد أعلنت خلال الأيام الماضية، سيطرتها على أجزاء واسعة من مديرية الدريهمي، واقتحام مركز المديرية مع محاصرة الحوثيين بداخلها.

كما أفاد الجيش الوطني اليمني بمقتل وإصابة العشرات من المسلحين الحوثيين في معارك بمحافظة حجة.

وقال المركز الاعلامي للمنطقة العسكرية الخامسة: "عشرات القتلى والجرحى سقطوا من صفوف المليشيات الانقلابية، أثناء تطهير عدد من المزارع والجيوب جنوب مديرية حيران".

وأضاف المركز أن قوات الجيش تمكنت كذلك من أسر تسعة أفراد من عناصر المليشيات، والسيطرة على عدد من الدوريات العسكرية التابعة لهم.

وفي سياق متصل. أفادت مصادر عسكرية يمنية، أن الجيش اليمني، أطلق أمس، عملية ‏عسكرية في محوري قانية وفضحة بمحافظة البيضاء، وسط اليمن.‏

ونجحت العملية وفقاً للمصادر، في تحرير عدد من المواقع في جبهة قانية أبرزها مواقع الخدار ‏السود وسط فرار لميليشيات الحوثي باتجاه مديرية الوهبية.‏

وتمكنت قوات الجيش أيضا من استعادة مواقع "لشاه والجزع وباحواص واشعاب الوعل" بجبهة ‏ناطع فضحة، فيما لا تزال القوات مستمرة في تقدمها نحو ظهر البياض.‏

انتصارات متلاحقة للجيش اليمني في جبهات متفرقة

دعا القائد الاعلى لحركة طالبان، الملا هبة الله أخوند زاده الولايات المتحدة لاجراء محادثات مع الحركة للوصول إلى تفاهم لانهاء الحرب الدائرة في أفغانستان، طبقا لما ذكرته وكالة «خاما برس» الافغانية للانباء السبت. وأضاف أخوند زاده أن حركة طالبان مازالت تؤكد على اهمية منطق التفاهم، وتدعو أميركا إلى إجراء محادثات بدلا من استخدام القوة.

وتابع أن السبيل الوحيد لضمان نهاية كاملة وشاملة للحرب الدائرة، هو إنهاء احتلال أفغانستان، ووصف أن الصراع الحالي له صلة بالاحتلال الأميركي لأفغانستان، وقال ان طالبان تؤكد على ضرورة إجراء محادثات مباشرة مع الولايات المتحدة لانهاء الحرب. يأتي ذلك فيما تجري جهود لبدء محادثات سلام بقيادة أفغانية بين طالبان والحكومة الافغانية.

غير أن طالبان ترفض مرارا بدء محادثات مع الحكومة الافغانية، وتؤكد على ضرورة إجراء محادثات مباشرة مع الولايات المتحدة.

طالبان تدعو إلى إجراء محادثات مع واشنطن

لفتت الهجمات الأخيرة في إقليم غزني الاستراتيجي في أفغانستان مرة أخرى الانتباه إلى الوضع الأمني الهش وتصاعد التوتر في المناطق الحضرية للبلاد، مما أسفر عن حلقة أخرى من الموت والخراب غير المبرر. وأعرب أمين عام منظمة التعاون الإسلامي الدكتور يوسف بن أحمد العثيمين، عن قلقه المتزايد إزاء تزايد الخسائر التبعية في أوساط المدنيين، مناشداً حركة طالبان وحكومة أفغانستان إنهاء الأعمال العدائية والإنخراط في مفاوضات من أجل التسوية السياسية لهذا الصراع الذي طال أمده، وقال د. العثيمين: «لا يمكن أن يكون هناك حل عسكري في أفغانستان، لقد حان الوقت للتوصل إلى تسوية سياسية دائمة، إن الأمة الإسلامية تتوقع وترجو أن تستجيب المعارضة المسلحة لعرض الحكومة الأفغانية غير المشروط من أجل التوصل إلى حل تفاوضي»، وكانت المنظمة قد وجهت نداءات عديدة للأحزاب الأفغانية، كان آخرها النداء الذي وجهته من خلال البيان الختامي الصادر عن المؤتمر الدولي للعلماء حول السلم والأمن في أفغانستان الذي عقد في مكة المكرمة في الشهر الماضي، الذي دعا جميع الأطراف المعنية إلى اغتنام الفرصة المتاحة لتحقيق السلام المشرف والدائم في أفغانستان من خلال الحوار والمصالحة.

من جانب اخر أدانت منظمة التعاون الهجوم الانتحاري الذي استهدف مركزاً تعليمياً في العاصمة الأفغانية كابول يوم الأربعاء الماضي، والذي راح ضحيته ما لا يقل عن 48 طالباً قتلوا بينما أصيب 67 في الانفجار، وأن عدد القتلى قد يرتفع أكثر، وأعرب د.العثيمين، عن عمق استياء الأمة الإسلامية من هذا الحادث، مديناً بشدة هذه المذبحة الوحشية، وقدّم خالص مواساته وتعاطفه مع جمهورية أفغانستان، حكومة وشعباً، داعياً مرة أخرى جميع الأطراف والقوى في أفغانستان وفي المنطقة والعالم أجمع إلى الابتعاد عن العنف والتطرف.

.. و

أعلن الحزب الحاكم الباكستاني حزب حركة الإنصاف تشكيل رئيس الوزراء الباكستاني عمران خان لحكومته، وذلك بعد ساعات من أدائه اليمين الدستورية كرئيس للوزراء.

وأوضح المتحدث باسم حزب حركة الإنصاف فؤاد شودري في بيان نشرته وكالة الأنباء الباكستانية الرسمية مساء اليوم أن عمران خان انتهى من تشكيل حكومته، وأن مجلس الوزراء الجديد سيؤدي اليمين الدستورية غداً الاثنين، مبيّناً أنّ مجلس الوزراء الجديد يتألف من 15 وزيراً فيدرالياً و 5 مستشارين.

رئيس الوزراء الباكستاني يشكل حكومته الجديدة
المزيد