إمارة منطقة الرياض محافظة ضرماء مركز الجافورة
17 شعبان 1441 هـ

اهم الاخبار

اجتماعي / وكيل إمارة الرياض يدشن عن بعد مبادرة ( #نعين_ونعاون )

الرياض 16 شعبان 1441 هـ الموافق 09 إبريل 2020 م واس نيابة عن صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن عبدالرحمن بن عبدالعزيز نائب أمير منطقة الرياض، دشن معالي وكيل إمارة منطقة الرياض... .... المزيد

أودى وباء كوفيد - 19 بحياة 88981 شخصا على الأقل في العالم منذ ظهوره في الصين في ديسمبر الماضي، بحسب حصيلة لوكالة فرانس برس أعدتها الخميس.

وتمّ تشخيص أكثر من 1,519260 إصابة في 192 دولة ومنطقة وفق الأرقام الرسميّة، منذ بدء تفشّي الوباء، غير أنّ هذا العدد لا يعكس إلا جزءا من الحصيلة الحقيقية، لأن عدداً كبيراً من الدول لا يجري فحوصا إلا للحالات التي تستوجب النقل إلى المستشفيات.

ومن أصل هذه الإصابات، شفي 312100 شخص على الأقل حتى اليوم.

وإيطاليا التي سجلت أول إصابة في أواخر فبراير، أحصت 17669 وفاة من أصل 139422 إصابة، وشفي 26491 شخصا وفق السلطات الإيطاليّة.

والدول الأكثر تضررا بعد إيطاليا هي إسبانيا حيث توفي 15238 شخصا من أصل 152446 إصابة، ثم الولايات المتحدة مع 14817 وفاة من أصل 432132 إصابة، وفرنسا مع 10869 وفاة من أصل 112950 إصابة، والمملكة المتحدة مع 7097 وفاة من أصل 60733 إصابة.

وبلغت حصيلة الإصابات الإجماليّة في الصين القارّية (باستثناء هونغ كونغ وماكاو)، البلد الذي ظهر فيه الوباء للمرة الأولى في نهاية ديسمبر، 81865 إصابة (63 إصابة جديدة بين الأربعاء والخميس) من بينها 3335 وفاة، فيما شفي 77279 شخصا.

وباتت الولايات المتحدة تُسجّل أعلى حصيلة تراكمية للإصابات بحسب الأرقام الرسميّة، (432132) وقد شفي فيها 23906 أشخاص، وتوفي 14817 شخصا.

من جهته، قال أنتوني فاوتشي، كبير الخبراء بالأمراض المعدية في الولايات المتحدة في مؤتمر صحفي أن العالم لن يعود إلى الوضع الطبيعي الذي كانت عليه الحياة قبل تفشي فيروس كورونا إلا بعد التوصل إلى لقاح قادر على إعطاء الناس المناعة ضد الفيروس.

وأوضح فاوتشي بأن الحياة حين تعود الى طبيعتها سيحدث هذا بشكل تدريجي لكن لا يعني ذلك أن التهديد لن يكون موجودا وأننا سنتخلى تماماً عن إجراءات التباعد الاجتماعي.

ويتوقع الخبراء الصحيون في الولايات المتحدة أن يخف انتشار الفيروس بعد أن يصل إلى ذروته في منتصف الصيف إلا أن الفيروس سيعود بموجة جديدة بحلول الخريف ولكن في ظروف أسهل لأن العالم سيمتلك ما لا يمتلكه اليوم من أدوات وخبرة لمواجهة الفيروس وذلك حتى يتم القضاء عليه تماماً مع التوصل إلى لقاح قادر على منع كل الناس من الإصابة بالمرض.

وبينما تتسابق 35 شركة ومعهد طبي في العالم للتوصل الى لقاح لفيروس كورونا تعتبر أنجح التجارب هي تلك التي تقوم بها شركة "Moderna" الأميركية للتكنولوجيا الحيوية ومقرها بوسطن وشركة "Inovio Pharmaceuticals" والتي تقوم بأبحاثها في كانساس وميزوري وفيلادلفيا وهي الجهات الأقرب إلى الوصول إلى لقاح، حيث يقول د. مارك دينيسون، مدير قسم الأمراض المعدية في المركز الطبي لجامعة فاندربيلت الأميركية أن العلماء في الولايات المتحدة نجحوا حتى الآن في تقليص الجدول الزمني الذي يحتاجه العلماء عادةً للتوصل إلى لقاح من هذا النوع بشكل قياسي غير مسبوق وذلك من 10 سنوات إلى سنة ونصف ولكن يرى دينسون أن الفيروس سيبقى يهدد البشر خلال هذه الفترة قبل اكتشاف اللقاح وإيصاله إلى مليارات الناس حول العالم.

هذا وأعلنت السلطات الصحية الإسبانية الخميس تسجيل 683 حالة وفاة بفيروس كورونا خلال الـ24 ساعة الماضية.

وقالت وكالة الصحة العامة في سويسرا الخميس إن عدد الوفيات في البلاد بسبب فيروس كورونا المستجد وصل إلى 756 ارتفاعا من 705 أمس الأربعاء، مضيفة أن عدد حالات الإصابة المؤكدة بالمرض ارتفع إلى 23574 من 22789 في اليوم السابق.

وسجلت وزارة الصحة الفلبينية 21 وفاة جديدة و206 إصابات أخرى بسبب فيروس كورونا، مشيرةً في بياناً لها إلى أن العدد الإجمالي للوفيات ارتفع إلى 203 حالات بينما زادت الإصابات إلى 4076 وتعافى 28 مريضا ليرتفع إجمالي حالات الشفاء إلى 124.

فيما أعلنت السلطات الإيرانية الخميس عن 117 وفاة نتيجة فيروس كورونا المستجد خلال 24 ساعة، ما يرفع إلى 4110 وفاة الحصيلة الرسمية في هذا البلد الذي يعد من الأكثر تأثرا بوباء كوفيد-19.

غير أن المتحدث باسم وزارة الصحة كيانوش جهنبور أشار إلى أن الأرقام الأخيرة المعلنة تشير إلى توجه نحو تراجع في عدد الإصابات الجديدة.

وقال جهنبور خلال مؤتمره الصحافي اليومي "رصدنا 1634 إصابة جديدة، ما يرفع العدد الإجمالي للإصابات المؤكدة إلى 66220 إصابة".

وسجلت إندونيسيا الخميس أعلى زيادة يومية في حالات الوفاة بفيروس كورونا.

وقالت مجموعة العمل المعنية بمكافحة الفيروس إن إجمالي حالات الوفاة بلغ 280 حالة، بعد تسجيل 40 حالة وفاة جديدة خلال الـ24 ساعة الماضية.

وقال المتحدث باسم مجموعة العمل أحمد يوريانتو إن إجمالي حالات الإصابة بلغ 3293 حالة بعد تسجيل 337 حالة جديدة.

ممرات مهجورة في مركز محطة مترو مونبارناس في باريس «أ ف ب»

«كوفيد - 19» يحصد أرواح 89 ألف شخص حول العالم

أودى وباء كوفيد - 19 بحياة 88981 شخصا على الأقل في العالم منذ ظهوره في الصين في ديسمبر الماضي، بحسب حصيلة لوكالة فرانس برس أعدتها الخميس. وتمّ تشخيص أكثر من 1,519260 إصابة في 192 دولة ومنطقة وفق الأرقام الرسميّة، منذ بدء تفشّي الوباء، غير أنّ هذا العدد لا يعكس إلا جزءا من الحصيلة الحقيقية، لأن عدداً كبيراً من الدول لا يجري فحوصا إلا للحالات التي تستوجب النقل إلى المستشفيات. ومن أصل هذه الإصابات،... .... المزيد

أصدر صاحب السمو الملكي الأمير الدكتور فيصل بن مشعل بن سعود بن عبدالعزيز أمير منطقة القصيم، قراراً برفع وحدة الاتصال والإعلام بديوان إمارة المنطقة إلى مركز للاتصال والإعلام المؤسسي.

وتأتي هذه الخطوة لتعزيز تنمية وتطوير الاتصال والإعلام المؤسسي من خلال تفعيل وتطوير دور المنصات الرسمية لتكون شريكاً لكافة الجوانب المرتبطة بالاتصال والإعلام من خلال النشر والتثقيف والتوعية العامة، وعبر كل ما من شأنه تطوير العمل وفق منهجية محددة لخدمة المواطنين والمواطنات والمقيمين بالمنطقة.

وشدد سموه على أهمية مواصلة تنمية وتطوير الاتصال الفعال والمؤسسي والالتزام بالمعايير المهنية والتي تأتي وفق توجيهات خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود وسمو ولي عهده الأمين ـ حفظهما الله ـ لتحقيق أعلى درجات التفاعل المجتمعي وتسهيل خدمة المواطنين والمواطنات والمقيمين، مؤكداً سموه على أهمية تعزيز دور المنصات الرسمية كونها أداة خادمة للمستفيدين في كافة احتياجاتهم واستفساراتهم، سائلاً المولى عز وجل أن يوفق الجميع لكل خير.

من جهة أخرى ثمن صاحب السمو الملكي الأمير الدكتور فيصل بن مشعل بن سعود بن عبدالعزيز أمير منطقة القصيم، وقفة رجال وسيدات الأعمال بالقصيم لما قدموه من بذل وعطاء من خلال دعم العديد من المبادرات والأعمال لمواجهة الآثار المترتبة من تطبيق الإجراءات الاحترازية للوقاية من فيروس كورونا بالمنطقة.

وقال سموه: إن ما يبذله أبناء الوطن الأوفياء من رجال وسيدات الأعمال بالمنطقة من بذل وعطاء يعكس انتماء عالياً وخيرية يتميز بها أبناء هذه البلاد المباركة، وأثمن كل ما تم بذله من جهود في كافة القطاعات الحكومية والأهلية والخاصة وفي المجالات الاقتصادية والاجتماعية وبروح التكاتف مع رجال الأعمال بالمنطقة لمواجهة الآثار المترتبة من الإجراءات الاحترازية لفيروس كورونا المستجد وأشار سموه على أن هذه المبادرات غير المستغربة من أبناء المنطقة ترسم إيجابية عالية في مد يد العون تجاه من يحتاج لمثل هذه الجوانب والتي تحلى بها أبناء هذا الوطن بجهود مباركة متعددة من خلال توفير عدد من الاحتياجات ودور الايواء وتخفيف الأجور عن أصحاب المشاريع والمنشآت الصغيرة والتي ساهمت وبشكل كبير في مواجهة هذه الجائحة اقتصادياً واجتماعياً، مؤكداً على أن هذه المبادرات هي محل تقدير الجميع، سائلاً المولى عز وجل أن يبارك بالجهود وأن يمد الجميع بالعون والتوفيق وأن يحفظ هذه البلاد من كل شر ومكروه.

فيصل بن مشعل يثمن وقفات رجال وسيدات الأعمال بمنطقة القصيم

أصدر صاحب السمو الملكي الأمير الدكتور فيصل بن مشعل بن سعود بن عبدالعزيز أمير منطقة القصيم، قراراً برفع وحدة الاتصال والإعلام بديوان إمارة المنطقة إلى مركز للاتصال والإعلام المؤسسي. وتأتي هذه الخطوة لتعزيز تنمية وتطوير الاتصال والإعلام المؤسسي من خلال تفعيل وتطوير دور المنصات الرسمية لتكون شريكاً لكافة الجوانب المرتبطة بالاتصال والإعلام من خلال النشر والتثقيف والتوعية العامة، وعبر كل ما من شأنه تطوير الع... .... المزيد

اجتماعي / سمو أمير منطقة الحدود الشمالية يقدم تبرعاً مالياً ب400 ألف ريال لمبادرة " عينين برأس "

عرعر 16 شعبان 1441 هـ الموافق 09 إبريل 2020 م واس قدم صاحب السمو الملكي الأمير فيصل بن خالد بن سلطان بن عبدالعزيز أمير منطقة الحدود الشمالية تبرعاً بمبلغ 400 ألف ريال لمبادرة... .... المزيد

غريفيث يشكر المملكة والتحالف لتقـديــر «المـرحــلة الحسـاســة»

رحب المبعوث الخاص للأمين العام للأمم المتحدة إلى اليمن، مارتن غريفيث، بإعلان قيادة القوات المشتركة للتحالف عن وقف إطلاق للنار من جانب واحد يبدأ في التاسع من أبريل لمدة أسبوعين ويشمل جميع العمليات العسكرية البرية والبحرية والجوية في اليمن. يأتي إعلان وقف إطلاق النار لدعم عملية السلام التي تقودها الأمم المتحدة، وبناءً على دعوة الأمين العام للأمم المتحدة لوقف إطلاق النار في عموم البلاد لتجنب المخاطر الجسيمة للانتشار المحتمل لفيروس... .... المزيد

مركز الملك سلمان للإغاثة يُنفّذ 1255 مشروعاً للدول والشعوب

قام مركز الملك سلمان للإغاثة والأعمال الإنسانية منذ إنشائه في مايو 2015م حتى شهر مارس 2020م بتنفيذ 1255 مشروعًا شملت مختلف دول وشعوب العالم المحتاجة بقيمة إجمالية تبلغ أربعة مليارات و368 مليونًا و256 ألف دولار أميركي بالتعاون مع 144 شريكًا محليًا وإقليميًا ودوليًا، جاءت في مقدمة الدول المدعومة الجمهورية اليمنية بنسبة 68.45 % من المشاريع، تليها فلسطين بنسبة 8.18 % ثم سورية بنسبة 6.61 % بعدها الصومال بنسبة 4.39 %... .... المزيد

أكدت وكالات التصنيف العالمية قوة ومرونة الاقتصاد السعودي على رغم الأزمة الاستثنائية التي يشهده العالم حالياً بتفشي فيروس كورونا المستجد (كوفيد – 19)، وذلك من خلال تثبيت التصنيف الائتماني للمملكة.

وأعلنت وكالة "فيتش" اليوم الخميس، تأكيد التصنيف الائتماني طويل الأجل للسعودية عند " A " مع نظرة مستقبلية مستقرة، موضحة أن تأكيد التصنيف يعكس القوة المالية التي تتمتع بها المملكة، بما في ذلك الاحتياطيات الأجنبية العالية بشكل استثنائي، ونسبة الدين العام المنخفضة.

وأشارت وكالة التصنيف العالمية إلى أن السعودية لا تزال تمتلك أحد أكبر الأصول السيادية للدول النظيرة، مؤكدة التصنيف الائتماني طويل الأجل للسندات الأجنبية في المملكة (IDR) عند " A " مع نظرة مستقبلية مستقرة.

وفيما يخص النمو الاقتصادي، رفعت الوكالة تقديراتها لنمو الناتج المحلي الإجمالي الحقيقي في المملكة للعام الحالي إلى 4.9% مقارنة بـ 2.0% في تقديراتها الأخيرة التي أجرتها في شهر أكتوبر الماضي، متوقعة نمو الناتج المحلي الإجمالي الحقيقي السعودي 4.9% و4.7% خلال العامين 2020م و2021م على التوالي.

وفي الإطار ذاته، أجرت وكالة التصنيف الائتماني " موديز" تحديثاً لتقريرها الائتماني للمملكة عند A1 مع نظرة مستقبلية مستقرة، مشيرة إلى أن المملكة تُعد ثاني أكبر منتج للنفط (بما في ذلك الغاز المكثف والطبيعي) في العالم، ولديها احتياطات كبيرة، كما تمتلك خبرة طويلة في استخراج النفط بأقل التكاليف، الأمر الذي يوفر للمملكة درجة عالية من الميزة التنافسية على منتجي النفط الآخرين.

ورفعت الوكالة تقديراتها بشأن العجز في ميزانية عام 2020م من 9 . 7 % إلى 7 . 8 % كنسبة من الناتج المحلي الإجمالي.

من جانبها، أكدت وكالة "إس أند بي جلوبال" في شهر مارس الماضي، تصنيفها للديون السيادية للسعودية عند ( 2 - A / - A ) مع نظرة مستقبلية مستقرة، قائلة إن تقديراتها للوضع القوي لصافي أصول المملكة يبقي عامل دعم رئيسياً للتصنيفات.

وتؤكد هذه التقديرات الإيجابية لوكالات التصنيف العالمية الثقة الكبيرة التي يتمتع بها الاقتصاد السعودي، كما تعكس قوة المركز المالي للمملكة وقدرته على مواصلة النمو ومواجهة التحديات، خصوصاً في ظل الأزمات والظروف الاستثنائية التي يشهده العالم حالياً.

الوكالات العالمية تؤكد التصنيف الائتماني للمملكة مع نظرة مستقبلية مستقرة

اتفقت أوبك ومنتجو النفط المتحالفون معها، في إطار ما يعرف بمجموعة أوبك+، اليوم الخميس على خفض الإنتاج عشرة ملايين برميل يوميا في مايو ويونيو حزيران من أجل رفع الأسعار المنهارة جراء أزمة فيروس كورونا، حسبما ذكرت المجموعة في بيان.

وقالت إن التخفيضات ستتقلص بين يوليو تموز وديسمبر كانون الأول إلى ثمانية ملايين برميل يوميا ثم يجري تخفيفها مجددا إلى ستة ملايين برميل يوميا بين يناير 2021 وأبريل 2022.

وقالت أوبك+ إنها ستعقد مؤتمرا آخر عن بعد في العاشر من يونيو لتقييم السوق.

«أوبك+» تؤكد خفض 10 ملايين برميل يومياً في مايو ويونيو

نفذت الفرق الرقابية لوزارة التجارة خلال الفترة من 7 مارس إلى 8 ابريل، نحو 75 ألف جولة رقابية على المنشآت التجارية في جميع مناطق المملكة للتأكد من استمرارية عملها في تقديم الخدمات للمستهلكين، ووفرة المنتجات، والتحقق من التزامها بأنظمة حماية المستهلك.

واستهدفت جولات "التجارة" تكثيف الرقابة على أسواق الجملة، ومخازن ومستودعات السلع والمنتجات الغذائية والمواد الاستهلاكية، وشملت البقالات والهايبر ماركت، ومحلات بيع اللحوم، والخضراوات والفواكه والأسماك، والمخابز، ومحطات الوقود، تم خلالها ضبط أكثر من 8600 مخالفة، 46 ٪ منها مخالفات مغالاة في الأسعار، وتم تطبيق الغرامات الفورية على المخالفين.

وأكدت وزارة التجارة أن وتيرة العمل في هذه المنشآت تسير بشكل طبيعي من حيث وفرة المنتجات والمخزون، وتدفق امدادات السلع الأساسية والمواد الاستهلاكية.

وتؤكد وزارة التجارة على أهمية الاستهلاك المتوازن لكافة السلع، وعدم الإسراف بشراء كميات تزيد عن الاحتياج.

وتستمر وزارة التجارة في استقبال البلاغات والشكاوى طوال ال24 ساعة من خلال تطبيق "بلاغ تجاري" على الرابط : https://mci.gov.sa/C-app أو مركز البلاغات على الرقم 1900 أو الموقع الرسمي لوزارة التجارة على الإنترنت.

شارك معالي المندوب الدائم للمملكة العربية السعودية لدى الأمم المتحدة السفير عبدالله بن يحيى المعلمي، مساء أمس الخميس، في اجتماع المجموعة العربية لدى الأمم المتحدة الذي عقد عبر الاتصال المرئي بمشاركة المندوبين الدائمين للدول العربية لدى الأمم المتحدة.

وجرى خلال الاجتماع استعراض الجهود العربية في مواجهة جائحة كوفيد 19، والقضايا العربية ذات الاهتمام المشترك وعلى رأسها القضية الفلسطينية، والتحديات السياسية الراهنة التي تواجه الدول العربية على الساحة الدولية.

وأحاط السفير المعلمي المجموعة العربية حول إعلان تحالف دعم الشرعية في اليمن لوقف إطلاق النار الشامل في اليمن لمدة اسبوعين إعتباراً من يوم الخميس 9 أبريل، الإعلان الذي جاء استجابة لدعوة الأمين العام للأمم المتحدة لوقف إطلاق النار في اليمن لمواجهة تبعات انتشار فايروس كورونا (19-COVID) ودعوة مبعوث الأمين العام للأمم المتحدة الخاص إلى اليمن مارتن غريفيث، لوقف إطلاق النار وخفض التصعيد، وإتخاذ خطوات عملية لبناء الثقة بين الطرفين في الجانب الإنساني والاقتصادي، ولجدية ورغبة التحالف في تهيئة الظروف المناسبة لعقد وإنجاح جهد المبعوث الأممي لليمن وللتخفيف من معاناة الشعب اليمني الشقيق والعمل على مواجهة جائحة فيروس كورونا ومنعه من الانتشار.

كما أحاط معالي السفير عبدالله المعلمي، المجموعة العربية حول جهود المملكة في دعم اليمن في جميع المجالات، ومنها مساهمتها بمبلغ 500 مليون دولار دعماً لخطة الاستجابة الإنسانية في اليمن للعام 2020، مشيراً إلى أن المملكة وعلى الرغم من جهودها المحلية في مواجهة جائحة كوفيد 19، إلا أنها حرصت على الوقوف إلى جانب اليمن الشقيق في مواجهة هذه الجائحة (كوفيد 19 ) وخصصت مبلغ 25 مليون دولار إضافية دعماً لجهود الحكومة اليمنية في مواجهة الأزمة.

السفير المعلمي يشارك في اجتماع المجموعة العربية بالأمم المتحدة

جرى اتصال هاتفي مشترك بين خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود – حفظه الله – وفخامة الرئيس دونالد ترامب رئيس الولايات المتحدة الأمريكية وفخامة الرئيس فلاديمير بوتين رئيس روسيا الاتحادية.

جرى خلال الاتصال استعراض الجهود المبذولة على ضوء اجتماع مجموعة أوبك + وأهمية التعاون المشترك بين الدول المنتجة للمحافظة على استقرار أسواق الطاقة لدعم نمو الاقتصاد العالمي.

اتصال هاتفي مشترك بين خادم الحرمين والرئيس الأمريكي والرئيس الروسي

سجلت المدينة المنورة أول ولادة لسيدة مصابة بفيروس كورونا خاضعة للحجر الصحي بمستشفى أحد.

وذكر المتحدث الرسمي للشؤون الصحية بالمنطقة مؤيد أبو عنق أن المستشفى شهدت ولادة سيدة مصابة بالفايروس حيث وضعت مولوداً ذكراً وكلاهما بصحة جيدة ولله الحمد ، والسيدة من الجنسية الأفغانية وتبلغ 37 عاماً تقدم لها الرعايه الصحية اللازمة وسط متابعة حثيثة من قبل الفريق الطبي.

وسجلت المدينة 89 إصابة بالفايروس خلال ال 24 ساعة الماضية تعد الأعلى على مستوى المملكة حيث وصل المجموع الكلي 420 ، ووصلت الوفيات إلى 19 حالة بينما عدد المتعافين 4 حالات.

المدينة تسجل أول ولادة لسيدة مصابة بكورونا

أصدر صاحب السمو الملكي الأمير الدكتور فيصل بن مشعل بن سعود بن عبدالعزيز أمير منطقة القصيم، قراراً برفع وحدة الاتصال والإعلام بديوان إمارة المنطقة إلى مركز للاتصال والإعلام المؤسسي.

وتأتي هذه الخطوة لتعزيز تنمية وتطوير الاتصال والإعلام المؤسسي من خلال تفعيل وتطوير دور المنصات الرسمية لتكون شريكاً لكافة الجوانب المرتبطة بالاتصال والإعلام من خلال النشر والتثقيف والتوعية العامة، وعبر كل ما من شأنه تطوير العمل وفق منهجية محددة لخدمة المواطنين والمواطنات والمقيمين بالمنطقة.

وشدد سموه على أهمية مواصلة تنمية وتطوير الاتصال الفعال والمؤسسي والالتزام بالمعايير المهنية والتي تأتي وفق توجيهات خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود وسمو ولي عهده الأمين ـ حفظهما الله ـ لتحقيق أعلى درجات التفاعل المجتمعي وتسهيل خدمة المواطنين والمواطنات والمقيمين، مؤكداً سموه على أهمية تعزيز دور المنصات الرسمية كونها أداة خادمة للمستفيدين في كافة احتياجاتهم واستفساراتهم، سائلاً المولى عز وجل أن يوفق الجميع لكل خير.

من جهة أخرى ثمن صاحب السمو الملكي الأمير الدكتور فيصل بن مشعل بن سعود بن عبدالعزيز أمير منطقة القصيم، وقفة رجال وسيدات الأعمال بالقصيم لما قدموه من بذل وعطاء من خلال دعم العديد من المبادرات والأعمال لمواجهة الآثار المترتبة من تطبيق الإجراءات الاحترازية للوقاية من فيروس كورونا بالمنطقة.

وقال سموه: إن ما يبذله أبناء الوطن الأوفياء من رجال وسيدات الأعمال بالمنطقة من بذل وعطاء يعكس انتماء عالياً وخيرية يتميز بها أبناء هذه البلاد المباركة، وأثمن كل ما تم بذله من جهود في كافة القطاعات الحكومية والأهلية والخاصة وفي المجالات الاقتصادية والاجتماعية وبروح التكاتف مع رجال الأعمال بالمنطقة لمواجهة الآثار المترتبة من الإجراءات الاحترازية لفيروس كورونا المستجد وأشار سموه على أن هذه المبادرات غير المستغربة من أبناء المنطقة ترسم إيجابية عالية في مد يد العون تجاه من يحتاج لمثل هذه الجوانب والتي تحلى بها أبناء هذا الوطن بجهود مباركة متعددة من خلال توفير عدد من الاحتياجات ودور الايواء وتخفيف الأجور عن أصحاب المشاريع والمنشآت الصغيرة والتي ساهمت وبشكل كبير في مواجهة هذه الجائحة اقتصادياً واجتماعياً، مؤكداً على أن هذه المبادرات هي محل تقدير الجميع، سائلاً المولى عز وجل أن يبارك بالجهود وأن يمد الجميع بالعون والتوفيق وأن يحفظ هذه البلاد من كل شر ومكروه.

فيصل بن مشعل يثمن وقفات رجال وسيدات الأعمال بمنطقة القصيم

قام مركز الملك سلمان للإغاثة والأعمال الإنسانية منذ إنشائه في مايو 2015م حتى شهر مارس 2020م بتنفيذ 1255 مشروعًا شملت مختلف دول وشعوب العالم المحتاجة بقيمة إجمالية تبلغ أربعة مليارات و368 مليونًا و256 ألف دولار أميركي بالتعاون مع 144 شريكًا محليًا وإقليميًا ودوليًا، جاءت في مقدمة الدول المدعومة الجمهورية اليمنية بنسبة 68.45 % من المشاريع، تليها فلسطين بنسبة 8.18 % ثم سورية بنسبة 6.61 % بعدها الصومال بنسبة 4.39 %.

ونفذ المركز في اليمن حتى مارس الماضي 453 مشروعًا بقيمة مليارين و990 مليونًا و268 ألف دولار بالتعاون مع 80 شريكًا، كان للقطاع الصحي 204 مشاريع، وقطاع الأمن الغذائي 79 مشروعًا، و26 مشروعًا نفذت في مجال دعم وتنسيق العمليات الإنسانية، و21 مشروعًا في التعافي المبكر، و27 مشروعًا في قطاع المياه والإصحاح البيئي، وكذلك 26 مشروعًا في مجال الإيواء، و21 مشروعًا في الحماية، و15 مشروعًا في القطاع التعليمي، وسبعة مشاريع في الخدمات اللوجستية وسبعة مشاريع أخرى في التغذية ومشروع واحد في الاتصالات في حالات الطوارئ، فضلاً عن 19 مشروعًا في قطاعات أخرى.

وفي فلسطين قام المركز بتنفيذ 84 مشروعًا للمحتاجين بقيمة إجمالية تبلغ 357 مليونًا و372 ألف دولار بالتعاون مع 17 شريكًا، حيث نُفذ 19 مشروعًا في القطاع الصحي، و31 مشروعًا في الأمن الغذائي، و11 مشروعًا في الإيواء، و11 مشروعًا آخر في قطاع التعليم، ومشروعين في الخدمات اللوجستية، ومشروعين آخرين في المياه والإصحاح البيئي، ومشروعين كذلك في التعافي المبكر، ومشروع في الحماية، ومشروع في مجال دعم وتنسيق العمليات الإنسانية، وأربعة مشاريع في قطاعات متعددة أخرى.

ونفذ المركز منذ تأسيسه حتى مارس 2020م في سورية 211 مشروعًا بقيمة 288 مليونًا و851 ألف دولار أميركي، بالتعاون مع 40 شريكًا، كان لقطاع الأمن الغذائي 78 مشروعًا، وقطاع الإيواء 52 مشروعًا، وقطاع الصحة 36 مشروعًا، و11 مشروعًا في التعليم، وأربعة مشاريع في الأعمال الخيرية وكذلك أربعة مشاريع في الحماية، وثلاثة مشاريع في قطاع المياه والإصحاح البيئي، وثلاثة مشاريع أخرى في التعافي المبكر، ومشروعين في قطاع التغذية، ومشروع واحد في الخدمات اللوجستية ومشروع آخر في دعم وتنسيق العمليات الإنسانية، فضلاً عن 16 مشروعًا في قطاعات أخرى.

ونفذ مركز الملك سلمان للإغاثة للمتضررين في الصومال 50 مشروعًا بقيمة 191 مليونًا و976 آلاف دولار أميركي بالتعاون مع سبعة شركاء، شملت 25 مشروعًا في مجال الأمن الغذائي، و10 مشاريع في المجال الصحي، وثلاثة مشاريع في المياه والإصحاح البيئي، ومشروعين في القطاع الإيوائي وكذلك أربعة مشاريع في التعافي المبكر، ومشروعين في قطاع التغذية، ومشروع واحد في دعم وتنسيق العمليات الإنسانية، فضلاً عن دعم المركز ثلاثة مشاريع في قطاعات متعددة.

أعمال إيواء

مركز الملك سلمان للإغاثة يُنفّذ 1255 مشروعاً للدول والشعوب

أكد الرئيس العام لشؤون المسجد الحرام والمسجد النبوي الشيخ د. عبدالرحمن بن عبدالعزيز السديس أهمية استثمار تجربة الإجراءات الاحترازية في تطوير أعمال العمليات والتحكم والطوارئ والأزمات.

جاء ذلك خلال اجتماعه بوكيله لشؤون المسجد النبوي الشيخ د. محمد بن أحمد الخضيري والوكلاء المساعدين، عن بعد عبر المنصة الافتراضية حيث استمع لخطة الوكالة لشهر ‎رمضان المبارك لهذا العام 1441هـ وتأكيد الإجراءات الاحترازية والتطوير في أعمال عمليات التحكم والطوارئ والأزمات.

ونوه د. السديس بمجمل الإجراءات الاحترازية التي تنفذها الوكالة والجهات الحكومية الأخرى وتطبيق جميع الإجراءات الصحية الاحترازية والوقائية اللازمة التي تأتي امتداداً للجهود التي توليها حكومة المملكة بقيادة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز وسمو ولي العهد -حفظهما الله- للعناية بالحرمين الشريفين ورعاية قاصديهما والعمل على وقايتهم بمشيئة الله من كل ضرر.

وفي موضوع ذي صلة، الشيخ د. السديس في أعمال تعقيم المسجد النبوي وساحاته، وذلك في إطار تفقده للأعمال والجهود التي يجري تطبيقها للوقاية من فيروس كورونا، منوهاً بمجمل الإجراءات الاحترازية التي تنفّذها وكالة الرئاسة العامة لشؤون المسجد النبوي والجهات الحكومية الأخرى، وتطبيق جميع الإجراءات الصحية الاحترازية اللازمة، مؤكداً أن ذلك يأتي امتداداً للجهود التي توليها قيادة هذه البلاد المباركة للعناية بالحرمين الشريفين، ورعاية قاصديهما والعمل على وقايتهم -بمشيئة الله- من كل ضرر.

وفي السياق ذاته، وجّه الرئيس العام لشؤون المسجد الحرام والمسجد النبوي بتطوير إدارة العمليات بالوكالة إلى إدارة "العمليات والتحكم والسيطرة"، إضافة إلى تطوير وحدة الطوارئ بالوكالة إلى "إدارة الطوارئ والكوارث والأزمات"، وذلك في ظل الأوضاع الراهنة المتعلقة بإجراءات الوقاية من فيروس كورونا.

السديس يناقش خطة المسجد النبوي 
في رمضان.. ويوجه بتطوير إدارتي العمليات والطوارئ
أكدت السلطات الإيرانية تسجيل 4697 إصابة جديدة بفيروس كورونا؛ ليرتفع العدد الإجمالي إلى 67286 حالة

كورونا يبطش بإيران

التزام الرياض بمنع التجول
يمارس هواة الركض نشاطهم المرخص به في حدود ساعة واحدة يوميا أمام عيون الشرطة

باريس تحت الحجر

أودى وباء كوفيد - 19 بحياة 88981 شخصا على الأقل في العالم منذ ظهوره في الصين في ديسمبر الماضي، بحسب حصيلة لوكالة فرانس برس أعدتها الخميس.

وتمّ تشخيص أكثر من 1,519260 إصابة في 192 دولة ومنطقة وفق الأرقام الرسميّة، منذ بدء تفشّي الوباء، غير أنّ هذا العدد لا يعكس إلا جزءا من الحصيلة الحقيقية، لأن عدداً كبيراً من الدول لا يجري فحوصا إلا للحالات التي تستوجب النقل إلى المستشفيات.

ومن أصل هذه الإصابات، شفي 312100 شخص على الأقل حتى اليوم.

وإيطاليا التي سجلت أول إصابة في أواخر فبراير، أحصت 17669 وفاة من أصل 139422 إصابة، وشفي 26491 شخصا وفق السلطات الإيطاليّة.

والدول الأكثر تضررا بعد إيطاليا هي إسبانيا حيث توفي 15238 شخصا من أصل 152446 إصابة، ثم الولايات المتحدة مع 14817 وفاة من أصل 432132 إصابة، وفرنسا مع 10869 وفاة من أصل 112950 إصابة، والمملكة المتحدة مع 7097 وفاة من أصل 60733 إصابة.

وبلغت حصيلة الإصابات الإجماليّة في الصين القارّية (باستثناء هونغ كونغ وماكاو)، البلد الذي ظهر فيه الوباء للمرة الأولى في نهاية ديسمبر، 81865 إصابة (63 إصابة جديدة بين الأربعاء والخميس) من بينها 3335 وفاة، فيما شفي 77279 شخصا.

وباتت الولايات المتحدة تُسجّل أعلى حصيلة تراكمية للإصابات بحسب الأرقام الرسميّة، (432132) وقد شفي فيها 23906 أشخاص، وتوفي 14817 شخصا.

من جهته، قال أنتوني فاوتشي، كبير الخبراء بالأمراض المعدية في الولايات المتحدة في مؤتمر صحفي أن العالم لن يعود إلى الوضع الطبيعي الذي كانت عليه الحياة قبل تفشي فيروس كورونا إلا بعد التوصل إلى لقاح قادر على إعطاء الناس المناعة ضد الفيروس.

وأوضح فاوتشي بأن الحياة حين تعود الى طبيعتها سيحدث هذا بشكل تدريجي لكن لا يعني ذلك أن التهديد لن يكون موجودا وأننا سنتخلى تماماً عن إجراءات التباعد الاجتماعي.

ويتوقع الخبراء الصحيون في الولايات المتحدة أن يخف انتشار الفيروس بعد أن يصل إلى ذروته في منتصف الصيف إلا أن الفيروس سيعود بموجة جديدة بحلول الخريف ولكن في ظروف أسهل لأن العالم سيمتلك ما لا يمتلكه اليوم من أدوات وخبرة لمواجهة الفيروس وذلك حتى يتم القضاء عليه تماماً مع التوصل إلى لقاح قادر على منع كل الناس من الإصابة بالمرض.

وبينما تتسابق 35 شركة ومعهد طبي في العالم للتوصل الى لقاح لفيروس كورونا تعتبر أنجح التجارب هي تلك التي تقوم بها شركة "Moderna" الأميركية للتكنولوجيا الحيوية ومقرها بوسطن وشركة "Inovio Pharmaceuticals" والتي تقوم بأبحاثها في كانساس وميزوري وفيلادلفيا وهي الجهات الأقرب إلى الوصول إلى لقاح، حيث يقول د. مارك دينيسون، مدير قسم الأمراض المعدية في المركز الطبي لجامعة فاندربيلت الأميركية أن العلماء في الولايات المتحدة نجحوا حتى الآن في تقليص الجدول الزمني الذي يحتاجه العلماء عادةً للتوصل إلى لقاح من هذا النوع بشكل قياسي غير مسبوق وذلك من 10 سنوات إلى سنة ونصف ولكن يرى دينسون أن الفيروس سيبقى يهدد البشر خلال هذه الفترة قبل اكتشاف اللقاح وإيصاله إلى مليارات الناس حول العالم.

هذا وأعلنت السلطات الصحية الإسبانية الخميس تسجيل 683 حالة وفاة بفيروس كورونا خلال الـ24 ساعة الماضية.

وقالت وكالة الصحة العامة في سويسرا الخميس إن عدد الوفيات في البلاد بسبب فيروس كورونا المستجد وصل إلى 756 ارتفاعا من 705 أمس الأربعاء، مضيفة أن عدد حالات الإصابة المؤكدة بالمرض ارتفع إلى 23574 من 22789 في اليوم السابق.

وسجلت وزارة الصحة الفلبينية 21 وفاة جديدة و206 إصابات أخرى بسبب فيروس كورونا، مشيرةً في بياناً لها إلى أن العدد الإجمالي للوفيات ارتفع إلى 203 حالات بينما زادت الإصابات إلى 4076 وتعافى 28 مريضا ليرتفع إجمالي حالات الشفاء إلى 124.

فيما أعلنت السلطات الإيرانية الخميس عن 117 وفاة نتيجة فيروس كورونا المستجد خلال 24 ساعة، ما يرفع إلى 4110 وفاة الحصيلة الرسمية في هذا البلد الذي يعد من الأكثر تأثرا بوباء كوفيد-19.

غير أن المتحدث باسم وزارة الصحة كيانوش جهنبور أشار إلى أن الأرقام الأخيرة المعلنة تشير إلى توجه نحو تراجع في عدد الإصابات الجديدة.

وقال جهنبور خلال مؤتمره الصحافي اليومي "رصدنا 1634 إصابة جديدة، ما يرفع العدد الإجمالي للإصابات المؤكدة إلى 66220 إصابة".

وسجلت إندونيسيا الخميس أعلى زيادة يومية في حالات الوفاة بفيروس كورونا.

وقالت مجموعة العمل المعنية بمكافحة الفيروس إن إجمالي حالات الوفاة بلغ 280 حالة، بعد تسجيل 40 حالة وفاة جديدة خلال الـ24 ساعة الماضية.

وقال المتحدث باسم مجموعة العمل أحمد يوريانتو إن إجمالي حالات الإصابة بلغ 3293 حالة بعد تسجيل 337 حالة جديدة.

ممرات مهجورة في مركز محطة مترو مونبارناس في باريس «أ ف ب»

«كوفيد - 19» يحصد أرواح 89 ألف شخص حول العالم

رحب المبعوث الخاص للأمين العام للأمم المتحدة إلى اليمن، مارتن غريفيث، بإعلان قيادة القوات المشتركة للتحالف عن وقف إطلاق للنار من جانب واحد يبدأ في التاسع من أبريل لمدة أسبوعين ويشمل جميع العمليات العسكرية البرية والبحرية والجوية في اليمن. يأتي إعلان وقف إطلاق النار لدعم عملية السلام التي تقودها الأمم المتحدة، وبناءً على دعوة الأمين العام للأمم المتحدة لوقف إطلاق النار في عموم البلاد لتجنب المخاطر الجسيمة للانتشار المحتمل لفيروس كوفيد-19 في اليمن.

وقال السيد غريفيث: «أنا ممتن للمملكة العربية السعودية والتحالف العربي لتمييزهم لحساسية المرحلة التي تمر بها اليمن، وتجاوبهم مع الطبيعة الحرجة لهذه المرحلة. يجب على الأطراف أن تستغل هذه الفرصة وتتوقف فورًا عن كل الأعمال العدائية بشكل عاجل وتمضي قدمًا نحو تحقيق سلام شامل ومستدام».

وأضاف البيان «لا يزال المبعوث الأممي الخاص إلى اليمن مستمرًا في وساطته بين الأطراف للوصول لاتفاقات حول وقف إطلاق نار يشمل عموم اليمن، والبدء في تنفيذ إجراءات إنسانية واقتصادية من شأنها تخفيف معاناة اليمنيين بشكل ملموس، بالإضافة لاستئناف العملية السياسية لإنهاء الحرب بصورة شاملة. ويأمل المبعوث الأممي الخاص أن يخلق إعلان وقف إطلاق النار من جانب التحالف بيئة مواتية لإبرام الأطراف لهذه الاتفاقات في المستقبل القريب.»

إلى ذلك وخلال الساعات القليلة الماضية، أحرزت قوات الجيش الوطني والمقاومة الشعبية بإسناد تحالف دعم الشرعية انتصارات ميدانية حاسمة وسريعة بتحرير مناطق واسعة في جبهات الجوف وقانية والملاجم بالبيضاء وتكبدت الميليشيات الحوثية خسائر كبيرة في الأرواح والعتاد.

إلى ذلك، أشار المصدر إلى أن أعداء الشعب اليمني دأبوا على نشر الشائعات لتضليل الرأي العام.

ولفت إلى أن نشر الشائعات كاذبة عن خلافات داخل الحكومة تأتي بالتزامن مع انتصارات مبشرة للجيش الوطني بهدف التعتيم على الهزائم المتوالية التي تتلقاها ميليشيا الحوثي في عدد من الجبهات.

موضحاً إن هناك محاولة للتغطية على «حجم الخسائر التي تتكبدها ميليشيات الحوثي، وعن جرائمها وانتهاكاتها المستمرة ضد المدنيين وآخرها المجزرة الوحشية بقصف قسم النساء في السجن المركزي بتعز واستهداف محطة ضخ النفط في مأرب».

غريفيث يشكر المملكة والتحالف لتقـديــر «المـرحــلة الحسـاســة»

أنهى المرشح الديموقراطي للانتخابات، السيناتور بيرني ساندرز يوم الأربعاء حملته للرئاسة للعام 2020 ليضمن نائب الرئيس السابق جو بايدن مقعد المرشح الديموقراطي لمنافسة الرئيس ترمب في نوفمبر.

وخرج بيرني ساندرز بعد إعلانه عن الانسحاب من السباق الرئاسي بخطبة تدعو إلى توحيد الحزب الديموقراطي دعم فيها منافسه السابق جو بايدن، موجهاً رسالة إلى مؤيديه بضرورة انتخاب بايدن لتحقيق الهدف الأكبر بهزيمة ترمب، الأمر الذي لم يفعله ساندرز مع هيلاري كلينتون في سباق العام 2016 إلا قبل فترة قصيرة من الانتخابات.

من جانبه، قام المرشح بايدن بدعوة مؤيدي بيرني ساندرز إلى انتخابه معرباً عن قناعته وإعجابه بالحراك الشبابي المؤيد لساندرز وتوافقه معهم على القضايا الجوهرية.

الرئيس ترمب حاول استغلال غضب مؤيدي ساندرز واختلافهم مع الطبقة التقليدية في الحزب الديموقراطي، لتدمير محاولات الديموقراطيين لتوحيد حزبهم، فأعلن ترمب عبر تغريدة في موقع تويتر أن الطبقة السياسية التقليدية في الحزب الديموقراطي، والمرشحة الديموقراطية السابقة للرئاسة إليزابيث وارن، كانوا السبب في الانقلاب على ساندرز ودفعه في نهاية المطاف للانسحاب، مقترحاً على مرشحي ساندرز الانضمام لانتخاب الحزب الجمهوري بعد أن خذلهم الديمقراطيون لدورتين رئاسيتين متتاليتين.

وبينما تواجه الولايات المتحدة ما وصفه البيت الأبيض بأكثر الأسابيع مأساوية في ظل أزمة انتشار وباء كورونا حيث ترتفع أرقام الوفيات وأعداد الإصابات إلى معدلات عالمية قياسية مع عجز المشافي في عدد من الولايات على استيعاب حالات الإصابة، لا تتوقف المعارك السياسية بين الديموقراطيين والجمهوريين فلا تخف وطأتها عما كانت عليه في السنة الأخيرة التي حاول فيها الديمقراطيون عزل دونالد ترمب، حيث يستمر الرئيس بإقصاء كل من يختلف معه في الإدارة ليطرد المفتش العام للمخابرات مايكل اتكينسوت الذي قاد إطلاق إجراءات عزله، كما أقال رئيس مجلس مراقبة صرف ميزانية الطوارئ الذي عينه الكونغرس للإشراف على آليات صرف الميزانية التي أقرها الكونغرس لمواجهة تبعات انتشار وباء كورونا.

من جانبهم قام الديمقراطيون من الجماعات الداعمة للمرشح الديموقراطي جو بايدن، بتخصيص ميزانية تتجاوز قيمتها الـ8 مليارات دولار لإطلاق حملة إعلانات سياسية تستهدف المواطنين الأميركيين الذين يبحثون عن كلمات مرتبطة بوباء كورونا وأخبار الأطباء والمستشفيات الأميركية لعرض رسائل حول طريقة تعامل الرئيس ترمب مع أزمة انتشار الوباء وإظهار ما يراه الديمقراطيون بأنه معلومات مغلوطة تحدث عنها ترمب حول توفر أجهزة التنفس والتأخر في مكافحة الوباء ونصائح ترمب الطبية التي انتقدها الأطباء.

وسيتم بث الإعلانات السياسية في ولايات مهمة لانتخابات الرئاسة للعام 2020 مثل ميشيغان وبنسلفانيا ويسكونسن وفلوريدا وتهدف الإعلانات إلى إقناع الأميركيين في وقت مبكر قبل الانتخابات بأن الرئيس ترمب مسؤول عن الانتشار الواسع لفيروس كورونا في الولايات المتحدة، كما يتم نشر الإعلانات باللغتين الإسبانية والإنجليزية.

وجاء في أحد الإعلانات التي بدأ الديموقراطيون ببثها تحت عنوان «ممرضة وأطباء» حديثاً من ممرضة أميركية تقول إن الأطباء اليوم في ساحة حرب، بينما يظهر الإعلان تصريحات للرئيس ترمب أطلقها في 12 مارس كان يعبر فيها عن فخره بأن الحالات في الولايات المتحدة قليلة جداً، ليعلن ترمب بعد ذلك عدم تحمله مسؤولية ما جرى حيث كان أمراً غير متوقع للجميع.

الصراع الحزبي الأميركي يتواصل رغم قبضة كورونا

كشف المتحدث الرسمي لوزارة الصحة الدكتور محمد العبدالعالي عن تسجيل 355 حالة جديدة في المملكة ليبلغ عدد الحالات المؤكدة بالإصابة بفيروس كورونا (كوفيد 19) 3287 حالة منها 2577 حالة نشطة، مشيرا إلى زيادة حالات التعافي إلى 666 حالة، فيما تم تسجيل ثلاث وفيات جديدة ليبلغ عدد حالات الوفاة 44 حالة.

وبين متحدث الصحة أن إجمالي الحالات المصابة حول العالم بلغ أكثر من 1.5 مليون حالة، وبلغت حالات الوفيات أكثر من 89 ألف حالة، فيما بلغت حالات الشفاء أكثر من 333 ألف حالة.

وأكد د. العبدالعالي تقديم وزارة الصحة الرعاية الصحية للمواطنين والمقيمين عن بعد وفق عدة قنوات تشمل مركز الاتصال الموحد 937 وتطبيق موعد، التي تقدم الاستشارات الصحية وتقوم بالرد على الاستفسارات على مدار الساعة، لافتا إلى أن تطبيق (تطمن) يستهدف فقط العائدين من الخارج ومن لديهم أعراض اشتباه بالإصابة ومن خالطوا حالة مصابة بالفيروس.

وشدد د. العبدالعالي على أهمية التقيد بتعليمات المباعدة الاجتماعية والالتزام بسلوكيات النظافة وغسل اليدين بصورة مستمرة والبقاء في المنازل وعدم الخروج إلا للضرورة القصوى، والبعد عن أي تجمعات حتى لو كانت داخل المنازل للأسرة الواحدة، مع ضرورة التزام من طلب منهم البقاء في الحجر المنزلي لمدة 14 يوما متواصلة والالتزام بالتعليمات المحددة للعزل، مشيرا إلى أن رصد الحالات في المملكة ما زال مستمرا.

ارتفاع حالات التعافي لـ 666.. و23 ألفًا يغادرون الحجر الصحي.. و12 ألفًا تحت المتابعة

وأضاف متحدث الصحة "ولكي نتجنب ارتفاع أعداد الإصابات يجب على الجميع التقيد بالتعليمات والسلوكيات السليمة في التعامل والنظافة، مع الحرص على ترك مسافة آمنة مع الآخرين لا تقل عن متر ونصف".

وكشف د. العبدالعالي عن تسجيل 80 ألف متطوع من الممارسين الصحيين ومن كل شرائح المجتمع عبر منصة التطوع التي تم الإعلان عنها، مؤكدا أن التطوع من القيم النبيلة التي يتميز بها أفراد المجتمع السعودي. وأضاف الخدمات الصحية يقوم عليها مجموعة من الأطباء والطبيبات مع زملائهم من الممارسين الصحيين من المواطنين والمقيمين، وفي حال وجود حاجة للاستفادة من المتطوعين فيما لو ارتفعت أعداد الإصابات لا سمح الله فسيتم الاستفادة منهم لإسناد العاملين في القطاع الصحي، لافتا إلى أن مشاركات المتطوعين في التجارب السابقة في الحج وغيره تعطي قيمة إضافية.

وأكد د. العبدالعالي على أن الفحوص المخبرية pcr تعطي أفضل نتائج دقيقة تصل دقتها إلى 99%، مشيرا إلى أهمية سلامة الإجراءات السابقة للتحليل ليتم الوصول لنسبة عالية في دقة النتيجة.

وأوضح د.العبدالعالي أن عدد المستفيدين من العزل الصحي والمنزلي بلغ أكثر من 35 ألف حالة، مشيرا إلى مغادرة أكثر من 23 ألف حالة للعزل، فيما تبقى 12 ألف حالة، منها ثلاثة الآف في العزل الصحي وتسعة الآف في العزل المنزلي.

وأكد د. العبدالعالي أن تسجيل الحالات الإيجابية من المصابين نتيجة المخالطة ما زالت عالية رغم اتخاذ عديد من الإجراءات الوقائية والتأكيد على المباعدة الاجتماعية، وأضاف وهناك رصد لحالات من الإصابات في مساكن العمال، التي تكون على شكل مجمعات، مشيرا إلى أهمية التأكيد من أرباب العمل على العمالة باتباع السلوكيات الصحيحة والمباعدة والتقيد من الجميع بالاحترازات الوقائية لضمان سلامة المجتمع.

«كورونا» يواصل الصعود.. والمخالطة ترفع نسبة الخطر

كشف فيروس كورونا سلوكيات مجتمعية سلبية، أخرجت أسوأ ما في الطبيعة الإنسانية بعد إعلان قرار منع التجول في مناطق ومحافظات المملكة، وفضح "مسرح كورونا" الدوافع النفسية والاجتماعية غير السوية لمرتكبيها، بدءاً من الدوافع السياسية، والدوافع الإجرامية لبعض المقيمين على أراضي المملكة، وصولاً إلى ضعف في الثقافة الأمنية والصحية والدينية لفئات من المواطنين لا يشكلون ظاهرة اجتماعية، نسبة إلى عدد السكان في تلك المناطق والمحافظات التي سجلت فيها المخالفة.

وعبّر المخالفين لقرار منع التجول عن مخالفاتهم لقرار المنع بطرق وأساليب مختلفة تحكي حالهم وتروي قصصهم اليومية، ببثها عبر منصات مواقع التواصل الاجتماعي، في مشاهد فوضوية تؤكد تورط أصحابها بمخالفة التعليمات واللوائح والأنظمة، مستوجبةً تلك المشاهد والقصص السخيفة الجهات الأمنية للقبض عليهم، وإحالتهم إلى جهات التحقيق، وتطبيق العقوبات المقررة بحقهم، التي أعلن عنها مسبقاً في وسائل الإعلام الرسمية، وعبر الشبكة العنكبوتية، بلغات مختلفة، تناسبت مع جميع الفئات العمرية، والثقافية ولذوي الاحتياجات الخاصة أيضاً.

أسوأ ما في الحوثية

وسجل مؤشر مخالفات منع التجول استغلال جائحة كورونا لتحقيق أغراض سياسية من قبل الحوثية بإطلاق صواريخ بالستية على المملكة، تسبب في إصابة مدنيين اثنين بجروح طفيفة في الرياض جراء تناثر شظايا الصاروخ الحوثي بعد اعتراضه وإسقاطه، لتؤكد الحوثية بذلك السلوك غير الإنساني، واستغلال أزمة الوباء في تحقيق أهدافها السياسية، في وقت ينشغل فيه العالم بمواجهة مخاطر كورونا وبمتابعة مستجداته، لترفض الحوثية الدعوات العالمية لإيقاف الصراعات والحروب في هذه الأوقات الحرجة التي يمر بها العالم، وهو استهداف متعمد للمدنيين في المملكة، واستهداف لوحدة وتضامن دول العالم خاصةً مع الظروف الاستثنائية العالمية في مواجهة فيروس كورونا، ويعبّر عن سلوك إجرامي حوثي يخالف الدعوات الرامية لوقف إطلاق النار أو السلام، التي يدعو لها المجتمع الدولي للتعامل مع أزمة فيروس كورونا التي تواجه العالم أجمع، ولتكشف الحوثية بسلوكها الإجرامي للعالم تجردها من أي أفعال إنسانية، وعدم تفريق السلوك الحوثي بين الكوارث ووقت الحرب والصراع.

دون حياء

فيما لوحظ مشاركة الجانب الأنثوي في عروض مسرح كورونا بمشاركة نساء بنسبة ضعيفة دون حياء، من بينهن امرأتان مواطنة وأخرى مقيمة، ظهرت إحداهن في تسجيل عبر وسائل التواصل الاجتماعي، تتحدث عن إصرارها على عدم الامتثال للتعليمات الخاصة بمنع التجول والتباهي بفعلتها.

وبرزت الجرائم الخطرة المهددة للصحة العامة، والجرائم المالية لدى شريحة المقيمين من جنسيات مختلفة دون ظهورها لدى شريحة المواطنين المتورطين في تلك المخالفات الذين ركزوا على تصوير حياتهم اليومية دون مبالاة بعقوبة المخاطر الصحية، والعقوبات الجزائية، حيث استغلت فئة من المقيمين جائحة كورنا في تحقيق جرائم اقتصادية بهدف الكسب السريع للمادة، ويظهر ذلك في الجرائم المسجلة كجرائم الغش التجاري في الواقيات والمعقمات الطبية، ورفع الأسعار، بهدف الكسب السريع.

مقيم معتوه

وكما هو في تصرّف المقيم الباصق في الدجاج بمنطقة مكة، والمقيم المتمادي بفتح علب المياه والشرب منها في أحد الأسواق التموينية، والباصق في عربات المتسوقين في موقع ثالث، تعكس تلك السلوكيات الشاذة لمرتكبيها عن استعدادات تكوينية لدى مرتكبيها، وضعف في القدرات العقلية لدى مرتكبها، وهي عدم توافق صاحبها مع البيئة المحيطة به والتي يعيش فيها، مما جعله محركاً للسلوك الشاذ بالخروج على السلوك السوي بالمجتمع والتمرد عليه بإتيان السلوك الجرمي بالبصق في الدجاج، مما كان سبباً في دفع الفرد إلى الفعل الإجرامي، وهو ما قد يسبب الفعل الجرمي في تفشي المرض الجديد أو إصابة جديدة ناتجة عن البصق، وتهويل وتخويف وإرجاف للمشاهدين للمقطع المنشور.

صراع نفسي

وكما يبدو في حالة المقيم المتورط في قضية فتح المياه وشربها لتخويف المتسوقين بعد نشرها في مواقع التواصل الاجتماعي لإرسال رسالة مفادها عدم التزامه بالأنظمة ومحاولة إخراج ما لديه من كبت وصراع نفسي مكبوت، لتعبر جريمته عن طاقة غريزية كامنة في اللاشعور تبحث عن مخرج وهي غير مقبولة اجتماعياً لدينا خاصة في هذه الظروف، وعن شخصية غير متكيفة لوضعها الراهن، فخرج هذا السلوك وسلوكه بتعبير مباشر عن حاجاته الغريزية وتعبير رمزي عن رغباته المكبوتة، وهذا بلا شك نتاج عن ذات ضعيفة وكبت لما يعيشه في بلاده من صراعات سياسية وأزمات اقتصادية كانت مكبوتة ليجد الفرصة في إخراجها، فهو كما يلحظ يمتلك القدرة العقلية ولا يعاني من اعتلال جسدي.

وتدخل المشاركة بالنمط الجرمي الباصق على عربات المتسوقين في تفسيرنا لسلوكه الجرمي بوجود ضعف في القدرات العقلية لدى مرتكب هذه الجائحة وهي عدم توافق صاحبها مع البيئة المحيطة به والتي يعيش فيها، مما جعله محركاً للسلوك الشاذ بالخروج على السلوك السوي بالمجتمع.

مخالفة الحلاقين

وساهم المقيمون من جنسيات مختلفة ممن يعملون في مهنة الحلاقة بمخالفة قرار منع العمل واستغلال الحدث بالترويج لعملهم مقابل الحضور للمنازل بأسعار باهظة، ومخالفة تحذيرات الجهات الأمنية والصحية، الداعية لمنع ممارسة المهنة، والاختلاط، بهدف الكسب المادي السريع، والمساهمة في نشر المرض.

غير مبالين

فيما ألمحت المؤشرات المسجلة للمواطنين المخالفين لقرار منع التجول عن أسباب ارتكابهم لمخالفة قرار منع التجول، عن ضعف في الذات وحب الفضول وتدني الثقافة الصحية بمخاطر الفيروس الناتجة عن مخالفة قرار المنع، حيث انحصرت مخالفات المواطنين لقرار المنع التجول في الخروج وقت منع التجول في الشوارع بالمشي، أو بواسطة السيارة، وجلب الحلاقين للمنازل، والتعبير عن طقوسهم الدينية من خلال ربطها بالحدث والإرجاف، ونشر مقاطع كاذبة متباهين بشرب محلول لمادةٍ منظفةٍ عالية التركيز، ونشرها دون اكتراث بالعواقب وخطورة تأثيره على النشء، ومواطن يروج الشائعات عن أعداد الحالات المصابة بفيروس كورونا في بعض المحافظات، وثالث يصور عددًا من الأرفف الفارغة في أحد المحلات التجارية، مدعياً خلوها من السلع الغذائية، ومنهم من ينشر مقطعاً يتضمن إساءةً وانتقاصاً للجهود الكبيرة التي يقدمها العاملون والممارسون من منتسبي الكادر الصحي، ورجال الأمن، بأسلوبٍ ساخر ومتهكم، وتوثيق يومياتهم ونشرها عبر منصات التواصل الاجتماعي، والعديد من المقاطع لمن يخرجون وقت منع التجول متباهين بخروجهم، أو جلبهم للحلاقين لمنازلهم واستراحاتهم الخاصة.

وساهم العادات الاجتماعية القديمة لمرتكبي مخالفات منع التجول، ككثرة الخروج سابقاً من المنزل للمشاركة بالمناسبات الاجتماعية، وممارسة بعض الهوايات مثل التجمع في الاستراحات لدى شريحة الشباب، والترحال، وكثرة التسوق، وارتياد المطاعم والمقاهي، وفعليات الترفيه، والسفر للخارج، على عدم مقاومة المخالفين لتلك العادات القديمة ومحاولة ممارسة الممنوع منها، من خلال تصوير مخالفاتهم غير مبالين بالمخاطر الصحية، والعقوبات الجزائية المترتبة على ارتكاب الفعل الجرمي.

تاريخ تطوري

ولا بد أن نشير أن مثل تلك السلوكيات السلبية وأنماط الجرائم نشأت على مر التاريخ بالعديد من المراحل المختلفة قبل الوصول لِما هو عليه الآن، فنشأت أولًا الأسرة، ثم بعد ذلك ظهر ما يسمّى بالعشائر، حيث كان لهذه الأخيرة العديد من العادات والتقاليد التي تحكمُها، وحظيت الجريمة آنذاك بقدرٍ كافٍ من الاهتمام على المستوى المحلي داخل كل مجتمع، وعلى المستوى العالمي بين الدول، فالجريمة ظهرت مع ولادة الإنسان منذ القدم، وبحكم الرابطة الدموية التي كانت تجمع بين الأسَر، اعتُبِر أنّ أي اعتداء يقع على أي فرد من أفراد الأسرة، أو أي أعتداء يقع من الفرد تجاه المجتمع، جريمة، وبعد ظهور مفهوم الدول وضع حدّ لهذه الجرائم، وذلك بإيقاع العقوبة المناسبة على أي شخص يقدم على ارتكبها.

استوجبت العقوبة

ومن الأسباب التي استوجبت إيقاع العقوبة على المتورطين في تلك السلوكيات ارتكابهم للمخالفات حيث تورط المخالفون بارتكاب الجنح: والتي تعد من الأفعال التي تقع بالمنتصف بين الجنايات والمخالفات، فهي تعد أقل جسامة من الجنايات وأكثر جسامة من المخالفات، وقد رتبت العديد من العقوبات المقابلة للأفعال الجانحة كالسجن والغرامة، ومن الأمثلة على الأفعال التي تصنف على أنها جنحة، التخريب لممتلكات الآخرين، والسرقة غير الموصوفة، والغش التجاري، واستغلال الأزمة لرفع الأسعار، والسلوكيات المخالفة للسلوك الإنساني، مثل البصق في المواقع لنشر المرض، ونشر العدوى عبر الأطعمة، ومخالطة المصاب للمتعافين بغرض نشر العدوى، وكذلك نشر العدوى عبر الأطعمة، ومخالطة المصاب للأسوأ بغرض نشر العدوى.

وتعد المخالفة من الأفعال المخالفة للقانون لكن أقلها جسامة من الجنايات، ويُقابلها عقوبات تتناسب مع تلك المخالفات، كالسجن لمدة أقل من مدة السجن في الجنح أو الغرامة المالية، ويدخل فيها نشر الإرجاف الديني، ومخالفة التعليمات والأنظمة المعلنة مثل الخروج أوقات فترات منع التجول، وجلب بعض المهن الممنوع التعامل مثل التعامل مع الحلاقين في هذه الظروف، وعدم الإبلاغ عن المصابين القادمين من الخارج، أو المصابين بالداخل، وكذلك الدعوة لحضور التجمعات، وإقامة المناسبات الاجتماعية بالمنازل والاستراحات، وحضور مواقع العزاء، ومحاولة الخروج من المدن الممنوع الخروج منها، أو الدخول للمدن والقرى الممنوع الدخول لها الحضور، إضافةً إلى التخويف والإرجاف من خلال نشر الرسائل والشائعات، وغيرها من الأساليب الإجرامية، إلى جانب التقليل من جهود الجهات الأمنية أو الصحية في مكافحة المرض من خلال صنع محتوى إعلامي أو صور أو نشر شائعات هدفها النهائي التقليل من تلك الجهود وإظهارها بصور غير صحيحة.

أفعالهم جنت عليهم

وقد استوجبت أفعال المتورطين في جائحة كورونا العقوبة لتوفر أركان الجريمة ومنها: الركن القانوني والجنائي والمادي، فالقانوني: مستمد من مبدأ لا جريمة ولا عقوبة إلا بنص، ويقصد بذلك وجود نص في القانون يجرم الفعل الذي ارتكبه الشخص حتى تقوم مسؤوليته الجنائية، ومن ثم إيقاع العقوبة المناسبة عليه، وقد بذلت النيابة العامة في المملكة جهوداً في التوعية بما يخص الركن القانوني منذ بداية حدوث جائحة كورونا من خلال النشرات التوعوية، والتحذيرية، حيث أكد النيابة العامة في هذا الإطار عدة رسائل توعوية بلغات متعددة أكدت من خلالها أنه بناءً على ما تصدره الجهات المعنية ذات الاختصاص من قرارات وتعليمات تروم إلى رفع حصانة الإجراءات الاحترازية وتمتين مناعة التدابير الوقائية بشأن فايروس كورونا عطفاً على ما توصي به الجهة المختصة بمتابعة الفيروس وتقييم مؤشرات خطورته في المملكة، وأن هذه القرارات والتعليمات تأتي في إطار ظرف استثنائي تمر به دواعي سلامة الصحة العالمية والمتعلقة بالحرص على حماية صحة المواطنين والمقيمين وضمان سلامتهم في المقام الأول، وأنه حال تعمد مخالفة هذه القرارات والتعليمات من قبل المعنيين بتطبيقها فإن هذا الحال مُوجبٌ للمُساءلة الجزائية ومطالبة المحكمة المختصة بإيقاع عقوبة تعزيرية بحق الجاني.

جرائم الخطر

وأكدت النيابة في تصريحاتها أن مثل هذه السلوكيات تُعد من قبيل جرائم الخطر لا من جرائم الضرر، أي أنه يحظر إتيان مخالفة الأمر الوارد بشأنها ولو لم يترتب على ذلك ضرر ويكفي لقيام المسؤولية الجنائية تجاهها خشية وقوع الضرر المتنبئ بشأنها المهدد للصحة العامة في ظل تهيؤ بيئة خصبة لانتقال فيروس كورونا الجديد بشكل سريع وفعَّال، مُهيبةً بالجميع التحلي بروح الطمأنينة والسكينة الوعي التام وأن يتفهم أن هذه الإجراءات استباقية تحصينية للحيلولة دون وقوع ما يمكن أن يؤثر على الصحة العامة، مما يقتضي تكاتف الجميع ومضاعفة المسؤوليات في الاستجابة لهذه التحديات في وقت مبكر لتعزيز إجراءات الوقائية من هذا الفيروس، مُشددةً على وجوب الالتزام بتنفيذ القرارات الصادرة من الجهات ذات العلاقة خصوصاً المتعلق منها بمنع الاجتماعيات وإقامة المناسبات مظنة احتمال انتقال وباء كورونا، حرصاً على حماية صحة المواطنين والمقيمين، والتزاماً بالإجراءات والوقائية الاحترازية الضرورية نأياً بالنفس عن المساءلة الجزائية.

مادي ومعنوي

وبالعودة إلى أركان الجريمة فالركن المادي: هو الفعل أو السلوك الذي يقوم به الشخص ويجرمه القانون الجنائي ويرتب على القيام به عقوبة، ولهذا الركن ثلاثة عناصر أوّلها الفعل الجرمي، وثانيها الأثر الجرمي الذي نتج عن الفعل الجرمي، وأخيرًا العلاقة السببية وهي التي تربط الفعل الجرمي بالنتيجة التي حصلت أي لولا الفعل لما حدثت الجريمة، أمّا الركن المعنوي: وهو الركن المرتبط بإرادة الجاني ونيته، أي أن يكون الجاني حرًا مختارًا للقيام بجريمته، دون أن يكون تحت تأثير أي إكراه أو إجبار، وهذا يتضح في سلوك جميع المتورطين في الأفعال التي أوجبت القبض على المتورطين في تلك المخالفات والسلوكيات السلبية والإجرامية.

مخالفو قرار 
منع التجوّل.. صنعوا مسرح كورونا

عقد في مقر الأمانة العامة لمنظمة التعاون الإسلامي في محافظة جدة أمس الخميس، الاجتماع الافتراضي الطارئ للجنة التوجيهية المعنية بالصحة بشأن جائحة فيروس كوفيد -19، وذلك على المستوى وزراء الصحة، وجرى خلال الاجتماع نقل كلمات ومداخلات المشاركين عبر تنظمة، الدكتور يوسف بن أحمد العثيمين، الاجتماع الذي ترأسه عبدالرحمن بن محمد العويس، وزير الصحة ووقاية المجتمع في الإمارات العربية المتحدة، وحضره عن بعد وزراء الصحة أعضاء اللجنة التوجيهية المعنية بالصحة، والدكتور بندر بن محمد حجّار، رئيس مجموعة البنك الإسلامي للتنمية، إضافة إلى ممثلي مؤسسات وأجهزة المنظمة والمنظمات الدولية المشاركة، وقال العثيمين إن الاجتماع يأتي اليوم والعالم برمته يواجه تحديا غير مسبوق في تاريخ البشرية، وقد أصبح ملايين الأشخاص عرضة للإصابة بفيروس كورونا المستجد، وأشار إلى التداعيات الاقتصادية لـ (كوفيد -19)، ومختلف مفاصل الحياة الاجتماعية، موضحا أن ذلك ما استدعى قيام الدول الأعضاء، وعلى مختلف المستويات الوطنية والإقليمية والدولية، للمسارعة في اتخاذ إجراءات احترازية علاجية وتوعوية ووقائية بشكل فوري وحاسم، من أجل الحد من انتشار المرض وحماية الناس منه، وأكد العثيمين حرص المنظمة ومؤسساتها على الاضطلاع بدورها في مساعدة الدول الأعضاء على محاربة الجائحة بشكل جماعي، مشددا على استعدادها كذلك لتسخير مواردها لمساعدة شعوب العالم الإسلامي في هذه الأوقات العصيبة.

وقال الأمين العام إن عددا من أنظمة الرعاية الصحية في دول المنظمة، بحاجة ماسة إلى دعم عاجل في مواجهة الزيادة المضطردة في أعداد المرضى، معربا عن تقديره للبنك الإسلامي للتنمية وصندوق التضامن الإسلامي على ما قاما به في المساعدة على معالجة الآثار السلبية للجائحة، وأهاب بجميع الدول الأعضاء، حكومات ومؤسسات وأفرادا، التبرع بسخاء لصندوق التضامن الإسلامي حتى تستطيع المنظمة تقديم الدعم اللازم.

الاجتماع الافتراضي يناقش مواجهة جائحة كورونا وتداعياتها على دول المنظمة

أمين «التعاون الإسلامي» يدعو إلى دعم عاجل لدول في المنظمة ضد «الكورونا»
اجتماعي / وكيل إمارة الرياض يدشن عن بعد مبادرة ( #نعين_ونعاون )
اجتماعي / سمو أمير منطقة الحدود الشمالية يقدم تبرعاً مالياً ب400 ألف ريال لمبادرة
اجتماعي / جمعية رعاية الأيتام ببريدة تواصل برامجها للأيتام ( عن بعد )
سياسي / السفير المعلمي يشارك في اجتماع المجموعة العربية بالأمم المتحدة
سياسي / شرطة الاحتلال تعتقل ثلاثة فلسطينيين بعد الاعتداء عليهم في سلوان
سياسي / رئيس مجلس السيادة السوداني يلتقي رئيس المخابرات المصري
عام / انعقاد الاجتماع الوزاري الاستثنائي التاسع لدول منظمة أوبك والدول المنتجة من خارجها
سياسي / السفير المعلمي يشارك في اجتماع المجموعة العربية بالأمم المتحدة
عام / ارتفاع عدد الوفيات بفيروس كورونا في استراليا الى 52 حالة وفاة