إمارة منطقة الرياض محافظة ضرماء مركز الجافورة
4 رجب 1441 هـ

اهم الاخبار

أصدر خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود - حفظه الله - أمراً ملكياً بترقية عدد من أعضاء النيابة العامة على مرتبة - مدعي استئناف - على سلك أعضاء النيابة العامة.

وثمَّن معالي النائب العام الشيخ سعود بن عبدالله المعجب، صدور الأمر الملكي وما تضمنه من ترقيات ، مؤكداً أنه يأتي في إطار الدعم الرفيع من خادم الحرمين الشريفين وسمو ولي عهده الأمين - حفظهما الله - للنيابة العامة وبما يعزز مبدأ الكفاية الشاملة لجميع احتياجاتها ومنها الشأن الوظيفي.

وحث معاليه منسوبي النيابة العامة على مضاعفة الجهود وأن يكونوا عند حسن ظن القيادة الرشيدة والمجتمع، سائلاً المولى عز وجل أن يحفظ خادم الحرمين الشريفين وسمو ولي عهده الأمين ويوفقهما لكل خير.

أمر ملكي بترقية عدد من أعضاء النيابة العامة على مرتبة مدعي استئناف

أصدر خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود - حفظه الله - أمراً ملكياً بترقية عدد من أعضاء النيابة العامة على مرتبة - مدعي استئناف - على سلك أعضاء النيابة العامة. وثمَّن معالي النائب العام الشيخ سعود بن عبدالله المعجب، صدور الأمر الملكي وما تضمنه من ترقيات ، مؤكداً أنه يأتي في إطار الدعم الرفيع من خادم الحرمين الشريفين وسمو ولي عهده الأمين - حفظهما الله - للنيابة العامة وبما يعزز مبدأ ال... .... المزيد

شهد خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود - حفظه الله - وفخامة الرئيس محمد ولد الشيخ الغزواني رئيس الجمهورية الإسلامية الموريتانية، أمس توقيع أربع اتفاقيات ومذكرات تفاهم بين حكومتي المملكة، والجمهورية الإسلامية الموريتانية.

وتم توقيع اتفاقية البرنامج التنفيذي للتعاون الثقافي بين وزارة الثقافة والصناعة التقليدية والعلاقات مع البرلمان في الجمهورية الإسلامية الموريتانية، ووزارة الثقافة في المملكة.

كما جرى توقيع مذكرة تفاهم في مجال الوظيفة العمومية «الخدمة المدنية» بين حكومة الجمهورية الإسلامية الموريتانية وحكومة المملكة العربية السعودية، وتم توقيع اتفاقية في البرنامج التنفيذي للتعاون في مجال التكوين المهني والفني بين وزارة التعليم الثانوي والتكوين التقني والمهني بالجمهورية الإسلامية الموريتانية، والمؤسسة العامة للتدريب التقني والمهني بالمملكة العربية السعودية.

كما تم توقيع مذكرة تفاهم بين المديرية العامة للوثائق الوطنية في الأمانة العامة للحكومة في الجمهورية الموريتانية، ودارة الملك عبدالعزيز في المملكة.

وكان خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود - حفظه الله - قد عقد أمس، جلسة مباحثات رسمية مع فخامة الرئيس محمد ولد الشيخ الغزواني رئيس الجمهورية الإسلامية الموريتانية.

وتم خلال المباحثات، استعراض العلاقات الثنائية بين البلدين، وسبل تطويرها وتعزيزها في مختلف المجالات، وبخاصة في المجالات الاقتصادية والاستثمارية، بالإضافة إلى بحث مستجدات الأحداث في المنطقة.

من جهة أخرى، تشرف بأداء القسم أمام خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود - حفظه الله - أمس، أصحاب السمو والمعالي الوزراء، الذين صدرت الأوامر الملكية بتعيينهم في مناصبهم الجديدة.

فقد أدى القسم، كل من صاحب السمو الملكي الأمير عبدالعزيز بن تركي الفيصل وزير الرياضة، ومعالي وزير السياحة أحمد بن عقيل الخطيب، ومعالي وزير الاستثمار م. خالد بن عبد العزيز الفالح، قائلين: «بسم الله الرحمن الرحيم.. أُقسم بالله العظيم أن أكون مخلصاً لديني، ثم لمليكي وبلادي، وأن لا أبوحَ بسر من أسرار الدولة، وأن أحافظ على مصالحها وأنظمتها، وأن أُؤدّيَ أعمالي بالصدق والأمانة والإخلاص».

ثم تشرفوا بالسلام على خادم الحرمين الشريفين، واستمعوا إلى توجيهاته - أيده الله -.

خادم الحرمين مستقبلاً الأمير عبدالعزيز بن تركي وأحمد الخطيب وم. خالد الفالح

خادم الحرمين يشهد والرئيس الموريتاني توقيع أربع اتفاقيات

شهد خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود - حفظه الله - وفخامة الرئيس محمد ولد الشيخ الغزواني رئيس الجمهورية الإسلامية الموريتانية، أمس توقيع أربع اتفاقيات ومذكرات تفاهم بين حكومتي المملكة، والجمهورية الإسلامية الموريتانية. وتم توقيع اتفاقية البرنامج التنفيذي للتعاون الثقافي بين وزارة الثقافة والصناعة التقليدية والعلاقات مع البرلمان في الجمهورية الإسلامية الموريتانية، ووزارة الثقافة في... .... المزيد

عقد خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود - حفظه الله - أمس، جلسة مباحثات رسمية مع فخامة الرئيس محمد ولد الشيخ الغزواني رئيس الجمهورية الإسلامية الموريتانية.

وتم خلال المباحثات، استعراض العلاقات الثنائية بين البلدين، وسبل تطويرها وتعزيزها في مختلف المجالات، وبخاصة في المجالات الاقتصادية والاستثمارية، بالإضافة إلى بحث مستجدات الأحداث في المنطقة.

حضر المباحثات، صاحب السمو الملكي الأمير فيصل بن بندر بن عبدالعزيز أمير منطقة الرياض، وصاحب السمو الملكي الأمير الدكتور منصور بن متعب بن عبدالعزيز وزير الدولة عضو مجلس الوزراء مستشار خادم الحرمين الشريفين، وصاحب السمو الأمير فيصل بن فرحان بن عبدالله وزير الخارجية، ومعالي وزير الدولة عضو مجلس الوزراء مستشار الأمن الوطني الدكتور مساعد بن محمد العيبان، ومعالي وزير الدولة عضو مجلس الوزراء الدكتور عصام بن سعد بن سعيد - الوزير المرافق -، ومعالي وزير المالية الأستاذ محمد بن عبدالله الجدعان، ومعالي وزير الدولة لشؤون الدول الإفريقية الأستاذ أحمد بن عبدالعزيز قطان، وسفير خادم الحرمين الشريفين لدى الجمهورية الإسلامية الموريتانية الدكتور هزاع بن زين المطيري.

كما حضرها من الجانب الموريتاني، معالي وزير الشؤون الخارجية والتعاون والموريتانيين بالخارج إسماعيل ولد الشيخ أحمد، ومعالي وزير الاقتصاد والصناعة عبدالعزيز ولد الداهي، ومعالي وزير البترول والمعادن والطاقة محمد ولد عبدالفتاح، ومعالي وزير التجارة والسياحة سيد أحمد محمود، ومعالي وزير التنمية الريفية الدي ولد الزين، ومعالي وزير مدير ديوان فخامة رئيس الجمهورية محمد أحمد الحويرثي، وسفير الجمهورية الإسلامية الموريتانية لدى المملكة سيدي عالي سيدي عالي.

وكان خادم الحرمين الشريفين استقبل - حفظه الله - أمس، رئيس الجمهورية الإسلامية الموريتانية.

كما كان في استقبال فخامته، صاحب السمو الملكي الأمير فيصل بن بندر بن عبدالعزيز أمير منطقة الرياض.

وقد أجريت لفخامة رئيس الجمهورية الإسلامية الموريتانية، مراسم استقبال رسمية، حيث عزف السلامان الوطنيان للبلدين.

بعد ذلك صافح فخامة الرئيس الموريتاني مستقبليه، صاحب السمو الملكي الأمير الدكتور منصور بن متعب بن عبدالعزيز وزير الدولة عضو مجلس الوزراء مستشار خادم الحرمين الشريفين، وصاحب السمو الملكي الأمير فيصل بن خالد بن عبدالعزيز مستشار خادم الحرمين الشريفين، وصاحب السمو الملكي الأمير محمد بن نواف بن عبدالعزيز مستشار خادم الحرمين الشريفين، وصاحب السمو الملكي الأمير الدكتور عبدالعزيز بن سطام بن عبدالعزيز مستشار خادم الحرمين الشريفين، وصاحب السمو الملكي الأمير تركي بن محمد بن فهد بن عبدالعزيز وزير الدولة عضو مجلس الوزراء، وصاحب السمو الأمير فيصل بن فرحان بن عبدالله وزير الخارجية، وأصحاب المعالي الوزراء، وقادة القطاعات العسكرية.

كما صافح خادم الحرمين الشريفين - أيده الله - الوفد الرسمي المرافق لفخامة الرئيس الموريتاني.

عقب ذلك صحب خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود، فخامة الرئيس محمد ولد الشيخ الغزواني رئيس الجمهورية الإسلامية الموريتانية، إلى صالة الاستقبال الرئيسة بالديوان الملكي، حيث صافح فخامته أصحاب السمو الأمراء.

وقد أقام خادم الحرمين الشريفين - أيده الله - مأدبة غداء تكريماً لفخامة رئيس الجمهورية الإسلامية الموريتانية.

حضر الاستقبال والمأدبة، صاحب السمو الأمير خالد بن فهد بن خالد، وصاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سعد بن عبدالعزيز، وصاحب السمو الأمير بندر بن عبدالله بن عبدالرحمن، وصاحب السمو الملكي الأمير مشعل بن سعود بن عبدالعزيز، وصاحب السمو الملكي الأمير سعود بن سعد بن عبدالعزيز، وصاحب السمو الملكي الأمير خالد بن سعد بن عبدالعزيز، وصاحب السمو الأمير فيصل بن محمد بن عبدالعزيز بن سعود، وصاحب السمو الأمير الدكتور عبدالرحمن بن سعود الكبير، وصاحب السمو الأمير متعب بن ثنيان بن محمد، وصاحب السمو الملكي الأمير محمد بن مشاري بن عبدالعزيز، وصاحب السمو الملكي الأمير متعب بن عبدالله بن عبدالعزيز، وصاحب السمو الأمير سعود بن عبدالله بن ثنيان، وصاحب السمو الملكي الأمير الدكتور فيصل بن محمد بن سعود بن عبدالعزيز، وصاحب السمو الأمير تركي بن فهد بن جلوي، وصاحب السمو الأمير عبدالعزيز بن فهد بن سعد، وصاحب السمو الأمير الدكتور سعود بن سلمان بن محمد، وصاحب السمو الأمير الدكتور تركي بن سعود بن محمد المستشار في الديوان الملكي، وصاحب السمو الأمير أحمد بن عبدالله بن عبدالرحمن محافظ الدرعية، وصاحب السمو الأمير خالد بن سعود بن خالد المستشار في الديوان الملكي، وصاحب السمو الأمير سعد بن عبدالله بن عبدالعزيز بن مساعد، وصاحب السمو الأمير الدكتور بندر بن سلمان بن محمد، وصاحب السمو الملكي الأمير فيصل بن تركي بن عبدالعزيز المستشار في الديوان الملكي، وصاحب السمو الملكي الأمير عبدالله بن مساعد بن عبدالعزيز، وصاحب السمو الملكي الأمير عبدالرحمن بن مساعد بن عبدالعزيز، وصاحب السمو الأمير نواف بن سعد بن عبدالله، وصاحب السمو الملكي الأمير الدكتور عبدالرحمن بن بندر بن عبدالعزيز، وصاحب السمو الملكي الأمير نايف بن سلطان بن عبدالعزيز، وصاحب السمو الملكي الأمير محمد بن عبدالرحمن بن عبدالعزيز نائب أمير منطقة الرياض، وصاحب السمو الملكي الأمير بندر بن فيصل بن بندر بن عبدالعزيز مساعد رئيس الاستخبارات العامة، وصاحب السمو الملكي الأمير الدكتور سعود بن عبدالرحمن بن ناصر بن عبدالعزيز، وصاحب السمو الملكي الأمير فهد بن خالد بن سلطان بن عبدالعزيز، وصاحب السمو الملكي الأمير سعود بن سلمان بن عبدالعزيز، وصاحب السمو الملكي الأمير مشعل بن سلطان بن عبدالعزيز.

وكان فخامة الرئيس محمد ولد الشيخ الغزواني وصل والوفد المرافق له إلى الرياض أمس.

وكان في استقبال فخامته في مطار الملك خالد الدولي صاحب السمو الملكي الأمير فيصل بن بندر بن عبدالعزيز أمير منطقة الرياض، وصاحب السمو الأمير فيصل بن عبدالعزيز بن عياف أمين منطقة الرياض، ومعالي وزير الدولة عضو مجلس الوزراء الدكتور عصام بن سعد بن سعيد - الوزير المرافق -، وسفير خادم الحرمين الشريفين لدى الجمهورية الإسلامية الموريتانية الدكتور هزاع بن زبن المطيري، والقائم بالأعمال في سفارة الجمهورية الإسلامية الموريتانية سيدي عالي ولد سيدي عالي، ومندوب عن المراسم الملكية.

خادم الحرمين والرئيس الموريتاني خلال جلسة المباحثات
الملك استقبل رئيس موريتانيا وأقام مأدبة غداء تكريمية
الأمير فيصل بن بندر، الأمير الدكتور منصور بن متعب، الأمير فيصل بن فرحان، الدكتور مساعد العيبان، الدكتور عصام بن سعيد، محمد الجدعان
الجانب الموريتاني حضور المباحثات

خادم الحرمين يستعرض والرئيس الموريتاني تعزيز العلاقات الثنائية

عقد خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود - حفظه الله - أمس، جلسة مباحثات رسمية مع فخامة الرئيس محمد ولد الشيخ الغزواني رئيس الجمهورية الإسلامية الموريتانية. وتم خلال المباحثات، استعراض العلاقات الثنائية بين البلدين، وسبل تطويرها وتعزيزها في مختلف المجالات، وبخاصة في المجالات الاقتصادية والاستثمارية، بالإضافة إلى بحث مستجدات الأحداث في المنطقة. حضر المباحثات، صاحب السمو الملكي ا... .... المزيد

بسبب الغبار.. طوارئ صحة الرياض تستقبل 981 حالة

واصلت "صحة الرياض"، استقبال حالات الازمات التنفسية، وسط جاهزية مرافقها الصحية لمواجهة الحالات الناتجة عن موجة الغبار، التي شهدتها المنطقة منذ خلال الساعات الماضية ، حيث بلغ عدد الحالات التي تم استقبالها 981 حالة. وأوضح مساعد المدير العام للخدمات العلاجية الدكتور علي الجمعة : أن جميع أقسام الطوارئ في حالة جاهزية لاستقبال جميع الحالات المتأثرة من موجة الغبار، وتقديم الرعاية الطبية لهم، حيث تم زيادة الطاق... .... المزيد

ولي العهد يبحث تعزيز العلاقات مع رئيسي الجزائر وموريتانيا

اجتمع صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع أمس، مع فخامة الرئيس عبدالمجيد تبون رئيس الجمهورية الجزائرية الديمقراطية الشعبية، وذلك في مقر إقامته بمدينة الرياض، وجرى خلال الاجتماع استعراض أوجه العلاقات الثنائية بين البلدين، وفرص التعاون المشترك في مختلف المجالات، بالإضافة إلى بحث تطورات المستجدات الإقليمية. كما اجتمع ولي العهد أمس، مع فخامة الرئي... .... المزيد

الملك ورئيس موريتانيا يشهدان توقيع أربع اتفاقيات ومذكرات تفاهم

شهد خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود -حفظه الله- وفخامة الرئيس محمد ولد الشيخ الغزواني رئيس الجمهورية الإسلامية الموريتانية، أمس، توقيع أربع اتفاقيات ومذكرات تفاهم بين حكومتي المملكة العربية السعودية، والجمهورية الإسلامية الموريتانية. فقد تم توقيع اتفاقية البرنامج التنفيذي للتعاون الثقافي بين وزارة الثقافة والصناعة التقليدية والعلاقات، مع البرلمان في الجمهورية الإسلامية الموريتانية... .... المزيد

أفاد البرنامج الوطني لمكافحة التستر بأن مطلع أبريل القادم سيشهد بدء المرحلة الثالثة من مبادرة إلزام المتاجر بتوفير وسائل الدفع الإلكتروني.

وأوضح أن المرحلة الثالثة موجهة نحو أنشطة الخدمات الشخصية.

وأشار البرنامج إلى أن أنشطة الخدمات الشخصية تشمل محلات: الحلاقة، والصالونات النسائية، ومغاسل الملابس.

إلزام محلات الحلاقة والمشاغل والمغاسل بتوفير وسائل الدفع الإلكتروني ابتداءً من أبريل

تطلق غرفة الرياض ممثلة باللجنة العقارية وبالتعاون مع المعهد العقاري السعودي " البرنامج التدريبي المجاني في قطاع العقار" والذي يهدف لتدريب (1000) شاباً وشابة من الباحثين عن عمل، وذلك خلال الفترة من 1-4 مارس المقبل، من الساعة 4 مساءً حتى 8 مساءً، بمركز الرياض الدولي للمؤتمرات والمعارض.

وأوضح عضو مجلس الإدارة رئيس اللجنة العقارية عايض الوبري أن البرنامج يغطي عدد من المجالات الهامة التي يحتاجها قطاع العقار ويشمل إدارة المرافق، والوساطة العقارية، واتحاد الملاك، والتسويق العقاري، مشيراً أن المتدربين وبعد تأهيلهم وتخرجهم من البرنامج فأمامهم مساحات رحبة للانخراط في قطاع العقار الذي يعد من أكثر الأسواق تأثيرا اقتصاديا واجتماعيا.

وأضاف أن البرنامج يأتي في اطار اهتمام الغرفة في تنمية وتطوير قدرات الموارد البشرية الوطنية وتأهيلها لتولي الوظائف النوعية المتاحة في القطاع .

وأكد إن هذه المبادرة تأتي انطلاقاً من مسؤولية القطاع الخاص وتعزيزاً لدوره ضمن جهود الغرفة التدريبية لتناول كافة التخصصات التي يحتاجها سوق العمل وتنمية المهارات الوظيفية المتخصصة لطالبي العمل والمساعدة في تلبية احتياجات القطاع العقاري من الكفاءات الوطنية.

عقارية غرفة الرياض تطلق برنامج مجاني لتدريب 1000 شاب وشابة

رفع معالي وزير الاستثمارالمهندس خالد بن عبد العزيز الفالح الشكر والتقدير لخادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز آل سعود، ولصاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبد العزيز ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع - حفظهما الله –، على الثقة الملكية بتعيينه وزيراً للاستثمار، سائلا الله التوفيق والنجاح، وتحقيق تطلعات القيادة وجذب الاستثمارات النوعية المسهمة في تحقيق رؤية المملكة 2030.

وقال معاليه في تصريح بهذه المناسبة :" إن قرار القيادة باستحداث وزارة الاستثمار يجسد طموح الدولة نحو تعظيم العائد الاقتصادي من المزايا والفرص النوعية التي يزخر بها الوطن، التي من شأنها تعزيز موقع المملكة كوجهة استثمارية رائدة عالمياً، وأن وزارة الاستثمار ستعمل مع شركائها من القطاعين الحكومي والخاص على تسويق مزايا الاستثمار في مناطق المملكة المختلفة والقطاعات الاقتصادية كافة، والعمل على دعم المستثمرين السعوديين وتنمية الاستثمارات القائمة وجذب كبرى الشركات العالمية الرائدة من خلال الفرص الواعدة في عدد من القطاعات المستهدفة، إضافة إلى الاستمرار في تحسين البيئة الاستثمارية في المملكة وجعلها أكثر جاذبية والعمل على تنفيذ العديد من الإصلاحات لخدمة بيئة الأعمال في المملكة، ورفع تنافسيتها بين دول العالم، بما يتوافق مع أهداف وطموحات رؤية المملكة 2030".

وأكد معاليه أن هذه الثقة الملكية الكريمة تتطلب العمل والإخلاص من مختلف الشركاء لتحقيق الآمال والتطلعات لتعزيز مكانة المملكة وبيئتها الاستثمارية، والإسهام في استقطاب الاستثمارات النوعية، والعمل على توطين التقنية ونقل الخبرات، سعياً نحو تنويع القاعدة الإنتاجية، بما يحقق القيمة المضافة للاقتصاد السعودي وفرص العمل للمواطنين.

وفي ختام تصريحه دعا المهندس الفالح، الله عز وجل أن يسدد خطا قيادتنا الحكيمة، ويديم على المملكة أمنها واستقرارها.

الفالح:  قرار القيادة باستحداث وزارة الاستثمار يجسد طموح الدولة نحو تعظيم العائد الاقتصادي

أصدر خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود - حفظه الله - أمراً ملكياً بترقية عدد من أعضاء النيابة العامة على مرتبة - مدعي استئناف - على سلك أعضاء النيابة العامة.

وثمَّن معالي النائب العام الشيخ سعود بن عبدالله المعجب، صدور الأمر الملكي وما تضمنه من ترقيات ، مؤكداً أنه يأتي في إطار الدعم الرفيع من خادم الحرمين الشريفين وسمو ولي عهده الأمين - حفظهما الله - للنيابة العامة وبما يعزز مبدأ الكفاية الشاملة لجميع احتياجاتها ومنها الشأن الوظيفي.

وحث معاليه منسوبي النيابة العامة على مضاعفة الجهود وأن يكونوا عند حسن ظن القيادة الرشيدة والمجتمع، سائلاً المولى عز وجل أن يحفظ خادم الحرمين الشريفين وسمو ولي عهده الأمين ويوفقهما لكل خير.

أمر ملكي بترقية عدد من أعضاء النيابة العامة على مرتبة مدعي استئناف

واصلت "صحة الرياض"، استقبال حالات الازمات التنفسية، وسط جاهزية مرافقها الصحية لمواجهة الحالات الناتجة عن موجة الغبار، التي شهدتها المنطقة منذ خلال الساعات الماضية ، حيث بلغ عدد الحالات التي تم استقبالها 981 حالة.

وأوضح مساعد المدير العام للخدمات العلاجية الدكتور علي الجمعة : أن جميع أقسام الطوارئ في حالة جاهزية لاستقبال جميع الحالات المتأثرة من موجة الغبار، وتقديم الرعاية الطبية لهم، حيث تم زيادة الطاقم الطبي والتمريضي في أقسام الطوارئ، وذلك تحت إشراف كوادر طبية متخصصة في الأمراض التنفسية مع توفير الأدوية الخاصة بأمراض الربو، والحساسية.

وتابع: عدد الحالات التي استقبلتها مستشفيات المنطقة خلال 24 ساعة الماضية بلغ 981 حالة، منهم 335 رجال ، و 281 نساء ، 365 اطفال حيث قُدّمت لهم الخدمات العلاجية اللازمة، كما تم توزيع الكمامات للوقاية من الغبار.

وأكد الجمعة على أهمية إغلاق الأبواب ونوافذ المنازل أثناء موجة الغبار وضرورة لبس الكمامات ذات التصفية للهواء وتغييرها باستمرار وتجنب الخروج إلا عند الضرورة القصوى وحمل بخاخ الربو الإسعافي الموسّع للشعب الهوائية، وسرعة مراجعة أقسام الطوارئ في حالة الأزمة الشديدة.

لافتاً إلى تقديم الخدمات والاستشارات الطبية على مدار الساعة عبر تطبيق "صحة" على الهواتف الذكية أو الاتصال على 937.

بسبب الغبار.. طوارئ صحة الرياض تستقبل 981 حالة

تقوم الرئاسة العامة لشؤون المسجد الحرام والمسجد النبوي بغسل أرضيات المسجد الحرام الخالية من السجاد أربعة مرات يومياً لضمان سلامه قاصديه، ويتم رفع 13500 سجادة يومياً من الأماكن المخصصة للصلاة، وغسل الأماكن وتعقيمها .

وأوضح مدير إدارة تطهير وسجاد المسجد الحرام جابر بن أحمد ودعاني، أن عملية غسل المصليات تتم بشكل دوري حيث يطوى السجاد ويرفع ثم تغسل المصليات وتعقم ويتم تجفيفها وإعادة السجاد من خلال كوادر مؤهله تأهيل عالي، وتستخدم أفضل وسائل التقنية وأدوات التنظيف والتعقيم، وتقوم بكنس جميع السجاد وتعطيره يومياً.

وأفاد ودعاني أن الإدارة تقوم بغسيل وتعقيم جميع الأماكن التي لا يوجد بها سجاد في المسجد الحرام أربعة مرات في اليوم وتتم عملياً الغسل والتعقيم في أوقات قياسية وبطريقة منظمة.

غسل وتعقيم المسجد الحرام أربعة مرات يومياً لسلامة قاصديه

عقد خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود - حفظه الله - أمس، جلسة مباحثات رسمية مع فخامة الرئيس محمد ولد الشيخ الغزواني رئيس الجمهورية الإسلامية الموريتانية.

وتم خلال المباحثات، استعراض العلاقات الثنائية بين البلدين، وسبل تطويرها وتعزيزها في مختلف المجالات، وبخاصة في المجالات الاقتصادية والاستثمارية، بالإضافة إلى بحث مستجدات الأحداث في المنطقة.

حضر المباحثات، صاحب السمو الملكي الأمير فيصل بن بندر بن عبدالعزيز أمير منطقة الرياض، وصاحب السمو الملكي الأمير الدكتور منصور بن متعب بن عبدالعزيز وزير الدولة عضو مجلس الوزراء مستشار خادم الحرمين الشريفين، وصاحب السمو الأمير فيصل بن فرحان بن عبدالله وزير الخارجية، ومعالي وزير الدولة عضو مجلس الوزراء مستشار الأمن الوطني الدكتور مساعد بن محمد العيبان، ومعالي وزير الدولة عضو مجلس الوزراء الدكتور عصام بن سعد بن سعيد - الوزير المرافق -، ومعالي وزير المالية الأستاذ محمد بن عبدالله الجدعان، ومعالي وزير الدولة لشؤون الدول الإفريقية الأستاذ أحمد بن عبدالعزيز قطان، وسفير خادم الحرمين الشريفين لدى الجمهورية الإسلامية الموريتانية الدكتور هزاع بن زين المطيري.

كما حضرها من الجانب الموريتاني، معالي وزير الشؤون الخارجية والتعاون والموريتانيين بالخارج إسماعيل ولد الشيخ أحمد، ومعالي وزير الاقتصاد والصناعة عبدالعزيز ولد الداهي، ومعالي وزير البترول والمعادن والطاقة محمد ولد عبدالفتاح، ومعالي وزير التجارة والسياحة سيد أحمد محمود، ومعالي وزير التنمية الريفية الدي ولد الزين، ومعالي وزير مدير ديوان فخامة رئيس الجمهورية محمد أحمد الحويرثي، وسفير الجمهورية الإسلامية الموريتانية لدى المملكة سيدي عالي سيدي عالي.

وكان خادم الحرمين الشريفين استقبل - حفظه الله - أمس، رئيس الجمهورية الإسلامية الموريتانية.

كما كان في استقبال فخامته، صاحب السمو الملكي الأمير فيصل بن بندر بن عبدالعزيز أمير منطقة الرياض.

وقد أجريت لفخامة رئيس الجمهورية الإسلامية الموريتانية، مراسم استقبال رسمية، حيث عزف السلامان الوطنيان للبلدين.

بعد ذلك صافح فخامة الرئيس الموريتاني مستقبليه، صاحب السمو الملكي الأمير الدكتور منصور بن متعب بن عبدالعزيز وزير الدولة عضو مجلس الوزراء مستشار خادم الحرمين الشريفين، وصاحب السمو الملكي الأمير فيصل بن خالد بن عبدالعزيز مستشار خادم الحرمين الشريفين، وصاحب السمو الملكي الأمير محمد بن نواف بن عبدالعزيز مستشار خادم الحرمين الشريفين، وصاحب السمو الملكي الأمير الدكتور عبدالعزيز بن سطام بن عبدالعزيز مستشار خادم الحرمين الشريفين، وصاحب السمو الملكي الأمير تركي بن محمد بن فهد بن عبدالعزيز وزير الدولة عضو مجلس الوزراء، وصاحب السمو الأمير فيصل بن فرحان بن عبدالله وزير الخارجية، وأصحاب المعالي الوزراء، وقادة القطاعات العسكرية.

كما صافح خادم الحرمين الشريفين - أيده الله - الوفد الرسمي المرافق لفخامة الرئيس الموريتاني.

عقب ذلك صحب خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود، فخامة الرئيس محمد ولد الشيخ الغزواني رئيس الجمهورية الإسلامية الموريتانية، إلى صالة الاستقبال الرئيسة بالديوان الملكي، حيث صافح فخامته أصحاب السمو الأمراء.

وقد أقام خادم الحرمين الشريفين - أيده الله - مأدبة غداء تكريماً لفخامة رئيس الجمهورية الإسلامية الموريتانية.

حضر الاستقبال والمأدبة، صاحب السمو الأمير خالد بن فهد بن خالد، وصاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سعد بن عبدالعزيز، وصاحب السمو الأمير بندر بن عبدالله بن عبدالرحمن، وصاحب السمو الملكي الأمير مشعل بن سعود بن عبدالعزيز، وصاحب السمو الملكي الأمير سعود بن سعد بن عبدالعزيز، وصاحب السمو الملكي الأمير خالد بن سعد بن عبدالعزيز، وصاحب السمو الأمير فيصل بن محمد بن عبدالعزيز بن سعود، وصاحب السمو الأمير الدكتور عبدالرحمن بن سعود الكبير، وصاحب السمو الأمير متعب بن ثنيان بن محمد، وصاحب السمو الملكي الأمير محمد بن مشاري بن عبدالعزيز، وصاحب السمو الملكي الأمير متعب بن عبدالله بن عبدالعزيز، وصاحب السمو الأمير سعود بن عبدالله بن ثنيان، وصاحب السمو الملكي الأمير الدكتور فيصل بن محمد بن سعود بن عبدالعزيز، وصاحب السمو الأمير تركي بن فهد بن جلوي، وصاحب السمو الأمير عبدالعزيز بن فهد بن سعد، وصاحب السمو الأمير الدكتور سعود بن سلمان بن محمد، وصاحب السمو الأمير الدكتور تركي بن سعود بن محمد المستشار في الديوان الملكي، وصاحب السمو الأمير أحمد بن عبدالله بن عبدالرحمن محافظ الدرعية، وصاحب السمو الأمير خالد بن سعود بن خالد المستشار في الديوان الملكي، وصاحب السمو الأمير سعد بن عبدالله بن عبدالعزيز بن مساعد، وصاحب السمو الأمير الدكتور بندر بن سلمان بن محمد، وصاحب السمو الملكي الأمير فيصل بن تركي بن عبدالعزيز المستشار في الديوان الملكي، وصاحب السمو الملكي الأمير عبدالله بن مساعد بن عبدالعزيز، وصاحب السمو الملكي الأمير عبدالرحمن بن مساعد بن عبدالعزيز، وصاحب السمو الأمير نواف بن سعد بن عبدالله، وصاحب السمو الملكي الأمير الدكتور عبدالرحمن بن بندر بن عبدالعزيز، وصاحب السمو الملكي الأمير نايف بن سلطان بن عبدالعزيز، وصاحب السمو الملكي الأمير محمد بن عبدالرحمن بن عبدالعزيز نائب أمير منطقة الرياض، وصاحب السمو الملكي الأمير بندر بن فيصل بن بندر بن عبدالعزيز مساعد رئيس الاستخبارات العامة، وصاحب السمو الملكي الأمير الدكتور سعود بن عبدالرحمن بن ناصر بن عبدالعزيز، وصاحب السمو الملكي الأمير فهد بن خالد بن سلطان بن عبدالعزيز، وصاحب السمو الملكي الأمير سعود بن سلمان بن عبدالعزيز، وصاحب السمو الملكي الأمير مشعل بن سلطان بن عبدالعزيز.

وكان فخامة الرئيس محمد ولد الشيخ الغزواني وصل والوفد المرافق له إلى الرياض أمس.

وكان في استقبال فخامته في مطار الملك خالد الدولي صاحب السمو الملكي الأمير فيصل بن بندر بن عبدالعزيز أمير منطقة الرياض، وصاحب السمو الأمير فيصل بن عبدالعزيز بن عياف أمين منطقة الرياض، ومعالي وزير الدولة عضو مجلس الوزراء الدكتور عصام بن سعد بن سعيد - الوزير المرافق -، وسفير خادم الحرمين الشريفين لدى الجمهورية الإسلامية الموريتانية الدكتور هزاع بن زبن المطيري، والقائم بالأعمال في سفارة الجمهورية الإسلامية الموريتانية سيدي عالي ولد سيدي عالي، ومندوب عن المراسم الملكية.

خادم الحرمين والرئيس الموريتاني خلال جلسة المباحثات
الملك استقبل رئيس موريتانيا وأقام مأدبة غداء تكريمية
الأمير فيصل بن بندر، الأمير الدكتور منصور بن متعب، الأمير فيصل بن فرحان، الدكتور مساعد العيبان، الدكتور عصام بن سعيد، محمد الجدعان
الجانب الموريتاني حضور المباحثات

خادم الحرمين يستعرض والرئيس الموريتاني تعزيز العلاقات الثنائية

شهد خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود -حفظه الله- وفخامة الرئيس محمد ولد الشيخ الغزواني رئيس الجمهورية الإسلامية الموريتانية، أمس، توقيع أربع اتفاقيات ومذكرات تفاهم بين حكومتي المملكة العربية السعودية، والجمهورية الإسلامية الموريتانية.

فقد تم توقيع اتفاقية البرنامج التنفيذي للتعاون الثقافي بين وزارة الثقافة والصناعة التقليدية والعلاقات، مع البرلمان في الجمهورية الإسلامية الموريتانية، ووزارة الثقافة في المملكة العربية السعودية، وقعها من الجانب السعودي معالي وزير الدولة عضو مجلس الوزراء الدكتور عصام بن سعد بن سعيد، ومن الجانب الموريتاني معالي وزير الشؤون الخارجية والتعاون والموريتانيين في الخارج إسماعيل ولد الشيخ أحمد.

كما جرى توقيع مذكرة تفاهم في مجال الوظيفة العمومية (الخدمة المدنية) بين حكومة الجمهورية الإسلامية الموريتانية وحكومة المملكة العربية السعودية، وقعها من الجانب السعودي معالي وزير الموارد البشرية والتنمية الاجتماعية المهندس أحمد بن سليمان الراجحي، ومن الجانب الموريتاني معالي وزير الشؤون الخارجية والتعاون والموريتانيين في الخارج إسماعيل ولد الشيخ أحمد.

وتم توقيع اتفاقية في البرنامج التنفيذي للتعاون في مجال التكوين المهني والفني بين وزارة التعليم الثانوي والتكوين التقني والمهني بالجمهورية الإسلامية الموريتانية، والمؤسسة العامة للتدريب التقني والمهني بالمملكة العربية السعودية، وقعها من الجانب السعودي معالي محافظ المؤسسة العامة للتدريب التقني والمهني الدكتور أحمد بن فهد الفهيد، ومن الجانب الموريتاني معالي وزير الشؤون الخارجية والتعاون والموريتانيين في الخارج إسماعيل ولد الشيخ أحمد.

كما تم توقيع مذكرة تفاهم بين المديرية العامة للوثائق الوطنية في الأمانة العامة للحكومة في الجمهورية الموريتانية، ودارة الملك عبدالعزيز في المملكة العربية السعودية، وقعها من الجانب السعودي نائب الأمين العام لدارة الملك عبدالعزيز، عبدالرحمن بن محمد السدحان، ومن الجانب الموريتاني سفير الجمهورية الموريتانية لدى المملكة سيدي عالي ولد سيدي عالي.

حضر مراسم التوقيع، صاحب السمو الملكي الأمير فيصل بن بندر بن عبدالعزيز أمير منطقة الرياض، وصاحب السمو الملكي الأمير الدكتور منصور بن متعب بن عبدالعزيز وزير الدولة عضو مجلس الوزراء مستشار خادم الحرمين الشريفين، وصاحب السمو الأمير فيصل بن فرحان بن عبدالله وزير الخارجية، ومعالي وزير الدولة عضو مجلس الوزراء مستشار الأمن الوطني الدكتور مساعد بن محمد العيبان، ومعالي وزير المالية الأستاذ محمد بن عبدالله الجدعان، ومعالي وزير الدولة لشؤون الدول الإفريقية الأستاذ أحمد بن عبدالعزيز قطان، وسفير خادم الحرمين الشريفين لدى الجمهورية الإسلامية الموريتانية الدكتور هزاع بن زين المطيري، والوفد الرسمي المرافق لفخامة رئيس الجمهورية الإسلامية الموريتانية.

الملك ورئيس موريتانيا يشهدان توقيع الاتفاقيات

الملك ورئيس موريتانيا يشهدان توقيع أربع اتفاقيات ومذكرات تفاهم

تشرف بأداء القسم أمام خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز آل سعود - حفظه الله -أمس، أصحاب السمو والمعالي الوزراء، الذين صدرت الأوامر الملكية بتعيينهم في مناصبهم الجديدة.

فقد أدى القسم، كل من صاحب السمو الملكي الأمير عبد العزيز بن تركي الفيصل وزير الرياضة، ومعالي وزير السياحة الأستاذ أحمد بن عقيل الخطيب، ومعالي وزير الاستثمار المهندس خالد بن عبد العزيز الفالح، قائلين: «بسم الله الرحمن الرحيم.. أُقسم بالله العظيم أن أكون مخلصاً لديني، ثم لمليكي وبلادي، وأن لا أبوحَ بسر من أسرار الدولة، وأن أحافظ على مصالحها وأنظمتها، وأن أُؤدّيَ أعمالي بالصدق والأمانة والإخلاص».

ثم تشرفوا بالسلام على خادم الحرمين الشريفين، واستمعوا إلى توجيهاته - أيده الله -.

حضر أداء القسم، صاحب السمو الملكي الأمير عبد العزيز بن سعود بن نايف بن عبد العزيز وزير الداخلية، ومعالي رئيس الديوان الملكي الأستاذ فهد بن محمد العيسى، ومعالي مساعد السكرتير الخاص لخادم الحرمين الشريفين الأستاذ تميم بن عبد العزيز السالم.

خادم الحرمين مستقبلاً وزراء الرياضة والسياحة والاستثمار
الأمير عبد العزيز بن سعود، فهد العيسى، تميم السالم
الأمير عبد العزيز بن تركي الفيصل أثناء أداء القسم
أحمد الخطيب مؤدياً القسم
المهندس خالد الفالح يؤدي القسم

أمام خادم الحرمين.. وزراء الرياضة والسياحة والاستثمار يؤدون القسم

بالدموع.. المصريون يودعون مبارك
قاد مبارك القوات الجوية المصرية صاحبة "الضربة الأولى" في حرب أكتوبر 1973 على القوات الإسرائيلية في سيناء؛ ما فتح الطريق أمام القوات المصرية لعبور قناة السويس
في عام 1975 اختاره الرئيس الراحل محمد أنور السادات نائباً لرئيس الجمهورية، وعقب اغتيال السادات العام 1981 تولى مبارك رئاسة مصر بعد استفتاء شعبي
جدد فترة ولاية مبارك عبر استفتاءات في الأعوام 1987، 1993، و1999، ثم فاز في أول انتخابات رئاسية تعددية العام 2005

بطل الحرب ورجل السلام

يوم تحرير الكويت

تقدم الرئيس المصري عبدالفتاح السيسي بعد ظهر الأربعاء الجنازة العسكرية التي أقيمت للرئيس السابق حسني مبارك غداة وفاته عن 91 عاما بعد سنوات على تنحيه تحت ضغط شعبي بعد حكم دام ثلاثين عاماً.

واستغرقت مراسم الجنازة العسكرية قرابة 5 دقائق في باحة مسجد المشير طنطاوي بشرق القاهرة، وكان السيسي في الصف الأول للمشيعين إلى جوار نجلي الرئيس الأسبق علاء وجمال مبارك فيما اصطف خلفهم العديد أعضاء من الحكومة الحالية والعديد من رجالات عصر مبارك.

ونقل جثمان الرئيس المصري الأسبق، الذي كان قائدا للقوات الجوية المصرية إبان الحرب العربية-الإسرائيلية عام 1973 وحكم مصر مدة ثلاثين عاما، إلى مسجد المشير طنطاوي في مروحية.

ووضع الجثمان في صندوق خشبي ملفوف بعلم مصر على عربة تجرها أربعة خيول وفقا للمراسم التقليدية للجنازات العسكرية في مصر.

وبعد الجنازة غادر السيسي على الفور بعد أن صافح نجلي الرئيس السابق.

ونشرت قوات أمنية كبيرة بينها آليات مدرعة منذ صباح الأربعاء بالقرب من المسجد والمقبرة، بينما اقترب حشد من الصحافيين من المكان كما ذكر صحافيون من وكالة فرانس برس.

ووضع صف من المدافع أمام المسجد فيما تجمع عشرات من مؤيدي الرئيس الأسبق بالقرب من المكان وقد رفعوا صوره وأعلاما مصرية.

ونعى الرئيس السيسي مساء الثلاثاء "أحد قادة وأبطال حرب اكتوبر المجيدة" في 1973 ضد إسرائيل التي قاد مبارك خلالها سلاح الجو.

وأعلنت الرئاسة المصرية أيضا "الحداد العام في جميع أنحاء الجمهورية لمدة ثلاثة أيام اعتبارا من الأربعاء".

وأشاد العديد من المسؤولين ولاسيما العسكريين بمبارك، وعلى صفحتها على موقع فيسبوك، عبرت قيادة القوات المسلحة المصرية عن حزنها لفقدان "أحد أبنائها".

وعبر وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو الثلاثاء عن تعازيه، في لقاء مع الصحافيين في وزارة الخارجية الأميركية.

وعنونت صحيفة الأهرام الأربعاء "في ذمة الله" ونشرت صورة للرئيس الأسبق مع شريط أسود تعبيرا عن الحداد.

وكتب محمد الأمين في صحيفة "المصري اليوم" الخاصة "قد تتفق أو تختلف مع الرئيس الراحل ولكن المؤكد أن مبارك لم يَخُنْ وطنه أبدًا".

وأضاف أن مبارك "لم تكن نهايته مثل القذافي ولا عبدالله صالح ولا صدام،... قال إنه عاش هنا وسيموت هنا على أرض الوطن.. وعاش بكرامته وكبريائه، لم يهرب من المحاكمات".

وداع مبارك بجنازة عسكرية

أعلنت الولايات المتحدة يوم الثلاثاء فرض عقوبات على 13 كيانا وشخصا أجنبيا في الصين والعراق وروسيا وتركيا لدعمهم برنامج الصواريخ الإيراني.

وقالت وزارة الخارجية الأمريكية: إن هذا الإجراء تضمن فرض عقوبات جديدة على ثلاث شركات صينية ومواطن صيني وشركة تركية. وأضافت الوزارة في بيان أن الصيني يدعى لو دينغ وين، وأنه شارك أيضا في تزويد برنامج الأسلحة الباكستاني بمواد حساسة. وقالت: إن العقوبات ستتضمن فرض قيود على المشتريات الخاصة بالحكومة الأميركية وعلى المساعدات الحكومية الأميركية والصادرات.

وذكر البيان أن "فرض هذه الإجراءات يؤكد أن برنامج الصواريخ الإيراني ما زال مثار قلق كبير من انتشار الأسلحة". وقال: إن "فرض العقوبات على تلك الكيانات الأجنبية يتوافق مع جهودنا لاستخدام كل الإجراءات المتاحة لمنع إيران من تعزيز قدراتها الصاروخية".

عقوبات أميركية على 13 كياناً داعماً لإيران

اعتمد مجلس الأمن الدولي أول من أمس في مقر الأمم المتحدة بنيويورك مشروع القرار رقم 2511 القاضي بتمديد ولاية عمل فريق الخبراء في اليمن حتى تاريخ 28 مارس 2021، وذلك بتأييد 13 دولة وامتناع كل من روسيا والصين.

ويشدد القرار الذي صاغت مسودته المملكة المتحدة، على الأهمية الحاسمة لتنفيذ نظام الجزاءات عملاً بالقرارين 2140 (2014) و2216 (2015) حتى تاريخ 26 فبراير 2021، إلى جانب مناشدته جميع الأطراف اليمنية أن تلتزم بحل خلافاتها عن طريق الحوار والتشاور ونبذ العنف والامتناع عن الأعمال الاستفزازية.

وأكد القرار الالتزام القوي بوحدة اليمن وسيادته واستقلاله وسلامته الإقليمية، إلا أنه يعرب في الوقت نفسه عن القلق من التحديات السياسية والأمنية والاقتصادية والإنسانية المستمرة في اليمن، بما في ذلك أعمال العنف وحالات الاختفاء القسري المستمرة، والتهديدات الناشئة عن النقل غير المشروع للأسلحة وعن تكديسها وإساءة استعمالها بما يؤدي إلى زعزعة الاستقرار.

وأشار القرار إلى فرض حظر محدد الأهداف على توريد الأسلحة ويدعو جميع الدول الأعضاء والجهات الفاعلة الأخرى إلى الامتثال بهذا الحظر.

وشدد مندوب اليمن الدائم لدى الأمم المتحدة عبدالله السعدي على أهمية دور مجلس الأمن في إنهاء المعاناة الإنسانية والآثار المدمرة للحرب التي تشنها الميليشيات الحوثية الانقلابية المدعومة من إيران.

وأفاد أن الانتهاكات التي تمارسها الميليشيات ليست وليدة اللحظة وتتعارض مع مساعي جهود السلام التي تبذلها الأمم المتحدة.

واتهم السعدي الحوثيين والنظام الإيراني بانتهاك قرارات مجلس الأمن بشأن حظر الأسلحة المستهدف، معرباً عن تمنياته أن يتضمن القرار لغة واضحة وموقفاً حازماً من المجلس تجاه هذه الانتهاكات.

وأعرب السعدي عن أمله في تمكن فريق الخبراء من الوصول إلى المناطق الخاضعة لسيطرة الحوثي لممارسة مهامه المنوطة به حسب قرار مجلس الأمن 2511.

ويطلب قرار 2511 إلى فريق الخبراء أن يوافي لجنة الجزاءات بتقرير عن مستجدات منتصف المدة في موعد أقصاه 28 يوليو 2020، وأن يقدم تقريراً نهائياً إلى مجلس الأمن في موعد أقصاه 28 يناير 2021 بعد مناقشة الأمر مع اللجنة.

ويعرب القرار عن تأييده للعمل الذي يقوم به المبعوث الخاص للأمين العام إلى اليمن دعماً لعملية الانتقال اليمنية.

من ناحية أخرى، قال مسؤول كبير في وزارة الخارجية الأميركية إن الجهات المانحة وجماعات المعونة تعتزم وقف المساعدات الإنسانية إلى المناطق الواقعة تحت سيطرة الحوثيين خلال الأشهر المقبلة إذا لم يتوقفوا عن عرقلة وصول المساعدات.

وكانت مصادر في وكالات إغاثة قد قالت لرويترز إن الحوثيين في شمال اليمن يعرقلون الجهود الرامية إلى توصيل المساعدات الغذائية وغيرها للمحتاجين، إلى حد لم يعد بالإمكان قبوله وإنه قد يجري تقليص العمليات.

وأكد المسؤول الأميركي، الذي تحدث أمس الثلاثاء شريطة عدم الكشف عن شخصيته، تلك الخطط.

وقال: "ترسم كل جهة مانحة ومنفذة خططاً لكيفية التصرف إذا لم يغير الحوثيون سلوكهم على الأرض. ومن بين الخطط تعليق الكثير من برامج المساعدات باستثناء البرامج اللازمة فعلاً لإنقاذ الحياة كبرامج إطعام الأطفال المرضى وما شابه".

وأضاف "الجميع يدرس إطاراً زمنياً مدته شهر أو شهران. تلك هي النقطة التي ستبدأ عندها جهات التنفيذ المختلفة تعليق بعض البرامج".

وأردف "لم يعد من الممكن التغاضي عن هذا".

وقالت الوكالة الأميركية للتنمية الدولية إنها تشعر بقلق بالغ إزاء موقف الحوثيين الذي فاقم من أثر الأزمة بالتدخل في عمليات المساعدات.

وقالت بوجا جونجونوالا القائمة بأعمال المتحدث باسم الوكالة "نعمل بدأب على إيجاد أسلوب يتيح استمرار تقديم المعونة الأميركية بلا توقف، لكن نتخذ خطوات للتخطيط للقادم مع شركائنا بحيث يمكنهم تعديل برامجهم بشكل آمن ومسؤول في حال اضطررنا لخفض المعونة".

وطالما اتهمت الولايات المتحدة وقوى غربية أخرى إيران بتزويد الحوثيين بالأسلحة.

وقال الدبلوماسي الأميركي رودني هنتر أمام مجلس الأمن الدولي يوم الثلاثاء "لا تكتفي إيران بمواصلة تزويد الحوثيين بالأسلحة وحسب وإنما تزيد أيضاً من تطور تلك الأسلحة".

مجلس الأمن يمدد ولاية فريق الخبراء ونظام الجزاءات في اليمن

شهد خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود - حفظه الله - وفخامة الرئيس محمد ولد الشيخ الغزواني رئيس الجمهورية الإسلامية الموريتانية، أمس توقيع أربع اتفاقيات ومذكرات تفاهم بين حكومتي المملكة، والجمهورية الإسلامية الموريتانية.

وتم توقيع اتفاقية البرنامج التنفيذي للتعاون الثقافي بين وزارة الثقافة والصناعة التقليدية والعلاقات مع البرلمان في الجمهورية الإسلامية الموريتانية، ووزارة الثقافة في المملكة.

كما جرى توقيع مذكرة تفاهم في مجال الوظيفة العمومية «الخدمة المدنية» بين حكومة الجمهورية الإسلامية الموريتانية وحكومة المملكة العربية السعودية، وتم توقيع اتفاقية في البرنامج التنفيذي للتعاون في مجال التكوين المهني والفني بين وزارة التعليم الثانوي والتكوين التقني والمهني بالجمهورية الإسلامية الموريتانية، والمؤسسة العامة للتدريب التقني والمهني بالمملكة العربية السعودية.

كما تم توقيع مذكرة تفاهم بين المديرية العامة للوثائق الوطنية في الأمانة العامة للحكومة في الجمهورية الموريتانية، ودارة الملك عبدالعزيز في المملكة.

وكان خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود - حفظه الله - قد عقد أمس، جلسة مباحثات رسمية مع فخامة الرئيس محمد ولد الشيخ الغزواني رئيس الجمهورية الإسلامية الموريتانية.

وتم خلال المباحثات، استعراض العلاقات الثنائية بين البلدين، وسبل تطويرها وتعزيزها في مختلف المجالات، وبخاصة في المجالات الاقتصادية والاستثمارية، بالإضافة إلى بحث مستجدات الأحداث في المنطقة.

من جهة أخرى، تشرف بأداء القسم أمام خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود - حفظه الله - أمس، أصحاب السمو والمعالي الوزراء، الذين صدرت الأوامر الملكية بتعيينهم في مناصبهم الجديدة.

فقد أدى القسم، كل من صاحب السمو الملكي الأمير عبدالعزيز بن تركي الفيصل وزير الرياضة، ومعالي وزير السياحة أحمد بن عقيل الخطيب، ومعالي وزير الاستثمار م. خالد بن عبد العزيز الفالح، قائلين: «بسم الله الرحمن الرحيم.. أُقسم بالله العظيم أن أكون مخلصاً لديني، ثم لمليكي وبلادي، وأن لا أبوحَ بسر من أسرار الدولة، وأن أحافظ على مصالحها وأنظمتها، وأن أُؤدّيَ أعمالي بالصدق والأمانة والإخلاص».

ثم تشرفوا بالسلام على خادم الحرمين الشريفين، واستمعوا إلى توجيهاته - أيده الله -.

خادم الحرمين مستقبلاً الأمير عبدالعزيز بن تركي وأحمد الخطيب وم. خالد الفالح

خادم الحرمين يشهد والرئيس الموريتاني توقيع أربع اتفاقيات

اجتمع صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع أمس، مع فخامة الرئيس عبدالمجيد تبون رئيس الجمهورية الجزائرية الديمقراطية الشعبية، وذلك في مقر إقامته بمدينة الرياض، وجرى خلال الاجتماع استعراض أوجه العلاقات الثنائية بين البلدين، وفرص التعاون المشترك في مختلف المجالات، بالإضافة إلى بحث تطورات المستجدات الإقليمية.

كما اجتمع ولي العهد أمس، مع فخامة الرئيس محمد ولد الشيخ الغزواني رئيس الجمهورية الإسلامية الموريتانية، وذلك في مقر إقامته في مدينة الرياض.

وجرى خلال الاجتماع استعراض أوجه العلاقات السعودية الموريتانية، ومجالات التعاون الثنائي خاصة في الجوانب التنموية والاقتصادية، إلى جانب بحث عدد من القضايا الإقليمية والجهود المبذولة بشأنها.

ولي العهد يبحث تعزيز العلاقات مع رئيسي الجزائر وموريتانيا

الإجراءات مؤقتة وتخضع للتقييم المستمر.. وتنبيه بعدم السفر إلى المناطق الموبوءة

أوضحت وزارة الخارجية، أن الجهات الصحية المختصة في المملكة العربية السعودية تتابع عن كثب تطورات انتشار فيروس كورونا الجديد (19-COVID)، وتؤكد الوزارة حرص حكومة المملكة من خلال تلك الجهات؛ على تطبيق المعايير الدولية المعتمدة، ودعم جهود الدول والمنظمات الدولية وبالأخص منظمة الصحة العالمية لوقف انتشار الفيروس ومحاصرته والقضاء عليه بإذن الله.

واستكمالاً للجهود التي تم اتخاذها والرامية إلى توفير أقصى درجات الحماية لسلامة المواطنين والمقيمين وكل من ينوي أن يفد إلى أراضي المملكة لأداء مناسك العمرة أو زيارة المسجد النبوي أو لغرض السياحة، وبناءً على توصيات الجهات الصحية المختصة بتطبيق أعلى المعايير الاحترازية، واتخاذ إجراءات وقائية استباقية لمنع وصول فيروس كورونا الجديد (19-COVID) إلى المملكة وانتشاره، فقد قررت حكومة المملكة اتخاذ الإجراءات الاحترازية التالية:

1/ تعليق الدخول إلى المملكة لأغراض العمرة وزيارة المسجد النبوي الشريف مؤقتاً.

2/ تعليق الدخول إلى المملكة بالتأشيرات السياحية للقادمين من الدول التي يشكل انتشار فيروس كورونا الجديد (19-COVID) منها خطراً، وفق المعايير التي تحددها الجهات الصحية المختصة بالمملكة.

3/ تعليق استخدام المواطنين السعوديين ومواطني دول مجلس التعاون لدول الخليج العربية بطاقة الهوية الوطنية للتنقل من وإلى المملكة، ويستثنى من ذلك السعوديون الموجودون في الخارج في حال كان خروجهم من المملكة ببطاقة الهوية الوطنية، ومواطنو دول مجلس التعاون الموجودون داخل المملكة حالياً، ويرغبون في العودة منها إلى دولهم، في حال كان دخولهم ببطاقة الهوية الوطنية، وذلك لتتحقق الجهات المعنية في المنافذ من الدول التي زارها القادم قبل وصوله إلى المملكة، وتطبيق الاحترازات الصحية للتعامل مع القادمين من تلك الدول.

وتؤكد المملكة على أن هذه الإجراءات مؤقتة، وتخضع للتقييم المستمر من قبل الجهات المختصة.

وتجدد المملكة دعمها لكافة الإجراءات الدولية المتخذة للحد من انتشار الفيروس.

وتهيب وزارة الخارجية بالمواطنين عدم السفر إلى الدول التي تشهد انتشاراً لفيروس كورونا الجديد (19-COVID) .

المملكة تتخذ إجراءات احترازية لمنع وصول «كورونا»
اجتماعي / جامعة نجران تُشارك في منتدى
اجتماعي / لجنة الخدمات المساندة الطبية لذوي الإعاقة بعرعر تلتقى بمستفيدي الضمان الاجتماعي
اجتماعي / نادي الحي الترفيهي برفحاء ينظم برنامجاً توعوياً للوقاية من فيروس كورونا
سياسي / قوات الاحتلال الإسرائيلي تعتقل ثلاثة فلسطينيين
سياسي / اهتمامات الصحف المغربية
سياسي / تحليق مكثف للطيران الحربي الإسرائيلي في أجواء الجنوب اللبناني
اقتصادي / TBC تشارك في المعرض العالمي لمستلزمات وحلول التعليم بالإمارات
عام /
عام / تعليم البكيرية يشارك في اليوم العالمي للدفاع المدني