إمارة منطقة الرياض محافظة ضرماء مركز الجافورة
7 ذو القعدة 1439 هـ

مهرجان للرطب بواحة يبرين بالأحساء

اطلق مكتب وزارة البيئة والمياه و الزراعة بمحافظة الأحساء جائرة نايف بن سرحان للرطب بواحة يبرين بحضور مدير عام مكتب وزارة البيئة والمياه والزراعة بمحافظة الأحساء المهندس خالد بن سعد الحسيني ورئيس مركز يبرين الشيخ علي بن حمد المرظف وعدد من وجهاء ومزارعين يبرين، ونظم مكتب الوزارة بمحافظة الأحساء في مقر حفل الجائزة برنامج إرشادي شمل العديد من المحاضرات والتي تعنى بالخدمة الزراعية للنخيل وخصوصاً فيما يتعلق بعملية الري والتسميد أو التشذيب وكيفية عملية خف العذوق، كما شمل البرنامج على محاضرة عن الزراعة العضوية، وأهميتها كذلك الأمراض التي تصيب النخيل وكان من أهمها "حلم الغبار" كما تم عرض أهم الآفات التي تصيب النخيل وكيفية العلاج والوقاية، كما شمل البرنامج على شرح مفصل عن مواعيد زرع فسائل النخيل، فيما تم عمل مناقشة مفتوحة ما بين المزارعين والمختصين الزراعيين.

إلى ذلك، قدمت مجموعة من الجوائز كانت عبارة عن 15 جائزة وبمعدل 5 جوائز لكل صنف فائز ويحق لكل مزارع المشاركة بثلاثة أصناف من الرطب، علماً أنه شارك في الجائزة أكثر من 20 مزرعة.

وأكد المهندس خالد الحسيني أن الهدف من اطلاق الجائزة هو دعم المزارعين من خلال المساهمة في إيجاد الحلول لمشاكلهم الفنية الزراعية.

وكان مكتب وزارة البيئة والمياه والزراعة بمحافظة الأحساء قد شكل لجنة للإشراف على الجائزة واختيار أفضل الأصناف من الرطب حسب مواصفات وشروط معينة كان من أهمها: تقيد صاحب المزرعة المشارك في الجائزة بنظام تقنية الري بالتنقيط والتأكد من نظافة المزرعة وخلوها من المخلفات الزراعية.

مهرجان للرطب بواحة يبرين بالأحساء

اطلق مكتب وزارة البيئة والمياه و الزراعة بمحافظة الأحساء جائرة نايف بن سرحان للرطب بواحة يبرين بحضور مدير عام مكتب وزارة البيئة والمياه والزراعة بمحافظة الأحساء المهندس خالد بن سعد الحسيني ورئيس مركز يبرين الشيخ علي بن حمد المرظف وعدد من وجهاء ومزارعين يبرين، ونظم مكتب الوزارة بمحافظة الأحساء في مقر حفل الجائزة برنامج إرشادي شمل العديد من المحاضرات والتي تعنى بالخدمة الزراعية للنخيل وخصوصاً فيما يتعلق بعملية الري والتسميد أو التشذيب وكيفية عملية خف العذوق، كما شمل البرنامج على محاضرة عن الزراعة العضوية، وأهميتها كذلك الأمراض التي تصيب النخيل وكان من أهمها "حلم الغبار" كما تم عرض أهم الآفات التي تصيب النخيل وكيفية العلاج والوقاية، كما شمل البرنامج على شرح مفصل عن مواعيد زرع فسائل النخيل، فيما تم عمل مناقشة مفتوحة ما بين المزارعين والمختصين الزراعيين.

إلى ذلك، قدمت مجموعة من الجوائز كانت عبارة عن 15 جائزة وبمعدل 5 جوائز لكل صنف فائز ويحق لكل مزارع المشاركة بثلاثة أصناف من الرطب، علماً أنه شارك في الجائزة أكثر من 20 مزرعة.

وأكد المهندس خالد الحسيني أن الهدف من اطلاق الجائزة هو دعم المزارعين من خلال المساهمة في إيجاد الحلول لمشاكلهم الفنية الزراعية.

وكان مكتب وزارة البيئة والمياه والزراعة بمحافظة الأحساء قد شكل لجنة للإشراف على الجائزة واختيار أفضل الأصناف من الرطب حسب مواصفات وشروط معينة كان من أهمها: تقيد صاحب المزرعة المشارك في الجائزة بنظام تقنية الري بالتنقيط والتأكد من نظافة المزرعة وخلوها من المخلفات الزراعية.

رابط الخبر