إمارة منطقة الرياض محافظة ضرماء مركز الجافورة
6 ذو القعدة 1439 هـ

الكويت تساند العراق لتخطي الأزمة

أكد صاحب السمو الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح أمير دولة الكويت، استعداد بلاده لتقديم كل ما من شأنه أن يساعد العراق خلال الفترة المقبلة للبناء والإعمار والاستقرار.

وجرى ذلك خلال اتصال هاتفي، بحث تعزيز العلاقات الثنائية بين البلدين، في مختلف المجالات، والإشادة بجهود الحكومة العراقية في ملاحقة ما تبقى من خلايا داعش الإرهابية، والأوضاع السياسية والعامة في البلد.

وبين المكتب الإعلامي لرئيس مجلس الوزراء العراقي، بأن الشيخ الصباح أكد استعداد الكويت لتقديم كل ما من شأنه أن يساعد العراق خلال الفترة المقبلة للبناء والإعمار والاستقرار إضافة إلى المساعدة في بعض المشروعات ومنها تحلية المياه في محافظة البصرة ومشروعات أخرى.

في سياق متصل، اجتمع رئيس مجلس الوزراء العراقي حيدر العبادي، بقادة وممثلي الكتل السياسية العراقية وأبدى دعمه للتظاهر السلمي، وذكر أن هناك من يريد التخريب لكي تتراجع النجف اقتصادياً وألا يصل لها رجال الأعمال والمستثمرين، وأكد المشاركون في الاجتماع على دعم القوات الأمنية لحفظ الأمن والنظام، وضرورة أخذ الموافقات الأصولية على أي تظاهرة، وشددوا على ضرورة الإسراع بالإصلاحات.

إلى ذلك، كشف مصدر في مجلس الوزراء العراقي، أن العبادي كلف وزيري الكهرباء قاسم الفهداوي، والتخطيط سلمان الجميلي، بالتوجه للمملكة الأسبوع الحالي، لتوقيع مذكرة تعاون بمجال الطاقة، وتهدف توقيع مذكرة التعاون بمجال الطاقة، رفع مستوى تقديم الخدمات، ومنها الطاقة الكهربائية. وتشهد العلاقات العراقية والمملكة تطوراً كبيراً منذ تأسيس المجلس التنسيقي الأول بين البلدين الشقيقين.

ميدانياً، أعلن المتحدث باسم قيادة العمليات المشتركة العراقية العميد يحيى رسول في مؤتمر صحفي، عقده أمس، أنه بلغ عدد المصابين من الأجهزة الأمنية 262، أثناء التظاهرات الأيام الماضية، ومن بينهم 6 جرحى في حالة حرجة و30 ما زالوا يتلقون العلاج في المستشفيات.

وأكد رسول أن الحياة الطبيعية عادت إلى محافظات النجف وبابل وميسان وكربلاء.

ودعت قيادة العمليات المشتركة أمس المتظاهرين إلى التعاون مع القوات الأمنية بجميع صنوفها، والإبلاغ عمن وصفتهم بـ "المندسين والعابثين" بالممتلكات العامة والخاصة.

وفي وقت سابق في البصرة، قام متظاهرون بحرق صورة الخميني قائد الثورة الإيرانية.

وفي غضون ذلك، قال المتحدث الرسمي باسم عمليات نينوى العميد محمد الجبوري: إن استخبارات نينوى، تمكنت من اعتقال 22 داعشياً، خلال معلومات أفادت بتسللهم إلى سلاسل "جبال العطشانة وبادوش"، وفوراً تم تطويق المنطقتين واعتقالهم، وتسليمهم مقر القيادة للتحقيق معهم وتقديمهم للقضاء، وكان بحوزتهم أسلحة خفيفة تمت مصادرتها.

الكويت تساند العراق لتخطي الأزمة

أكد صاحب السمو الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح أمير دولة الكويت، استعداد بلاده لتقديم كل ما من شأنه أن يساعد العراق خلال الفترة المقبلة للبناء والإعمار والاستقرار.

وجرى ذلك خلال اتصال هاتفي، بحث تعزيز العلاقات الثنائية بين البلدين، في مختلف المجالات، والإشادة بجهود الحكومة العراقية في ملاحقة ما تبقى من خلايا داعش الإرهابية، والأوضاع السياسية والعامة في البلد.

وبين المكتب الإعلامي لرئيس مجلس الوزراء العراقي، بأن الشيخ الصباح أكد استعداد الكويت لتقديم كل ما من شأنه أن يساعد العراق خلال الفترة المقبلة للبناء والإعمار والاستقرار إضافة إلى المساعدة في بعض المشروعات ومنها تحلية المياه في محافظة البصرة ومشروعات أخرى.

في سياق متصل، اجتمع رئيس مجلس الوزراء العراقي حيدر العبادي، بقادة وممثلي الكتل السياسية العراقية وأبدى دعمه للتظاهر السلمي، وذكر أن هناك من يريد التخريب لكي تتراجع النجف اقتصادياً وألا يصل لها رجال الأعمال والمستثمرين، وأكد المشاركون في الاجتماع على دعم القوات الأمنية لحفظ الأمن والنظام، وضرورة أخذ الموافقات الأصولية على أي تظاهرة، وشددوا على ضرورة الإسراع بالإصلاحات.

إلى ذلك، كشف مصدر في مجلس الوزراء العراقي، أن العبادي كلف وزيري الكهرباء قاسم الفهداوي، والتخطيط سلمان الجميلي، بالتوجه للمملكة الأسبوع الحالي، لتوقيع مذكرة تعاون بمجال الطاقة، وتهدف توقيع مذكرة التعاون بمجال الطاقة، رفع مستوى تقديم الخدمات، ومنها الطاقة الكهربائية. وتشهد العلاقات العراقية والمملكة تطوراً كبيراً منذ تأسيس المجلس التنسيقي الأول بين البلدين الشقيقين.

ميدانياً، أعلن المتحدث باسم قيادة العمليات المشتركة العراقية العميد يحيى رسول في مؤتمر صحفي، عقده أمس، أنه بلغ عدد المصابين من الأجهزة الأمنية 262، أثناء التظاهرات الأيام الماضية، ومن بينهم 6 جرحى في حالة حرجة و30 ما زالوا يتلقون العلاج في المستشفيات.

وأكد رسول أن الحياة الطبيعية عادت إلى محافظات النجف وبابل وميسان وكربلاء.

ودعت قيادة العمليات المشتركة أمس المتظاهرين إلى التعاون مع القوات الأمنية بجميع صنوفها، والإبلاغ عمن وصفتهم بـ "المندسين والعابثين" بالممتلكات العامة والخاصة.

وفي وقت سابق في البصرة، قام متظاهرون بحرق صورة الخميني قائد الثورة الإيرانية.

وفي غضون ذلك، قال المتحدث الرسمي باسم عمليات نينوى العميد محمد الجبوري: إن استخبارات نينوى، تمكنت من اعتقال 22 داعشياً، خلال معلومات أفادت بتسللهم إلى سلاسل "جبال العطشانة وبادوش"، وفوراً تم تطويق المنطقتين واعتقالهم، وتسليمهم مقر القيادة للتحقيق معهم وتقديمهم للقضاء، وكان بحوزتهم أسلحة خفيفة تمت مصادرتها.

رابط الخبر