إمارة منطقة الرياض محافظة ضرماء مركز الجافورة
3 محرم 1439 هـ

ملحمة تاريخية نستعيد ذكراها بكل فخر واعتزاز

اليوم الوطني ملحمة تاريخية نستعيد ذكراها بكل فخر واعتزاز، ويطل علينا في كل عام اليوم الوطني ليذكرنا بالوحدة الوطنية، الوحدة التي استقرت بين صفوف أبناء هذا الوطن المعطاء لسنين طويلة. بهذه المناسبة السعيدة، يعجز اللسان عن التعبير عما يدور بداخله من مشاعر فياضة، فاليوم الوطني في نفس كل مواطن له أكثر من مدلول، والجميع يحتفل بهذا اليوم، وهو يوم عزيز علينا جميعاً، ذلك اليوم الذي توحدت فيه البلاد على يد الملك عبدالعزيز آل سعود – طيب الله ثراه – والحديث عن هذه المناسبة في الواقع دعوة لجميع المنتمين لهذا البلد الغالي لقراءة سجل الإنجازات الكبيرة والعطاء المتواصل لأبناء هذا البلد جيلاً بعد جيل، بدءاً من مؤسس هذا الكيان الملك عبدالعزيز – طيب الله ثراه – ومروراً بأبنائه من بعده حتى هذا العهد الميمون عهد خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز وسمو ولي عهده الأمين الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز الذي بلغت فيه الإنجازات أعلى مراتبها بفضل من الله ثم بفضل التكاتف والتعاضد بين الدولة وأبنائها لبناء هذا الصرح الكبير، والتي سجل التاريخ نهضتها الشاملة والقفزات الحضارية التي جعلت المملكة دولة لها ثقلها السياسي ووزنها الاقتصادي على خارطة العالم. إن الملك عبدالعزيز رجل التاريخ الذي وضع اسس ومبادئ الدولة العصرية وسار على نهجه أبناؤه البررة حتى تولى خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز مقاليد الحكم واستطاع بكل حنكة وحكمة قيادة مسيرة الخير والعطاء بكل اقتدار، فمنح – حفظه الله – بلا حدود، وأعطى بلا منّة لخدمة الوطن وتحقيق حاجات المواطن بل إنه – أيده الله – حط رحاله في عدد من المناطق، متفقداً ومعطياً ومتلمساً رعاياه، ومواصلاً مسيرة البناء والنماء والرخاء لوطن جعله الله قبلة المسلمين، ومؤكداً وحدة هذه البلاد وتماسكها ووقوفها بكل قوة في وجه كل صاحب فكر ضال منحرف، وإن ابناء الوطن حصن منيع في حمايته من كل فكر متطرف يحاول النيل من وحدته، وستبقى بلادنا – إن شاء الله – يوماً بعد يوم تشهد الكثير من الإنجازات وستظل أبداً بلداً يحظى باحترام الجميع. وبهذه المناسبة العزيزة على قلوبنا يطيب لنا أن نرفع أسمى آيات التهاني والتبريكات إلى مقام خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز وإلى صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز ولي العهد والى صاحب السمو الملكي الامير الدكتور فيصل بن مشعل بن سعود بن عبدالعزيز امير منطقة القصيم والى صاحب السمو الملكي الامير فهد بن تركي بن فيصل نائب امير منطقة القصيم والى الاسرة المالكة والشعب السعودي النبيل متمنياً لوطننا الغالي مزيداً من التقدم والازدهار في ظل القيادة الحكيمة وأن يديم المولى سبحانه وتعالى علينا نعمة الإسلام والأمن والسلام.

  • رئيس مجلس إدارة الغرفة التجارية الصناعية بالقصيم

ملحمة تاريخية نستعيد ذكراها بكل فخر واعتزاز

اليوم الوطني ملحمة تاريخية نستعيد ذكراها بكل فخر واعتزاز، ويطل علينا في كل عام اليوم الوطني ليذكرنا بالوحدة الوطنية، الوحدة التي استقرت بين صفوف أبناء هذا الوطن المعطاء لسنين طويلة. بهذه المناسبة السعيدة، يعجز اللسان عن التعبير عما يدور بداخله من مشاعر فياضة، فاليوم الوطني في نفس كل مواطن له أكثر من مدلول، والجميع يحتفل بهذا اليوم، وهو يوم عزيز علينا جميعاً، ذلك اليوم الذي توحدت فيه البلاد على يد الملك عبدالعزيز آل سعود – طيب الله ثراه – والحديث عن هذه المناسبة في الواقع دعوة لجميع المنتمين لهذا البلد الغالي لقراءة سجل الإنجازات الكبيرة والعطاء المتواصل لأبناء هذا البلد جيلاً بعد جيل، بدءاً من مؤسس هذا الكيان الملك عبدالعزيز – طيب الله ثراه – ومروراً بأبنائه من بعده حتى هذا العهد الميمون عهد خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز وسمو ولي عهده الأمين الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز الذي بلغت فيه الإنجازات أعلى مراتبها بفضل من الله ثم بفضل التكاتف والتعاضد بين الدولة وأبنائها لبناء هذا الصرح الكبير، والتي سجل التاريخ نهضتها الشاملة والقفزات الحضارية التي جعلت المملكة دولة لها ثقلها السياسي ووزنها الاقتصادي على خارطة العالم. إن الملك عبدالعزيز رجل التاريخ الذي وضع اسس ومبادئ الدولة العصرية وسار على نهجه أبناؤه البررة حتى تولى خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز مقاليد الحكم واستطاع بكل حنكة وحكمة قيادة مسيرة الخير والعطاء بكل اقتدار، فمنح – حفظه الله – بلا حدود، وأعطى بلا منّة لخدمة الوطن وتحقيق حاجات المواطن بل إنه – أيده الله – حط رحاله في عدد من المناطق، متفقداً ومعطياً ومتلمساً رعاياه، ومواصلاً مسيرة البناء والنماء والرخاء لوطن جعله الله قبلة المسلمين، ومؤكداً وحدة هذه البلاد وتماسكها ووقوفها بكل قوة في وجه كل صاحب فكر ضال منحرف، وإن ابناء الوطن حصن منيع في حمايته من كل فكر متطرف يحاول النيل من وحدته، وستبقى بلادنا – إن شاء الله – يوماً بعد يوم تشهد الكثير من الإنجازات وستظل أبداً بلداً يحظى باحترام الجميع. وبهذه المناسبة العزيزة على قلوبنا يطيب لنا أن نرفع أسمى آيات التهاني والتبريكات إلى مقام خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز وإلى صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز ولي العهد والى صاحب السمو الملكي الامير الدكتور فيصل بن مشعل بن سعود بن عبدالعزيز امير منطقة القصيم والى صاحب السمو الملكي الامير فهد بن تركي بن فيصل نائب امير منطقة القصيم والى الاسرة المالكة والشعب السعودي النبيل متمنياً لوطننا الغالي مزيداً من التقدم والازدهار في ظل القيادة الحكيمة وأن يديم المولى سبحانه وتعالى علينا نعمة الإسلام والأمن والسلام.

  • رئيس مجلس إدارة الغرفة التجارية الصناعية بالقصيم

رابط الخبر