إمارة منطقة الرياض محافظة ضرماء مركز الجافورة
8 شعبان 1439 هـ

مجلس منطقة جازان يستعرض برنامج التوطين الموجه

رأس صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن ناصر بن عبدالعزيز، أمير منطقة جازان رئيس مجلس المنطقة، بحضور صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن عبدالعزيز بن محمد بن عبدالعزيز، نائب أمير المنطقة، الأحد، الجلسة الافتتاحية لجلسات مجلس المنطقة في دورة انعقاده الـ92، الثانية للعام المالي الحالي 1439 - 1440هـ، وذلك في قاعة الاجتماعات الرئيسة بالإمارة.

ورفع سموه في بداية الجلسة باسمه ونيابة عن أهالي منطقة جازان الشكر والعرفان لخادم الحرمين الشريفين، وسمو ولي عهده الأمين -حفظهما الله-، لما يبذلونه من جهود وسعي دائم لتحقيق الرفاهية والعيش الكريم للمواطن والمقيم، مشيداً بالنتائج التي حققتها القمة العربية "قمة القدس"، التي استضافتها المملكة بالمنطقة الشرقية الأسبوع الماضي، وما خلص عنها من قرارات ونتائج تهدف لخدمة أبناء الأمة العربية، وتحقيق كل ما يسهم في راحة ورفاهية وأمن واستقرار جميع الدول العربية.

ونوه سمو أمير منطقة جازان بالزيارات التي قام بها سمو ولي العهد، لعدد من دول العالم الهادفة إلى إبراز جهود المملكة، ودورها الاستراتيجي المهم على جميع المستويات السياسية والاقتصادية وسعيه الحثيث لنقل الخبرات وتوطين الصناعات المتقدمة وفقًا لرؤية المملكة 2030.

وقال سمو أمير منطقة جازان: حرصاً منا على الارتقاء بدور مجلس المنطقة والعمل وفق تطلعات ولاة الأمر -حفظهم الله-، فقد وجهنا بتشكيل لجنة من عدد من أعضاء المجلس والاستعانة بالخبرات الإدارية والفنية وذلك لمراجعة آلية عمل لجان المجلس ومهامها.

وأضاف سموه أن على عاتقنا نحن أعضاء المجلس مسؤولية عظيمة تجاه خدمة المنطقة وأبنائها، مؤكداً على جميع الأعضاء من مديري الإدارات الحكومية ومن الأهالي الحرص كل الحرص على تنفيذ التوجيهات الكريمة والمساهمة الفاعلة في أعمال اللجان المنبثقة عن المجلس، وتلمس احتياجات المواطنين ومتطلباتهم والرفع للمجلس بكل ما يحقق تطلعاتهم ويحسن من مستوى الخدمات المقدمة لهم.

وأشار سموه إلى أن الجلسة الثانية من الدورة الحالية لمجلس منطقة جازان سيتم تخصيصها لتعقد بمحافظة صبيا، الثلاثاء، وذلك لمناقشة احتياجات محافظات صبيا والداير وفيفا.

وأشاد سمو الأمير محمد بن ناصر بن عبدالعزيز، في ختام كلمته بالجهود والتضحيات التي يقدمها أبطالنا في الحد الجنوبي لخدمة الدين والوطن، سائلاً الله تعالى أن يتقبل الشهداء وأن يتغمدهم بواسع رحمته ومغفرته وأن ينصر المرابطين الذين يدفعون أرواحهم لحماية الوطن من كل معتد أثيم وأن يكتب لهم النصر والتمكين والسلامة من كل مكروه وأن يمن على المصابين بالشفاء العاجل، وأن يحفظ لبلادنا الأمن والأمان والاستقرار.

من جانبه، أوضح أمين عام مجلس المنطقة خالد بن عبدالعزيز القصيبي، أن المجلس استعرض عقب ذلك التوصيات السابقة والخطابات والإجابات الواردة، فيما قدم وكيل وزارة الاقتصاد والتخطيط المساعد للتنمية د. قاسم فلاته، عرضاً مقدماً من وزارة الاقتصاد والتخطيط.

وأشار القصيبي إلى أن الجلسة شهدت كذلك استعراض برنامج التوطين الموجه لمنطقة جازان، وعرض من الإدارة العامة للزراعة، وعرض عن مسار مشروع تحلية جازان، إلى جانب استعراض محضر لجنة متابعة وتنسيق المشروعات، مبيناً أن المجلس سيختتم جلساته يوم الخميس المقبل، باستعراض محاضر لجان البيئة والتنمية الصحية، والخدمات والمرافق العامة، والتعليم والثقافة، والتنمية الاقتصادية، والشؤون الاجتماعية والأسرة والشباب ولجنة تحقيق الرؤية وبرنامج التحول الوطني.

مجلس منطقة جازان يستعرض برنامج التوطين الموجه

رأس صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن ناصر بن عبدالعزيز، أمير منطقة جازان رئيس مجلس المنطقة، بحضور صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن عبدالعزيز بن محمد بن عبدالعزيز، نائب أمير المنطقة، الأحد، الجلسة الافتتاحية لجلسات مجلس المنطقة في دورة انعقاده الـ92، الثانية للعام المالي الحالي 1439 - 1440هـ، وذلك في قاعة الاجتماعات الرئيسة بالإمارة.

ورفع سموه في بداية الجلسة باسمه ونيابة عن أهالي منطقة جازان الشكر والعرفان لخادم الحرمين الشريفين، وسمو ولي عهده الأمين -حفظهما الله-، لما يبذلونه من جهود وسعي دائم لتحقيق الرفاهية والعيش الكريم للمواطن والمقيم، مشيداً بالنتائج التي حققتها القمة العربية "قمة القدس"، التي استضافتها المملكة بالمنطقة الشرقية الأسبوع الماضي، وما خلص عنها من قرارات ونتائج تهدف لخدمة أبناء الأمة العربية، وتحقيق كل ما يسهم في راحة ورفاهية وأمن واستقرار جميع الدول العربية.

ونوه سمو أمير منطقة جازان بالزيارات التي قام بها سمو ولي العهد، لعدد من دول العالم الهادفة إلى إبراز جهود المملكة، ودورها الاستراتيجي المهم على جميع المستويات السياسية والاقتصادية وسعيه الحثيث لنقل الخبرات وتوطين الصناعات المتقدمة وفقًا لرؤية المملكة 2030.

وقال سمو أمير منطقة جازان: حرصاً منا على الارتقاء بدور مجلس المنطقة والعمل وفق تطلعات ولاة الأمر -حفظهم الله-، فقد وجهنا بتشكيل لجنة من عدد من أعضاء المجلس والاستعانة بالخبرات الإدارية والفنية وذلك لمراجعة آلية عمل لجان المجلس ومهامها.

وأضاف سموه أن على عاتقنا نحن أعضاء المجلس مسؤولية عظيمة تجاه خدمة المنطقة وأبنائها، مؤكداً على جميع الأعضاء من مديري الإدارات الحكومية ومن الأهالي الحرص كل الحرص على تنفيذ التوجيهات الكريمة والمساهمة الفاعلة في أعمال اللجان المنبثقة عن المجلس، وتلمس احتياجات المواطنين ومتطلباتهم والرفع للمجلس بكل ما يحقق تطلعاتهم ويحسن من مستوى الخدمات المقدمة لهم.

وأشار سموه إلى أن الجلسة الثانية من الدورة الحالية لمجلس منطقة جازان سيتم تخصيصها لتعقد بمحافظة صبيا، الثلاثاء، وذلك لمناقشة احتياجات محافظات صبيا والداير وفيفا.

وأشاد سمو الأمير محمد بن ناصر بن عبدالعزيز، في ختام كلمته بالجهود والتضحيات التي يقدمها أبطالنا في الحد الجنوبي لخدمة الدين والوطن، سائلاً الله تعالى أن يتقبل الشهداء وأن يتغمدهم بواسع رحمته ومغفرته وأن ينصر المرابطين الذين يدفعون أرواحهم لحماية الوطن من كل معتد أثيم وأن يكتب لهم النصر والتمكين والسلامة من كل مكروه وأن يمن على المصابين بالشفاء العاجل، وأن يحفظ لبلادنا الأمن والأمان والاستقرار.

من جانبه، أوضح أمين عام مجلس المنطقة خالد بن عبدالعزيز القصيبي، أن المجلس استعرض عقب ذلك التوصيات السابقة والخطابات والإجابات الواردة، فيما قدم وكيل وزارة الاقتصاد والتخطيط المساعد للتنمية د. قاسم فلاته، عرضاً مقدماً من وزارة الاقتصاد والتخطيط.

وأشار القصيبي إلى أن الجلسة شهدت كذلك استعراض برنامج التوطين الموجه لمنطقة جازان، وعرض من الإدارة العامة للزراعة، وعرض عن مسار مشروع تحلية جازان، إلى جانب استعراض محضر لجنة متابعة وتنسيق المشروعات، مبيناً أن المجلس سيختتم جلساته يوم الخميس المقبل، باستعراض محاضر لجان البيئة والتنمية الصحية، والخدمات والمرافق العامة، والتعليم والثقافة، والتنمية الاقتصادية، والشؤون الاجتماعية والأسرة والشباب ولجنة تحقيق الرؤية وبرنامج التحول الوطني.

رابط الخبر