إمارة منطقة الرياض محافظة ضرماء مركز الجافورة
13 محرم 1440 هـ

جمع الله للوطن النظرة الحكيمة والروح الطموحة والخلاقة

رفع صاحب السمو الملكي الأمير عبدالعزيز بن سعد بن عبدالعزيز أمير منطقة حائل، أسمى آيات الاعتزاز والافتخار لمقام خادم الحرمين الشريفين وسمو ولي عهده الأمين -حفظهما الله-، بمناسبة ذكرى اليوم الوطني 88 لتوحيد البلاد على يد جلالة المؤسس الملك عبدالعزيز بن عبدالرحمن -طيب الله ثراه-.

وقال سموه: تحل الذكرى 88 لليوم الوطني للمملكة لتفتح سجلاً من سجلات الإنجاز في بلادنا لتحلق معنويات أبناء الوطن عاليا تزامنا مع العهد الميمون لخادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز وسمو ولي عهده الأمين صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع -حفظهما الله-، لتعود بنا الذكرى لعبق سيرة المغفور له بإذن الله جلالة الملك المؤسس عبدالعزيز بن عبدالرحمن آل سعود -طيب الله ثراه-، الذي أرسى أسس البناء لانطلاقة حديثة للبلاد قائمة على شرع الله وسنة نبيه صلى الله عليه وسلم.

وتابع: أتم أبناء الملك عبدالعزيز من الملوك البررة من بعده -رحمهم الله جميعا- ذلك المنهج وساروا عليه بكل تفان وحب وإخلاص، ونحن الآن نحمد الله ونشكره على نعمة المتعددة في عهد خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود -حفظه الله-، الذي يسجل به الإنجاز تلو الإنجاز والحضور المميز للبلاد على المستويين الداخلي والخارجي، ولا يستغرب ذلك والمولى القدير وهب هذه البلاد قائداً ملهماً وفذاً في وقت مهم ومفصلي وحساس كان منذ سنواته الأولى قريبا من ملوك هذه البلاد وسنداً أمينا لهم، فكانت نظرته الثاقبة محل إعجاب وثقة من أبناء شعبه الوفي، فضخ بروح الشباب قوة هائلة لبناء المستقبل وفق رؤية المملكة 2030 وبرامج التحول الوطني 2020، وكان عضده الأيمن في ذلك ولي عهده الأمين صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع، فجمع الله للوطن النظرة الحكيمة والروح الطموحة والخلاقة، فهنيئا لنا بوطن التوحيد ووطن المقدسات ووطن التطور والنماء واللحمة الواحدة.

وأضاف الأمير عبدالعزيز بن سعد: لاشك أن منطقة حائل كغيرها من مناطق المملكة الغالية نالت نصيبا وافراً من الدعم والاهتمام والرعاية، فكان افتتاح مستشفى الملك سلمان التخصصي بمدينة حائل أحد البشائر في عهد الخير والنماء، بالإضافة إلى استكمال محاور الطرق البرية والجسور والخدمات المتعلقة بالبيئة والمياه والبلديات والصحة والتعليم والكهرباء والاتصالات، واعتماد مطار حائل مطاراً دوليا ومحورياً ليخدم مطارات مناطق الشمال وربطها بالمطارات الرئيسة، ودعم اقتصاديات المنطقة بمخرجات وجود محطة القطار الذي يسهل نقل المعادن ويوفر خدمات شاملة للركاب المسافرين من حائل وإلى العاصمة الرياض مرورا بالقصيم والمجمعة ومستقبلا مناطق الشمال، لتصبح منطقة حائل ملتقى الطرق وخدمات الطرق البرية والجوية وعبر القطارات.

وختم سموه حديثه متطلعاً إلى المستقبل بكل تفاؤل وحماس واطمئنان وأن القادم أجمل في ظل العطاء المتجدد وأن مستقبل أجيالنا في مأمن بإذن الله، سائلا المولى القدير بأن يجعل ما قام به مؤسس هذه البلاد وأبناؤه الملوك من بعده -رحمهم الله- في موازين أعمالهم وكافة المخلصين معهم من أبناء الوطن وأن يحفظ خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان وسمو ولي عهده الأمين وأن يلبسهما لباس الصحة والعافية وأن يمد في عمرهما لتتحقق كل المشروعات والبرامج الطموحة بعون الله وإنا على ذلك سائرون وآخر دعوانا أن الحمد لله رب العالمين.

جمع الله للوطن النظرة الحكيمة والروح الطموحة والخلاقة

رفع صاحب السمو الملكي الأمير عبدالعزيز بن سعد بن عبدالعزيز أمير منطقة حائل، أسمى آيات الاعتزاز والافتخار لمقام خادم الحرمين الشريفين وسمو ولي عهده الأمين -حفظهما الله-، بمناسبة ذكرى اليوم الوطني 88 لتوحيد البلاد على يد جلالة المؤسس الملك عبدالعزيز بن عبدالرحمن -طيب الله ثراه-.

وقال سموه: تحل الذكرى 88 لليوم الوطني للمملكة لتفتح سجلاً من سجلات الإنجاز في بلادنا لتحلق معنويات أبناء الوطن عاليا تزامنا مع العهد الميمون لخادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز وسمو ولي عهده الأمين صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع -حفظهما الله-، لتعود بنا الذكرى لعبق سيرة المغفور له بإذن الله جلالة الملك المؤسس عبدالعزيز بن عبدالرحمن آل سعود -طيب الله ثراه-، الذي أرسى أسس البناء لانطلاقة حديثة للبلاد قائمة على شرع الله وسنة نبيه صلى الله عليه وسلم.

وتابع: أتم أبناء الملك عبدالعزيز من الملوك البررة من بعده -رحمهم الله جميعا- ذلك المنهج وساروا عليه بكل تفان وحب وإخلاص، ونحن الآن نحمد الله ونشكره على نعمة المتعددة في عهد خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود -حفظه الله-، الذي يسجل به الإنجاز تلو الإنجاز والحضور المميز للبلاد على المستويين الداخلي والخارجي، ولا يستغرب ذلك والمولى القدير وهب هذه البلاد قائداً ملهماً وفذاً في وقت مهم ومفصلي وحساس كان منذ سنواته الأولى قريبا من ملوك هذه البلاد وسنداً أمينا لهم، فكانت نظرته الثاقبة محل إعجاب وثقة من أبناء شعبه الوفي، فضخ بروح الشباب قوة هائلة لبناء المستقبل وفق رؤية المملكة 2030 وبرامج التحول الوطني 2020، وكان عضده الأيمن في ذلك ولي عهده الأمين صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع، فجمع الله للوطن النظرة الحكيمة والروح الطموحة والخلاقة، فهنيئا لنا بوطن التوحيد ووطن المقدسات ووطن التطور والنماء واللحمة الواحدة.

وأضاف الأمير عبدالعزيز بن سعد: لاشك أن منطقة حائل كغيرها من مناطق المملكة الغالية نالت نصيبا وافراً من الدعم والاهتمام والرعاية، فكان افتتاح مستشفى الملك سلمان التخصصي بمدينة حائل أحد البشائر في عهد الخير والنماء، بالإضافة إلى استكمال محاور الطرق البرية والجسور والخدمات المتعلقة بالبيئة والمياه والبلديات والصحة والتعليم والكهرباء والاتصالات، واعتماد مطار حائل مطاراً دوليا ومحورياً ليخدم مطارات مناطق الشمال وربطها بالمطارات الرئيسة، ودعم اقتصاديات المنطقة بمخرجات وجود محطة القطار الذي يسهل نقل المعادن ويوفر خدمات شاملة للركاب المسافرين من حائل وإلى العاصمة الرياض مرورا بالقصيم والمجمعة ومستقبلا مناطق الشمال، لتصبح منطقة حائل ملتقى الطرق وخدمات الطرق البرية والجوية وعبر القطارات.

وختم سموه حديثه متطلعاً إلى المستقبل بكل تفاؤل وحماس واطمئنان وأن القادم أجمل في ظل العطاء المتجدد وأن مستقبل أجيالنا في مأمن بإذن الله، سائلا المولى القدير بأن يجعل ما قام به مؤسس هذه البلاد وأبناؤه الملوك من بعده -رحمهم الله- في موازين أعمالهم وكافة المخلصين معهم من أبناء الوطن وأن يحفظ خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان وسمو ولي عهده الأمين وأن يلبسهما لباس الصحة والعافية وأن يمد في عمرهما لتتحقق كل المشروعات والبرامج الطموحة بعون الله وإنا على ذلك سائرون وآخر دعوانا أن الحمد لله رب العالمين.

رابط الخبر