إمارة منطقة الرياض محافظة ضرماء مركز الجافورة
4 رجب 1441 هـ

تدشين مشروعات صحية في الحدود الشمالية بـ 157 مليون ريال

أكد صاحب السمو الملكي الأمير فيصل بن خالد بن سلطان بن عبدالعزيز أمير منطقة الحدود الشمالية لـ "الرياض" بأنه دائماً وأبدا حكومة خادم الحرمين الشريفين وسمو ولي عهده الأمين - حفظهما الله -، تهتم بكامل تفاصيل المواطن من بينها القطاع الصحي، فكل المشروعات الصحية التي تقام في المنطقة إن شاء الله ترتقي للقيمة الفعلية للجودة عالية المستوى، ونأمل أن تكون هذه المشروعات هي المركاز الأساسي للجودة الصحية المتكاملة للمواطن والمقيم في هذه المنطقة.

وأضاف سموه حيال أن تكون هذه المشروعات تنهي معاناة سفر المواطن بالمنطقة الشمالية إلى خارجها، بأن كل العلاجات الصحية اللازمة متوفرة بالمنطقة التي تشهد تطورا متواصلا في كافة المجالات بينها القطاع الصحي، ويعمل القطاع الصحي بالمنطقة بشكل متكامل كعمليات بجانب توفر عدد من الخدمات الصحية المميزة كإجراء عمليات القلب المفتوح، أما في بعض الحالات التي تستوجب النقل فوزارة الصحة حريصة كل الحرص بأن يتم نقلها للمراكز المتقدمة إذا كانت الحالة تستدعي ذلك.

وقال: بأن كل العالم يأتي لزيارة المملكة، وبعض الحالات المرضية يتم معالجتها في المملكة، ولله الحمد الصحة متكاملة وهذا لا يعني أن نتوقف بل سنواصل هذا التطور، ودائما نظرة قائد الرؤية 2030 ولي العهد صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز - حفظه الله - تتطلب المضي قدماً في مواكبة هذا العمل الكبير الذي نقوم به لخدمة المواطن والمقيم.

وكان صاحب السمو الملكي الأمير فيصل بن خالد أمير منطقة الحدود الشمالية، رعى بحضور وزير الصحة، تدشين مشروعات 2020 في صحة الحدود الشمالية، والتي بلغت تكلفتها 157 مليون ريال، وتشمل تشغيل البرج الطبي بسعة 300 سرير كامل في عرعر، وافتتاح ملحق مبنى المديرية العامة للشؤون الصحية، وافتتاح المختبر الإقليمي بالمنطقة والذي بلغت تكلفته الإجمالية 67 مليون ريال، والتشغيل التدريجي لبرج النساء والولادة في رفحاء.

وكرم سموه خلال الحفل الجهات المشاركة والمتعاونة مع صحة المنطقة، بعد ذلك تجول سموه برفقة وزير الصحة على المشروعات التي تم افتتاحها بينها المختبر الإقليمي في عرعر، والذي تم تجهيزه بأحدث الأجهزة العالمية ذات المستوى والجودة العالية.

.. ويفتتح المختبر الإقليمي في صحة الشمالية بعرعر

تدشين مشروعات صحية في الحدود الشمالية بـ 157 مليون ريال

أكد صاحب السمو الملكي الأمير فيصل بن خالد بن سلطان بن عبدالعزيز أمير منطقة الحدود الشمالية لـ "الرياض" بأنه دائماً وأبدا حكومة خادم الحرمين الشريفين وسمو ولي عهده الأمين - حفظهما الله -، تهتم بكامل تفاصيل المواطن من بينها القطاع الصحي، فكل المشروعات الصحية التي تقام في المنطقة إن شاء الله ترتقي للقيمة الفعلية للجودة عالية المستوى، ونأمل أن تكون هذه المشروعات هي المركاز الأساسي للجودة الصحية المتكاملة للمواطن والمقيم في هذه المنطقة.

وأضاف سموه حيال أن تكون هذه المشروعات تنهي معاناة سفر المواطن بالمنطقة الشمالية إلى خارجها، بأن كل العلاجات الصحية اللازمة متوفرة بالمنطقة التي تشهد تطورا متواصلا في كافة المجالات بينها القطاع الصحي، ويعمل القطاع الصحي بالمنطقة بشكل متكامل كعمليات بجانب توفر عدد من الخدمات الصحية المميزة كإجراء عمليات القلب المفتوح، أما في بعض الحالات التي تستوجب النقل فوزارة الصحة حريصة كل الحرص بأن يتم نقلها للمراكز المتقدمة إذا كانت الحالة تستدعي ذلك.

وقال: بأن كل العالم يأتي لزيارة المملكة، وبعض الحالات المرضية يتم معالجتها في المملكة، ولله الحمد الصحة متكاملة وهذا لا يعني أن نتوقف بل سنواصل هذا التطور، ودائما نظرة قائد الرؤية 2030 ولي العهد صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز - حفظه الله - تتطلب المضي قدماً في مواكبة هذا العمل الكبير الذي نقوم به لخدمة المواطن والمقيم.

وكان صاحب السمو الملكي الأمير فيصل بن خالد أمير منطقة الحدود الشمالية، رعى بحضور وزير الصحة، تدشين مشروعات 2020 في صحة الحدود الشمالية، والتي بلغت تكلفتها 157 مليون ريال، وتشمل تشغيل البرج الطبي بسعة 300 سرير كامل في عرعر، وافتتاح ملحق مبنى المديرية العامة للشؤون الصحية، وافتتاح المختبر الإقليمي بالمنطقة والذي بلغت تكلفته الإجمالية 67 مليون ريال، والتشغيل التدريجي لبرج النساء والولادة في رفحاء.

وكرم سموه خلال الحفل الجهات المشاركة والمتعاونة مع صحة المنطقة، بعد ذلك تجول سموه برفقة وزير الصحة على المشروعات التي تم افتتاحها بينها المختبر الإقليمي في عرعر، والذي تم تجهيزه بأحدث الأجهزة العالمية ذات المستوى والجودة العالية.

.. ويفتتح المختبر الإقليمي في صحة الشمالية بعرعر

رابط الخبر