إمارة منطقة الرياض محافظة ضرماء مركز الجافورة
11 ربيع أول 1440 هـ

(30 ثانية ) كافية لتسخين المحرك في المركبات الحديثة

أكد مختصو "كفاءة الطاقة" بالمركز السعودي لكفاءة الطاقة أن المركبات الحديثة لا تحتاج لأكثر من ثوانٍ معدودة حتى تكتمل دورة الزيت في المحرك وتكون جاهزة للانطلاق.

وقالوا : يعتقد البعض أن المركبة يلزمها عدة دقائق ليسخن المحرك بشكل كافٍ وتصبح جاهزة للانطلاق، وقد يكون ذلك صحيحاً في المركبات القديمة؛ إلا أنه لا ينطبق بتاتًا على المركبات الحديثة، حيث إن جميع المحركات الحديثة التي تعمل بنظام حقن الوقود - عوضًا عن تقنية الكربوريتر القديمة - لا تحتاج لأكثر من ثوانٍ معدودة حتى تكتمل دورة الزيت في المحرك لتنطلق المركبة، كما توضح أغلب كتيبات المركبات أن فترة التسخين للمركبات في أغلب الأحيان لا تتعدى 10 ثوانٍ وقد تصل إلى 30 ثانية في بعض المركبات.

وأوصت بعدم ترك المركبة في حال التشغيل أبداً عند التبضع أو لأي سبب وذلك لأن ترك المحرك يعمل خلال تلك الفترة يؤدي إلى هدر الوقود دون أي فائدة، وتقليل العمر الافتراضي للمركبة، وزيادة الانبعاثات المضرة للصحة والبيئة على حد سواء.

(30 ثانية ) كافية لتسخين المحرك في المركبات الحديثة

أكد مختصو "كفاءة الطاقة" بالمركز السعودي لكفاءة الطاقة أن المركبات الحديثة لا تحتاج لأكثر من ثوانٍ معدودة حتى تكتمل دورة الزيت في المحرك وتكون جاهزة للانطلاق.

وقالوا : يعتقد البعض أن المركبة يلزمها عدة دقائق ليسخن المحرك بشكل كافٍ وتصبح جاهزة للانطلاق، وقد يكون ذلك صحيحاً في المركبات القديمة؛ إلا أنه لا ينطبق بتاتًا على المركبات الحديثة، حيث إن جميع المحركات الحديثة التي تعمل بنظام حقن الوقود - عوضًا عن تقنية الكربوريتر القديمة - لا تحتاج لأكثر من ثوانٍ معدودة حتى تكتمل دورة الزيت في المحرك لتنطلق المركبة، كما توضح أغلب كتيبات المركبات أن فترة التسخين للمركبات في أغلب الأحيان لا تتعدى 10 ثوانٍ وقد تصل إلى 30 ثانية في بعض المركبات.

وأوصت بعدم ترك المركبة في حال التشغيل أبداً عند التبضع أو لأي سبب وذلك لأن ترك المحرك يعمل خلال تلك الفترة يؤدي إلى هدر الوقود دون أي فائدة، وتقليل العمر الافتراضي للمركبة، وزيادة الانبعاثات المضرة للصحة والبيئة على حد سواء.

رابط الخبر