إمارة منطقة الرياض محافظة ضرماء مركز الجافورة
10 ربيع ثانى 1441 هـ

44.1 مليار دولار عقود قطاع البناء في المملكة بنهاية عام 2019

دشن الأمين العام للهيئة السعودية للمقاولين المهندس ثابت بن مبارك ال سويد منتدى المشاريع الشاهقة مساء أمس والذي يقام على مدى يومين خلال الفترة 5-4 ديسمبر 2019 بفندق فيرمونت الرياض.

ألقى المهندس أل سويد الكلمة الافتتاحية للمنتدى، والذي يهدف إلى الجمع بين أصحاب المصلحة الإقليميين ومقدمي الخدمات الدوليين لمدة يومين، لمناقشة أفضل وأسوأ الممارسات في تصميم وبناء ناطحات السحاب الشاهقة في المملكة. كما سيكشف الحدث النقاب عن مجموعة واسعة من الحلول لتشييد المباني الجديدة والابتكارات والمعدات المستخدمة لتقديم مشاريع ذات مستوى عالمي خلال فترات مدروسة ومحددة. بالإضافة إلى مناقشة جميع القضايا المتلعلقة بالبناء، بدءاً من التصميم إلى التنفيذ ، بما في ذلك التدريبات العملية مع والخطط الجاهزة القابلة للتنفيذ.

كما يسلط المنتدى الضوء على عدد من العوامل المهمة كالنمو السريع لعدد السكان في السعودية وازدياد المناطق الحضرية مما سيدفع عجلة قطاع البناء المدني ويزيد من الحاجة إلى المباني الشاهقة في العديد مدن المملكة. بالإضافة إلى الجهود المتواصلة لتنويع الاقتصاد السعودي من خلال زيادة مساهمة القطاع العقاري في الناتج المحلي الإجمالي من 5% المائة إلى 10% بحلول عام 2030، حيث تبلغ قيمة العقود الممنوحة في قطاع البناء في المملكة بحلول نهاية عام 2019 44.1 مليار دولار .

علاوة على ذلك ، سيناقش المشاركون أيضًا جميع الفرص الجديدة التي تم توفيرها منذ إنشاء هيئة السعودية للمقاولين مؤخرًا لتنظيم صناعة المقاولين في المملكة وزيادة عمليات الدمج والاستحواذ في السوق. إلى جانب ذلك ، مما أعاد تنشيط بعض المشاريع المهمة من خلال إعادة تحديد موقعها وتتبعها بسرعة لتلبية متطلبات المجتمع. يوجد في المملكة حاليًا أكثر من 75 مبنى شاهقًا وناطحات السحاب في مختلف مراحل البناء.

و الجدير بالذكر أن الحدث لاقى نجاحًا كبيراً في يومه الأول حيث استضاف أكثر من 30 من الرعاة الإقليميين والدوليين وحضره أكثر من 300 مندوب يمثلون جهات مختلفة. وعلق آرفيند سيخار ، مدير المؤتمرات في مجموعة Great Minds على الحدث قائلاً "أظهرت المشاركة الكبيرة من المختصين في مجال البناء في المملكة اهتمامهم الكبير بتشييد مدن حديثة ومجتمعات مستدامة. كما أن الإرادة القوية من الجهات التنظيمية والمهارات العديدة التي قدمها المنتدى، تؤكد بأن مستقبل المباني الشاهقة والطويلة في السعودية مشرق جداً. "

44.1 مليار دولار عقود قطاع البناء  في المملكة بنهاية عام 2019

دشن الأمين العام للهيئة السعودية للمقاولين المهندس ثابت بن مبارك ال سويد منتدى المشاريع الشاهقة مساء أمس والذي يقام على مدى يومين خلال الفترة 5-4 ديسمبر 2019 بفندق فيرمونت الرياض.

ألقى المهندس أل سويد الكلمة الافتتاحية للمنتدى، والذي يهدف إلى الجمع بين أصحاب المصلحة الإقليميين ومقدمي الخدمات الدوليين لمدة يومين، لمناقشة أفضل وأسوأ الممارسات في تصميم وبناء ناطحات السحاب الشاهقة في المملكة. كما سيكشف الحدث النقاب عن مجموعة واسعة من الحلول لتشييد المباني الجديدة والابتكارات والمعدات المستخدمة لتقديم مشاريع ذات مستوى عالمي خلال فترات مدروسة ومحددة. بالإضافة إلى مناقشة جميع القضايا المتلعلقة بالبناء، بدءاً من التصميم إلى التنفيذ ، بما في ذلك التدريبات العملية مع والخطط الجاهزة القابلة للتنفيذ.

كما يسلط المنتدى الضوء على عدد من العوامل المهمة كالنمو السريع لعدد السكان في السعودية وازدياد المناطق الحضرية مما سيدفع عجلة قطاع البناء المدني ويزيد من الحاجة إلى المباني الشاهقة في العديد مدن المملكة. بالإضافة إلى الجهود المتواصلة لتنويع الاقتصاد السعودي من خلال زيادة مساهمة القطاع العقاري في الناتج المحلي الإجمالي من 5% المائة إلى 10% بحلول عام 2030، حيث تبلغ قيمة العقود الممنوحة في قطاع البناء في المملكة بحلول نهاية عام 2019 44.1 مليار دولار .

علاوة على ذلك ، سيناقش المشاركون أيضًا جميع الفرص الجديدة التي تم توفيرها منذ إنشاء هيئة السعودية للمقاولين مؤخرًا لتنظيم صناعة المقاولين في المملكة وزيادة عمليات الدمج والاستحواذ في السوق. إلى جانب ذلك ، مما أعاد تنشيط بعض المشاريع المهمة من خلال إعادة تحديد موقعها وتتبعها بسرعة لتلبية متطلبات المجتمع. يوجد في المملكة حاليًا أكثر من 75 مبنى شاهقًا وناطحات السحاب في مختلف مراحل البناء.

و الجدير بالذكر أن الحدث لاقى نجاحًا كبيراً في يومه الأول حيث استضاف أكثر من 30 من الرعاة الإقليميين والدوليين وحضره أكثر من 300 مندوب يمثلون جهات مختلفة. وعلق آرفيند سيخار ، مدير المؤتمرات في مجموعة Great Minds على الحدث قائلاً "أظهرت المشاركة الكبيرة من المختصين في مجال البناء في المملكة اهتمامهم الكبير بتشييد مدن حديثة ومجتمعات مستدامة. كما أن الإرادة القوية من الجهات التنظيمية والمهارات العديدة التي قدمها المنتدى، تؤكد بأن مستقبل المباني الشاهقة والطويلة في السعودية مشرق جداً. "

رابط الخبر