إمارة منطقة الرياض محافظة ضرماء مركز الجافورة
9 صفر 1440 هـ

العواصف المطرية تردي خمسة في تونس

أعلنت وزارة الداخلية التونسية مقتل خمسة أشخاص وفقدان اثنين أخرين نتيجة سوء الأحوال الجوية التي تشهدها تونس منذ يوم الأربعاء.

وتأتي الأمطار الغزيرة بعد شهر من عواصف مطرية أودت كذلك بحياة خمسة أشخاص على الأقل في مناطق الوطن القبلي شمال شرق البلاد.

وقتل شخصان في ولاية الكاف (شمال غرب) وأخر في مدينة قرمبالية (شمال شرق)، حسبما أشار المتحدث باسم وزارة الداخلية التونسية سفيان الزعق لوكالة فرانس برس.

وغرق طفل يبلغ من العمر ست سنوات الأربعاء في منطقة سيدي بوزيد (وسط غرب) كما جرفت سيول رجلاً في الأربعين من عمره في ولاية القصرين المجاورة، بحسب المصدر.

كما أفاد الزعق عن فقدان شخصين منذ يوم الأربعاء أحدهما في القصرين (وسط غرب) والأخر في زغوان (شمال شرق).

وأرتفع منسوب المياه في عدد من المدن ومن بينها العاصمة تونس وأطرافها حيث اُغلقت المدارس خلال النهار.

وعمد البعض الى ركن سياراتهم وخلع أحذيتهم من اجل اجتياز الطرقات الغارقة بالمياه للوصول الى مكان عملهم في مركز المدينة.

وأُغلقت المدارس في مدينة القصرين وسيدي بوزيد وعدد من المناطق التي طالتها الفيضانات.

ودعت وزارة الداخلية السائقين الى اتخاذ الحيطة مشيرة الى أن عددا من الطرق التي تربط بين المدن غير سالكة.

وأثارت الفيضانات المتكررة في فصل الخريف موجة من الاستياء لدى بعض السكان الذين يعيبون على السلطات عدم صيانة نظام الصرف الصحي ومجاري الأنهر.

العواصف المطرية تردي خمسة في تونس

أعلنت وزارة الداخلية التونسية مقتل خمسة أشخاص وفقدان اثنين أخرين نتيجة سوء الأحوال الجوية التي تشهدها تونس منذ يوم الأربعاء.

وتأتي الأمطار الغزيرة بعد شهر من عواصف مطرية أودت كذلك بحياة خمسة أشخاص على الأقل في مناطق الوطن القبلي شمال شرق البلاد.

وقتل شخصان في ولاية الكاف (شمال غرب) وأخر في مدينة قرمبالية (شمال شرق)، حسبما أشار المتحدث باسم وزارة الداخلية التونسية سفيان الزعق لوكالة فرانس برس.

وغرق طفل يبلغ من العمر ست سنوات الأربعاء في منطقة سيدي بوزيد (وسط غرب) كما جرفت سيول رجلاً في الأربعين من عمره في ولاية القصرين المجاورة، بحسب المصدر.

كما أفاد الزعق عن فقدان شخصين منذ يوم الأربعاء أحدهما في القصرين (وسط غرب) والأخر في زغوان (شمال شرق).

وأرتفع منسوب المياه في عدد من المدن ومن بينها العاصمة تونس وأطرافها حيث اُغلقت المدارس خلال النهار.

وعمد البعض الى ركن سياراتهم وخلع أحذيتهم من اجل اجتياز الطرقات الغارقة بالمياه للوصول الى مكان عملهم في مركز المدينة.

وأُغلقت المدارس في مدينة القصرين وسيدي بوزيد وعدد من المناطق التي طالتها الفيضانات.

ودعت وزارة الداخلية السائقين الى اتخاذ الحيطة مشيرة الى أن عددا من الطرق التي تربط بين المدن غير سالكة.

وأثارت الفيضانات المتكررة في فصل الخريف موجة من الاستياء لدى بعض السكان الذين يعيبون على السلطات عدم صيانة نظام الصرف الصحي ومجاري الأنهر.

رابط الخبر