إمارة منطقة الرياض محافظة ضرماء مركز الجافورة
11 محرم 1440 هـ

خربوش الذويبي: اليوم الوطني ذكرى عزيزة وواجهة مشرقة

أكد أمير الفوج السادس للحرس الوطني بالمدينة المنورة الشيخ خربوش بن هندي الذويبي أن ذكرى اليوم الوطني الثامن والثمانين لبلادنا المباركة تسكن النفوس وتعود بالذاكرة إلى كفاح الملك عبدالعزيز - طيب الله ثراه - في توحيد المملكة وجمع الشتات، هذه الذكرى تجسد تاريخ اللبنات الأولى للوطن العزيز بعد أن كانت الجزيرة العربية جماعات متباعدة ومتناحرة، حتى قيض الله عز وجل للبلاد المؤسس العظيم - رحمه الله - فجمع القلوب تحت لواء الوطن الواحد، فكانت العناية بالحرمين الشريفين والمواطنين والزوار أبرز سمات قادة البلاد، منذ أن استقر زمام الحكم، وحتى العهد الميمون لخادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز - حفظه الله - والذي دفع بالبلاد نحو المستقبل مشيّداً نهضة تنموية قوامها الاقتصاد المتين، والاستقرار الاجتماعي، والسباق المعرفي والتعليمي واستثمار العقول الوطنية، والشباب الطموح، والإفادة من تجارب الدول المتقدمة. وقال: اليوم الوطني واجهة مشرفة ومشرقة تؤكد توالي العطاء وتدفق الإنجازات لبلاد ليس لها مثيل في العالم، أخذت على عاتقها رعاية ضيوف الرحمن، وتقديم سبل الراحة لهم، ودعم القضايا العادلة وتقديم العون والنصرة والمساعدة للعرب والمسلمين، وبذل الخير للإنسانية جمعاء.

وأضاف: بهذه المناسبة يطيب لي أن أرفع التهنئة لخادم الحرمين الشريفين، الملك سلمان بن عبدالعزيز، وسمو ولي عهده الأمين، الأمير محمد بن سلمان، والشعب السعودي النبيل، مجدداً الولاء لولاة الأمر - حفظهم الله -، سائلاً الله تعالى أن يديم على الوطن العزيز الرخاء والنعماء والأمن والأمان.

خربوش الذويبي: اليوم الوطني ذكرى عزيزة وواجهة مشرقة

أكد أمير الفوج السادس للحرس الوطني بالمدينة المنورة الشيخ خربوش بن هندي الذويبي أن ذكرى اليوم الوطني الثامن والثمانين لبلادنا المباركة تسكن النفوس وتعود بالذاكرة إلى كفاح الملك عبدالعزيز - طيب الله ثراه - في توحيد المملكة وجمع الشتات، هذه الذكرى تجسد تاريخ اللبنات الأولى للوطن العزيز بعد أن كانت الجزيرة العربية جماعات متباعدة ومتناحرة، حتى قيض الله عز وجل للبلاد المؤسس العظيم - رحمه الله - فجمع القلوب تحت لواء الوطن الواحد، فكانت العناية بالحرمين الشريفين والمواطنين والزوار أبرز سمات قادة البلاد، منذ أن استقر زمام الحكم، وحتى العهد الميمون لخادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز - حفظه الله - والذي دفع بالبلاد نحو المستقبل مشيّداً نهضة تنموية قوامها الاقتصاد المتين، والاستقرار الاجتماعي، والسباق المعرفي والتعليمي واستثمار العقول الوطنية، والشباب الطموح، والإفادة من تجارب الدول المتقدمة. وقال: اليوم الوطني واجهة مشرفة ومشرقة تؤكد توالي العطاء وتدفق الإنجازات لبلاد ليس لها مثيل في العالم، أخذت على عاتقها رعاية ضيوف الرحمن، وتقديم سبل الراحة لهم، ودعم القضايا العادلة وتقديم العون والنصرة والمساعدة للعرب والمسلمين، وبذل الخير للإنسانية جمعاء.

وأضاف: بهذه المناسبة يطيب لي أن أرفع التهنئة لخادم الحرمين الشريفين، الملك سلمان بن عبدالعزيز، وسمو ولي عهده الأمين، الأمير محمد بن سلمان، والشعب السعودي النبيل، مجدداً الولاء لولاة الأمر - حفظهم الله -، سائلاً الله تعالى أن يديم على الوطن العزيز الرخاء والنعماء والأمن والأمان.

رابط الخبر