إمارة منطقة الرياض محافظة ضرماء مركز الجافورة
9 صفر 1440 هـ

فهد بن مشعل يكشف عن احتياج المملكة لإنشاء أندية وأكاديميات للطيران

كشف صاحب السمو الملكي الأمير فهد بن مشعل بن سعود بن عبدالعزيز آل سعود رئيس جمعية الطيران السعودية عن احتياج المملكة لإنشاء أندية وأكاديميات تعليم وتدريب هواة الطيران من الشباب والشابات، مشيراً إلى أن جمعية الطيران السعودية تسعى في ذات السياق إلى نشر ثقافة الطيران وزيادة أعداد الأندية والأكاديميات في جميع مناطق المملكة.

جاء ذلك في ندوة "الطيران أسلوب حياة" بالقاعة الكبرى بمركز الملك فيصل للمؤتمرات بجامعة الملك عبدالعزيز صباح يوم الأربعاء 8 صفر للعام الهجري 1440هـ، بحضور مدير جامعة الملك عبدالعزيز الأستاذ الدكتور عبدالرحمن بن عبيد اليوبي ووكلاء الجامعة وعمداء الكليات وأعضاء وعضوات هيئة التدريس، والمختصين في مجال الطيران، والطلاب والطالبات.

وبدأت الندوة بكلمة ترحيبيه من معالي مدير الجامعة لرئيس جمعية الطيران السعودية مقدماً شكره لاختيار الجامعة لعقد هذه المحاضرة لتحفيز ودعم الطلبة المهتمين في مجال الطيران، وأضاف معاليه أن الجامعة ترحب بالتعاون المشترك فيما بين جامعة "المؤسس" وجمعية الطيران السعودية من خلال التدريب والتأهيل وعمل الأبحاث والدراسات العلمية معرجاً على جهود الجامعة من خلال التخصصات العلمية في مجال الطيران في كلية الهندسة.

وأكد رئيس جمعية الطيران السعودي أن قطاع الطيران سيشهد تطوراً لافتاً في الأعوام القادمة حيث ستتم التنقلات بالبدل الطائرة وسيظهر التنقل بالطيران الفردي من منطقة إلى أخرى بالطائرات الصغيرة، وقال سموه "لذلك أكرر أن الطيران حالياً ومستقبلاً سيكون أسلوب حياة وحاجة بشرية وليس ترفا".

وأضاف "يوجد كثير من الأبحاث لتطوير تقنية النقل مثل التقنية (الهايبرلووب) وقطارات ما يسمى بـ"الرصاصة" والسيارات الكهربائية، وغيرها كثير لكن مهما بلغت هذه التقنيات من تقدم سنشهد تقنيات النقل الجوي تسبقهم بخطوات؛ لأن السر ببساطة في الجو والارتفاع فوق الأرض، يقصر المسافة ويسرع الوصول لذلك لا بد على الشباب والشابات، أن يسابقوا الزمن ليضعوا لهم بصمة أو موطئ قدم في المستقبل القريب والبعيد".

وأوضح أنه بحسب تقرير بوينغ وبناءً على برامج شراء الطائرات الجديدة لشركات الطيران في منطقة الشرق الأوسط خلال العشرين سنة القادمة فإن التقرير يتوقع استلام 3,310 طائرات جديدة بتكلفة إجمالية تقدر بـ 770 مليار دولار أميركي، بحلول العام 2035م، أي أكثر من ضعف عدد الطائرات الحالية، وأيضاً بناء على تقرير منظمة الطيران العالمي IATA في 2017 فإن منطقة الشرق الأوسط حققت أقوى نسبة نمو على مستوى العالم في حركة الطيران والمسافرين تقدر بـ11.8 % وبحسب تقرير شركة بوينغ ثاني أعلى منطقة بعد آسيا للطائرات التي دخلت الخدمة بزيادة 5 % تقريباً.

وأفاد أن حجم السوق العالمي سيبلغ 4,4 تريليونات دولار تستحوذ منطقة الشرق الأوسط على ما يعادل 5 % منه وهذا قبل إعلان مشروع "نيوم" ومشروعات البحر الأحمر، مشيراً سموه إلى أننا بحاجة خلال العشرين سنة القادمة إلى 64,000 طيار، و66,000 فني، و97,000 طاقم خدمة جوية ورغم هذه الأعداد الكبيرة والتي نطمح في الوصول إليها إلا أننا ما زلنا متأخرين في مخرجات التأهيل وليس لدينا عدد كافٍ من الأكاديميات والمعاهد والأندية.

وبعد انتهاء الندوة استمع سموه إلى المداخلات والاستفسارات من قبل الحضور وقام بالرد عليها؛ حيث أكد أن المملكة تفتقد للأكاديميات والمعاهد والأندية التي تحفز الشباب والشابات للانضمام لمجال الطيران لا سيما أنهم يحتاجون إلى ثروة ضخمة للالتحاق بالأكاديميات الحالية بسبب تكاليفها المرتفعة جداً ولذا يجب علينا البحث عن حلول عاجلة لاستقطابهم، وأشار أن التعاون بين هيئة الطيران المدني وجمعية الطيران يعد تكامليا وليس تنافسيا وهما يعملان تحت مظلة واحدة لخدمة وطن واحد.

واعتبر أن الطائرات آمن وسيلة نقل بالإحصائيات والمعلومات مطمئنا الجميع بأن الطائرة قبل الإقلاع لا بد أن تمر على منظومة كاملة تشرف عليها للتأكد والحرص على سلامتها وسلامة الركاب مبيناً أن الطائرات الجديدة تمتلك تقنية متطورة ضمن الذكاء الاصطناعي بحيث يمكن إجراء عملية هبوط الطائرة بلا طيار.

جانب من الحضور

فهد بن مشعل يكشف عن احتياج المملكة لإنشاء أندية وأكاديميات للطيران

كشف صاحب السمو الملكي الأمير فهد بن مشعل بن سعود بن عبدالعزيز آل سعود رئيس جمعية الطيران السعودية عن احتياج المملكة لإنشاء أندية وأكاديميات تعليم وتدريب هواة الطيران من الشباب والشابات، مشيراً إلى أن جمعية الطيران السعودية تسعى في ذات السياق إلى نشر ثقافة الطيران وزيادة أعداد الأندية والأكاديميات في جميع مناطق المملكة.

جاء ذلك في ندوة "الطيران أسلوب حياة" بالقاعة الكبرى بمركز الملك فيصل للمؤتمرات بجامعة الملك عبدالعزيز صباح يوم الأربعاء 8 صفر للعام الهجري 1440هـ، بحضور مدير جامعة الملك عبدالعزيز الأستاذ الدكتور عبدالرحمن بن عبيد اليوبي ووكلاء الجامعة وعمداء الكليات وأعضاء وعضوات هيئة التدريس، والمختصين في مجال الطيران، والطلاب والطالبات.

وبدأت الندوة بكلمة ترحيبيه من معالي مدير الجامعة لرئيس جمعية الطيران السعودية مقدماً شكره لاختيار الجامعة لعقد هذه المحاضرة لتحفيز ودعم الطلبة المهتمين في مجال الطيران، وأضاف معاليه أن الجامعة ترحب بالتعاون المشترك فيما بين جامعة "المؤسس" وجمعية الطيران السعودية من خلال التدريب والتأهيل وعمل الأبحاث والدراسات العلمية معرجاً على جهود الجامعة من خلال التخصصات العلمية في مجال الطيران في كلية الهندسة.

وأكد رئيس جمعية الطيران السعودي أن قطاع الطيران سيشهد تطوراً لافتاً في الأعوام القادمة حيث ستتم التنقلات بالبدل الطائرة وسيظهر التنقل بالطيران الفردي من منطقة إلى أخرى بالطائرات الصغيرة، وقال سموه "لذلك أكرر أن الطيران حالياً ومستقبلاً سيكون أسلوب حياة وحاجة بشرية وليس ترفا".

وأضاف "يوجد كثير من الأبحاث لتطوير تقنية النقل مثل التقنية (الهايبرلووب) وقطارات ما يسمى بـ"الرصاصة" والسيارات الكهربائية، وغيرها كثير لكن مهما بلغت هذه التقنيات من تقدم سنشهد تقنيات النقل الجوي تسبقهم بخطوات؛ لأن السر ببساطة في الجو والارتفاع فوق الأرض، يقصر المسافة ويسرع الوصول لذلك لا بد على الشباب والشابات، أن يسابقوا الزمن ليضعوا لهم بصمة أو موطئ قدم في المستقبل القريب والبعيد".

وأوضح أنه بحسب تقرير بوينغ وبناءً على برامج شراء الطائرات الجديدة لشركات الطيران في منطقة الشرق الأوسط خلال العشرين سنة القادمة فإن التقرير يتوقع استلام 3,310 طائرات جديدة بتكلفة إجمالية تقدر بـ 770 مليار دولار أميركي، بحلول العام 2035م، أي أكثر من ضعف عدد الطائرات الحالية، وأيضاً بناء على تقرير منظمة الطيران العالمي IATA في 2017 فإن منطقة الشرق الأوسط حققت أقوى نسبة نمو على مستوى العالم في حركة الطيران والمسافرين تقدر بـ11.8 % وبحسب تقرير شركة بوينغ ثاني أعلى منطقة بعد آسيا للطائرات التي دخلت الخدمة بزيادة 5 % تقريباً.

وأفاد أن حجم السوق العالمي سيبلغ 4,4 تريليونات دولار تستحوذ منطقة الشرق الأوسط على ما يعادل 5 % منه وهذا قبل إعلان مشروع "نيوم" ومشروعات البحر الأحمر، مشيراً سموه إلى أننا بحاجة خلال العشرين سنة القادمة إلى 64,000 طيار، و66,000 فني، و97,000 طاقم خدمة جوية ورغم هذه الأعداد الكبيرة والتي نطمح في الوصول إليها إلا أننا ما زلنا متأخرين في مخرجات التأهيل وليس لدينا عدد كافٍ من الأكاديميات والمعاهد والأندية.

وبعد انتهاء الندوة استمع سموه إلى المداخلات والاستفسارات من قبل الحضور وقام بالرد عليها؛ حيث أكد أن المملكة تفتقد للأكاديميات والمعاهد والأندية التي تحفز الشباب والشابات للانضمام لمجال الطيران لا سيما أنهم يحتاجون إلى ثروة ضخمة للالتحاق بالأكاديميات الحالية بسبب تكاليفها المرتفعة جداً ولذا يجب علينا البحث عن حلول عاجلة لاستقطابهم، وأشار أن التعاون بين هيئة الطيران المدني وجمعية الطيران يعد تكامليا وليس تنافسيا وهما يعملان تحت مظلة واحدة لخدمة وطن واحد.

واعتبر أن الطائرات آمن وسيلة نقل بالإحصائيات والمعلومات مطمئنا الجميع بأن الطائرة قبل الإقلاع لا بد أن تمر على منظومة كاملة تشرف عليها للتأكد والحرص على سلامتها وسلامة الركاب مبيناً أن الطائرات الجديدة تمتلك تقنية متطورة ضمن الذكاء الاصطناعي بحيث يمكن إجراء عملية هبوط الطائرة بلا طيار.

جانب من الحضور

رابط الخبر