إمارة منطقة الرياض محافظة ضرماء مركز الجافورة
8 صفر 1440 هـ

فيصل بن مشعل: بلادنا حققت وحدة تاريخية مثالية

نوه صاحب السمو الملكي الأمير الدكتور فيصل بن مشعل بن سعود بن عبدالعزيز أمير منطقة القصيم، باللحمة الوطنية الصادقة التي تميز المجتمع السعودي، مبدياً فخره واعتزازه بجميع أبناء وبنات الوطن المخلصين الذين يثبتون يوماً بعد آخر صلابة وطنيتهم ومعدنهم الأصيل كأنهم على قلب رجل واحد، مؤكداً أن سر قوة هذا الشعب العظيم هو الدين الإسلامي واندماج المجتمع متعاونين متحابين كأهل بيت واحد بعيداً عن مصطلحات الجاهلية التي تؤدي الى الشتات والفرقة.

وقال سموه: بعدما وحد الملك المؤسس عبدالعزيز -رحمه الله- هذه البلاد المقدسة ووحد شملها ولم شتاتها، امتزج الشعب السعودي بجميع شرائحه كأسرة واحدة متماسكة، ولم يكن تصنيفهم إلا حبهم وولاؤهم للوطنية السعودية، ولا نرضى أن نعود إلى عصر الجاهلية بسبب تصرفات تصدر من بعض أفراد المجتمع لا تخدم الولاء والوحدة الوطنية من خلال الدعوة إلى العصبية القبلية أو المناطقية، التي تسبب انقساماً مقيتاً بين أفراد المجتمع الواحد، وأن مقياس الوطنية هو الولاء والإخلاص لهذه البلاد ومقدساتها وقيادتها الرشيدة وليس لأي حزبيات أو مذهبيات أخرى أو جهات معادية.

وأشار سمو الأمير فيصل بن مشعل إلى أهمية التنمية الاجتماعية ودورها في التنمية الوطنية الشاملة التي لا تتحقق إلا بسواعد أبناء وبنات الوطن، لتحقيق جميع معاني اللحمة الوطنية التي حث عليها الإسلام، في بلاد حققت وحدة تاريخية مثالية ليس لها مثيل، مؤكداً وقوف المملكة قيادة وشعباً في صفٍ واحد ضد من تسوّل له نفسه المساس بأمن هذه البلاد وزعزعة استقرارها وصناعة التفرقة، بفضل من الله سبحانه وتعالى، ثم بفضل ما توليه قيادتنا الحكيمة -أيدها الله- لحفظ أمن واستقرار الوطن، ووعي الشعب السعودي النبيل الذي يقف صفاً واحداً مع قيادته.

جاء ذلك في كلمة لسمو أمير منطقة القصيم خلال الجلسة الأسبوعية لسموه مع المواطنين، في قصر التوحيد بمدينة بريدة، بحضور صاحب السمو الملكي الأمير فهد بن تركي بن فيصل بن تركي بن عبدالعزيز نائب أمير منطقة القصيم، وأصحاب المعالي والفضيلة، ووكلاء الإمارة، ومسؤولي القطاعات الحكومية والخاصة وأهالي المنطقة، تتحدث عن "اللحمة الوطنية والتنمية الاجتماعية"، قدمها عضو مجلس الشورى الدكتور فايز الشهري، الذي أكد أن اللحمة الوطنية ركيزة من ركائز الوطن وتقدمه، ومشاركة المواطن في تطويره والمحافظة على أمنه واستقراره من أهم مقومات الوحدة الوطنية، وأن التنمية الاجتماعية تسهم في تحقق اللحمة الوطنية بين جميع أطياف المجتمع الواحد.

وأشار الدكتور الشهري إلى أن التعصب القبلي أو المناطقي من معوقات التنمية الاجتماعية الوطنية، وله آثاره السلبية على منجز الوحدة الذي تحقق للمملكة على يد الملك المؤسس عبدالعزيز -رحمه الله-، محذراً من خطرها وتفشيها في المجتمع، داعياً كل غيور على هذا الوطن إلى الوقوف ضد هذه العصبية والنعرات لما يترتب عليها من المفاسد الكثيرة، لافتاً إلى أن المجتمع السعودي من أرقى المجتمعات المتماسكة والمتسامحة أساسه كتاب الله وسنة رسوله صلى الله عليه وسلم، مؤكداً أن التصنيفات الفكرية خطرة على أمن واستقرار البلاد، وتمزق اللحمة والترابط بين أبناء الوطن، وسلاح فتاك ضد وحدة وأمن واستقرار المجتمع، وتعد من أخطر مهددات السلم الاجتماعي في عصرنا الحاضر ومعول هدم، من شأنه أن يقسم الوطن إلى تيارات وإيديولوجيات متناحرة لا هم لها إلا التعصب لرأيها أو مذهبها.

وبين الشهري أن وسائل الإعلام من أهم الأدوات المهمة والمؤثرة في تنمية الوحدة الوطنية وحب الوطن، والارتقاء بمستوى الوعي العام للمواطنين وزيادة الثقافة الفكرية للأفراد والمجتمع، والالتزام بقيم المواطنة الحقة التي تحافظ على كيان ووحدة المجتمع وتعريفه بحقوقه وواجباته تجاه الدولة والمجتمع، مؤكداً أننا بحاجة الى ترسيخ مفاهيم وقيم التعامل والتسامح واحترام الآخرين والتعايش السلمي مع جميع الأفراد على اختلاف طوائفهم ومشاربهم ومعتقداتهم وأفكارهم وتوجهاتهم.

وفي نهاية الجلسة، شارك العديد من الحضور بطرح مداخلاتهم حول أهمية الوحدة الوطنية والتنمية الاجتماعية باعتبارها مسؤولية الجميع، وإحدى الركائز الأساسية لبناء أي دولة، وأبرز الركائز الوطنية وأهم دعائمها ومقوماتها التي تجمع وتربط بين أبناء الوطن الواحد، وتقوم بشكل أساسي على حبهم لوطنهم وانتمائهم له ودفاعهم عنه، لتتحقق النهضة والاستقرار والأمن في جميع المجالات.

..ويصافح عدداً من المسؤولين والمواطنين

فيصل بن مشعل: بلادنا حققت وحدة تاريخية مثالية

نوه صاحب السمو الملكي الأمير الدكتور فيصل بن مشعل بن سعود بن عبدالعزيز أمير منطقة القصيم، باللحمة الوطنية الصادقة التي تميز المجتمع السعودي، مبدياً فخره واعتزازه بجميع أبناء وبنات الوطن المخلصين الذين يثبتون يوماً بعد آخر صلابة وطنيتهم ومعدنهم الأصيل كأنهم على قلب رجل واحد، مؤكداً أن سر قوة هذا الشعب العظيم هو الدين الإسلامي واندماج المجتمع متعاونين متحابين كأهل بيت واحد بعيداً عن مصطلحات الجاهلية التي تؤدي الى الشتات والفرقة.

وقال سموه: بعدما وحد الملك المؤسس عبدالعزيز -رحمه الله- هذه البلاد المقدسة ووحد شملها ولم شتاتها، امتزج الشعب السعودي بجميع شرائحه كأسرة واحدة متماسكة، ولم يكن تصنيفهم إلا حبهم وولاؤهم للوطنية السعودية، ولا نرضى أن نعود إلى عصر الجاهلية بسبب تصرفات تصدر من بعض أفراد المجتمع لا تخدم الولاء والوحدة الوطنية من خلال الدعوة إلى العصبية القبلية أو المناطقية، التي تسبب انقساماً مقيتاً بين أفراد المجتمع الواحد، وأن مقياس الوطنية هو الولاء والإخلاص لهذه البلاد ومقدساتها وقيادتها الرشيدة وليس لأي حزبيات أو مذهبيات أخرى أو جهات معادية.

وأشار سمو الأمير فيصل بن مشعل إلى أهمية التنمية الاجتماعية ودورها في التنمية الوطنية الشاملة التي لا تتحقق إلا بسواعد أبناء وبنات الوطن، لتحقيق جميع معاني اللحمة الوطنية التي حث عليها الإسلام، في بلاد حققت وحدة تاريخية مثالية ليس لها مثيل، مؤكداً وقوف المملكة قيادة وشعباً في صفٍ واحد ضد من تسوّل له نفسه المساس بأمن هذه البلاد وزعزعة استقرارها وصناعة التفرقة، بفضل من الله سبحانه وتعالى، ثم بفضل ما توليه قيادتنا الحكيمة -أيدها الله- لحفظ أمن واستقرار الوطن، ووعي الشعب السعودي النبيل الذي يقف صفاً واحداً مع قيادته.

جاء ذلك في كلمة لسمو أمير منطقة القصيم خلال الجلسة الأسبوعية لسموه مع المواطنين، في قصر التوحيد بمدينة بريدة، بحضور صاحب السمو الملكي الأمير فهد بن تركي بن فيصل بن تركي بن عبدالعزيز نائب أمير منطقة القصيم، وأصحاب المعالي والفضيلة، ووكلاء الإمارة، ومسؤولي القطاعات الحكومية والخاصة وأهالي المنطقة، تتحدث عن "اللحمة الوطنية والتنمية الاجتماعية"، قدمها عضو مجلس الشورى الدكتور فايز الشهري، الذي أكد أن اللحمة الوطنية ركيزة من ركائز الوطن وتقدمه، ومشاركة المواطن في تطويره والمحافظة على أمنه واستقراره من أهم مقومات الوحدة الوطنية، وأن التنمية الاجتماعية تسهم في تحقق اللحمة الوطنية بين جميع أطياف المجتمع الواحد.

وأشار الدكتور الشهري إلى أن التعصب القبلي أو المناطقي من معوقات التنمية الاجتماعية الوطنية، وله آثاره السلبية على منجز الوحدة الذي تحقق للمملكة على يد الملك المؤسس عبدالعزيز -رحمه الله-، محذراً من خطرها وتفشيها في المجتمع، داعياً كل غيور على هذا الوطن إلى الوقوف ضد هذه العصبية والنعرات لما يترتب عليها من المفاسد الكثيرة، لافتاً إلى أن المجتمع السعودي من أرقى المجتمعات المتماسكة والمتسامحة أساسه كتاب الله وسنة رسوله صلى الله عليه وسلم، مؤكداً أن التصنيفات الفكرية خطرة على أمن واستقرار البلاد، وتمزق اللحمة والترابط بين أبناء الوطن، وسلاح فتاك ضد وحدة وأمن واستقرار المجتمع، وتعد من أخطر مهددات السلم الاجتماعي في عصرنا الحاضر ومعول هدم، من شأنه أن يقسم الوطن إلى تيارات وإيديولوجيات متناحرة لا هم لها إلا التعصب لرأيها أو مذهبها.

وبين الشهري أن وسائل الإعلام من أهم الأدوات المهمة والمؤثرة في تنمية الوحدة الوطنية وحب الوطن، والارتقاء بمستوى الوعي العام للمواطنين وزيادة الثقافة الفكرية للأفراد والمجتمع، والالتزام بقيم المواطنة الحقة التي تحافظ على كيان ووحدة المجتمع وتعريفه بحقوقه وواجباته تجاه الدولة والمجتمع، مؤكداً أننا بحاجة الى ترسيخ مفاهيم وقيم التعامل والتسامح واحترام الآخرين والتعايش السلمي مع جميع الأفراد على اختلاف طوائفهم ومشاربهم ومعتقداتهم وأفكارهم وتوجهاتهم.

وفي نهاية الجلسة، شارك العديد من الحضور بطرح مداخلاتهم حول أهمية الوحدة الوطنية والتنمية الاجتماعية باعتبارها مسؤولية الجميع، وإحدى الركائز الأساسية لبناء أي دولة، وأبرز الركائز الوطنية وأهم دعائمها ومقوماتها التي تجمع وتربط بين أبناء الوطن الواحد، وتقوم بشكل أساسي على حبهم لوطنهم وانتمائهم له ودفاعهم عنه، لتتحقق النهضة والاستقرار والأمن في جميع المجالات.

..ويصافح عدداً من المسؤولين والمواطنين

رابط الخبر