إمارة منطقة الرياض محافظة ضرماء مركز الجافورة
11 محرم 1440 هـ

ملتقى التوطين بالمدينة يحارب التستر التجاري

شددت الجلسة الحوارية الأولى لملتقى ومعرض التوطين والتوظيف الذي تنظمه الغرفة التجارية الصناعية بالمدينة المنورة على أهمية البحث عن حلول ذكية لمحاربة التستر التجاري في أهم المواقع وأكثرها حركة تجارية المنطقة المركزية المحيطة بالمسجد النبوي الشريف، وتناولت الجلسة التي أدارها مدير مكتب جريدة الرياض بالمنطقة خالد الزايدي وتحدث فيها كل من د. صالح السحيمي مدير مكتب العمل بالإنابة ومجد المحمدي نائب رئيس اللجنة السعودية لسوق العمل، عرضا ونقاشا حول "التوطين والتنمية الاجتماعية" حيث تحدث السحيمي في بداية الجلسة عن الدليل الارشادي لتوطين منافذ البيع في 12 نشاطا اقتصاديا وحرص وزارة العمل والتنمية الاجتماعية على توفير فرص العمل المحفزة والمنتجة والمستقرة مستعرضا الأنشطة المستهدفة ومراحل التوطين الثلاثة والشروط العامة للتوطين وبرامج دعم صندوق الموارد البشرية وبرامج دعم المرأة وبرامج التمويل.

وتناول المحمدي أهمية إطلاق نماذج أعمال جديدة تتناسب مع سوق العمل والاستفادة من التقنيات الجديدة "اقتصاد تشاركي، وذكاء الصناعي وتطبيقات ذكية لخدمة ضيوف الرحمن وسياحة و فندقة و توصيل داخلي و خدمة.."، وإنشاء مسارات تدريبية متخصصة بالتعاون مع الجامعات والكليات لتغطية احتياجات سوق العمل بالقطاع الخاص، والتخفيف من اشتراط سنوات خبرة للسعوديين في التعاقدات الحكومية، واعتماد نظام العمل بالساعات المرنة وخصوصا للنساء ضمن برنامج نطاقات، والعمل على إيجاد حلول مناطقية لتعزيز رؤية أمير المنطقة بالاهتمام بالتنمية المناطقية وتطوير المميزات التنافسية لمحافظات المنطقة باعتبارها هدف تشاركي بين القطاعين العام والخاص، وتقديم حزمة حلول وحوافز تساعد القطاع الخاص على الاستثمار في المحافظات.

وحفلت الجلسة بالعديد من المداخلات اتسمت بالوضوح والشفافية حيث أشار المحمدي إلى أهمية اعتماد التصنيف المهني، والاستثناء من شرط الخبرة بالنسبة للمهندسين، فيما أكد السحيمي على أن سوق العمل السعودي يتغير نحو الأفضل بفضل جهود الوزارة والجهات ذات العلاقة منوها بأهمية الأمان الوظيفي في القطاع الخاص.

ملتقى التوطين بالمدينة يحارب التستر التجاري

شددت الجلسة الحوارية الأولى لملتقى ومعرض التوطين والتوظيف الذي تنظمه الغرفة التجارية الصناعية بالمدينة المنورة على أهمية البحث عن حلول ذكية لمحاربة التستر التجاري في أهم المواقع وأكثرها حركة تجارية المنطقة المركزية المحيطة بالمسجد النبوي الشريف، وتناولت الجلسة التي أدارها مدير مكتب جريدة الرياض بالمنطقة خالد الزايدي وتحدث فيها كل من د. صالح السحيمي مدير مكتب العمل بالإنابة ومجد المحمدي نائب رئيس اللجنة السعودية لسوق العمل، عرضا ونقاشا حول "التوطين والتنمية الاجتماعية" حيث تحدث السحيمي في بداية الجلسة عن الدليل الارشادي لتوطين منافذ البيع في 12 نشاطا اقتصاديا وحرص وزارة العمل والتنمية الاجتماعية على توفير فرص العمل المحفزة والمنتجة والمستقرة مستعرضا الأنشطة المستهدفة ومراحل التوطين الثلاثة والشروط العامة للتوطين وبرامج دعم صندوق الموارد البشرية وبرامج دعم المرأة وبرامج التمويل.

وتناول المحمدي أهمية إطلاق نماذج أعمال جديدة تتناسب مع سوق العمل والاستفادة من التقنيات الجديدة "اقتصاد تشاركي، وذكاء الصناعي وتطبيقات ذكية لخدمة ضيوف الرحمن وسياحة و فندقة و توصيل داخلي و خدمة.."، وإنشاء مسارات تدريبية متخصصة بالتعاون مع الجامعات والكليات لتغطية احتياجات سوق العمل بالقطاع الخاص، والتخفيف من اشتراط سنوات خبرة للسعوديين في التعاقدات الحكومية، واعتماد نظام العمل بالساعات المرنة وخصوصا للنساء ضمن برنامج نطاقات، والعمل على إيجاد حلول مناطقية لتعزيز رؤية أمير المنطقة بالاهتمام بالتنمية المناطقية وتطوير المميزات التنافسية لمحافظات المنطقة باعتبارها هدف تشاركي بين القطاعين العام والخاص، وتقديم حزمة حلول وحوافز تساعد القطاع الخاص على الاستثمار في المحافظات.

وحفلت الجلسة بالعديد من المداخلات اتسمت بالوضوح والشفافية حيث أشار المحمدي إلى أهمية اعتماد التصنيف المهني، والاستثناء من شرط الخبرة بالنسبة للمهندسين، فيما أكد السحيمي على أن سوق العمل السعودي يتغير نحو الأفضل بفضل جهود الوزارة والجهات ذات العلاقة منوها بأهمية الأمان الوظيفي في القطاع الخاص.

رابط الخبر