إمارة منطقة الرياض محافظة ضرماء مركز الجافورة
17 رجب 1440 هـ

خريجو الصحة العامة يوجزون معاناتهم في أربع شكاوى

وصف عدد من خريجي وخريجات «الصحة العامة» معاناتهم في البحث عن وظائف في مجال التخصص بأنها باعثه على الاستغراب.

وقالوا لـ «الرياض»: إن عدم حصولهم على فرص عمل ليس نتيجة لضيق الفرص ولا لأن المجال لا يحتاج إلى مزيد من المتخصصين في الوقاية، ولكن المدهش أن عدد خريجي الجامعات السعودية لبكالوريوس الصحة العامة 359 خريجاً وخريجة يبحثون عن عمل فيما التخصص يشغله غير المختصين، وغير السعوديين.  ولفتوا إلى أن وزارة الصحة طرحت مؤخراً أكثر من خمسة آلاف وظيفة، لم يكن بينها ولا فرصة لطالبي التوظيف من خريجي الصحة العامة، «يقولون الاحتياج صفر لهذا المجال مع أنه في الحقيقة الاحتياج هائل». وأوجز خريجو الصحة العامة أسباب معاناتهم، في أربع نقاط، وقالوا: نلخص محاورنا في أن مسؤولي التوظيف في «الصحة» ليس لديهم ربما المعلومات الكافية عن أهمية التخصص ومدى احتياج البلد لأخصائي الصحة العامة ولقد قابلنا مسؤولين ولم نستفد من ذلك.

ويرى خريجو الصحة العامة أن من أسباب «بطالتهم» تكليف كوادر فنية تفتقد للخبرة مثل (التمريض.. وغيره) للعمل في أقسام الصحة العامة وهذا تترتب عليه نتائج سلبية لتفشي الأمراض في المجتمع ومثال ذلك مرض كورونا في الآونة الأخيرة وعدوى الجرب.

وإلى جانب استهجانهم «إسناد الأمر لغير المختص أشاروا إلى أن  هنالك كوادر غير سعودية تقوم بعمل أخصائيي الصحة العامة، وفي كل إعلان وظيفي يتم تجاهل وتهميش تخصص الصحة العامة، الذي يصفونه بـ «خط الدفاع الأول للوقاية من الأمراض ومكافحتها وحماية الوطن والمجتمع».

خريجو الصحة العامة يوجزون معاناتهم في أربع شكاوى

وصف عدد من خريجي وخريجات «الصحة العامة» معاناتهم في البحث عن وظائف في مجال التخصص بأنها باعثه على الاستغراب.

وقالوا لـ «الرياض»: إن عدم حصولهم على فرص عمل ليس نتيجة لضيق الفرص ولا لأن المجال لا يحتاج إلى مزيد من المتخصصين في الوقاية، ولكن المدهش أن عدد خريجي الجامعات السعودية لبكالوريوس الصحة العامة 359 خريجاً وخريجة يبحثون عن عمل فيما التخصص يشغله غير المختصين، وغير السعوديين.  ولفتوا إلى أن وزارة الصحة طرحت مؤخراً أكثر من خمسة آلاف وظيفة، لم يكن بينها ولا فرصة لطالبي التوظيف من خريجي الصحة العامة، «يقولون الاحتياج صفر لهذا المجال مع أنه في الحقيقة الاحتياج هائل». وأوجز خريجو الصحة العامة أسباب معاناتهم، في أربع نقاط، وقالوا: نلخص محاورنا في أن مسؤولي التوظيف في «الصحة» ليس لديهم ربما المعلومات الكافية عن أهمية التخصص ومدى احتياج البلد لأخصائي الصحة العامة ولقد قابلنا مسؤولين ولم نستفد من ذلك.

ويرى خريجو الصحة العامة أن من أسباب «بطالتهم» تكليف كوادر فنية تفتقد للخبرة مثل (التمريض.. وغيره) للعمل في أقسام الصحة العامة وهذا تترتب عليه نتائج سلبية لتفشي الأمراض في المجتمع ومثال ذلك مرض كورونا في الآونة الأخيرة وعدوى الجرب.

وإلى جانب استهجانهم «إسناد الأمر لغير المختص أشاروا إلى أن  هنالك كوادر غير سعودية تقوم بعمل أخصائيي الصحة العامة، وفي كل إعلان وظيفي يتم تجاهل وتهميش تخصص الصحة العامة، الذي يصفونه بـ «خط الدفاع الأول للوقاية من الأمراض ومكافحتها وحماية الوطن والمجتمع».

رابط الخبر