إمارة منطقة الرياض محافظة ضرماء مركز الجافورة
14 رجب 1440 هـ

فيصل بن بندر يهنئ خادم الحرمين وولي العهد بمناسبة إطلاق مشروعات الرياض الكبرى

رفع صاحب السمو الملكي الأمير فيصل بن بندر بن عبدالعزيز، رئيس مجلس هيئة تطوير مدينة الرياض، برقية إلى مقام خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز - أيده الله - عبر فيها نيابة عن أهالي مدينة الرياض، وعن سموه شخصيًا، عن بالغ الشكر والامتنان لمقامه الكريم على إطلاق مشروعات الرياض الأربعة الكبرى: «مشروع حديقة الملك سلمان» و»مشروع الرياض الخضراء» و»مشروع المسار الرياضي» و»مشروع الرياض آرت». وقال سموه: «إن من شأن هذه المشاريع النوعية الكبرى التي تقوم عليها لجنة المشاريع الكبرى برئاسة صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز، ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع - حفظه الله - المساهمة في تحسين تنافسية مدينة الرياض ودعم مقوماتها وبنيتها الأساسية، وتعزيز قطاعاتها البيئية والثقافية والفنية والرياضية، والارتقاء بجودة الحياة فيها بما يتوافق مع أهداف رؤية المملكة 2030 بمشيئة الله».

وفي ختام البرقية، سأل سموه الله جل وعلا، أن ييسر إنجاز هذه المشروعات الطموحة، وأن يكتب فيها الخير والمنفعة، وأن يحفظ المملكة في ظل قيادة خادم الحرمين الشريفين - أيده الله - وسمو ولي عهده.

كما بعث برقية إلى صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز، ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع - حفظه الله -، عبر فيها نيابة عن أهالي مدينة الرياض، وعن سموه شخصيًا، عن خالص الشكر والامتنان لسمو ولي العهد، بمناسبة الإعلان عن إطلاق مشروعات الرياض الأربعة الكبرى: «مشروع حديقة الملك سلمان» و»مشروع الرياض الخضراء» و»مشروع المسار الرياضي» و»مشروع الرياض آرت» التي تقوم عليها «لجنة المشاريع الكبرى» برئاسة سمو ولي العهد.

وقال الأمير فيصل بن بندر: «لا شك أن هذه المشاريع النوعية الكبرى التي بادرتم بها، وحظيت بمتابعة سموكم الدؤوبة حتى تم إطلاقها في هذا اليوم المبارك، تحت رعاية سيدي خادم الحرمين الشريفين - أيده الله - تعبر عن نظرة سموكم الثاقبة، ورؤيتكم السديدة، وستسهم بمشيئة الله، في تعزيز تنافسية الرياض وتحسين جاذبيتها ودعم مقوماتها السياحية والترويحية، وترتقي بجودة الحياة في المدينة بما يتوافق مع أهداف «رؤية المملكة 2030».

وفي ختام البرقية، سأل سموه الله جلت قدرته، أن يوفق سمو ولي العهد إلى ما يحبه ويرضاه، وأن يحفظ لهذه البلاد المباركة أمنها ورخاءها وازدهارها، في ظل قيادة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز - أيده الله - وسمو ولي عهده الأمين - حفظه الله -.

فيصل بن بندر يهنئ خادم الحرمين وولي العهد بمناسبة إطلاق مشروعات الرياض الكبرى

رفع صاحب السمو الملكي الأمير فيصل بن بندر بن عبدالعزيز، رئيس مجلس هيئة تطوير مدينة الرياض، برقية إلى مقام خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز - أيده الله - عبر فيها نيابة عن أهالي مدينة الرياض، وعن سموه شخصيًا، عن بالغ الشكر والامتنان لمقامه الكريم على إطلاق مشروعات الرياض الأربعة الكبرى: «مشروع حديقة الملك سلمان» و»مشروع الرياض الخضراء» و»مشروع المسار الرياضي» و»مشروع الرياض آرت». وقال سموه: «إن من شأن هذه المشاريع النوعية الكبرى التي تقوم عليها لجنة المشاريع الكبرى برئاسة صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز، ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع - حفظه الله - المساهمة في تحسين تنافسية مدينة الرياض ودعم مقوماتها وبنيتها الأساسية، وتعزيز قطاعاتها البيئية والثقافية والفنية والرياضية، والارتقاء بجودة الحياة فيها بما يتوافق مع أهداف رؤية المملكة 2030 بمشيئة الله».

وفي ختام البرقية، سأل سموه الله جل وعلا، أن ييسر إنجاز هذه المشروعات الطموحة، وأن يكتب فيها الخير والمنفعة، وأن يحفظ المملكة في ظل قيادة خادم الحرمين الشريفين - أيده الله - وسمو ولي عهده.

كما بعث برقية إلى صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز، ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع - حفظه الله -، عبر فيها نيابة عن أهالي مدينة الرياض، وعن سموه شخصيًا، عن خالص الشكر والامتنان لسمو ولي العهد، بمناسبة الإعلان عن إطلاق مشروعات الرياض الأربعة الكبرى: «مشروع حديقة الملك سلمان» و»مشروع الرياض الخضراء» و»مشروع المسار الرياضي» و»مشروع الرياض آرت» التي تقوم عليها «لجنة المشاريع الكبرى» برئاسة سمو ولي العهد.

وقال الأمير فيصل بن بندر: «لا شك أن هذه المشاريع النوعية الكبرى التي بادرتم بها، وحظيت بمتابعة سموكم الدؤوبة حتى تم إطلاقها في هذا اليوم المبارك، تحت رعاية سيدي خادم الحرمين الشريفين - أيده الله - تعبر عن نظرة سموكم الثاقبة، ورؤيتكم السديدة، وستسهم بمشيئة الله، في تعزيز تنافسية الرياض وتحسين جاذبيتها ودعم مقوماتها السياحية والترويحية، وترتقي بجودة الحياة في المدينة بما يتوافق مع أهداف «رؤية المملكة 2030».

وفي ختام البرقية، سأل سموه الله جلت قدرته، أن يوفق سمو ولي العهد إلى ما يحبه ويرضاه، وأن يحفظ لهذه البلاد المباركة أمنها ورخاءها وازدهارها، في ظل قيادة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز - أيده الله - وسمو ولي عهده الأمين - حفظه الله -.

رابط الخبر