إمارة منطقة الرياض محافظة ضرماء مركز الجافورة
9 ربيع ثانى 1440 هـ

"كلك ذوق".. حملة للتثقيف بـ"إتيكيت" التعامل مع ذوي الاحتياجات الخاصة

نظمت جامعة الأميرة نورة بنت عبدالرحمن، ممثلة بمركز الوصول الشامل وقسم التربية الخاصة التابع لكلية التربية، حملة تثقيفية بإتيكيت التعامل مع ذوي الاحتياجات الخاصة تحت عنوان "كلك ذوق"، وذلك على مدار أربعة أيام بمختلف مرافق الجامعة، بالتزامن مع اليوم العالمي لهم، تحت شعار "تمكين الأشخاص ذوي الاحتياجات الخاصة وضمان الشمول والمساواة".

وتضمنت الحملة أركاناً تعريفية، وورش عمل، ومواد مرئية، ومشاهد تمثيلية، تم تفعيلها في الجامعة، بالشراكة مع مدارس: الرواد، ابن خلدون، ونهر الرياض.

وفي هذا الصدد، ذكرت رئيسة مركز الوصول الشامل ورئيسة قسم التربية الخاصة بالجامعة د. ريم العبدالوهاب، أن هذه الحملة تأتي تحقيقًا لمساعي قسم التربية الخاصة ومركز الوصول الشامل في رفع الوعي بالممارسات التربوية وطرق التعامل مع ذوي الاحتياجات الخاصة والتثقيف بالخدمات المقدمة لهم، وأن ما يميز هذه الحملة هو تفعيلها من قِبل خريجات قسم التربية الخاصة بالجامعة بالشراكة مع مدارسهن.

وأشارت إلى أن الحملة ركزت على تثقيف العامة بإتيكيت التعامل مع ذوي الاحتياجات الخاصة، والتي تضمنت التأكيد على تجنب التلميحات أو التصريحات اللفظية غير اللائقة، وضرورة انتقاء ردود الفعل المناسبة عند التفاعل معهم، وبث روح الإيجابية والإنسانية مع جميع أفراد المجتمع بكافة اختلافاته.

وأضافت العبدالوهاب أن الهدف من هذه الحملة تجاوز مجرد المشاركة في اليوم العالمي لذوي الاحتياجات الخاصة وإحداث تغيير خلال يوم واحد في العام؛ وإنما نتطلع إلى ترك بصمة مستدامة وإعادة توجيه البوصلة بشأن تمكين ذوي الاحتياجات الخاصة اجتماعيًا لتحقيق تمكينهم تعليميًا ومهنيًا، مشيدةً بالدور الفعال للمدارس المشاركة والتي ساهمت في وضع أولى لَبِنات الشراكة المهنية البناءة بين قسم التربية الخاصة وسوق العمل.

نظمت جامعة الأميرة نورة بنت عبدالرحمن، ممثلة بمركز الوصول الشامل وقسم التربية الخاصة التابع لكلية التربية، حملة تثقيفية بإتيكيت التعامل مع ذوي الاحتياجات الخاصة تحت عنوان "كلك ذوق"، وذلك على مدار أربعة أيام بمختلف مرافق الجامعة، بالتزامن مع اليوم العالمي لهم، تحت شعار "تمكين الأشخاص ذوي الاحتياجات الخاصة وضمان الشمول والمساواة".

وتضمنت الحملة أركاناً تعريفية، وورش عمل، ومواد مرئية، ومشاهد تمثيلية، تم تفعيلها في الجامعة، بالشراكة مع مدارس: الرواد، ابن خلدون، ونهر الرياض.

وفي هذا الصدد، ذكرت رئيسة مركز الوصول الشامل ورئيسة قسم التربية الخاصة بالجامعة د. ريم العبدالوهاب، أن هذه الحملة تأتي تحقيقًا لمساعي قسم التربية الخاصة ومركز الوصول الشامل في رفع الوعي بالممارسات التربوية وطرق التعامل مع ذوي الاحتياجات الخاصة والتثقيف بالخدمات المقدمة لهم، وأن ما يميز هذه الحملة هو تفعيلها من قِبل خريجات قسم التربية الخاصة بالجامعة بالشراكة مع مدارسهن.

وأشارت إلى أن الحملة ركزت على تثقيف العامة بإتيكيت التعامل مع ذوي الاحتياجات الخاصة، والتي تضمنت التأكيد على تجنب التلميحات أو التصريحات اللفظية غير اللائقة، وضرورة انتقاء ردود الفعل المناسبة عند التفاعل معهم، وبث روح الإيجابية والإنسانية مع جميع أفراد المجتمع بكافة اختلافاته.

وأضافت العبدالوهاب أن الهدف من هذه الحملة تجاوز مجرد المشاركة في اليوم العالمي لذوي الاحتياجات الخاصة وإحداث تغيير خلال يوم واحد في العام؛ وإنما نتطلع إلى ترك بصمة مستدامة وإعادة توجيه البوصلة بشأن تمكين ذوي الاحتياجات الخاصة اجتماعيًا لتحقيق تمكينهم تعليميًا ومهنيًا، مشيدةً بالدور الفعال للمدارس المشاركة والتي ساهمت في وضع أولى لَبِنات الشراكة المهنية البناءة بين قسم التربية الخاصة وسوق العمل.

رابط الخبر