إمارة منطقة الرياض محافظة ضرماء مركز الجافورة
9 صفر 1440 هـ

شيخ شمل قبائل آل مرة لـ"الرياض": المملكة دولة راسخة وستبقى عزيزة شامخة

استنكر الشيخ طالب بن محمد بن شريم شيخ شمل قبائل آل مرة الحرب الإعلامية الممنهجة التي تقودها قطر ضد المملكة العربية السعودية وقادتها وإمكاناتها ومواقفها الكبيرة الداعمة للاستقرار للأمتين الإسلامية والعربية والتي استغلت على خلفية اختفاء الإعلامي جمال خاشقجي، مؤكداً أن المملكة العربية السعودية كانت وما زالت دولة راسخة القدم ثابتة الخطى شامخة، لن تهزها المهاترات والحملات المصطنعة، والاتهامات الزائفة، مشددين على أن المملكة حريصة على سلامة مواطنيها أينما كانوا، وأضاف الشيخ طالب بن شريم قائلاً: إن الاتهامات الباطلة للمملكة من قبل بعض وسائل الإعلام مكشوفة وأهدافها معروفة، مشيرًا إلى أن مواقف المملكة المشرفة على أرض الواقع في جميع المحافل وعبر التاريخ تدحضها وتثبت كذبها.

واستغرب ابن شريم استغلال بعض الدول التي تعد دول صديقة للمملكة لهذه الاتهامات الباطلة قائلاً نستغرب من أن بعض الدول والتي هي بحساب دول صديقة لنا وتربطنا بها علاقات قوية وتعرف مواقفنا الصادقه دوماً أن تهاجم المملكة العربية السعودية مع العلم أن المملكة عرفت بأنها وطن الخير وبلاد الإنسانية والعدل والإسلام والسلام وأضاف ابن شريم: لا يخفى على الجميع بأن الدول التي تدين وتحمل السعودية اختفاء جمال خاشقجي وعلى رأسهم قطر هم من أسسوا ورعوا ودعموا الإرهاب في قتل الآلاف من الأبرياء وفي انهيار دول مثل سورية والعراق وليبيا وغيرهم وأنفقوا من أجل ذلك مليارات الدولارات، مشيرا إلى أن مخططهم سيفشل وستبقى المملكة السعودية عزيزة شامخة.

وذكر الشيخ طالب بن شريم أن السعودية لها مكانة مميزة في المجتمعين العربي والدولي يجعلها من أهم الدول التي تدعم الاستقرار في المنطقة، وتساعد في نصرة واستقرار جميع الأوطان العربية، مؤكدا أن شعوب العالم العربي تقف صفا واحدًا مع المملكة العربية السعودية ضد كل من يحاول النيل منها أو يسعى إلى الإساءة إليها.

واختتم قائلاً: نحمد لله على فضله وكرمه سبحانه وتعالى على الأمن والأمان والاستقرار في بلدنا وهو ما يحسدنا عليه الآخرون، وذلك لم يتحقق لولا فضل الله ثم تلاحم القيادة والشعب.

شيخ شمل قبائل آل مرة لـ

استنكر الشيخ طالب بن محمد بن شريم شيخ شمل قبائل آل مرة الحرب الإعلامية الممنهجة التي تقودها قطر ضد المملكة العربية السعودية وقادتها وإمكاناتها ومواقفها الكبيرة الداعمة للاستقرار للأمتين الإسلامية والعربية والتي استغلت على خلفية اختفاء الإعلامي جمال خاشقجي، مؤكداً أن المملكة العربية السعودية كانت وما زالت دولة راسخة القدم ثابتة الخطى شامخة، لن تهزها المهاترات والحملات المصطنعة، والاتهامات الزائفة، مشددين على أن المملكة حريصة على سلامة مواطنيها أينما كانوا، وأضاف الشيخ طالب بن شريم قائلاً: إن الاتهامات الباطلة للمملكة من قبل بعض وسائل الإعلام مكشوفة وأهدافها معروفة، مشيرًا إلى أن مواقف المملكة المشرفة على أرض الواقع في جميع المحافل وعبر التاريخ تدحضها وتثبت كذبها.

واستغرب ابن شريم استغلال بعض الدول التي تعد دول صديقة للمملكة لهذه الاتهامات الباطلة قائلاً نستغرب من أن بعض الدول والتي هي بحساب دول صديقة لنا وتربطنا بها علاقات قوية وتعرف مواقفنا الصادقه دوماً أن تهاجم المملكة العربية السعودية مع العلم أن المملكة عرفت بأنها وطن الخير وبلاد الإنسانية والعدل والإسلام والسلام وأضاف ابن شريم: لا يخفى على الجميع بأن الدول التي تدين وتحمل السعودية اختفاء جمال خاشقجي وعلى رأسهم قطر هم من أسسوا ورعوا ودعموا الإرهاب في قتل الآلاف من الأبرياء وفي انهيار دول مثل سورية والعراق وليبيا وغيرهم وأنفقوا من أجل ذلك مليارات الدولارات، مشيرا إلى أن مخططهم سيفشل وستبقى المملكة السعودية عزيزة شامخة.

وذكر الشيخ طالب بن شريم أن السعودية لها مكانة مميزة في المجتمعين العربي والدولي يجعلها من أهم الدول التي تدعم الاستقرار في المنطقة، وتساعد في نصرة واستقرار جميع الأوطان العربية، مؤكدا أن شعوب العالم العربي تقف صفا واحدًا مع المملكة العربية السعودية ضد كل من يحاول النيل منها أو يسعى إلى الإساءة إليها.

واختتم قائلاً: نحمد لله على فضله وكرمه سبحانه وتعالى على الأمن والأمان والاستقرار في بلدنا وهو ما يحسدنا عليه الآخرون، وذلك لم يتحقق لولا فضل الله ثم تلاحم القيادة والشعب.

رابط الخبر