إمارة منطقة الرياض محافظة ضرماء مركز الجافورة
6 صفر 1440 هـ

جامعة محمد بن فهد تحتفل بالدفعة الخامسة

برعاية أمير المنطقة الشرقية صاحب السمو الملكي الأمير سعود بن نايف بن عبدالعزيز وبحضور صاحب السمو الملكي الأمير تركي بن محمد بن فهد بن عبدالعزيز نائب رئيس مجلس أمناء جامعة الأمير محمد بن فهد، وصاحب السمو الملكي الأمير أحمد بن فهد بن سلمان نائب أمير المنطقة الشرقية، احتفلت جامعة الأمير محمد بن فهد بتخريج الدفعة الخامسة من طلابها والبالغ عددهم 438 طالباً، مساء أمس الأول في مقر الجامعة بالعزيزية بمحافظة الخبر.

فخر واعتزاز

وأكد مدير الجامعة د. عيسى الأنصاري في كلمته إن الجامعة تشعر بالفخر والاعتزاز لرعاية صاحب السمو الملكي الأمير سعود بن نايف بن عبدالعزيز، أمير المنطقة الشرقية، حفل تخرج الدفعة الخامسة من طلابها، والتي تعتبر امتداداً لما توليه حكومتنا الرشيدة بقيادة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز وسمو ولي عهده الأمين -حفظهما الله- من اهتمام بالتعليم بكافة أنماطه، مقدماً شكره للأمير تركي بن محمد بن فهد نائب رئيس مجلس أمناء الجامعة على حضوره الحفل، كما قدم شكره للأمير أحمد بن فهد بن سلمان على حضوره حفل التخرج نيابة عن سمو أمير المنطقة الشرقية، ومشاركة الخريجين فرحتهم.

وأضاف: "إننا نحتفل بتخريج دفعة جديدة من الطلاب، وبعد يومين سنحتفل بتخريج دفعة جديدة من الطالبات، بعد تمكينهم من القدرات المطلوبة.. ليس لسوق العمل المحلي والعالمي فحسب وإنما أيضاً لمواجهة متطلبات وتحديات الحياة، وإن جامعة الأمير محمد بن فهد شريك فاعل وحيوي في شؤون المعرفة وإثراء ملكات العقل وإنماء الفضيلة وتوسيع الآفاق من أجل تمكين الخريجين لأداء دورهم في تنمية الوطن".

جدارة واقتدار

بعد ذلك ألقى الطالب عبدالرحمن بن نايف آل سعود كلمة الخريجين، معرباً فيها نيابة عن زملائه عن سعادتهم بمشاركة سمو نائب أمير المنطقة الشرقية لحفل تخرجهم، مؤكداً أنّهم سيساهمون في بناء مستقبل بلادهم وخدمة مجتمعهم والتواصل بكل جدارة واقتدار مع مختلف المؤسسات العالمية والتعايش بفعالية وإيجابية مع الثقافات الإنسانية في كل بقاع الأرض.

ميزانية ضخمة

وألقى صاحب السمو الملكي الأمير تركي بن محمد بن فهد بن عبدالعزيز، نائب رئيس مجلس أمناء الجامعة، كلمة أعرب فيها عن شكره باسمه وباسم منتسبي الجامعة لسمو أمير المنطقة الشرقية على رعايته حفل التخريج، ورحب بصاحب السمو الملكي الأمير أحمد بن فهد بن سلمان بن عبدالعزيز، نائب أمير المنطقة الشرقية، في رحاب جامعة الأمير محمد بن فهد ونشكر سموه مشاركتنا حفلنا هذا.

وأضاف: "إن جامعة الأمير محمد بن فهد كمثيلاتها من الجامعات في المملكة تحظى باهتمام كبير من القيادة الرشيدة في بلادنا الطيبة، بقيادة سيدي خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز وسمو ولي العهد الأمين صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز -حفظهما الله-، وليس أدل عن هذا الاهتمام الكبير ما يخصص من ميزانيات ضخمة للتعليم والتدريب بالمملكة، إضافة إلى ما توليه رؤية 2030 وبرنامج التحول الوطني 2020 من اهتمام بالتعليم بكافة مراحله وأنماطه".

وقال سموه: "تسعى جامعة الأمير محمد بن فهد كأداة من أدوات التنمية في بلادنا إلى تقديم تعليمٍ نوعي ومميز يسهم بالفعل في تلبية احتياجات الحياة وأخذ مكانة علمية عالمية توضح اهتمام الدولة بالتعليم. وفي السنوات الأخيرة تعددت إنجازات الجامعة سواءً على المستوى المحلي أو العالمي والذي قد لا يسع المجال لذكرها.. ولكن نذكر مشروعين منها؛ الأول الانتهاء من كافة التصاميم الهندسية والأكاديمية والبدء بالبناء في القريب العاجل لمشروع كلية الأمير سلطان لذوي الإعاقة البصرية.. والثاني والـذي لا يقل أهمية عن المشروع الأول هو مشروع كلية الطب والمستشفى الجامعي والذي من المرجح توقيع عقديهما في ديسمبر المقبل".

ونوه سموه: "في هذا الحفل نرفع أسمى آيات الشكر والتقدير لسمو سيدي صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن فهد بن عبدالعزيز رئيس مجلس أمناء الجامعة ومؤسسها على اهتمامه ودعمه للجامعة وبرامجها مما أوصلها للمكانة التي وصلت إليها، والشكر موصول لشرائح المجتمع المختلفة وأخص بالذكر رجال الأعمال والذين كانوا ولا زالوا يؤدون دوراً بارزاً في إنشاء وتطوير هذه الجامعة، كما نقل سموه تهاني وتحيات سمو الأمير محمد بن فهد بن عبدالعزيز لكافة الخريجين، وتمنياته لهم بحياة عملية ناجحة، كما أهنئ آباء وأمهات الخريجين".

نائب أمير الشرقية مشرفاً الحفل
الأمير تركي بن محمد بن فهد، الأمير أحمد بن فهد بن سلمان
الأمير تركي بن محمد ملقياً كلمته

جامعة محمد بن فهد تحتفل بالدفعة الخامسة

برعاية أمير المنطقة الشرقية صاحب السمو الملكي الأمير سعود بن نايف بن عبدالعزيز وبحضور صاحب السمو الملكي الأمير تركي بن محمد بن فهد بن عبدالعزيز نائب رئيس مجلس أمناء جامعة الأمير محمد بن فهد، وصاحب السمو الملكي الأمير أحمد بن فهد بن سلمان نائب أمير المنطقة الشرقية، احتفلت جامعة الأمير محمد بن فهد بتخريج الدفعة الخامسة من طلابها والبالغ عددهم 438 طالباً، مساء أمس الأول في مقر الجامعة بالعزيزية بمحافظة الخبر.

فخر واعتزاز

وأكد مدير الجامعة د. عيسى الأنصاري في كلمته إن الجامعة تشعر بالفخر والاعتزاز لرعاية صاحب السمو الملكي الأمير سعود بن نايف بن عبدالعزيز، أمير المنطقة الشرقية، حفل تخرج الدفعة الخامسة من طلابها، والتي تعتبر امتداداً لما توليه حكومتنا الرشيدة بقيادة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز وسمو ولي عهده الأمين -حفظهما الله- من اهتمام بالتعليم بكافة أنماطه، مقدماً شكره للأمير تركي بن محمد بن فهد نائب رئيس مجلس أمناء الجامعة على حضوره الحفل، كما قدم شكره للأمير أحمد بن فهد بن سلمان على حضوره حفل التخرج نيابة عن سمو أمير المنطقة الشرقية، ومشاركة الخريجين فرحتهم.

وأضاف: "إننا نحتفل بتخريج دفعة جديدة من الطلاب، وبعد يومين سنحتفل بتخريج دفعة جديدة من الطالبات، بعد تمكينهم من القدرات المطلوبة.. ليس لسوق العمل المحلي والعالمي فحسب وإنما أيضاً لمواجهة متطلبات وتحديات الحياة، وإن جامعة الأمير محمد بن فهد شريك فاعل وحيوي في شؤون المعرفة وإثراء ملكات العقل وإنماء الفضيلة وتوسيع الآفاق من أجل تمكين الخريجين لأداء دورهم في تنمية الوطن".

جدارة واقتدار

بعد ذلك ألقى الطالب عبدالرحمن بن نايف آل سعود كلمة الخريجين، معرباً فيها نيابة عن زملائه عن سعادتهم بمشاركة سمو نائب أمير المنطقة الشرقية لحفل تخرجهم، مؤكداً أنّهم سيساهمون في بناء مستقبل بلادهم وخدمة مجتمعهم والتواصل بكل جدارة واقتدار مع مختلف المؤسسات العالمية والتعايش بفعالية وإيجابية مع الثقافات الإنسانية في كل بقاع الأرض.

ميزانية ضخمة

وألقى صاحب السمو الملكي الأمير تركي بن محمد بن فهد بن عبدالعزيز، نائب رئيس مجلس أمناء الجامعة، كلمة أعرب فيها عن شكره باسمه وباسم منتسبي الجامعة لسمو أمير المنطقة الشرقية على رعايته حفل التخريج، ورحب بصاحب السمو الملكي الأمير أحمد بن فهد بن سلمان بن عبدالعزيز، نائب أمير المنطقة الشرقية، في رحاب جامعة الأمير محمد بن فهد ونشكر سموه مشاركتنا حفلنا هذا.

وأضاف: "إن جامعة الأمير محمد بن فهد كمثيلاتها من الجامعات في المملكة تحظى باهتمام كبير من القيادة الرشيدة في بلادنا الطيبة، بقيادة سيدي خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز وسمو ولي العهد الأمين صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز -حفظهما الله-، وليس أدل عن هذا الاهتمام الكبير ما يخصص من ميزانيات ضخمة للتعليم والتدريب بالمملكة، إضافة إلى ما توليه رؤية 2030 وبرنامج التحول الوطني 2020 من اهتمام بالتعليم بكافة مراحله وأنماطه".

وقال سموه: "تسعى جامعة الأمير محمد بن فهد كأداة من أدوات التنمية في بلادنا إلى تقديم تعليمٍ نوعي ومميز يسهم بالفعل في تلبية احتياجات الحياة وأخذ مكانة علمية عالمية توضح اهتمام الدولة بالتعليم. وفي السنوات الأخيرة تعددت إنجازات الجامعة سواءً على المستوى المحلي أو العالمي والذي قد لا يسع المجال لذكرها.. ولكن نذكر مشروعين منها؛ الأول الانتهاء من كافة التصاميم الهندسية والأكاديمية والبدء بالبناء في القريب العاجل لمشروع كلية الأمير سلطان لذوي الإعاقة البصرية.. والثاني والـذي لا يقل أهمية عن المشروع الأول هو مشروع كلية الطب والمستشفى الجامعي والذي من المرجح توقيع عقديهما في ديسمبر المقبل".

ونوه سموه: "في هذا الحفل نرفع أسمى آيات الشكر والتقدير لسمو سيدي صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن فهد بن عبدالعزيز رئيس مجلس أمناء الجامعة ومؤسسها على اهتمامه ودعمه للجامعة وبرامجها مما أوصلها للمكانة التي وصلت إليها، والشكر موصول لشرائح المجتمع المختلفة وأخص بالذكر رجال الأعمال والذين كانوا ولا زالوا يؤدون دوراً بارزاً في إنشاء وتطوير هذه الجامعة، كما نقل سموه تهاني وتحيات سمو الأمير محمد بن فهد بن عبدالعزيز لكافة الخريجين، وتمنياته لهم بحياة عملية ناجحة، كما أهنئ آباء وأمهات الخريجين".

نائب أمير الشرقية مشرفاً الحفل
الأمير تركي بن محمد بن فهد، الأمير أحمد بن فهد بن سلمان
الأمير تركي بن محمد ملقياً كلمته

رابط الخبر