إمارة منطقة الرياض محافظة ضرماء مركز الجافورة
7 شوال 1439 هـ

متحدث البنتاغون لـ«الرياض»: ندعم التحالف العربي في المعارك ضد الحوثي

قال المتحدث باسم البنتاغون الأدريان رانكين غالاوي إن الولايات المتحدة تتفهم أهمية تحقيق السلام في منطقة ميناء الحديدة لأهمية الميناء في حماية خط التجارة في البحر الأحمر وضمان مصالح الأمن القومي الأميركي في المنطقة، وكذلك لتحسين الوضع الإنساني باليمن، بما أن الميناء يتلقى معظم المساعدات التي تخفف معاناة الشعب اليمني، وأكد غالاوي لـ"الرياض" أن وزير الدفاع الأميركي جيمس ماتيس يدعم مبادرة المبعوث الأممي الخاص الجديد إلى اليمن مارتن غريفيث لجمع أطراف الصراع على طاولة المفاوضات، وقال غالاوي إن الدعم الأميركي للتحالف العربي بقيادة السعودية في المعارك ضد الحوثي غير مباشر ويتلخص بالدعم اللوجستي والاستخباراتي لتأمين حدود حلفائنا من الهجمات الحوثية وغيرها.

من جانبه قال المسؤول السابق في "CIA" نورمان راوول، لـ"الـرياض" إن استعادة الحديدة أمر مهم لأنها مصدر مالي هام للحوثيين الذين يفرضون الإتاوات والضرائب على الشحنات التجارية التي تمر بالميناء، ويتوقع راوول أن سقوط الحديدة سيضرب قدرة الحوثيين على المدى الطويل على تدبير أمورهم المالية. كما سيغلق تحرير الحديدة الباب على الأسلحة الايرانية التي تصل عبر الميناء وخاصة قطع الصواريخ التي يستهدف بها الحوثيون السعودية، مضيفاً "باستعادة الحديدة سيكون السعوديون في أمان أكبر وأيضاً مواطنينا الذين يعملون في السعودية والمنطقة"، ويردف: "أهم نتائج هذه المعركة هي أنها ستنقذ الوضع الإنساني المتدهور في اليمن حيث قدمت السعودية والإمارات أكثر من 14 مليار دولار لليمن وهو رقم ضخم جداً قادر على صنع تغيير كبير ولكن النتيجة كانت المزيد من المأساة الانسانية وذلك بسبب سوء ادارة ميناء الحديدة والمساعدات التي تصله"، ويرى راوول أن استعادة الميناء من قبل الحكومة الشرعية سيخلق واقع معاشي أفضل في اليمن حيث سيبدأ المواطنين بتسلم رواتبهم ومستحقاتهم بشكل أفضل وسيحصل السكان على مستوى مساعدات وخدمات أفضل، وعن الموقف الغربي من معركة الحديدة يقول راوول أنه يلمس بخبرته الشخصية قبول فرنسي -بريطاني- أميركي لمعركة الحديدة لأن تحريرها يتسق مع رغبة المجتمع الدولي بتأمين المساعدات للشعب اليمني وتحسين الوضع الانساني كما أن التجربة والسنوات أثبتت أن الحوثي لن يأتي لطاولة المفاوضات ولن يتنازل بسهولة إلا إذا هزم على الأرض، ويشيد راوول بالكفاءة العالية التي تتمتع بها قوات التحالف والقوات المدعومة منها على الأرض بعد اكتسابها خبرات من الكثير من المعارك الصغيرة على طريق الحديدة حيث أبلت القوات بلاءً حسناً في حماية أرواح المدنيين؛ وعن مصير شكل اليمن في المستقبل يقول راوول لا أحد يقدر أن يجزم ويتوقع الشكل الذي سيكون عليه اليمن في المستقبل والأولوية الآن تأمين استقرار المنطقة عبر تخفيف حدة الاصطدامات في اليمن.

متحدث البنتاغون لـ«الرياض»: ندعم التحالف العربي في المعارك ضد الحوثي

قال المتحدث باسم البنتاغون الأدريان رانكين غالاوي إن الولايات المتحدة تتفهم أهمية تحقيق السلام في منطقة ميناء الحديدة لأهمية الميناء في حماية خط التجارة في البحر الأحمر وضمان مصالح الأمن القومي الأميركي في المنطقة، وكذلك لتحسين الوضع الإنساني باليمن، بما أن الميناء يتلقى معظم المساعدات التي تخفف معاناة الشعب اليمني، وأكد غالاوي لـ"الرياض" أن وزير الدفاع الأميركي جيمس ماتيس يدعم مبادرة المبعوث الأممي الخاص الجديد إلى اليمن مارتن غريفيث لجمع أطراف الصراع على طاولة المفاوضات، وقال غالاوي إن الدعم الأميركي للتحالف العربي بقيادة السعودية في المعارك ضد الحوثي غير مباشر ويتلخص بالدعم اللوجستي والاستخباراتي لتأمين حدود حلفائنا من الهجمات الحوثية وغيرها.

من جانبه قال المسؤول السابق في "CIA" نورمان راوول، لـ"الـرياض" إن استعادة الحديدة أمر مهم لأنها مصدر مالي هام للحوثيين الذين يفرضون الإتاوات والضرائب على الشحنات التجارية التي تمر بالميناء، ويتوقع راوول أن سقوط الحديدة سيضرب قدرة الحوثيين على المدى الطويل على تدبير أمورهم المالية. كما سيغلق تحرير الحديدة الباب على الأسلحة الايرانية التي تصل عبر الميناء وخاصة قطع الصواريخ التي يستهدف بها الحوثيون السعودية، مضيفاً "باستعادة الحديدة سيكون السعوديون في أمان أكبر وأيضاً مواطنينا الذين يعملون في السعودية والمنطقة"، ويردف: "أهم نتائج هذه المعركة هي أنها ستنقذ الوضع الإنساني المتدهور في اليمن حيث قدمت السعودية والإمارات أكثر من 14 مليار دولار لليمن وهو رقم ضخم جداً قادر على صنع تغيير كبير ولكن النتيجة كانت المزيد من المأساة الانسانية وذلك بسبب سوء ادارة ميناء الحديدة والمساعدات التي تصله"، ويرى راوول أن استعادة الميناء من قبل الحكومة الشرعية سيخلق واقع معاشي أفضل في اليمن حيث سيبدأ المواطنين بتسلم رواتبهم ومستحقاتهم بشكل أفضل وسيحصل السكان على مستوى مساعدات وخدمات أفضل، وعن الموقف الغربي من معركة الحديدة يقول راوول أنه يلمس بخبرته الشخصية قبول فرنسي -بريطاني- أميركي لمعركة الحديدة لأن تحريرها يتسق مع رغبة المجتمع الدولي بتأمين المساعدات للشعب اليمني وتحسين الوضع الانساني كما أن التجربة والسنوات أثبتت أن الحوثي لن يأتي لطاولة المفاوضات ولن يتنازل بسهولة إلا إذا هزم على الأرض، ويشيد راوول بالكفاءة العالية التي تتمتع بها قوات التحالف والقوات المدعومة منها على الأرض بعد اكتسابها خبرات من الكثير من المعارك الصغيرة على طريق الحديدة حيث أبلت القوات بلاءً حسناً في حماية أرواح المدنيين؛ وعن مصير شكل اليمن في المستقبل يقول راوول لا أحد يقدر أن يجزم ويتوقع الشكل الذي سيكون عليه اليمن في المستقبل والأولوية الآن تأمين استقرار المنطقة عبر تخفيف حدة الاصطدامات في اليمن.

رابط الخبر