إمارة منطقة الرياض محافظة ضرماء مركز الجافورة
9 صفر 1440 هـ

مصطفى بكري: اختفاء خاشقجي سيناريو هابط لابتزاز المملكة

قال عضو مجلس النواب المصري مصطفي بكري، إن التهديد بفرض عقوبات على المملكة بزعم تورطها في اختفاء الصحفي السعودي جمال خاشقجي هو تجاوز لكافة المواثيق الدولية، وبلطجة لا يمكن القبول بها، وتكشف عن وجود مؤامرة هدفها ابتزاز المملكة وتوريطها دون سند أو دليل.

وقال: إن هناك علامات استفهام تطرح نفسها حول دور المرأة اللغز (خديجة جانكيز)، التي تقول إنها خطيبته، والتي لم تبلغ باختفائه إلا بعد مضي أربع ساعات على دخوله مبنى القنصلية السعودية، ولم تبلغ الشرطة إلا بعد مضي ثلاثة أيام على اختفائه.

وتساءل بكري عن الأهداف والأجندة السياسية وراء افتعال هذا الحادث، وقال: «إن ما جرى يمثل سيناريو هابط صنعته أطراف لا تريد خيراً بالمملكة، وتسعى إلى الرد على سمو ولي العهد الأمير محمد بن سلمان الذي رفض الابتزاز الأميركي بزعم حماية المملكة».

وأضاف أن تصريحات ياسين أقطاي مستشار أردوغان تشكك في الواقعة وتتهم الطرف الثالث بأنه يقف وراء اختفاء خاشقجي، مشيراً إلى أن الهدف إفساد العلاقات التركية - السعودية، لافتاً إلى أنه ليس هناك دليل حقيقي يثبت تورط المملكة في هذا الحادث حتى الآن.

وطالب بكري، الإعلام العربي بعدم الانقياد وراء الحملات الكاذبة والتي تسعى إلى اتهام المملكة، وقال: «إن قناة الجزيرة القطرية كشفت عن وجهها القبيح مجدداً بعد أن راحت تزيف الحقيقة وتخصص برامجها لإذاعة سيل من الوقائع غير صحيحة نكاية في المملكة وفي مواقف قادتها».

مصطفى بكري: اختفاء خاشقجي
سيناريو هابط لابتزاز المملكة

قال عضو مجلس النواب المصري مصطفي بكري، إن التهديد بفرض عقوبات على المملكة بزعم تورطها في اختفاء الصحفي السعودي جمال خاشقجي هو تجاوز لكافة المواثيق الدولية، وبلطجة لا يمكن القبول بها، وتكشف عن وجود مؤامرة هدفها ابتزاز المملكة وتوريطها دون سند أو دليل.

وقال: إن هناك علامات استفهام تطرح نفسها حول دور المرأة اللغز (خديجة جانكيز)، التي تقول إنها خطيبته، والتي لم تبلغ باختفائه إلا بعد مضي أربع ساعات على دخوله مبنى القنصلية السعودية، ولم تبلغ الشرطة إلا بعد مضي ثلاثة أيام على اختفائه.

وتساءل بكري عن الأهداف والأجندة السياسية وراء افتعال هذا الحادث، وقال: «إن ما جرى يمثل سيناريو هابط صنعته أطراف لا تريد خيراً بالمملكة، وتسعى إلى الرد على سمو ولي العهد الأمير محمد بن سلمان الذي رفض الابتزاز الأميركي بزعم حماية المملكة».

وأضاف أن تصريحات ياسين أقطاي مستشار أردوغان تشكك في الواقعة وتتهم الطرف الثالث بأنه يقف وراء اختفاء خاشقجي، مشيراً إلى أن الهدف إفساد العلاقات التركية - السعودية، لافتاً إلى أنه ليس هناك دليل حقيقي يثبت تورط المملكة في هذا الحادث حتى الآن.

وطالب بكري، الإعلام العربي بعدم الانقياد وراء الحملات الكاذبة والتي تسعى إلى اتهام المملكة، وقال: «إن قناة الجزيرة القطرية كشفت عن وجهها القبيح مجدداً بعد أن راحت تزيف الحقيقة وتخصص برامجها لإذاعة سيل من الوقائع غير صحيحة نكاية في المملكة وفي مواقف قادتها».

رابط الخبر