إمارة منطقة الرياض محافظة ضرماء مركز الجافورة
7 ذو القعدة 1439 هـ

«الأرصاد»: إعداد النشرات الجوية على مدار الساعة في موسم الحج

عقد رئيس الهيئة العامة للأرصاد وحماية البيئة الدكتور خليل بن مصلح الثقفي، أمس الأربعاء اجتماعاً لـ"لجنة أعمال الحج"، وذلك بمقر الهيئة، لمناقشة خطة العمل لموسم الحج لهذا العام 1439هـ.

وكشف الثقفي عن تفاصيل الخطة التشغيلية للهيئة، مشيراً إلى أن اللجنة بدأت بتكثيف استعداداتها، وجهودها وطاقاتها البشرية، والتقنية بهدف تقديم أدق المعلومات البيئية، والأرصادية لخدمة حجاج بيت الله الحرام من خلال مواقعها في المشاعر المقدسة، والفروع، والمراكز المعنية بذلك في هيئة الأرصاد.

وأوضح أن الهيئة تحرص على الاستعداد المبكر بالتنسيق مع الجهات المعنية لتزويدها بكل المعلومات الأرصادية، والبيئية في المشاعر من خلال منظومة متكاملة للمساهمة في نجاح موسم الحج لهذا العام بإذن الله.

وأضاف الثقفي أن الهيئة ستقدم أعمالها الأرصادية، والبيئية في المشاعر المقدسة، والمدينة المنورة، والمطارات، والطرق السريعة، وكذلك توفير غرفة عمليات للأرصاد والبيئة في منى، لتقديم التحليل والتدقيق على المعلومات، والبيانات سواء الأرصادية منها، أو البيئية، وتسهيل وصولها للجهات المستفيدة بشكل مستمر.

وأشار إلى أن الدور الأرصادي للهيئة يكمن في رصد البيانات، والمعلومات التي بدورها تدعم المتنبئين الجويين للقيام بتحليل هذه البيانات، والتنبؤ بالظواهر قبل حدوثها، وإرسالها إلى الجهات ذات العلاقة لتستعد للعمل قدر الإمكان بتلافي حدوث أي ضرر على الحجاج لا سمح الله.

ولفت إلى أنه سيتم إعداد النشرات الساعية، وقياس عناصر الطقس في مكة المكرمة، والمشاعر المقدسة خلال موسم الحج، وإعداد النشرات التحذيرية الخاصة بسلامة الطيران العامودي في مرصد منى، وعرفة مع متابعة التنبيهات، والتحذيرات الصادرة من الإدارة العامة للتحاليل، والتوقعات من خلال غرفة عمليات الحج بمنى، وإيصالها للجهات المستفيدة.

وأكد على أن المتنبئين سيباشرون أعمال تنبؤات الظواهر الجوية بالمشاعر المقدسة في موسم الحج في غرفة عمليات الدفاع المدني، وغرفة القيادة والسيطرة بالأمن العام.

وقال: إن الدور البيئي للهيئة يكمن في متابعة البيانات عبر محطات الرصد البيئي المتنقلة، والثابتة لقياس مستوى ملوثات الهواء في مكة المكرمة والمشاعر المقدسة، والتفتيش على المنشآت الصناعية والمنشآت ذات التأثير البيئي، والتأكد من مدى التزامها بالمعايير، والاشتراطات البيئية، ومتابعة طرق التخلص من النفايات الطبية، والخطرة حسب التنظيم الخاص برصدها ومتابعتها، وكذلك توزيع محطات جودة الهواء في مناطق معينة داخل نطاق المشاعر المقدسة ليتم رصد مستويات ملوثات الهواء وبمتابعة آنية من قبل المختصين بالإدارة العامة للمقاييس البيئية، ومتابعة تلك المحطات في حالة تجاوز الملوثات الحدود المسموحة بها، ويتم إثبات الحالة وتزويد وحدة مراقبة المحطات بالمشاعر والعاصمة المقدسة.

وأكد معاليه أنه ومن خلال حرص حكومة خادم الحرمين الشريفين وولي عهده الأمين لخدمة حجاج بيت الله الحرام تسعى الهيئة إلى تقديم الخدمات الأرصادية والبيئية، وتحرص على ضمان دقة المعلومات المقدمة واستخدامها في الوقت المناسب لحماية بيئة الحج من أي تلوث، وبالشراكة مع القطاعات الحكومية الأخرى للوصول إلى المعايير الدولية في حماية الحجيج وبقائهم في بيئة نظيفة لسلامتهم وراحتهم.

وأكد رئيس الهيئة على أن معالي وزير البيئة والمياه والزراعة المهندس عبدالرحمن بن عبدالمحسن الفضلي شدد على دعمه الكامل للهيئة لتحقيق أهدافها في مجال الأرصاد، وحماية البيئة لموسم الحج لهذا العام، مؤكداً حرصه على الدعم والمساندة في كل ما من شأنه رفع الأداء وتعزيز قدرات الهيئة في جميع تخصصاتها، وتطوير قطاعي الأرصاد والبيئة بما يكفل القيام بواجبها بالشكل المطلوب والذي تسعى له القيادة الرشيدة.

«الأرصاد»: إعداد النشرات الجوية على مدار الساعة في موسم الحج

عقد رئيس الهيئة العامة للأرصاد وحماية البيئة الدكتور خليل بن مصلح الثقفي، أمس الأربعاء اجتماعاً لـ"لجنة أعمال الحج"، وذلك بمقر الهيئة، لمناقشة خطة العمل لموسم الحج لهذا العام 1439هـ.

وكشف الثقفي عن تفاصيل الخطة التشغيلية للهيئة، مشيراً إلى أن اللجنة بدأت بتكثيف استعداداتها، وجهودها وطاقاتها البشرية، والتقنية بهدف تقديم أدق المعلومات البيئية، والأرصادية لخدمة حجاج بيت الله الحرام من خلال مواقعها في المشاعر المقدسة، والفروع، والمراكز المعنية بذلك في هيئة الأرصاد.

وأوضح أن الهيئة تحرص على الاستعداد المبكر بالتنسيق مع الجهات المعنية لتزويدها بكل المعلومات الأرصادية، والبيئية في المشاعر من خلال منظومة متكاملة للمساهمة في نجاح موسم الحج لهذا العام بإذن الله.

وأضاف الثقفي أن الهيئة ستقدم أعمالها الأرصادية، والبيئية في المشاعر المقدسة، والمدينة المنورة، والمطارات، والطرق السريعة، وكذلك توفير غرفة عمليات للأرصاد والبيئة في منى، لتقديم التحليل والتدقيق على المعلومات، والبيانات سواء الأرصادية منها، أو البيئية، وتسهيل وصولها للجهات المستفيدة بشكل مستمر.

وأشار إلى أن الدور الأرصادي للهيئة يكمن في رصد البيانات، والمعلومات التي بدورها تدعم المتنبئين الجويين للقيام بتحليل هذه البيانات، والتنبؤ بالظواهر قبل حدوثها، وإرسالها إلى الجهات ذات العلاقة لتستعد للعمل قدر الإمكان بتلافي حدوث أي ضرر على الحجاج لا سمح الله.

ولفت إلى أنه سيتم إعداد النشرات الساعية، وقياس عناصر الطقس في مكة المكرمة، والمشاعر المقدسة خلال موسم الحج، وإعداد النشرات التحذيرية الخاصة بسلامة الطيران العامودي في مرصد منى، وعرفة مع متابعة التنبيهات، والتحذيرات الصادرة من الإدارة العامة للتحاليل، والتوقعات من خلال غرفة عمليات الحج بمنى، وإيصالها للجهات المستفيدة.

وأكد على أن المتنبئين سيباشرون أعمال تنبؤات الظواهر الجوية بالمشاعر المقدسة في موسم الحج في غرفة عمليات الدفاع المدني، وغرفة القيادة والسيطرة بالأمن العام.

وقال: إن الدور البيئي للهيئة يكمن في متابعة البيانات عبر محطات الرصد البيئي المتنقلة، والثابتة لقياس مستوى ملوثات الهواء في مكة المكرمة والمشاعر المقدسة، والتفتيش على المنشآت الصناعية والمنشآت ذات التأثير البيئي، والتأكد من مدى التزامها بالمعايير، والاشتراطات البيئية، ومتابعة طرق التخلص من النفايات الطبية، والخطرة حسب التنظيم الخاص برصدها ومتابعتها، وكذلك توزيع محطات جودة الهواء في مناطق معينة داخل نطاق المشاعر المقدسة ليتم رصد مستويات ملوثات الهواء وبمتابعة آنية من قبل المختصين بالإدارة العامة للمقاييس البيئية، ومتابعة تلك المحطات في حالة تجاوز الملوثات الحدود المسموحة بها، ويتم إثبات الحالة وتزويد وحدة مراقبة المحطات بالمشاعر والعاصمة المقدسة.

وأكد معاليه أنه ومن خلال حرص حكومة خادم الحرمين الشريفين وولي عهده الأمين لخدمة حجاج بيت الله الحرام تسعى الهيئة إلى تقديم الخدمات الأرصادية والبيئية، وتحرص على ضمان دقة المعلومات المقدمة واستخدامها في الوقت المناسب لحماية بيئة الحج من أي تلوث، وبالشراكة مع القطاعات الحكومية الأخرى للوصول إلى المعايير الدولية في حماية الحجيج وبقائهم في بيئة نظيفة لسلامتهم وراحتهم.

وأكد رئيس الهيئة على أن معالي وزير البيئة والمياه والزراعة المهندس عبدالرحمن بن عبدالمحسن الفضلي شدد على دعمه الكامل للهيئة لتحقيق أهدافها في مجال الأرصاد، وحماية البيئة لموسم الحج لهذا العام، مؤكداً حرصه على الدعم والمساندة في كل ما من شأنه رفع الأداء وتعزيز قدرات الهيئة في جميع تخصصاتها، وتطوير قطاعي الأرصاد والبيئة بما يكفل القيام بواجبها بالشكل المطلوب والذي تسعى له القيادة الرشيدة.

رابط الخبر