إمارة منطقة الرياض محافظة ضرماء مركز الجافورة
5 ربيع ثانى 1440 هـ

في ذكرى بيعة خادم الحرمين الشريفين.. لا حدود لتطلعات الوطن

رفع مدير عام صندوق التنمية الصناعية السعودي د. إبراهيم بن سعد المعجل باسمه ونيابة عن منسوبي ومنسوبات "الصندوق الصناعي"، التهنئة لمقام خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز آل سعود، وصاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبد العزيز ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع - حفظهما الله-، وإلى الشعب السعودي الكريم بمناسبة الذكرى الرابعة لتولي خادم الحرمين الشريفين رعاه الله مقاليد الحكم.

وبهذه المناسبة أكد مدير عام الصندوق الصناعي أن ذكرى البيعة عزيزة على أبناء الوطن، وامتداد لسنوات من التطور والانجازات التي تعيشها المملكة في مختلف المجالات وعلى كافة الأصعدة الاقتصادية والاجتماعية والثقافية والرياضية والأمنية والتنموية. مشيدًا بالدعم الكبير والمتواصل الذي حظي به القطاع الصناعي ومن ذلك تدشين مجمع الملك سلمان العالمي للصناعات البحرية في مدينة رأس الخير الصناعية ومشروع وعد الشمال للصناعات التعدينية والكشف عن تأسيس مدينة جديدة باسم مدينة الملك سلمان للطاقة والتي تعد تحولًا مهمًا في ريادة المشاريع النوعية المؤثرة، إلى جانب إطلاق برامج رؤية المملكة 2030 ومنها برنامج تطوير الصناعة الوطنية والخدمات اللوجستية الذي يعدّ أحد أكبر برامج تحقيق الرؤية ويهدف إلى تحويل المملكة إلى قوة صناعية رائدة ومنصة لوجستية عالمية.

وفي ظل هذا الاهتمام والدعم المتواصل من لدن حكومة خادم الحرمين الشريفين سعى صندوق التنمية الصناعية السعودي إلى القيام بجميع أدواره لتواكب مخرجات تطوير الصناعة الوطنية، وليُصبح الصندوق "المُمَكّن" المالي الرئيس لقيادة التحول الصناعي في المملكة ويحقق مستهدفات رؤيتها الطموحة التي تقوم ركائزها على العديد من الصناعات النوعية المتقدمة. وتمثل النجاحات المتحققة للمشاريع الصناعية في مختلف مناطق المملكة ثمرة الدعم المستمر؛ حيث بلغ إجمالي قيمة القروض التي اعتمدها الصندوق منذ عام 2015م وحتى نهاية الربع الثالث من العام 2018م أكثر من 32 مليار ريال.

واختتم مدير عام الصندوق الصناعي تصريحه سائلا الله عز وجل أن يحفظ خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز، وسمو ولي عهده الأمين، وأن يديم عليهما الصحة والعافية ويمدهما بعونه وتوفيقه للرقي ببلدنا المعطاء إلى مصاف الدول المتقدمة، وأن يديم على بلادنا نعمة الرخاء والأمن والاستقرار.

في ذكرى بيعة خادم الحرمين الشريفين.. لا حدود لتطلعات الوطن

رفع مدير عام صندوق التنمية الصناعية السعودي د. إبراهيم بن سعد المعجل باسمه ونيابة عن منسوبي ومنسوبات "الصندوق الصناعي"، التهنئة لمقام خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز آل سعود، وصاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبد العزيز ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع - حفظهما الله-، وإلى الشعب السعودي الكريم بمناسبة الذكرى الرابعة لتولي خادم الحرمين الشريفين رعاه الله مقاليد الحكم.

وبهذه المناسبة أكد مدير عام الصندوق الصناعي أن ذكرى البيعة عزيزة على أبناء الوطن، وامتداد لسنوات من التطور والانجازات التي تعيشها المملكة في مختلف المجالات وعلى كافة الأصعدة الاقتصادية والاجتماعية والثقافية والرياضية والأمنية والتنموية. مشيدًا بالدعم الكبير والمتواصل الذي حظي به القطاع الصناعي ومن ذلك تدشين مجمع الملك سلمان العالمي للصناعات البحرية في مدينة رأس الخير الصناعية ومشروع وعد الشمال للصناعات التعدينية والكشف عن تأسيس مدينة جديدة باسم مدينة الملك سلمان للطاقة والتي تعد تحولًا مهمًا في ريادة المشاريع النوعية المؤثرة، إلى جانب إطلاق برامج رؤية المملكة 2030 ومنها برنامج تطوير الصناعة الوطنية والخدمات اللوجستية الذي يعدّ أحد أكبر برامج تحقيق الرؤية ويهدف إلى تحويل المملكة إلى قوة صناعية رائدة ومنصة لوجستية عالمية.

وفي ظل هذا الاهتمام والدعم المتواصل من لدن حكومة خادم الحرمين الشريفين سعى صندوق التنمية الصناعية السعودي إلى القيام بجميع أدواره لتواكب مخرجات تطوير الصناعة الوطنية، وليُصبح الصندوق "المُمَكّن" المالي الرئيس لقيادة التحول الصناعي في المملكة ويحقق مستهدفات رؤيتها الطموحة التي تقوم ركائزها على العديد من الصناعات النوعية المتقدمة. وتمثل النجاحات المتحققة للمشاريع الصناعية في مختلف مناطق المملكة ثمرة الدعم المستمر؛ حيث بلغ إجمالي قيمة القروض التي اعتمدها الصندوق منذ عام 2015م وحتى نهاية الربع الثالث من العام 2018م أكثر من 32 مليار ريال.

واختتم مدير عام الصندوق الصناعي تصريحه سائلا الله عز وجل أن يحفظ خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز، وسمو ولي عهده الأمين، وأن يديم عليهما الصحة والعافية ويمدهما بعونه وتوفيقه للرقي ببلدنا المعطاء إلى مصاف الدول المتقدمة، وأن يديم على بلادنا نعمة الرخاء والأمن والاستقرار.

رابط الخبر