إمارة منطقة الرياض محافظة ضرماء مركز الجافورة
4 ربيع أول 1440 هـ

وزير إعلام الحوثي المنشق: قوى إقليمية تسعى لإطالة أمد الحرب

كشف وزير إعلام ما يسمى بالمجلس السياسي لحكومة الحوثي الانقلابية عبدالسلام جابر، والذي وصل إلى الرياض بعد إعلان انشقاقه عن ميليشيات الحوثي أن هناك قوى إقليمية تساعد الحوثي في إطالة أمد الحرب وأعترف أنه كان من بين الفريق الذي مارس "حملة التضليل" مجبراً. وأوضح أن كافة السلطات تمركزت بعد الانقلاب، في أيدي مجموعات تحمل مشروعاً لا يشبه أهل اليمن، ولا يتصل بتاريخ البلد وأعرافه. وقال في مؤتمر صحافي عقد في السفارة اليمنية بالرياض عن سعادته لانضمامه للقوى الوطنية، بعد أعوام من المكوث تحت هيمنة الميليشيات في صنعاء. 

وأضاف: "وصولنا إلى الرياض يفتح أبواباً أوسع للعمل على إعادة الشرعية لليمن - الوطن الذي تعرض لنكبة فاقت قدرة اليمنيين على الاحتمال - لما تمارسه سلطة الأمر الواقع في صنعاء". وقدم شكره للقيادة الشرعية وقوات التحالف على ما بذلته لتأمين وصوله من صنعاء إلى عدن ومن عدن إلى الرياض. وقال إن اليمن يتعرض لحالة من القمع والاستحواذ المتوحش على مفاصل البلد والشعب أخضع لتلك الهيمنة الحوثية، ما يحدث في اليمن أخطر من الانقلاب.

كما أكد أنه لولا تدخل التحالف لتحول شعب اليمن إلى مجتمع خاضع يدين بالولاء لمن لا يستحق الولاء.

وأكد جابر أن الحوثيين يلفظون أنفاسهم الأخيرة، وأضحوا في آخر أيامهم، وهناك خلافات بين مراكز القوى الحوثية ستظهر على السطح مما يؤكد نهاية الحوثي الحتمية. وأشار إلى أن ما يمارس في مناطق الحوثيين أقل ما يقال عنه إنه تصرف ميليشياوي إرهابي، ووصف الحال في اليمن بأنه سواد قاتم يلف المناطق الخاضعة للحوثيين. وأكد في المؤتمر الصحفي أن سجون الحوثي تئن تحت وطأة التعذيب الذي يتلقاه المواطنون على أيدي ميليشيا متوحشة، وقال إن "الميليشيات تزج بالأطفال في الحروب، باسم الدين والدين براء من هؤلاء".

وتحدث عن الانتهاكات الهائلة التي تمارس داخل المناطق التي يسيطر عليها الحوثيون، لا سيما بحق معارضي الانقلابيين، وأشار إلى أن هناك الآلاف من الصحافيين الذين لم نتمكن من مساعدتهم اختطفهم الحوثي وزج بهم في السجون. كما وجه نداء إلى زملائه في القوى الوطنية إلى الالتحاق بسرعة بالقوى الشرعية، كما دعا اليمنيين في الحديدة إلى الالتحاق بالشرعية. وأعرب عن أمله أن يعود اليمن إلى الحاضنة العربية، بفضل المساعدة المقدمة من دول التحالف وعلى رأسها المملكة والإمارات.

الوزير المنشق في المؤتمر الصحفي الذي عقد بالسفارة اليمنية عدسة- صالح الجميعة

وزير إعلام الحوثي المنشق: قوى إقليمية تسعى لإطالة أمد الحرب

كشف وزير إعلام ما يسمى بالمجلس السياسي لحكومة الحوثي الانقلابية عبدالسلام جابر، والذي وصل إلى الرياض بعد إعلان انشقاقه عن ميليشيات الحوثي أن هناك قوى إقليمية تساعد الحوثي في إطالة أمد الحرب وأعترف أنه كان من بين الفريق الذي مارس "حملة التضليل" مجبراً. وأوضح أن كافة السلطات تمركزت بعد الانقلاب، في أيدي مجموعات تحمل مشروعاً لا يشبه أهل اليمن، ولا يتصل بتاريخ البلد وأعرافه. وقال في مؤتمر صحافي عقد في السفارة اليمنية بالرياض عن سعادته لانضمامه للقوى الوطنية، بعد أعوام من المكوث تحت هيمنة الميليشيات في صنعاء. 

وأضاف: "وصولنا إلى الرياض يفتح أبواباً أوسع للعمل على إعادة الشرعية لليمن - الوطن الذي تعرض لنكبة فاقت قدرة اليمنيين على الاحتمال - لما تمارسه سلطة الأمر الواقع في صنعاء". وقدم شكره للقيادة الشرعية وقوات التحالف على ما بذلته لتأمين وصوله من صنعاء إلى عدن ومن عدن إلى الرياض. وقال إن اليمن يتعرض لحالة من القمع والاستحواذ المتوحش على مفاصل البلد والشعب أخضع لتلك الهيمنة الحوثية، ما يحدث في اليمن أخطر من الانقلاب.

كما أكد أنه لولا تدخل التحالف لتحول شعب اليمن إلى مجتمع خاضع يدين بالولاء لمن لا يستحق الولاء.

وأكد جابر أن الحوثيين يلفظون أنفاسهم الأخيرة، وأضحوا في آخر أيامهم، وهناك خلافات بين مراكز القوى الحوثية ستظهر على السطح مما يؤكد نهاية الحوثي الحتمية. وأشار إلى أن ما يمارس في مناطق الحوثيين أقل ما يقال عنه إنه تصرف ميليشياوي إرهابي، ووصف الحال في اليمن بأنه سواد قاتم يلف المناطق الخاضعة للحوثيين. وأكد في المؤتمر الصحفي أن سجون الحوثي تئن تحت وطأة التعذيب الذي يتلقاه المواطنون على أيدي ميليشيا متوحشة، وقال إن "الميليشيات تزج بالأطفال في الحروب، باسم الدين والدين براء من هؤلاء".

وتحدث عن الانتهاكات الهائلة التي تمارس داخل المناطق التي يسيطر عليها الحوثيون، لا سيما بحق معارضي الانقلابيين، وأشار إلى أن هناك الآلاف من الصحافيين الذين لم نتمكن من مساعدتهم اختطفهم الحوثي وزج بهم في السجون. كما وجه نداء إلى زملائه في القوى الوطنية إلى الالتحاق بسرعة بالقوى الشرعية، كما دعا اليمنيين في الحديدة إلى الالتحاق بالشرعية. وأعرب عن أمله أن يعود اليمن إلى الحاضنة العربية، بفضل المساعدة المقدمة من دول التحالف وعلى رأسها المملكة والإمارات.

الوزير المنشق في المؤتمر الصحفي الذي عقد بالسفارة اليمنية عدسة- صالح الجميعة

رابط الخبر