إمارة منطقة الرياض محافظة ضرماء مركز الجافورة
2 جمادى أول 1439 هـ

هيئة الأرصاد تطلق مشروعاً لرفع نسبة توقعات الطقس

أوضح نائب الرئيس العام لشؤون الأرصاد د. أيمن غلام أن مبادرة تطوير أنظمة النماذج العددية لتحسين دقة التوقعات للظواهر الجوية التي أطلقتها الهيئة مؤخراً، تهدف إلى زيادة دقة توقع حالات الطقس والظواهر الجوية والإنذار المبكر منها.

وأكد أن أبرز التحديات التي تنطلق منها المبادرة، تطوير قدرات الهيئة التحليلية لرفع دقة توقعات حالة الطقس لمدة ثلاثة أيام من 60 % إلى 90 %، بالإضافة إلى زيادة فترة التوقعات من ثلاثة أيام إلى عشرة أيام بدقة 80 % من خلال تطوير نظم النماذج العددية المتوفرة لدى الهيئة.

وأشار غلام إلى أن التحديات التي تعمل عليها المبادرة تهدف إلى الحصول على توقعات لعناصر الطقس أكثر دقة وعلى نطاق مكاني محدود ولفترات زمنية قصيرة المدى.مؤكداً أن أبرز الآثار المتوقعة من المبادرة تكمن في رفع دقة التوقعات الأرصادية وزيادة مدة التوقعات، والتي سوف يكون لها أثر مباشر على أمن وسلامة المواطنين من خلال الإنذار عن حالات الطقس الشديدة، وكذلك تفادي تكاليف تأهب بعض الجهات الحكومية في حال توقع ظواهر جوية شديدة، بالإضافة إلى أنها سوف تشكل عامل جذب للقطاع الخاص في مختلف القطاعات للاستثمار في المملكة مثل (قطاع الطاقة المتجددة، وقطاع السياحة والآثار، والقطاعات اللوجستية).

هيئة الأرصاد تطلق مشروعاً لرفع نسبة توقعات الطقس

أوضح نائب الرئيس العام لشؤون الأرصاد د. أيمن غلام أن مبادرة تطوير أنظمة النماذج العددية لتحسين دقة التوقعات للظواهر الجوية التي أطلقتها الهيئة مؤخراً، تهدف إلى زيادة دقة توقع حالات الطقس والظواهر الجوية والإنذار المبكر منها.

وأكد أن أبرز التحديات التي تنطلق منها المبادرة، تطوير قدرات الهيئة التحليلية لرفع دقة توقعات حالة الطقس لمدة ثلاثة أيام من 60 % إلى 90 %، بالإضافة إلى زيادة فترة التوقعات من ثلاثة أيام إلى عشرة أيام بدقة 80 % من خلال تطوير نظم النماذج العددية المتوفرة لدى الهيئة.

وأشار غلام إلى أن التحديات التي تعمل عليها المبادرة تهدف إلى الحصول على توقعات لعناصر الطقس أكثر دقة وعلى نطاق مكاني محدود ولفترات زمنية قصيرة المدى.مؤكداً أن أبرز الآثار المتوقعة من المبادرة تكمن في رفع دقة التوقعات الأرصادية وزيادة مدة التوقعات، والتي سوف يكون لها أثر مباشر على أمن وسلامة المواطنين من خلال الإنذار عن حالات الطقس الشديدة، وكذلك تفادي تكاليف تأهب بعض الجهات الحكومية في حال توقع ظواهر جوية شديدة، بالإضافة إلى أنها سوف تشكل عامل جذب للقطاع الخاص في مختلف القطاعات للاستثمار في المملكة مثل (قطاع الطاقة المتجددة، وقطاع السياحة والآثار، والقطاعات اللوجستية).

رابط الخبر