إمارة منطقة الرياض محافظة ضرماء مركز الجافورة
11 ربيع ثانى 1440 هـ

«التعليم» تحتفل باليوم العالمي للغة العربية

شارك وزير التعليم الدكتور أحمد بن محمد العيسى اليوم منسوبي ومنسوبات التعليم، احتفالية اليوم العالمي للغة العربية الذي يوافق 18 ديسمبر من كل عام، وكان شعاره لهذا العام " اللغة العربية والشباب ".

وتجول معالي الدكتور العيسى ووفود الزوار في المعرض المقام على هامش الاحتفالية وأطلع على الأجنحة والأركان المشاركة حيث ضم معرضًا لكتب منسوبي الوزارة، ودور نشر مشاركة، إضافة إلى معرض للوحات الفنية من إبداعات شبابية تحت عنوان "فني بلغتي " متخصصة باللغة العربية وأجنحة تفاعلية " عربي أنا " تضمنت عروض إلقاء ورسومات جدارية مباشرة وأجنحة للخطاطين ومعروضات أولمبياد الخط العربي والزخرفة الإسلامية.

وأبان الدكتور العيسى في كلمته بهذه المناسبة أن هذا اليوم تذكير بلغة القرآن الكريم التي ينبغي أن يكون لها قيمة معنوية في نفوس أبناءنا وبناتنا في المراحل كافة، مؤكداً سعي الوزارة إلى الاهتمام باللغة العربية وتطوير مهارات طلابها في الفهم والاستيعاب من خلال تطوير مناهج اللغة العربية وإعادة مادتي الخط والإملاء التي ستبدأ في المرحلة الابتدائية حتى تصل لجميع المراحل الدراسية.

وأشار معالي الوزير إلى أن " اللغة العربية تحظى باهتمام خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود - حفظه الله - ودعمه وأن علينا مسؤولية مباشرة في تنفيذ هذه التوجيهات بصفتنا نتعامل بشكل مباشر مع شباب هذا الوطن " متمنيًا من زملائه المعلمين والمعلمات دعم الاهتمام بالعربية وتعليمها وتطويرها والعناية بها .

وتناول حفل الافتتاح مناقشة حوارية عن اللغة العربية والشباب مع الدكتور إبراهيم الغنيم والدكتورة منال الهزاع والأستاذ عبدالعزيز البخيت تناولت المناقشة معالجة ضعف الشباب باستخدام اللغة العربية وأهمية دعم البحوث بهذا المجال وتطوير الشراكة بين الجهات الرسمية والأهلية في دعم اللغة.

واختتم الاحتفال بلوحة فنية من إنتاج صبيا الجنوب وأوبريت أجيال العربية في عرض تاريخي لعلماء اللغة العربية في النحو والصرف وأعلام الشعر العربي.

«التعليم» تحتفل باليوم العالمي للغة العربية

شارك وزير التعليم الدكتور أحمد بن محمد العيسى اليوم منسوبي ومنسوبات التعليم، احتفالية اليوم العالمي للغة العربية الذي يوافق 18 ديسمبر من كل عام، وكان شعاره لهذا العام " اللغة العربية والشباب ".

وتجول معالي الدكتور العيسى ووفود الزوار في المعرض المقام على هامش الاحتفالية وأطلع على الأجنحة والأركان المشاركة حيث ضم معرضًا لكتب منسوبي الوزارة، ودور نشر مشاركة، إضافة إلى معرض للوحات الفنية من إبداعات شبابية تحت عنوان "فني بلغتي " متخصصة باللغة العربية وأجنحة تفاعلية " عربي أنا " تضمنت عروض إلقاء ورسومات جدارية مباشرة وأجنحة للخطاطين ومعروضات أولمبياد الخط العربي والزخرفة الإسلامية.

وأبان الدكتور العيسى في كلمته بهذه المناسبة أن هذا اليوم تذكير بلغة القرآن الكريم التي ينبغي أن يكون لها قيمة معنوية في نفوس أبناءنا وبناتنا في المراحل كافة، مؤكداً سعي الوزارة إلى الاهتمام باللغة العربية وتطوير مهارات طلابها في الفهم والاستيعاب من خلال تطوير مناهج اللغة العربية وإعادة مادتي الخط والإملاء التي ستبدأ في المرحلة الابتدائية حتى تصل لجميع المراحل الدراسية.

وأشار معالي الوزير إلى أن " اللغة العربية تحظى باهتمام خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود - حفظه الله - ودعمه وأن علينا مسؤولية مباشرة في تنفيذ هذه التوجيهات بصفتنا نتعامل بشكل مباشر مع شباب هذا الوطن " متمنيًا من زملائه المعلمين والمعلمات دعم الاهتمام بالعربية وتعليمها وتطويرها والعناية بها .

وتناول حفل الافتتاح مناقشة حوارية عن اللغة العربية والشباب مع الدكتور إبراهيم الغنيم والدكتورة منال الهزاع والأستاذ عبدالعزيز البخيت تناولت المناقشة معالجة ضعف الشباب باستخدام اللغة العربية وأهمية دعم البحوث بهذا المجال وتطوير الشراكة بين الجهات الرسمية والأهلية في دعم اللغة.

واختتم الاحتفال بلوحة فنية من إنتاج صبيا الجنوب وأوبريت أجيال العربية في عرض تاريخي لعلماء اللغة العربية في النحو والصرف وأعلام الشعر العربي.

رابط الخبر