إمارة منطقة الرياض محافظة ضرماء مركز الجافورة
13 محرم 1440 هـ

م. آل الشيخ: تتسارع الخطى اليوم لتعزيز مكانة المملكة

عدّ وزير الشؤون البلدية والقروية م. عبداللطيف بن عبدالملك آل الشيخ ذكرى اليوم الوطني الثامن والثمانين للمملكة، مناسبة وطنية غالية، نستذكر فيها ما تحقق من بطولات وملاحم كبرى في هذه البلاد المباركة منذ توحيدها على يد المؤسس الملك عبدالعزيز بن عبدالرحمن -رحمه الله-، كما نستذكر ما شهدته مسيرة البناء والتأسيس من نجاحات ومنجزات، نهضت بالبلاد بفضل الله تعالى، ثم بحكمة قادتها البرّرة ورسخت موقع ومكانة المملكة الرفيعة على الخارطة الدولية في مختلف المجالات.

وقال: "اليوم.. وفي هذا العهد الزاهر تحت قيادة "رائد التنمية" خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود وصاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز، ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع -حفظهما الله-، تشهد هذه البلاد المباركة، مرحلة جديدة وطموحة من التنمية والتطوير، تحت مظلة (رؤية المملكة 2030) تتسارع فيها الخطى لتعزيز مكانة المملكة، واستثمار إمكاناتها وقدراتها ومقوماتها، واستشراف مستقبلها الواعد بتحقيق مستويات عالية من التنمية في كافة أرجاء الوطن.

وبين آل الشيخ أن هذه الرؤية الطموحة تركز على العناية بأبناء الوطن، والتوسع في البرامج التي تمس حاجاتهم وتحقق تطلعاتهم، من خلال إطلاق مجموعة من البرامج والمبادرات التي تلتقي في تحقيق توجهات الرؤية الرئيسة والمتمثلة في الوصول إلى: (مجتمع حيوي، واقتصاد مزدهر، ووطن طموح).

وقال: "وكسائر القطاعات الحيوية في المملكة، كان القطاع البلدي محل عناية واهتمام حكومة هذه البلاد المباركة، وحظيت البرامج والمبادرات والمشروعات التي أطلقها ضمن (برنامج التحول البلدي 2020) بشتى صور المتابعة والدعم والمساندة، من قبل مجلس الشؤون الاقتصادية والتنمية برئاسة صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز، مما أسهم بحمد الله، في الارتقاء بمستوى وجودة الخدمات البلدية المقدّمة للمواطنين والمقيمين وقطاعات الأعمال، وتيسير الوصول إليها، ومواصلة العمل على تحسين مستوى جودة الحياة في المدن والمحافظات، وتحقيق تنمية حضرية مستدامة ومتوازنة في جميع أرجاء البلاد -بمشيئة الله-.

وأكد وزير الشؤون البلدية والقروية أنّ ذكرى اليوم الوطني للمملكة كانت ولا تزال وستظل بمشيئة الله رمزاً أصيلاً للتلاحم الدائم بين قيادة هذا البلاد وبين كل مواطن من مواطنيه، سائلاً المولى عز وجل أن يديم على بلادنا نعمة الأمن والأمان وأن يوفق قائد مسيرتنا خادم الحرمين الشريفين وسمو ولي عهده الأمين، لما يحبه ويرضاه.

م. آل الشيخ: تتسارع الخطى اليوم لتعزيز مكانة المملكة

عدّ وزير الشؤون البلدية والقروية م. عبداللطيف بن عبدالملك آل الشيخ ذكرى اليوم الوطني الثامن والثمانين للمملكة، مناسبة وطنية غالية، نستذكر فيها ما تحقق من بطولات وملاحم كبرى في هذه البلاد المباركة منذ توحيدها على يد المؤسس الملك عبدالعزيز بن عبدالرحمن -رحمه الله-، كما نستذكر ما شهدته مسيرة البناء والتأسيس من نجاحات ومنجزات، نهضت بالبلاد بفضل الله تعالى، ثم بحكمة قادتها البرّرة ورسخت موقع ومكانة المملكة الرفيعة على الخارطة الدولية في مختلف المجالات.

وقال: "اليوم.. وفي هذا العهد الزاهر تحت قيادة "رائد التنمية" خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود وصاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز، ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع -حفظهما الله-، تشهد هذه البلاد المباركة، مرحلة جديدة وطموحة من التنمية والتطوير، تحت مظلة (رؤية المملكة 2030) تتسارع فيها الخطى لتعزيز مكانة المملكة، واستثمار إمكاناتها وقدراتها ومقوماتها، واستشراف مستقبلها الواعد بتحقيق مستويات عالية من التنمية في كافة أرجاء الوطن.

وبين آل الشيخ أن هذه الرؤية الطموحة تركز على العناية بأبناء الوطن، والتوسع في البرامج التي تمس حاجاتهم وتحقق تطلعاتهم، من خلال إطلاق مجموعة من البرامج والمبادرات التي تلتقي في تحقيق توجهات الرؤية الرئيسة والمتمثلة في الوصول إلى: (مجتمع حيوي، واقتصاد مزدهر، ووطن طموح).

وقال: "وكسائر القطاعات الحيوية في المملكة، كان القطاع البلدي محل عناية واهتمام حكومة هذه البلاد المباركة، وحظيت البرامج والمبادرات والمشروعات التي أطلقها ضمن (برنامج التحول البلدي 2020) بشتى صور المتابعة والدعم والمساندة، من قبل مجلس الشؤون الاقتصادية والتنمية برئاسة صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز، مما أسهم بحمد الله، في الارتقاء بمستوى وجودة الخدمات البلدية المقدّمة للمواطنين والمقيمين وقطاعات الأعمال، وتيسير الوصول إليها، ومواصلة العمل على تحسين مستوى جودة الحياة في المدن والمحافظات، وتحقيق تنمية حضرية مستدامة ومتوازنة في جميع أرجاء البلاد -بمشيئة الله-.

وأكد وزير الشؤون البلدية والقروية أنّ ذكرى اليوم الوطني للمملكة كانت ولا تزال وستظل بمشيئة الله رمزاً أصيلاً للتلاحم الدائم بين قيادة هذا البلاد وبين كل مواطن من مواطنيه، سائلاً المولى عز وجل أن يديم على بلادنا نعمة الأمن والأمان وأن يوفق قائد مسيرتنا خادم الحرمين الشريفين وسمو ولي عهده الأمين، لما يحبه ويرضاه.

رابط الخبر