إمارة منطقة الرياض محافظة ضرماء مركز الجافورة
24 ذو الحجة 1440 هـ

مديرية السجون تدشن مبادرتي طاقات الأمل والفنون

دشنت المديرية العامة للسجون مبادرة طاقات الأمل والفنون، وذلك بحفل أقيم بمقر إصلاحية الرياض. تمثل هذه المبادرة أحدث البرامج الإصلاحية في االمديرية، حيث تهدف طاقات الأمل إلى تدريب النزلاء لإنتاج الشموع وتهيئة الإمكانات اللازمة لذلك. وتسعى مبادرة طاقات الفنون إلى تدريب النزلاء على الفنون الجميلة، والتي تتضمن الرسم والنحت والتمثيل والإخراج والتصوير، كما أن هذه المبادرة أيضاً تفتح المجال للنزلاء للمشاركة في تعلم الفنون الشعبية والفلكلورات. حضر الحفل العميد د. أيوب بن نحيت مدير الإدارة العامة لتأهيل وتدريب السجناء، والعقيد علي العمري مدير السجون بمنطقة الرياض، وممثل حقوق الإنسان والنيابة العامة ومندوب إمارة الرياض ووزارة التعليم ومدير البلدية وجمعية تراحم، كما حضر الحفل عدد من أهالي النزلاء والأطفال. واشتمل الحفل على أوبريت وطني ومسرحتين وفقرات غنائية، شارك في إعدادها وأدائها النزلاء، كما اشتمل الحفل على أمسية شعرية للشاعرين محمد السكرن وفهد الشهراني. وختم الحفل بتوزيع الدروع التذكارية، وتناول وجبة العشاء.

تأتي هذه المبادرة ضمن الخطة الاستراتيجية التي تعمل من خلالها المديرية العامة للسجون على توسيع نطاق البرامج الإصلاحية وتنوعها، الهادفة إلى استثمار طاقات السجناء وتهيئتهم لفترة ما بعد انقضاء محكومياتهم، وتبني برامج متنوعة لدعم الموهوبين، كما أنها تهدف إلى تعزيز الثقة بنفوس النزلاء وتنمية الجوانب الإيجابية لديهم.

مديرية السجون تدشن مبادرتي طاقات الأمل والفنون

دشنت المديرية العامة للسجون مبادرة طاقات الأمل والفنون، وذلك بحفل أقيم بمقر إصلاحية الرياض. تمثل هذه المبادرة أحدث البرامج الإصلاحية في االمديرية، حيث تهدف طاقات الأمل إلى تدريب النزلاء لإنتاج الشموع وتهيئة الإمكانات اللازمة لذلك. وتسعى مبادرة طاقات الفنون إلى تدريب النزلاء على الفنون الجميلة، والتي تتضمن الرسم والنحت والتمثيل والإخراج والتصوير، كما أن هذه المبادرة أيضاً تفتح المجال للنزلاء للمشاركة في تعلم الفنون الشعبية والفلكلورات. حضر الحفل العميد د. أيوب بن نحيت مدير الإدارة العامة لتأهيل وتدريب السجناء، والعقيد علي العمري مدير السجون بمنطقة الرياض، وممثل حقوق الإنسان والنيابة العامة ومندوب إمارة الرياض ووزارة التعليم ومدير البلدية وجمعية تراحم، كما حضر الحفل عدد من أهالي النزلاء والأطفال. واشتمل الحفل على أوبريت وطني ومسرحتين وفقرات غنائية، شارك في إعدادها وأدائها النزلاء، كما اشتمل الحفل على أمسية شعرية للشاعرين محمد السكرن وفهد الشهراني. وختم الحفل بتوزيع الدروع التذكارية، وتناول وجبة العشاء.

تأتي هذه المبادرة ضمن الخطة الاستراتيجية التي تعمل من خلالها المديرية العامة للسجون على توسيع نطاق البرامج الإصلاحية وتنوعها، الهادفة إلى استثمار طاقات السجناء وتهيئتهم لفترة ما بعد انقضاء محكومياتهم، وتبني برامج متنوعة لدعم الموهوبين، كما أنها تهدف إلى تعزيز الثقة بنفوس النزلاء وتنمية الجوانب الإيجابية لديهم.

رابط الخبر