إمارة منطقة الرياض محافظة ضرماء مركز الجافورة
14 محرم 1440 هـ

18 مرشحاً يتنافسون على منصب رئيس العراق

يتنافس 18 مرشحا عراقيا على منصب رئيس الجمهورية في العراق للسنوات الأربع المقبلة، حسبما أفادت وسائل إعلام عراقية الأحد، وذكرت وكالة الأنباء العراقية الاحد أن 18 مرشحا لمنصب رئيس الجمهورية قدموا أوراقهم الرسمية إلى مجلس النواب حتى الآن، وأوضحت أن "باب الترشيح سيغلق بعد الساعة الواحدة ظهرا بتوقيت بغداد وبعد ذلك لن يتم قبول اي ترشيحات بحسب النصوص الدستورية والقانونية"، وحدد رئيس البرلمان العراقي محمد الحلبوسي يوم 25 من سبتمبر الجاري موعدا لانتخاب رئيس جديد للبلاد على الرغم من أن مهلة انتخاب الرئيس تمتد لشهر واحد من أول جلسة يعقدها البرلمان، وكان البرلمان قد عقد أول جلسة في 3 سبتمبر الجاري، وبموجب تقاليد الحكم في العراق، فإن منصب رئيس الجمهورية ينحصر بين سياسيي القومية الكردية، ولا يحق للشيعة أو السنة المنافسة على المنصب.

من جهته أجرى الزعيم الشيعي مقتدى الصدر الأحد مشاورات من رئيس حكومة إقليم كردستان نيجيرفان بارزاني تناولت آلية تشكيل الحكومة العراقية المقبلة، وأكد الصدر، الذي استقبل برزاني في محافظة النجف: "على ضرورة أن تكون الحكومة المقبلة أبويّة ووطنية وأن لا تفرق بين مكونات الشعب العراقي، وأن تصب اهتمامها على تلبية طموحات الشعب وتوفير الخدمات وتحسين أوضاعه العامة"، وكان بارزاني قد أجرى الليلة قبل الماضية سلسلة اجتماعات مع القيادات الشيعية ورئيس الحكومة حيدر العبادي كرست حول تسمية مرشح لرئاسة الجمهورية والحكومة العراقية المقبلة.

18 مرشحاً يتنافسون 
على منصب رئيس العراق

يتنافس 18 مرشحا عراقيا على منصب رئيس الجمهورية في العراق للسنوات الأربع المقبلة، حسبما أفادت وسائل إعلام عراقية الأحد، وذكرت وكالة الأنباء العراقية الاحد أن 18 مرشحا لمنصب رئيس الجمهورية قدموا أوراقهم الرسمية إلى مجلس النواب حتى الآن، وأوضحت أن "باب الترشيح سيغلق بعد الساعة الواحدة ظهرا بتوقيت بغداد وبعد ذلك لن يتم قبول اي ترشيحات بحسب النصوص الدستورية والقانونية"، وحدد رئيس البرلمان العراقي محمد الحلبوسي يوم 25 من سبتمبر الجاري موعدا لانتخاب رئيس جديد للبلاد على الرغم من أن مهلة انتخاب الرئيس تمتد لشهر واحد من أول جلسة يعقدها البرلمان، وكان البرلمان قد عقد أول جلسة في 3 سبتمبر الجاري، وبموجب تقاليد الحكم في العراق، فإن منصب رئيس الجمهورية ينحصر بين سياسيي القومية الكردية، ولا يحق للشيعة أو السنة المنافسة على المنصب.

من جهته أجرى الزعيم الشيعي مقتدى الصدر الأحد مشاورات من رئيس حكومة إقليم كردستان نيجيرفان بارزاني تناولت آلية تشكيل الحكومة العراقية المقبلة، وأكد الصدر، الذي استقبل برزاني في محافظة النجف: "على ضرورة أن تكون الحكومة المقبلة أبويّة ووطنية وأن لا تفرق بين مكونات الشعب العراقي، وأن تصب اهتمامها على تلبية طموحات الشعب وتوفير الخدمات وتحسين أوضاعه العامة"، وكان بارزاني قد أجرى الليلة قبل الماضية سلسلة اجتماعات مع القيادات الشيعية ورئيس الحكومة حيدر العبادي كرست حول تسمية مرشح لرئاسة الجمهورية والحكومة العراقية المقبلة.

رابط الخبر