إمارة منطقة الرياض محافظة ضرماء مركز الجافورة
4 ربيع أول 1440 هـ

السلطة الفلسطينية تتهم إسرائيل بسرقة آثار فلسطينية

اتهمت وزارة الشؤون الخارجية والمغتربين في السلطة الفلسطينية الأحد إسرائيل بـ "سرقة" آثار فلسطينية، مطالبة بتحقيق دولي. وقالت الوزارة في بيان صحفي إن إسرائيل تنظم "سياحة استيطانية" بالشراكة مع المجالس الاستيطانية في الضفة الغربية عبر مجموعة من الجمعيات الاستيطانية العاملة في مجال السياحة والمرخصة رسمياً من وزارة العدل الإسرائيلية.

وأضافت أن "العقلية الاستعمارية لا تتوقف عند هذا الحد، بل تتجاوزه إلى السيطرة على المواقع الأثرية والسياحية ونهب الآثار الفلسطينية، وعرضها سواء داخل إسرائيل أو خارجها كآثار تم العثور عليها في الضفة الغربية، لإسناد رواية الاحتلال وحقوقه المزعومة في الأرض الفلسطينية". وطالبت الوزارة منظمة الأمم المتحدة للتربية والعلم والثقافة "اليونسكو"، ومنظمة السياحة العالمية بفتح تحقيق جدي في ما يجري من "جرائم إسرائيلية" ضد الآثار الفلسطينية، باعتبارها انتهاكات جسيمة لمبادئ القانون الدولي، واللوائح المنظمة لعمل المنظمات الدولية المُختصة. واعتبرت الخارجية الفلسطينية أن فتح التحقيق "يأتي كمقدمة للضغط على سلطات الاحتلال الإسرائيلي لإعادة جميع القطع الأثرية التي استولت عليها بالقوة، ووقف تشويه أو تهويد تلك المواقع الأثرية".

السلطة الفلسطينية تتهم إسرائيل بسرقة آثار فلسطينية

اتهمت وزارة الشؤون الخارجية والمغتربين في السلطة الفلسطينية الأحد إسرائيل بـ "سرقة" آثار فلسطينية، مطالبة بتحقيق دولي. وقالت الوزارة في بيان صحفي إن إسرائيل تنظم "سياحة استيطانية" بالشراكة مع المجالس الاستيطانية في الضفة الغربية عبر مجموعة من الجمعيات الاستيطانية العاملة في مجال السياحة والمرخصة رسمياً من وزارة العدل الإسرائيلية.

وأضافت أن "العقلية الاستعمارية لا تتوقف عند هذا الحد، بل تتجاوزه إلى السيطرة على المواقع الأثرية والسياحية ونهب الآثار الفلسطينية، وعرضها سواء داخل إسرائيل أو خارجها كآثار تم العثور عليها في الضفة الغربية، لإسناد رواية الاحتلال وحقوقه المزعومة في الأرض الفلسطينية". وطالبت الوزارة منظمة الأمم المتحدة للتربية والعلم والثقافة "اليونسكو"، ومنظمة السياحة العالمية بفتح تحقيق جدي في ما يجري من "جرائم إسرائيلية" ضد الآثار الفلسطينية، باعتبارها انتهاكات جسيمة لمبادئ القانون الدولي، واللوائح المنظمة لعمل المنظمات الدولية المُختصة. واعتبرت الخارجية الفلسطينية أن فتح التحقيق "يأتي كمقدمة للضغط على سلطات الاحتلال الإسرائيلي لإعادة جميع القطع الأثرية التي استولت عليها بالقوة، ووقف تشويه أو تهويد تلك المواقع الأثرية".

رابط الخبر