إمارة منطقة الرياض محافظة ضرماء مركز الجافورة
14 محرم 1440 هـ

د. الزبن: إرادة قيادتنا قوية لدفع مسيرة التنمية

أكد عميد المركز السعودي لدراسات وأبحاث الوقاية من المخدرات والمؤثرات العقلية د. إبراهيم بن محمد الزبن أن من واجبنا ونحن نحتفل بمناسبة اليوم الوطني أن نستذكر كل القيم والمضامين والعبر التي ترمز إليها هذه المناسبة المجيدة، وعلى رأسها التمسك بشرع الله الحنيف منهجاً وسلوكاً، والالتفاف حول ولاة الأمر، والالتزام بالوحدة الوطنية، وترسيخ قيم الولاء والانتماء والهوية والمشاركة التنموية الفعالة، والمحافظة على مكتسبات الوطن.

وأضاف: «لاستشعار أهمية هذه المناسبة العظيمة كان لابد من تخصيص يوم للتذكير بالأحداث التاريخية التي مهدت لنشأت المملكة، وما حققته من إنجازات تنموية في كافة المجالات السياسية والثقافية والفكرية والاجتماعية والاقتصادية، ولذا تحتفل المملكة باليوم الوطني في هذا اليوم بما يتناسب مع ما تحتله من قيادة حكيمة ومكانة استراتيجية وموقع إقليمي ودولي مرموق ومنجزات حضارية ورعاية كريمة للحرمين الشريفين والمشاعر المقدسة، وبما يتوفر لها من مقومات ومصادر القوة من ثروات بشرية واقتصادية ساهمت في تحقيق استقرارها وأمنها».

وأضاف: «من الحقائق الثابتة المعبرة عن التجربة التنموية للمملكة أن الإرادة القوية والعزيمة الصادقة والرغبة الأكيدة في دفع مسيرة البناء والتقدم تعد سمة مميزة وبارزة لقادة المملكة منذ عهد مؤسسها الملك عبدالعزيز بن عبدالرحمن -رحمه الله- وحتى عهد خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز -حفظه الله- حيث تمثل مسيرة المملكة مراحل ثرية حافلة بالإنجازات التي تجسدت بترسيخ أسس التطور في البلاد، وتأسيس رؤية طموحة، وبناء قاعدة اقتصادية وطنية منتجة، وتمكين لمواردها البشرية، وتبنت المملكة «رؤية 2030» لتكون منهجاً وخارطة طريق للعمل الاقتصادي والتنموي رسمت التوجهات والسياسات العامّة والأهداف والالتزامات لتكون نموذجاً رائدًا على كافّة المستويات».

وأشار إلى أنّ الرؤية تضمنت عددا من الأهداف الاستراتيجية، ومؤشرات لقياس النتائج والالتزامات الخاصّة بعدد من المحاور والتي يشترك في تنفيذها كافة القطاعات الحكومية والأهلية، وأقر مجلس الشؤون الاقتصادية والتنمية إطاراً لحوكمة فعّالة ومتكاملة تهدف لترجمة رؤية 2030 إلى برامج تنفيذية متعددّة، يحققّ كل منها جزءًا من الأهداف الاستراتيجية والتوجهات العامّة، وتعتمد تلك البرامج على آليات عمل تتناسب مع متطّلبات كل برنامج ومستهدفاته ومحددّاته الزمانية، ولأجل بناء القدرات والإمكانات اللازمة لتحقيق الأهداف الطموحة للرؤية ظهرت الحاجة إلى إطلاق برنامج التحول الوطني 2020 والذي يحتوي على أهداف استراتيجية مرتبطة بمستهدفات مرحليّة ومبادرات لتحقيق تلك الأهداف.

وتابع: إنّ من واجبنا ونحن نحتفل بمناسبة اليوم الوطني أن نستذكر كل القيم والمضامين والعبر التي ترمز إليها هذه المناسبة المجيدة، وعلى رأسها التمسك بشرع الله الحنيف منهجاً وسلوكاً، والالتفاف حول ولاة الأمر، والالتزام بالوحدة الوطنية، وترسيخ قيم الولاء والانتماء والهوية والمشاركة التنموية الفعالة، والمحافظة على مكتسبات الوطن.

د. الزبن: إرادة قيادتنا قوية لدفع مسيرة التنمية

أكد عميد المركز السعودي لدراسات وأبحاث الوقاية من المخدرات والمؤثرات العقلية د. إبراهيم بن محمد الزبن أن من واجبنا ونحن نحتفل بمناسبة اليوم الوطني أن نستذكر كل القيم والمضامين والعبر التي ترمز إليها هذه المناسبة المجيدة، وعلى رأسها التمسك بشرع الله الحنيف منهجاً وسلوكاً، والالتفاف حول ولاة الأمر، والالتزام بالوحدة الوطنية، وترسيخ قيم الولاء والانتماء والهوية والمشاركة التنموية الفعالة، والمحافظة على مكتسبات الوطن.

وأضاف: «لاستشعار أهمية هذه المناسبة العظيمة كان لابد من تخصيص يوم للتذكير بالأحداث التاريخية التي مهدت لنشأت المملكة، وما حققته من إنجازات تنموية في كافة المجالات السياسية والثقافية والفكرية والاجتماعية والاقتصادية، ولذا تحتفل المملكة باليوم الوطني في هذا اليوم بما يتناسب مع ما تحتله من قيادة حكيمة ومكانة استراتيجية وموقع إقليمي ودولي مرموق ومنجزات حضارية ورعاية كريمة للحرمين الشريفين والمشاعر المقدسة، وبما يتوفر لها من مقومات ومصادر القوة من ثروات بشرية واقتصادية ساهمت في تحقيق استقرارها وأمنها».

وأضاف: «من الحقائق الثابتة المعبرة عن التجربة التنموية للمملكة أن الإرادة القوية والعزيمة الصادقة والرغبة الأكيدة في دفع مسيرة البناء والتقدم تعد سمة مميزة وبارزة لقادة المملكة منذ عهد مؤسسها الملك عبدالعزيز بن عبدالرحمن -رحمه الله- وحتى عهد خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز -حفظه الله- حيث تمثل مسيرة المملكة مراحل ثرية حافلة بالإنجازات التي تجسدت بترسيخ أسس التطور في البلاد، وتأسيس رؤية طموحة، وبناء قاعدة اقتصادية وطنية منتجة، وتمكين لمواردها البشرية، وتبنت المملكة «رؤية 2030» لتكون منهجاً وخارطة طريق للعمل الاقتصادي والتنموي رسمت التوجهات والسياسات العامّة والأهداف والالتزامات لتكون نموذجاً رائدًا على كافّة المستويات».

وأشار إلى أنّ الرؤية تضمنت عددا من الأهداف الاستراتيجية، ومؤشرات لقياس النتائج والالتزامات الخاصّة بعدد من المحاور والتي يشترك في تنفيذها كافة القطاعات الحكومية والأهلية، وأقر مجلس الشؤون الاقتصادية والتنمية إطاراً لحوكمة فعّالة ومتكاملة تهدف لترجمة رؤية 2030 إلى برامج تنفيذية متعددّة، يحققّ كل منها جزءًا من الأهداف الاستراتيجية والتوجهات العامّة، وتعتمد تلك البرامج على آليات عمل تتناسب مع متطّلبات كل برنامج ومستهدفاته ومحددّاته الزمانية، ولأجل بناء القدرات والإمكانات اللازمة لتحقيق الأهداف الطموحة للرؤية ظهرت الحاجة إلى إطلاق برنامج التحول الوطني 2020 والذي يحتوي على أهداف استراتيجية مرتبطة بمستهدفات مرحليّة ومبادرات لتحقيق تلك الأهداف.

وتابع: إنّ من واجبنا ونحن نحتفل بمناسبة اليوم الوطني أن نستذكر كل القيم والمضامين والعبر التي ترمز إليها هذه المناسبة المجيدة، وعلى رأسها التمسك بشرع الله الحنيف منهجاً وسلوكاً، والالتفاف حول ولاة الأمر، والالتزام بالوحدة الوطنية، وترسيخ قيم الولاء والانتماء والهوية والمشاركة التنموية الفعالة، والمحافظة على مكتسبات الوطن.

رابط الخبر