إمارة منطقة الرياض محافظة ضرماء مركز الجافورة
13 محرم 1440 هـ

سعود بن نومه: بناء دولة حديثة ومستقبل مشرق للأجيال القادمة

هنأ الشيخ سعود بن نومه شيخ قبائل العرجان، خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود، وولي عهده الأمين الأمير محمد بن سلمان – حفظهما الله – بمناسبة ذكرى اليوم الوطني الـ 88 لمملكتنا الغالية المعطاءة، ذلك اليوم الذي تم فيه الإعلان عن توحيد القبائل تحت راية "لا إله إلا الله محمد رسول الله".

وفي هذا اليوم المبارك نذكر تلك الجهود الكبيرة التي قام بها الملك المؤسس، عبدالعزيز بن عبدالرحمن آل سعود - رحمه الله – ورفاقه من شتى قبائل الجزيرة العربية في سبيل توحيد أرجاء هذه البلاد الغالية، المملكة العربية السعودية، بإيمان صادق وعزيمة لا تلين، فجمع - طيب الله ثراه- شتات هذا الكيان العظيم وأعلن ميلاد هذا الوطن الذي أصبح من أهم وأكبر دول المنطقة بل والعالم.

ويرى "بن نومه" أن هذا اليوم كان لحظة فارقة تحولت فيه قبائل هذه الأرض الطيبة من مجموعات متفرقة متناحرة فيما بينها، إلى أبناء شعب واحد وربطهم كيان واحد، تحت راية واحدة، وعم السلام والأمن مكان الحرب والخوف، فبدأت النهضة، وقامت الدولة حديثة في فترة وجيزة، وحل الاجتماع والوحدة محل الشتات، وواصل الملك عبدالعزيز جهود البناء، واستكملها أبناؤه من بعده فكانوا على خطى المؤسس أوفياء ومخلصين لشعب المملكة وأرضها، ووضعوا منذ ذلك اليوم أبناء هذا الشعب محل رعايتهم وعنايتهم، وصنعوا مجداً وعزاً نراه واقعاً ملموساً في حاضرنا الآن، ونستعد فيه لمستقبل مشرق للأجيال السعودية القادمة بإذن الله.

وأكد "بن نومه" أن عهد خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز - حفظه الله - تميز بسمات العزم والحزم، واتسم بالحكمة في التعامل مع القضايا الداخلية والخارجية، في ظل الاضطرابات والصراعات التي تملأ المنطقة من حولنا، وحافظ على أمن هذا الشعب واستقراره، وحافظ بالوقت نفسه على مكانة المملكة ودورها الرائد في المنطقة، وعلى علاقاتها القوية بالدول الشقيقة والصديقة.

وعلى الصعيد الداخلي يرى "بن نومه" أن حكومة خادم الحرمين الشريفين وولي عهده الأمين، تسير بخطى ثابتة نحو تحقيق نقلة حضارية سوف تجعل من المملكة محط أنظار العالم أجمع، لتصبح نموذجاً فريداً بين الأمم من خلال تحقيقها للعديد من المكاسب الاقتصادية والتنموية والسياسية، والتي تحقق نتائج إيجابية كل يوم، وتبني قاعدة اقتصادية صلبة، بسن الأنظمة في شتى المجالات، وتسهيل دخول الاستثمارات الأجنبية وفتح المجال أمام تدفق المشروعات الاستثمارية، وغيرها من الخطط والمشروعات في كل أرجاء الوطن، لتوفير كل مقومات العيش الكريم والرفاهية لجميع أبناء الوطن، وليصنع مستقبلا زاهرا يحمل الكثير من الأمل والتفاؤل والقدرة على تحدي الصعاب والوصول للنجاح والإنجاز.

وجدد "بن نومه" بهذه المناسبة العهد لمقام خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز ولصاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز ـ حفظهما الله ـ ببذل كافة الجهود المخلصة لمواصلة عجلة التنمية، واستمرار تكاتف كافة القبائل ووحدتها خلف قيادتها الحكيمة وتحت ظلها ـ أيدها الله ـ وخدمة هذه الوطن بكل صدق ووفاء، سائلاً الله عز وجل أن يحفظ وطننا من كل سوء ومكروه، وأن يديم عليه نعمة الأمن والأمان والاستقرار والرخاء، وأن يعيد على المملكة هذه المناسبة وهي في تقدم وازدهار ورفعة وشموخ.

سعود بن نومه: بناء دولة حديثة ومستقبل مشرق للأجيال القادمة

هنأ الشيخ سعود بن نومه شيخ قبائل العرجان، خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود، وولي عهده الأمين الأمير محمد بن سلمان – حفظهما الله – بمناسبة ذكرى اليوم الوطني الـ 88 لمملكتنا الغالية المعطاءة، ذلك اليوم الذي تم فيه الإعلان عن توحيد القبائل تحت راية "لا إله إلا الله محمد رسول الله".

وفي هذا اليوم المبارك نذكر تلك الجهود الكبيرة التي قام بها الملك المؤسس، عبدالعزيز بن عبدالرحمن آل سعود - رحمه الله – ورفاقه من شتى قبائل الجزيرة العربية في سبيل توحيد أرجاء هذه البلاد الغالية، المملكة العربية السعودية، بإيمان صادق وعزيمة لا تلين، فجمع - طيب الله ثراه- شتات هذا الكيان العظيم وأعلن ميلاد هذا الوطن الذي أصبح من أهم وأكبر دول المنطقة بل والعالم.

ويرى "بن نومه" أن هذا اليوم كان لحظة فارقة تحولت فيه قبائل هذه الأرض الطيبة من مجموعات متفرقة متناحرة فيما بينها، إلى أبناء شعب واحد وربطهم كيان واحد، تحت راية واحدة، وعم السلام والأمن مكان الحرب والخوف، فبدأت النهضة، وقامت الدولة حديثة في فترة وجيزة، وحل الاجتماع والوحدة محل الشتات، وواصل الملك عبدالعزيز جهود البناء، واستكملها أبناؤه من بعده فكانوا على خطى المؤسس أوفياء ومخلصين لشعب المملكة وأرضها، ووضعوا منذ ذلك اليوم أبناء هذا الشعب محل رعايتهم وعنايتهم، وصنعوا مجداً وعزاً نراه واقعاً ملموساً في حاضرنا الآن، ونستعد فيه لمستقبل مشرق للأجيال السعودية القادمة بإذن الله.

وأكد "بن نومه" أن عهد خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز - حفظه الله - تميز بسمات العزم والحزم، واتسم بالحكمة في التعامل مع القضايا الداخلية والخارجية، في ظل الاضطرابات والصراعات التي تملأ المنطقة من حولنا، وحافظ على أمن هذا الشعب واستقراره، وحافظ بالوقت نفسه على مكانة المملكة ودورها الرائد في المنطقة، وعلى علاقاتها القوية بالدول الشقيقة والصديقة.

وعلى الصعيد الداخلي يرى "بن نومه" أن حكومة خادم الحرمين الشريفين وولي عهده الأمين، تسير بخطى ثابتة نحو تحقيق نقلة حضارية سوف تجعل من المملكة محط أنظار العالم أجمع، لتصبح نموذجاً فريداً بين الأمم من خلال تحقيقها للعديد من المكاسب الاقتصادية والتنموية والسياسية، والتي تحقق نتائج إيجابية كل يوم، وتبني قاعدة اقتصادية صلبة، بسن الأنظمة في شتى المجالات، وتسهيل دخول الاستثمارات الأجنبية وفتح المجال أمام تدفق المشروعات الاستثمارية، وغيرها من الخطط والمشروعات في كل أرجاء الوطن، لتوفير كل مقومات العيش الكريم والرفاهية لجميع أبناء الوطن، وليصنع مستقبلا زاهرا يحمل الكثير من الأمل والتفاؤل والقدرة على تحدي الصعاب والوصول للنجاح والإنجاز.

وجدد "بن نومه" بهذه المناسبة العهد لمقام خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز ولصاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز ـ حفظهما الله ـ ببذل كافة الجهود المخلصة لمواصلة عجلة التنمية، واستمرار تكاتف كافة القبائل ووحدتها خلف قيادتها الحكيمة وتحت ظلها ـ أيدها الله ـ وخدمة هذه الوطن بكل صدق ووفاء، سائلاً الله عز وجل أن يحفظ وطننا من كل سوء ومكروه، وأن يديم عليه نعمة الأمن والأمان والاستقرار والرخاء، وأن يعيد على المملكة هذه المناسبة وهي في تقدم وازدهار ورفعة وشموخ.

رابط الخبر