إمارة منطقة الرياض محافظة ضرماء مركز الجافورة
3 محرم 1439 هـ

يوم نسعد به جميعاً

تنهمر سماء الزمن بتباشير يوم نسعد به جميعاً، ونحتفي فيه جميعاً ليس لأنها مجرد ذكرى عزيزة على قلوبنا بل لأن هذا اليوم يشكل المنعطف الأهم في حياتنا وتاريخنا المجيد الحافل بالمنجزات لتأصيل مفهوم الانتماء لهذا الوطن في مثل هذا اليوم يجب أن يكون عملنا عمل إجرائي، يحكي واقع ما نكنّه من حب لديننا ووطننا وحكومتنا، يكون نتاجه استحضار ما أوجبه علينا ديننا الحنيف من الولاء والطاعة لولاة الأمر، والتذكير بأنّ ذلك من المفاهيم الشرعية التي يجب أن نعزّزها في نفوس أجيالنا؛ فنحن في هذا العصر أحوج ما نكون إلى تعزيز هذا التلاحم القائم -بفضل الله- بين القيادة والشعب، وهي مناسبة تدفعنا إلى استحضار منجزات الوطن ومكتسباته منذ توحيده على يد المؤسس إلى يومنا هذا. وحين نتناول ذكرى بناء هذا الكيان الكبير الذي جمع شمل الأمّة تحت راية التوحيد، يجب أن نتذكّر أنه منذ ذلك الوقت وبلادنا تنعم بألوان الخير، ومن أهم النعم التي تفضّل بها البارئ -جلّت قدرته- نعمة الأمن التي عمّت أرجاء البلاد بعد التناحر القبلي والخوف الذي كان يلازم الغادي والرائح. ولا شك في أنّ الأمن في بلادنا محط أنظار العالم، لموقعها الإستراتيجي، ومكانتها التاريخية والدينية، فهي أرض السلام وموطن الحرمين الشريفين والمشاعر المقدّسة التي يقصدها المسلمون من أنحاء العالم .

  • مدير العلاقات العامة والإعلام في بلدية محافظة البكيرية.

يوم نسعد به جميعاً

تنهمر سماء الزمن بتباشير يوم نسعد به جميعاً، ونحتفي فيه جميعاً ليس لأنها مجرد ذكرى عزيزة على قلوبنا بل لأن هذا اليوم يشكل المنعطف الأهم في حياتنا وتاريخنا المجيد الحافل بالمنجزات لتأصيل مفهوم الانتماء لهذا الوطن في مثل هذا اليوم يجب أن يكون عملنا عمل إجرائي، يحكي واقع ما نكنّه من حب لديننا ووطننا وحكومتنا، يكون نتاجه استحضار ما أوجبه علينا ديننا الحنيف من الولاء والطاعة لولاة الأمر، والتذكير بأنّ ذلك من المفاهيم الشرعية التي يجب أن نعزّزها في نفوس أجيالنا؛ فنحن في هذا العصر أحوج ما نكون إلى تعزيز هذا التلاحم القائم -بفضل الله- بين القيادة والشعب، وهي مناسبة تدفعنا إلى استحضار منجزات الوطن ومكتسباته منذ توحيده على يد المؤسس إلى يومنا هذا. وحين نتناول ذكرى بناء هذا الكيان الكبير الذي جمع شمل الأمّة تحت راية التوحيد، يجب أن نتذكّر أنه منذ ذلك الوقت وبلادنا تنعم بألوان الخير، ومن أهم النعم التي تفضّل بها البارئ -جلّت قدرته- نعمة الأمن التي عمّت أرجاء البلاد بعد التناحر القبلي والخوف الذي كان يلازم الغادي والرائح. ولا شك في أنّ الأمن في بلادنا محط أنظار العالم، لموقعها الإستراتيجي، ومكانتها التاريخية والدينية، فهي أرض السلام وموطن الحرمين الشريفين والمشاعر المقدّسة التي يقصدها المسلمون من أنحاء العالم .

  • مدير العلاقات العامة والإعلام في بلدية محافظة البكيرية.

رابط الخبر