إمارة منطقة الرياض محافظة ضرماء مركز الجافورة
7 ذو القعدة 1439 هـ

جامعة «بنديديكان» الإندونيسية تمنح السفير الشعيبي الدكتوراه الفخرية

منحت جامعة "بنديديكان" الإندونيسية "أوبي" في مدينة باندونج سفير خادم الحرمين الشريفين في إندونيسيا السفير أسامة بن محمد الشعيبي درجة الدكتوراه الفخرية في العلاقات الإنسانية قسم تربية القيم والأخلاق من كلية الدراسات العليا بالجامعة، وذلك تقديراً لسعادته على جهوده وإنجازاته في دعم التعليم في إندونيسيا خاصة في مجال القيم الإسلامية والمعرفة، وهي أول شهادة فخرية تمنح لسفير في إندونيسيا.

وقد أقيم حفلٌ تكريمي احتفاءً بهذه المناسبة برعاية وزير التعليم العالي الإندونيسي أ. د. محمد ناصر، بحضور سفراء الدول العربية والإسلامية والصديقة، ومنتسبي التعليم في جمهورية إندونيسيا ورؤساء الجامعات ومنتسبي وعمداء الكليات ورؤساء الأقسام وأعضاء هيئة التدريس وطلاب الجامعة.

وألقى السفير الشعيبي كلمة رحب فيها بالحضور، مبيناً أنّ هذا اليوم هو يوم مشهود حيث يجتمع به أهل العلم والعلماء والمعرفة الذي تعهد الله سبحانه وتعالى برفعهم درجة عن غيرهم بسبب علمهم الذي تعلموه ومن ثم نقلوا ما تعلموه لغيرهم لتعم المنفعة على الناس أجمعين، ولهذا جزاهم الله هذا التفضيل عن غيرهم.

وأكّد أنّ العلاقات الأخوية بين البلدين الشقيقين أزلية، حيث لقي الجانب العلمي والديني نصيب الأسد من الاهتمام من دعم وتشجيع من قبل حكومة خادم الحرمين الشريفين - حفظه الله -، مثمناً التفاعل والتناسق والدعم اللامحدود سواء حضورياً أو معنوياً من قبل القيادة الإندونيسية تجاه الفعاليات والأنشطة السعودية في الأرخبيل الإندونيسي، وهو ما يساعد كثيراً في توثيق وتقوية العلاقات بين البلدين.

جامعة «بنديديكان» الإندونيسية 
تمنح السفير الشعيبي الدكتوراه الفخرية

منحت جامعة "بنديديكان" الإندونيسية "أوبي" في مدينة باندونج سفير خادم الحرمين الشريفين في إندونيسيا السفير أسامة بن محمد الشعيبي درجة الدكتوراه الفخرية في العلاقات الإنسانية قسم تربية القيم والأخلاق من كلية الدراسات العليا بالجامعة، وذلك تقديراً لسعادته على جهوده وإنجازاته في دعم التعليم في إندونيسيا خاصة في مجال القيم الإسلامية والمعرفة، وهي أول شهادة فخرية تمنح لسفير في إندونيسيا.

وقد أقيم حفلٌ تكريمي احتفاءً بهذه المناسبة برعاية وزير التعليم العالي الإندونيسي أ. د. محمد ناصر، بحضور سفراء الدول العربية والإسلامية والصديقة، ومنتسبي التعليم في جمهورية إندونيسيا ورؤساء الجامعات ومنتسبي وعمداء الكليات ورؤساء الأقسام وأعضاء هيئة التدريس وطلاب الجامعة.

وألقى السفير الشعيبي كلمة رحب فيها بالحضور، مبيناً أنّ هذا اليوم هو يوم مشهود حيث يجتمع به أهل العلم والعلماء والمعرفة الذي تعهد الله سبحانه وتعالى برفعهم درجة عن غيرهم بسبب علمهم الذي تعلموه ومن ثم نقلوا ما تعلموه لغيرهم لتعم المنفعة على الناس أجمعين، ولهذا جزاهم الله هذا التفضيل عن غيرهم.

وأكّد أنّ العلاقات الأخوية بين البلدين الشقيقين أزلية، حيث لقي الجانب العلمي والديني نصيب الأسد من الاهتمام من دعم وتشجيع من قبل حكومة خادم الحرمين الشريفين - حفظه الله -، مثمناً التفاعل والتناسق والدعم اللامحدود سواء حضورياً أو معنوياً من قبل القيادة الإندونيسية تجاه الفعاليات والأنشطة السعودية في الأرخبيل الإندونيسي، وهو ما يساعد كثيراً في توثيق وتقوية العلاقات بين البلدين.

رابط الخبر