إمارة منطقة الرياض محافظة ضرماء مركز الجافورة
15 جمادى أول 1440 هـ

"الحياة الفطرية": لا صحة لدخول محمية "حرة الحرة" لجني الفقع

نفت الهيئة السعودية للحياة الفطرية ما يتم تداوله في وسائل التواصل الاجتماعي عن السماح للمواطنين بدخول محمية حرة الحرة من أجل جني الفقع " الكمأ “، وتدعوا الجميع لعدم الالتفات للشائعات مالم تصدر الهيئة بيان بالسماح عبر حسابها الرسمي.

وأوضح مدير إدارة الإعلام والتوعية في الهيئة إبراهيم شراحي بأن الهيئة نوهت بأنها تعتزم تنفيذ بعض البرامج في عدد من المناطق المحمية، لذا نود الإحاطة بأنه تم إيقاف الزيارات للمناطق المحمية التالية (حرة الحرة، الخنفة، الطبيق "لمدة ستة أشهر اعتبارا من تاريخ 1/1/1440هـ، وأضاف حالياً محمية حرة الحرة تقع ضمن نطاق محمية الملك سلمان.

يذكر أن محمية الحرة في الحدود الشمالية تعتبر أول المحميات الطبيعية والفطرية في المملكة التي أنشأتها الهيئة، وتقع على مساحة 13 ألف كلم تقريباً في منطقة الحدود الشمالية والجوف ولها عدة مداخل في كلا المنطقتين، والمبنى الرئيسي يقع على بعد 94 كلم عن محافظة طريف بالحدود الشمالية، وتعتبر من المحميات المهمة في الحفاظ على الموارد الطبيعية، وشهدت عدة مراحل تطور للحفاظ عليها، وذلك للإسهام في منع تلوثها، والحد من تدهور مواردها الطبيعية ليعود نفعها لاقتصاد الوطن والمواطن.

نفت الهيئة السعودية للحياة الفطرية ما يتم تداوله في وسائل التواصل الاجتماعي عن السماح للمواطنين بدخول محمية حرة الحرة من أجل جني الفقع " الكمأ “، وتدعوا الجميع لعدم الالتفات للشائعات مالم تصدر الهيئة بيان بالسماح عبر حسابها الرسمي.

وأوضح مدير إدارة الإعلام والتوعية في الهيئة إبراهيم شراحي بأن الهيئة نوهت بأنها تعتزم تنفيذ بعض البرامج في عدد من المناطق المحمية، لذا نود الإحاطة بأنه تم إيقاف الزيارات للمناطق المحمية التالية (حرة الحرة، الخنفة، الطبيق "لمدة ستة أشهر اعتبارا من تاريخ 1/1/1440هـ، وأضاف حالياً محمية حرة الحرة تقع ضمن نطاق محمية الملك سلمان.

يذكر أن محمية الحرة في الحدود الشمالية تعتبر أول المحميات الطبيعية والفطرية في المملكة التي أنشأتها الهيئة، وتقع على مساحة 13 ألف كلم تقريباً في منطقة الحدود الشمالية والجوف ولها عدة مداخل في كلا المنطقتين، والمبنى الرئيسي يقع على بعد 94 كلم عن محافظة طريف بالحدود الشمالية، وتعتبر من المحميات المهمة في الحفاظ على الموارد الطبيعية، وشهدت عدة مراحل تطور للحفاظ عليها، وذلك للإسهام في منع تلوثها، والحد من تدهور مواردها الطبيعية ليعود نفعها لاقتصاد الوطن والمواطن.

رابط الخبر