إمارة منطقة الرياض محافظة ضرماء مركز الجافورة
13 رجب 1440 هـ

المخترعون الخليجيون في ضيافة دبي

تستضيف جامعة دبي أول ملتقى للمخترعين الخليجيين، الذي ينطلق بمبادرة من المخترع الإماراتي، أحمد عبدالله مجان، في الثالث والرابع من مايو المقبل.

وأكد رئيس الجامعة، البروفيسور عيسى محمد البستكي، أن "قادة مجلس التعاون الخليجي حريصون على أن تبقى دول المنطقة نموذجاً يحتذى للحداثة والتطوير، عبر دعم مسيرة الابتكار التي باتت مطلباً أساسياً في العالم المعاصر"، وأضاف أن "ملتقى المخترعين الخليجيين يأتي انطلاقاً من حرص جامعة دبي على نشر الوعي وترسيخ مفهوم بناء القدرات، وتحفيز الأجيال على بذل المزيد من الجهود، والعمل بطريقة مبتكرة، وضرورة تحويل الاختراع إلى منتج تجاري يباع عالمياً".

من جانبه، أعرب المخترع الإماراتي أحمد مجان، الذي يلقب بـ"إديسون الإمارات"، عن سعادته بلمّ شمل المبتكرين من دول المنطقة في الملتقى، للإسهام في تمكينهم من تحقيق أحلامهم. وكشف عن أن الفكرة ولدت من خلال حوارات مع الزملاء المخترعين الخليجيين، إذ رحب عدد كبير منهم باللقاء المباشر لبحث تحديات الابتكار، وأسباب تراجع جهود تسجيل براءات الاختراع، وارتفاع تكاليفها، والحاجة الماسة إلى تنفيذ هذه الاختراعات.

واعتبر مجان أن عقد أول ملتقى للمخترعين الخليجيين في الإمارات يعكس حرص القيادة الرشيدة على تحفيز وتشجيع المبتكرين، مشيداً باحتفاء الإمارات بالابتكار، وتخصيصها شهراً بأكمله لأنشطة وفعاليات تحفز على الاختراع، لافتاً إلى أن هذه المبادرة النوعية تعمل على إتاحة مساحة للتفاعل بين قادة ومسؤولين ومفكرين ومهنيين ومبدعين ومخترعين ورواد أعمال من مختلف التخصصات والأنشطة، وهو ما يفتح المجال واسعاً أمام تبادل المعلومات والخبرات والتجارب، والاطلاع على أفضل الممارسات المعمول بها في مختلف القطاعات الاقتصادية والتنموية.

من جانبه، قال أمين عام جمعية الصحافيين عضو اللجنة العليا لملتقى المخترعين الخليجيين، الإعلامي عبدالرحمن نقي: إن «هذه المبادرات تعكس ما تقوم به دولة الإمارات من دور مهم في ترسيخ ثقافة الإبداع والابتكار، واحتضانها الأفكار الجديدة والخلاقة»، مضيفاً أن «بوابة العقول» تشكل مبادرة نوعية في هذا الصدد، إذ تعمل على إثراء بيئة الإبداع والابتكار على نطاق دولي، من خلال توفير قناة ذكية للتواصل في ما بين مختلف العقول المبدعة.

المخترعون الخليجيون في ضيافة دبي

تستضيف جامعة دبي أول ملتقى للمخترعين الخليجيين، الذي ينطلق بمبادرة من المخترع الإماراتي، أحمد عبدالله مجان، في الثالث والرابع من مايو المقبل.

وأكد رئيس الجامعة، البروفيسور عيسى محمد البستكي، أن "قادة مجلس التعاون الخليجي حريصون على أن تبقى دول المنطقة نموذجاً يحتذى للحداثة والتطوير، عبر دعم مسيرة الابتكار التي باتت مطلباً أساسياً في العالم المعاصر"، وأضاف أن "ملتقى المخترعين الخليجيين يأتي انطلاقاً من حرص جامعة دبي على نشر الوعي وترسيخ مفهوم بناء القدرات، وتحفيز الأجيال على بذل المزيد من الجهود، والعمل بطريقة مبتكرة، وضرورة تحويل الاختراع إلى منتج تجاري يباع عالمياً".

من جانبه، أعرب المخترع الإماراتي أحمد مجان، الذي يلقب بـ"إديسون الإمارات"، عن سعادته بلمّ شمل المبتكرين من دول المنطقة في الملتقى، للإسهام في تمكينهم من تحقيق أحلامهم. وكشف عن أن الفكرة ولدت من خلال حوارات مع الزملاء المخترعين الخليجيين، إذ رحب عدد كبير منهم باللقاء المباشر لبحث تحديات الابتكار، وأسباب تراجع جهود تسجيل براءات الاختراع، وارتفاع تكاليفها، والحاجة الماسة إلى تنفيذ هذه الاختراعات.

واعتبر مجان أن عقد أول ملتقى للمخترعين الخليجيين في الإمارات يعكس حرص القيادة الرشيدة على تحفيز وتشجيع المبتكرين، مشيداً باحتفاء الإمارات بالابتكار، وتخصيصها شهراً بأكمله لأنشطة وفعاليات تحفز على الاختراع، لافتاً إلى أن هذه المبادرة النوعية تعمل على إتاحة مساحة للتفاعل بين قادة ومسؤولين ومفكرين ومهنيين ومبدعين ومخترعين ورواد أعمال من مختلف التخصصات والأنشطة، وهو ما يفتح المجال واسعاً أمام تبادل المعلومات والخبرات والتجارب، والاطلاع على أفضل الممارسات المعمول بها في مختلف القطاعات الاقتصادية والتنموية.

من جانبه، قال أمين عام جمعية الصحافيين عضو اللجنة العليا لملتقى المخترعين الخليجيين، الإعلامي عبدالرحمن نقي: إن «هذه المبادرات تعكس ما تقوم به دولة الإمارات من دور مهم في ترسيخ ثقافة الإبداع والابتكار، واحتضانها الأفكار الجديدة والخلاقة»، مضيفاً أن «بوابة العقول» تشكل مبادرة نوعية في هذا الصدد، إذ تعمل على إثراء بيئة الإبداع والابتكار على نطاق دولي، من خلال توفير قناة ذكية للتواصل في ما بين مختلف العقول المبدعة.

رابط الخبر