إمارة منطقة الرياض محافظة ضرماء مركز الجافورة
16 شعبان 1440 هـ

رئيس مجلس الشورى يشارك في مؤتمر برلمانات دول جوار العراق

وصل معالي رئيس مجلس الشورى الشيخ الدكتور عبدالله بن محمد بن إبراهيم آل الشيخ أمس إلى بغداد، للمشاركة في أعمال قمة بغداد لبرلمانات دول جوار العراق التي ينظمها مجلس النواب العراقي، وكان في استقبال معاليه والوفد المرافق له بمطار بغداد الدولي رئيس مجلس النواب العراقي محمد الحلبوسي وعدد من المسؤولين.

يذكر أن قمة بغداد تهدف إلى تعزيز علاقات التعاون البرلمانية بين العراق والدول المجاورة له ودعم الجهود الإقليمية لمكافحة الإرهاب، ويضم وفد المجلس أعضاء مجلس الشورى معالي الأستاذ محمد المزيد والأستاذ ناصر النعيم والأستاذ هزاع القحطاني والدكتور عدنان البار وعدد من مسؤولي المجلس.

وانطلقت السبت فعاليات أعمال مؤتمر قمة بغداد لبرلمانات دول الجوار العراقي. وقــال محمد الحلبوسي رئيس مجلس النواب العراقي، في تصريح صحفي: "إننا نأمل أن تفي دول الجوار بوعود مساعدة بلادنا"، وأضاف أن "أراضي العـراق لن تستخدم لزعزعة استقرار بلدان الجوار، وأن العراق المنتصر على داعش يجب أن يعود بقوة الى محيطه العربي"، وأكد أن "العراق الشامخ الأبي المنتصر على الإرهاب يتشرف بحـضور جيرانه في بغداد العروبة والإسلام والـسلام"، وأعلن رسميا في بغداد وصول رؤوساء برلمانات كل من المملكة وسورية والأردن والكويت وتركيا ووفد برلماني إيراني. وتزين شارع مطار بغداد الدولي بشعار القمة واعلام الدول المشاركة في مؤتمر قمة بغداد لبرلمانات دول الجوار.

من جهته صرح برلماني عراقي بأن مؤتمر برلمانات دول الجوار العراقي تحت شعار "العراق.. استقرار وتنمية" سيبحث ثلاثة ملفات مهمة، وقـال النائب ريبوار كريم عضـو لجـنـة العلاقات الخارجية في البرلمان العراقي لصحيفة "الصباح" الحكومية إن "عقد هذا المؤتمر في بغداد يعد خطوة مهمة جـداً في هـذه المرحلة، بعد أن أصبح العراق محورا لتوحيد جهود دول الجوار"، وأضاف أن "المؤتمر سيناقش 3 موضوعات ومحاور مهمة تخص مصلحة العـراق ودول الجـوار وهي الأمـن، وإعـادة الترتيبات الإقليمية لغرض الخروج بقرارات وخطوات مهمة نحو بـناء منطقة آمنة في المرحلة القادمة، والتطور والتعاون الاقتصادي والسياسي بين هذه الدول"، وأوضح أن "هـذه هي المرة الأولى التي يخطو بها العراق بهذا الاتجاه، وهي خطوة مباركـة لان اجـتماع تلك الدول على طاولة واحدة سيكون خطوة نحو التقارب في ما بينها وبالتالي سيأتي بعده العديـد من الخـطوات المهمة خلال المـرحلة المقبلة".

وصول رئيس مجلس الشورى إلى بغداد

رئيس مجلس الشورى يشارك في مؤتمر برلمانات دول جوار العراق

وصل معالي رئيس مجلس الشورى الشيخ الدكتور عبدالله بن محمد بن إبراهيم آل الشيخ أمس إلى بغداد، للمشاركة في أعمال قمة بغداد لبرلمانات دول جوار العراق التي ينظمها مجلس النواب العراقي، وكان في استقبال معاليه والوفد المرافق له بمطار بغداد الدولي رئيس مجلس النواب العراقي محمد الحلبوسي وعدد من المسؤولين.

يذكر أن قمة بغداد تهدف إلى تعزيز علاقات التعاون البرلمانية بين العراق والدول المجاورة له ودعم الجهود الإقليمية لمكافحة الإرهاب، ويضم وفد المجلس أعضاء مجلس الشورى معالي الأستاذ محمد المزيد والأستاذ ناصر النعيم والأستاذ هزاع القحطاني والدكتور عدنان البار وعدد من مسؤولي المجلس.

وانطلقت السبت فعاليات أعمال مؤتمر قمة بغداد لبرلمانات دول الجوار العراقي. وقــال محمد الحلبوسي رئيس مجلس النواب العراقي، في تصريح صحفي: "إننا نأمل أن تفي دول الجوار بوعود مساعدة بلادنا"، وأضاف أن "أراضي العـراق لن تستخدم لزعزعة استقرار بلدان الجوار، وأن العراق المنتصر على داعش يجب أن يعود بقوة الى محيطه العربي"، وأكد أن "العراق الشامخ الأبي المنتصر على الإرهاب يتشرف بحـضور جيرانه في بغداد العروبة والإسلام والـسلام"، وأعلن رسميا في بغداد وصول رؤوساء برلمانات كل من المملكة وسورية والأردن والكويت وتركيا ووفد برلماني إيراني. وتزين شارع مطار بغداد الدولي بشعار القمة واعلام الدول المشاركة في مؤتمر قمة بغداد لبرلمانات دول الجوار.

من جهته صرح برلماني عراقي بأن مؤتمر برلمانات دول الجوار العراقي تحت شعار "العراق.. استقرار وتنمية" سيبحث ثلاثة ملفات مهمة، وقـال النائب ريبوار كريم عضـو لجـنـة العلاقات الخارجية في البرلمان العراقي لصحيفة "الصباح" الحكومية إن "عقد هذا المؤتمر في بغداد يعد خطوة مهمة جـداً في هـذه المرحلة، بعد أن أصبح العراق محورا لتوحيد جهود دول الجوار"، وأضاف أن "المؤتمر سيناقش 3 موضوعات ومحاور مهمة تخص مصلحة العـراق ودول الجـوار وهي الأمـن، وإعـادة الترتيبات الإقليمية لغرض الخروج بقرارات وخطوات مهمة نحو بـناء منطقة آمنة في المرحلة القادمة، والتطور والتعاون الاقتصادي والسياسي بين هذه الدول"، وأوضح أن "هـذه هي المرة الأولى التي يخطو بها العراق بهذا الاتجاه، وهي خطوة مباركـة لان اجـتماع تلك الدول على طاولة واحدة سيكون خطوة نحو التقارب في ما بينها وبالتالي سيأتي بعده العديـد من الخـطوات المهمة خلال المـرحلة المقبلة".

وصول رئيس مجلس الشورى إلى بغداد

رابط الخبر