إمارة منطقة الرياض محافظة ضرماء مركز الجافورة
7 ذو القعدة 1439 هـ

المملكة تُسخّر إمكاناتها المادية والبشرية لخدمة ضيوف الرحمن

أكد صاحب السمو الملكي الأمير خالد الفيصل مستشار خادم الحرمين الشريفين أمير منطقة مكة المكرمة، أن المملكة العربية السعودية تُسخر كافة إمكاناتها المادية والبشرية لخدمة ضيوف الرحمن منذ قدومهم للأراضي المقدسة وحتى عودتهم لأوطانهم سالمين غانمين بإذن الله. وثمّن الأمير خالد الفيصل لدى استقباله في مقر الإمارة بجدة، محافظ الهيئة العامة للجمارك أحمد الحقباني يرافقه عددٌ من المسؤولين في الهيئة الجهود التي تبذلها الجمارك في ضبط الممنوعات ومنع دخولها لأراضي المملكة. كما هنأ أمير منطقة مكة المكرمة، الهيئة العامة للجمارك على ما وصلت إليه من نقلات نوعية في أداء أعمالها وفق أحدث التقنيات، لافتاً إلى ضرورة مواكبة التطور والتحسين الدائم لآليات العمل في هذا المرفق المهم. واستعرض أمير منطقة مكة المكرمة نتائج خطة الجمارك خلال موسم العمرة، كما اطلع سموه على خطتها في المنافذ البرية والجوية والبحرية والتي أعدت لموسم حج العام الحالي بالتنسيق مع الجهات ذات العلاقة بما يحقق الراحة لضيوف الرحمن وسلامتهم وإنهاء إجراءاتهم في وقت وجيز مستخدمة في ذلك تقنيات حديثة وكوادر بشرية مؤهلة لتحقيق السرعة والدقة في إنهاء الإجراءات.

من جهة أخرى أكد الأمير خالد الفيصل، ضرورة العناية باللغة العربية ونشرها كونها جزءًا من هوية المملكة العربية السعودية الدينية والثقافية.

وقال الأمير خالد الفيصل خلال استقباله بحضور نائبه الأمير عبدالله بن بندر في ديوان الإمارة بالعاصمة المقدسة، رئيس مجلس أمناء مجمع اللغة العربية على الشبكة العالمية الشيخ الدكتور صالح بن حميد ورئيس المجمع الأستاذ الدكتور عبدالعزيز الحربي وأعضاء مجلس الأمناء،: "لقد أولت الإمارة اللغة العربية العناية والاهتمام، ولعل استحداث جائزة الأمير عبدالله الفيصل للشعر العربي الفصيح من الشواهد على هذا الاهتمام"، مشدداً سموه على أهمية تعزيز كل ما يدعم اللغة العربية ويحافظ عليها ويسهم في تعلمها ونشرها.

ومن ثم استعرض أمير منطقة مكة المكرمة وسمو نائبه، أهداف مجمع اللغة العربية على الشبكة العالمية الذي أنشئ عام 1433هــ، ومن بينها تصحيح الأغلاط الشائعة، والعناية باللهجات العامية في الجزيرة العربية والتي لها أصل عربي فصيح، إلى جانب إبراز مكانة اللغة العربية وأسرارها وإحياء التراث العربي، وأخيراً تعليم اللغة العربية لغير الناطقين بها، وتطرق العرض إلى إنجازات المجمع والتي تمثلت في عقد دورات وشراكات لتعزيز اللغة العربية وطباعة بحوثها ومجلداتها. وفي نهاية اللقاء تسّلم أمير منطقة مكة المكرمة ونائبه عدداً من إصدارات المجمع.

..وخلال لقائه رئيس مجلس أمناء مجمع اللغة العربية

المملكة تُسخّر إمكاناتها المادية والبشرية لخدمة ضيوف الرحمن

أكد صاحب السمو الملكي الأمير خالد الفيصل مستشار خادم الحرمين الشريفين أمير منطقة مكة المكرمة، أن المملكة العربية السعودية تُسخر كافة إمكاناتها المادية والبشرية لخدمة ضيوف الرحمن منذ قدومهم للأراضي المقدسة وحتى عودتهم لأوطانهم سالمين غانمين بإذن الله. وثمّن الأمير خالد الفيصل لدى استقباله في مقر الإمارة بجدة، محافظ الهيئة العامة للجمارك أحمد الحقباني يرافقه عددٌ من المسؤولين في الهيئة الجهود التي تبذلها الجمارك في ضبط الممنوعات ومنع دخولها لأراضي المملكة. كما هنأ أمير منطقة مكة المكرمة، الهيئة العامة للجمارك على ما وصلت إليه من نقلات نوعية في أداء أعمالها وفق أحدث التقنيات، لافتاً إلى ضرورة مواكبة التطور والتحسين الدائم لآليات العمل في هذا المرفق المهم. واستعرض أمير منطقة مكة المكرمة نتائج خطة الجمارك خلال موسم العمرة، كما اطلع سموه على خطتها في المنافذ البرية والجوية والبحرية والتي أعدت لموسم حج العام الحالي بالتنسيق مع الجهات ذات العلاقة بما يحقق الراحة لضيوف الرحمن وسلامتهم وإنهاء إجراءاتهم في وقت وجيز مستخدمة في ذلك تقنيات حديثة وكوادر بشرية مؤهلة لتحقيق السرعة والدقة في إنهاء الإجراءات.

من جهة أخرى أكد الأمير خالد الفيصل، ضرورة العناية باللغة العربية ونشرها كونها جزءًا من هوية المملكة العربية السعودية الدينية والثقافية.

وقال الأمير خالد الفيصل خلال استقباله بحضور نائبه الأمير عبدالله بن بندر في ديوان الإمارة بالعاصمة المقدسة، رئيس مجلس أمناء مجمع اللغة العربية على الشبكة العالمية الشيخ الدكتور صالح بن حميد ورئيس المجمع الأستاذ الدكتور عبدالعزيز الحربي وأعضاء مجلس الأمناء،: "لقد أولت الإمارة اللغة العربية العناية والاهتمام، ولعل استحداث جائزة الأمير عبدالله الفيصل للشعر العربي الفصيح من الشواهد على هذا الاهتمام"، مشدداً سموه على أهمية تعزيز كل ما يدعم اللغة العربية ويحافظ عليها ويسهم في تعلمها ونشرها.

ومن ثم استعرض أمير منطقة مكة المكرمة وسمو نائبه، أهداف مجمع اللغة العربية على الشبكة العالمية الذي أنشئ عام 1433هــ، ومن بينها تصحيح الأغلاط الشائعة، والعناية باللهجات العامية في الجزيرة العربية والتي لها أصل عربي فصيح، إلى جانب إبراز مكانة اللغة العربية وأسرارها وإحياء التراث العربي، وأخيراً تعليم اللغة العربية لغير الناطقين بها، وتطرق العرض إلى إنجازات المجمع والتي تمثلت في عقد دورات وشراكات لتعزيز اللغة العربية وطباعة بحوثها ومجلداتها. وفي نهاية اللقاء تسّلم أمير منطقة مكة المكرمة ونائبه عدداً من إصدارات المجمع.

..وخلال لقائه رئيس مجلس أمناء مجمع اللغة العربية

رابط الخبر