إمارة منطقة الرياض محافظة ضرماء مركز الجافورة
17 جمادى أول 1440 هـ

أرامكو السعودية تعزز مبادراتها للتمكين المجتمعي برعاية مهرجان تمور الأحساء

تشارك أرامكو السعودية برعاية إستراتيجية دائمة في فعاليات مهرجان تسويق تمور الأحساء المصنّعة "ويّا التمر أحلى 2019" في نسخته السادسة، والذي دشّنه صاحب السمو الملكي الأمير سعود بن نايف بن عبدالعزيز، أمير المنطقة الشرقية، اليوم الإثنين.

وتأتي رعاية الشركة لهذا المهرجان، الذي تنظمه أمانة الأحساء بالتعاون مع غرفة الأحساء والهيئة العامة للسياحة والتراث الوطني، في إطار جهودها المتواصلة لإشراك المجتمعات المحلية في تحقيق فوائد اقتصادية، وخلق فرص العمل، وتعزيز المهارات والمعرفة، للمساعدة في ضمان النمو والازدهار المستقبلي لتلك المجتمعات. ويضم المهرجان 44 ركنًا، تصاحبها العديد من الفعاليات التي تستمر لمدة شهر بهدف التنشيط السياحي بالأحساء، ودعم برامجها التسويقية للتمور.

وتعليقًا على مشاركة الشركة ودورها في التمكين المجتمعي بالمحافظة، قال نائب الرئيس لشؤون أرامكو السعودية، الأستاذ نبيل بن عبدالله الجامع: “إن المهرجان يمثّل فرصة مثالية لاستثمار الإمكانات الكبيرة للأحساء والتي أصبحت ضمن قائمة التراث العالمي في منظمة اليونسكو. وفي هذا الإطار، وقعت أرامكو السعودية في ديسمبر الماضي مذكرة تفاهم لإنشاء مركز منتجات التمور تماشيًا مع جهود الشركة لتعزيز المواطنة، وتوفير فرص العمل، ورفد المجتمعات المحلية".

مضيفًا أن هذا المركز يأتي بالشراكة مع المؤسسات الخاصة والحكومية لتطوير مشاريع مستدامة تساعد المجتمعات المحلية على الإسهام في الناتج المحلي الإجمالي للمملكة، كما نطمح أن يكون له بصمة نوعية في المهرجانات القادمة. وسيعمل المركز على تطوير منتجات ذات قيمة عالية مثل الدبس، وعجينة التمر، وحلويات التمور، ستفوق عوائدها المادية بشكلٍ كبيرٍ البيع المباشر للتمور."

أرامكو السعودية تعزز مبادراتها للتمكين المجتمعي برعاية مهرجان تمور الأحساء

تشارك أرامكو السعودية برعاية إستراتيجية دائمة في فعاليات مهرجان تسويق تمور الأحساء المصنّعة "ويّا التمر أحلى 2019" في نسخته السادسة، والذي دشّنه صاحب السمو الملكي الأمير سعود بن نايف بن عبدالعزيز، أمير المنطقة الشرقية، اليوم الإثنين.

وتأتي رعاية الشركة لهذا المهرجان، الذي تنظمه أمانة الأحساء بالتعاون مع غرفة الأحساء والهيئة العامة للسياحة والتراث الوطني، في إطار جهودها المتواصلة لإشراك المجتمعات المحلية في تحقيق فوائد اقتصادية، وخلق فرص العمل، وتعزيز المهارات والمعرفة، للمساعدة في ضمان النمو والازدهار المستقبلي لتلك المجتمعات. ويضم المهرجان 44 ركنًا، تصاحبها العديد من الفعاليات التي تستمر لمدة شهر بهدف التنشيط السياحي بالأحساء، ودعم برامجها التسويقية للتمور.

وتعليقًا على مشاركة الشركة ودورها في التمكين المجتمعي بالمحافظة، قال نائب الرئيس لشؤون أرامكو السعودية، الأستاذ نبيل بن عبدالله الجامع: “إن المهرجان يمثّل فرصة مثالية لاستثمار الإمكانات الكبيرة للأحساء والتي أصبحت ضمن قائمة التراث العالمي في منظمة اليونسكو. وفي هذا الإطار، وقعت أرامكو السعودية في ديسمبر الماضي مذكرة تفاهم لإنشاء مركز منتجات التمور تماشيًا مع جهود الشركة لتعزيز المواطنة، وتوفير فرص العمل، ورفد المجتمعات المحلية".

مضيفًا أن هذا المركز يأتي بالشراكة مع المؤسسات الخاصة والحكومية لتطوير مشاريع مستدامة تساعد المجتمعات المحلية على الإسهام في الناتج المحلي الإجمالي للمملكة، كما نطمح أن يكون له بصمة نوعية في المهرجانات القادمة. وسيعمل المركز على تطوير منتجات ذات قيمة عالية مثل الدبس، وعجينة التمر، وحلويات التمور، ستفوق عوائدها المادية بشكلٍ كبيرٍ البيع المباشر للتمور."

رابط الخبر