إمارة منطقة الرياض محافظة ضرماء مركز الجافورة
8 شعبان 1439 هـ

السلام الشامل خيار عربي استراتيجي

أكد سفير خادم الحرمين الشريفين في إندونيسيا السفير أسامة بن محمد الشعيبي أن نتائج القمة العربية الـ29 بقيادة الملك سلمان بن عبدالعزيز -حفظه الله- والتي اختتمت مؤخراً في الدمام وحضرها رؤساء الدول العربية والتي أطلق عليها -يحفظه الله- قمة القدس أوصلت للعالم أجمع أهمية قضية القدس بالنسبة للمملكة، وأنها عاصمة أبدية لفلسطين.

وقال الشعيبي إن إطلاق اسم القدس على هذه القمة لهو خير دليل على أهمية القضية الفلسطينية في قلب خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز -حفظه الله-، كما أن تبرعه بمبلغ 150 مليون دولار لبرنامج دعم الأوقاف الإسلامية في القدس ينطلق من مبدأ مسؤولياته تجاه القدس الشريف والمقدسات الإسلامية في شتى أنحاء العالم.

وأشار السفير الشعيبي إلى أن هذه القمة الـ29 اكتسبت أهمية وصدى واسعاً وذلك من خلال مشاركة أفريقية وأوروبية؛ مما ساعد كثيراً في إيصال العديد من القضايا إلى تلك الأقطار يأتي في مقدمتها الاحتلال الإسرائيلي للقدس ورفض التدخل الإيراني في شؤون الدول وما نتج عنه من تدمير للشعوب العربية من خلال تشريد مواطنيها من شيوخ ونساء وأطفال وتدمير البنية التحتية ومكتسبات تلك الدول المسالمة.

وبين الشعيبي أن مشاركة كل من رئيس مفوضية الاتحاد الأفريقي وممثلة السياسة الخارجية بالاتحاد الأوروبي في القمة الـ29 دليل واضح على أن المملكة لديها رسالة واحدة فقط تريد أن توصلها للعالم وهي أن القدس في قلب الملك -حفظه الله- وأنّها ترفض رفضاً قاطعاً الممارسات والتدخلات الإيرانية وتدين وبشدة الممارسات الحوثية ورفضها للإرهاب بكل صورة وأن السلام الشامل هو خيار عربي استراتيجي.

السلام الشامل خيار عربي استراتيجي

أكد سفير خادم الحرمين الشريفين في إندونيسيا السفير أسامة بن محمد الشعيبي أن نتائج القمة العربية الـ29 بقيادة الملك سلمان بن عبدالعزيز -حفظه الله- والتي اختتمت مؤخراً في الدمام وحضرها رؤساء الدول العربية والتي أطلق عليها -يحفظه الله- قمة القدس أوصلت للعالم أجمع أهمية قضية القدس بالنسبة للمملكة، وأنها عاصمة أبدية لفلسطين.

وقال الشعيبي إن إطلاق اسم القدس على هذه القمة لهو خير دليل على أهمية القضية الفلسطينية في قلب خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز -حفظه الله-، كما أن تبرعه بمبلغ 150 مليون دولار لبرنامج دعم الأوقاف الإسلامية في القدس ينطلق من مبدأ مسؤولياته تجاه القدس الشريف والمقدسات الإسلامية في شتى أنحاء العالم.

وأشار السفير الشعيبي إلى أن هذه القمة الـ29 اكتسبت أهمية وصدى واسعاً وذلك من خلال مشاركة أفريقية وأوروبية؛ مما ساعد كثيراً في إيصال العديد من القضايا إلى تلك الأقطار يأتي في مقدمتها الاحتلال الإسرائيلي للقدس ورفض التدخل الإيراني في شؤون الدول وما نتج عنه من تدمير للشعوب العربية من خلال تشريد مواطنيها من شيوخ ونساء وأطفال وتدمير البنية التحتية ومكتسبات تلك الدول المسالمة.

وبين الشعيبي أن مشاركة كل من رئيس مفوضية الاتحاد الأفريقي وممثلة السياسة الخارجية بالاتحاد الأوروبي في القمة الـ29 دليل واضح على أن المملكة لديها رسالة واحدة فقط تريد أن توصلها للعالم وهي أن القدس في قلب الملك -حفظه الله- وأنّها ترفض رفضاً قاطعاً الممارسات والتدخلات الإيرانية وتدين وبشدة الممارسات الحوثية ورفضها للإرهاب بكل صورة وأن السلام الشامل هو خيار عربي استراتيجي.

رابط الخبر