إمارة منطقة الرياض محافظة ضرماء مركز الجافورة
7 ربيع ثانى 1440 هـ

اتفاقية تعاون بين التعليم ومدينة الملك عبدالعزيز للعلوم والتقنية

وقع وزير التعليم د. أحمد العيسى وصاحب السمو رئيس مدينة الملك عبدالعزيز للعلوم والتقنية الأمير د. تركي بن سعود بن محمد آل سعود، الخميس اتفاقية تعاون بين الوزارة ممثلةً بالمكتبة الرقمية السعودية ومدينة الملك عبدالعزيز للعلوم والتقنية ممثلةً بالشبكة الرقمية السعودية للبحث والابتكار «معين»

لتضاف خادمات المكتبة الرقمية السعودية لدى مدينة الملك عبدالعزيز للعلوم والتقنية مستفيدة من البنية التحتية لشبكة «معين». وأوضح وزير التعليم أن الاتفاقية ستضيف بعداً جديداً للمكتبة الرقمية السعودية وستدعم وجودها على منصات البحث العلمي، مضيفاً أن المكتبة حققت قفزات كبيرة كان آخرها الحصول على جائزة الشيخ محمد بن راشد، منذ أيام، وقال: إن هذا دليل على العمق العلمي والمعرفي الذي تقدمه المكتبة من خلال الاشتراك في قواعد المعلومات الذي وصل إلى مرحلة متقدمة وأصبح يغطي معظم المجالات العلمية التي تحتاجها المملكة في مسيرتها التنموية، وأكد معاليه أن البحث العلمي يلقى اهتماماً كبيرة من الوزارة في برنامج تنمية القدرات البشرية الذي هو أحد برامج تحقيق الرؤية بعد أن تمت الموافقة على إحدى المبادرات الرئيسة وهي مبادرة دعم البحث والتطوير في الجامعات، مشيراً إلى أن البرنامج قد بدأ قبل سنتين في برنامج التحول الوطني، وبدأ في تحديد مساراته والبرامج الأساسية التي يغطيها، لافتاً إلى أن مدينة الملك عبدالعزيز شريك في هذا البرنامج عبر اللجنة الرئيسة للبرنامج والتنسيق بكافة مراحل تنفيذه.

ومن جانبه أكد سمو رئيس مدينة الملك عبدالعزيز للعلوم والتقنية أن هدف الاتفاقية هو دعم البحث العلمي في المملكة، وتوفير كافة الأدوات التي تدعم الحراك العلمي، من خلال استضافة شبكة «معين» للبنية التحتية الخاصة بالمكتبة الرقمية السعودية وتقديم الدعم اللازم للمكتبة وتوفير النسخ الاحتياطي في فرعي الشبكة بالرياض وجدة، وأوضح أن المدينة ستقدم من خلال شبكة معين خدمات الفحص الاستباقية لأمن المعلومات، وأبان سموه إسهام شبكة معين في ربط معظم الجامعات السعودية الحكومية والأهلية والمراكز البحثية وتزويدها بخدمات بحثية نوعية وربطها بالشبكات البحثية المماثلة حول العالم، بإشراف وتشغيل كوادر وطنية مدربة بأعلى المعايير العالمية لتحقيق تطلعات رؤية المملكة 2030.

وختم رئيس مدينة الملك عبدالعزيز للعلوم والتقنية تصريحه مذكراً بأن الاتفاقية تأتي ضمن سلسلة من الاتفاقيات التي تهدف إلى انضمام الجهات الحكومية وغير الحكومية إلى عضوية تكتل المكتبة الرقمية السعودية، الذي يُعد أكبر تجمع أكاديمي لمصادر المعلومات في العالم العربي؛ حيث يضم ما يزيد على 200 مليون مادة علمية تغطي التخصصات الأكاديمية كافة.

اتفاقية تعاون بين التعليم ومدينة الملك عبدالعزيز للعلوم والتقنية

وقع وزير التعليم د. أحمد العيسى وصاحب السمو رئيس مدينة الملك عبدالعزيز للعلوم والتقنية الأمير د. تركي بن سعود بن محمد آل سعود، الخميس اتفاقية تعاون بين الوزارة ممثلةً بالمكتبة الرقمية السعودية ومدينة الملك عبدالعزيز للعلوم والتقنية ممثلةً بالشبكة الرقمية السعودية للبحث والابتكار «معين»

لتضاف خادمات المكتبة الرقمية السعودية لدى مدينة الملك عبدالعزيز للعلوم والتقنية مستفيدة من البنية التحتية لشبكة «معين». وأوضح وزير التعليم أن الاتفاقية ستضيف بعداً جديداً للمكتبة الرقمية السعودية وستدعم وجودها على منصات البحث العلمي، مضيفاً أن المكتبة حققت قفزات كبيرة كان آخرها الحصول على جائزة الشيخ محمد بن راشد، منذ أيام، وقال: إن هذا دليل على العمق العلمي والمعرفي الذي تقدمه المكتبة من خلال الاشتراك في قواعد المعلومات الذي وصل إلى مرحلة متقدمة وأصبح يغطي معظم المجالات العلمية التي تحتاجها المملكة في مسيرتها التنموية، وأكد معاليه أن البحث العلمي يلقى اهتماماً كبيرة من الوزارة في برنامج تنمية القدرات البشرية الذي هو أحد برامج تحقيق الرؤية بعد أن تمت الموافقة على إحدى المبادرات الرئيسة وهي مبادرة دعم البحث والتطوير في الجامعات، مشيراً إلى أن البرنامج قد بدأ قبل سنتين في برنامج التحول الوطني، وبدأ في تحديد مساراته والبرامج الأساسية التي يغطيها، لافتاً إلى أن مدينة الملك عبدالعزيز شريك في هذا البرنامج عبر اللجنة الرئيسة للبرنامج والتنسيق بكافة مراحل تنفيذه.

ومن جانبه أكد سمو رئيس مدينة الملك عبدالعزيز للعلوم والتقنية أن هدف الاتفاقية هو دعم البحث العلمي في المملكة، وتوفير كافة الأدوات التي تدعم الحراك العلمي، من خلال استضافة شبكة «معين» للبنية التحتية الخاصة بالمكتبة الرقمية السعودية وتقديم الدعم اللازم للمكتبة وتوفير النسخ الاحتياطي في فرعي الشبكة بالرياض وجدة، وأوضح أن المدينة ستقدم من خلال شبكة معين خدمات الفحص الاستباقية لأمن المعلومات، وأبان سموه إسهام شبكة معين في ربط معظم الجامعات السعودية الحكومية والأهلية والمراكز البحثية وتزويدها بخدمات بحثية نوعية وربطها بالشبكات البحثية المماثلة حول العالم، بإشراف وتشغيل كوادر وطنية مدربة بأعلى المعايير العالمية لتحقيق تطلعات رؤية المملكة 2030.

وختم رئيس مدينة الملك عبدالعزيز للعلوم والتقنية تصريحه مذكراً بأن الاتفاقية تأتي ضمن سلسلة من الاتفاقيات التي تهدف إلى انضمام الجهات الحكومية وغير الحكومية إلى عضوية تكتل المكتبة الرقمية السعودية، الذي يُعد أكبر تجمع أكاديمي لمصادر المعلومات في العالم العربي؛ حيث يضم ما يزيد على 200 مليون مادة علمية تغطي التخصصات الأكاديمية كافة.

رابط الخبر