إمارة منطقة الرياض محافظة ضرماء مركز الجافورة
4 شوال 1439 هـ

تسليم سلاح الحوثي شرط للسلام

اشترط مسؤول في الرئاسة اليمنية، الأحد تسليم مسلحي جماعة أنصار الله الحوثية السلاح، لتحقيق السلام في اليمن التي تشهد حرباً منذ أكثر من ثلاثة أعوام. جاء ذلك في سلسلة تغريدات على تويتر، نشرها المستشار في الرئاسة اليمنية، ووزير الخارجية السابق، عبدالملك المخلافي، وقال المخلافي إن» إعادة السلام إلى اليمن، هو الهدف الذي لا يجب الحياد عنه، وأن طريق ذلك هو استعادة الدولة وجعل السلاح بيدها وحدها وحل الميليشيات الحوثية». وأضاف» عدا ذلك ليس إلا استمرار الحرب لفترة طويلة بطرق أخرى». وتابع المخلافي «سيقدم المبعوث الأممي مارتن غريفيث خطته للسلام إلى مجلس الأمن، وسيكون متسرعاً إن لم يأخذ بعين الاعتبار التطورات الجارية في اليمن -تقدم القوات الحكومية في الساحل الغربي-، ويحصل على التزامات واضحة من الحوثي، بشأن إنهاء الانقلاب وتسليم السلاح والإفراج الفوري غير المشروط عن كافة المختطفين، وفقاً لقرارات مجلس الأمن والمواثيق الدولية». وأوضح أن غريفيث يبدي تفاؤلاً، في إمكانية الاتفاق مع الحوثيين، غير أن هذا التفاؤل لا يستند لأي معطيات حقيقية ولا يأخذ بعين الاعتبار التجارب السابقة مع الحوثي، وإنما يستند فقط على وعود غامضة وكلام عام».

تسليم سلاح الحوثي شرط للسلام

اشترط مسؤول في الرئاسة اليمنية، الأحد تسليم مسلحي جماعة أنصار الله الحوثية السلاح، لتحقيق السلام في اليمن التي تشهد حرباً منذ أكثر من ثلاثة أعوام. جاء ذلك في سلسلة تغريدات على تويتر، نشرها المستشار في الرئاسة اليمنية، ووزير الخارجية السابق، عبدالملك المخلافي، وقال المخلافي إن» إعادة السلام إلى اليمن، هو الهدف الذي لا يجب الحياد عنه، وأن طريق ذلك هو استعادة الدولة وجعل السلاح بيدها وحدها وحل الميليشيات الحوثية». وأضاف» عدا ذلك ليس إلا استمرار الحرب لفترة طويلة بطرق أخرى». وتابع المخلافي «سيقدم المبعوث الأممي مارتن غريفيث خطته للسلام إلى مجلس الأمن، وسيكون متسرعاً إن لم يأخذ بعين الاعتبار التطورات الجارية في اليمن -تقدم القوات الحكومية في الساحل الغربي-، ويحصل على التزامات واضحة من الحوثي، بشأن إنهاء الانقلاب وتسليم السلاح والإفراج الفوري غير المشروط عن كافة المختطفين، وفقاً لقرارات مجلس الأمن والمواثيق الدولية». وأوضح أن غريفيث يبدي تفاؤلاً، في إمكانية الاتفاق مع الحوثيين، غير أن هذا التفاؤل لا يستند لأي معطيات حقيقية ولا يأخذ بعين الاعتبار التجارب السابقة مع الحوثي، وإنما يستند فقط على وعود غامضة وكلام عام».

رابط الخبر