إمارة منطقة الرياض محافظة ضرماء مركز الجافورة
14 محرم 1440 هـ

المملكة وضعت لها موطأ قدمٍ في عالم مزدحمٍ بالتقنية والابتكار

أكد صاحب السمو الملكي الأمير عبدالله بن بندر بن عبدالعزيز نائب أمير منطقة مكة المكرمة، أنه في كل عام في مثل هذا اليوم، تتجسد ملحمة صرح عظيم، ُتحكي قصة أجيالٍ شيدت لبَنِاتِ وطنٍ وسابقت الزمن لتحقق المنجزات، ونافست لأجل النهوض به، فوضعت لها موطأ قدم في عالم مزدحمٍ بالتقنية والابتكار والمعرفة.

وقال سموه في كلمة بمناسبة ذكرى اليوم الوطني الـ 88 للمملكة: "نحتفي اليوم بالذكرى 88 لتوحيد المملكة، هذا الوطن الذي تأسس على ثوابت الدين الإسلامي الحنيف، وأتسم بوضوح الرؤية والأهداف، وعقد العزم على مواصلة التقدم والنماء، أخذاً في الحُسبان الإصرار على بلوغ القمة والمنافسة في شتى المجالات، ونحتفل بذكرى توحيد ثراه الغالي، التي كان فارسها -المغفور له بإذن الله- الملك عبدالعزيز بن عبدالرحمن آل سعود، نحتفل به تتويجاً لرحلة الكفاح من أجل لمّ الشتات، فكان له ما أراد -بعد توفيق الله- لتصبح المملكة رقماً صعباً بين دول العالم، هذا الوطن الذي لم يهدأ حراك التنمية فيه منذ التأسيس وحتى يومنا الحاضر، حتى تفيأ مواطنه وقاصده الأمن والأمان والرخاء".

وأضاف سموه: "في عهد خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز، وسمو ولي عهده الأمين صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز-حفظهما الله-، يتواصل العمل الدؤوب، وتتوالى النجاحات، وفق رؤية تنموية، وضعت على سنام الاهتمام الوصول لنهضة شاملة، تتحول فيها التجارب إلى واقع ملموس، والأحلام إلى حقيقة جليّة، وصولاً لرغد العيش، وتنمية مستدامة يعم غيثها أبناء الوطن وتشمل كل ذرة من ترابه، وأجزم والقرائن جليّه، أننا بفضل الله ثم بدعم وتوجيهات القيادة الحكيمة لامسنا الأحلام والأمنيات، وسنواصل العمل الدؤوب، دون كللِ أو ملل، لنحقق رؤية النماء والتطوير وأهدافها، ولنكون رقماً صعباً على خارطة العالم في المجالات كافة، لنحتفل في كل عام بذكرى توحيدٍ مقرونةٍ بالإنجاز".

المملكة وضعت لها موطأ قدمٍ
في عالم مزدحمٍ بالتقنية والابتكار

أكد صاحب السمو الملكي الأمير عبدالله بن بندر بن عبدالعزيز نائب أمير منطقة مكة المكرمة، أنه في كل عام في مثل هذا اليوم، تتجسد ملحمة صرح عظيم، ُتحكي قصة أجيالٍ شيدت لبَنِاتِ وطنٍ وسابقت الزمن لتحقق المنجزات، ونافست لأجل النهوض به، فوضعت لها موطأ قدم في عالم مزدحمٍ بالتقنية والابتكار والمعرفة.

وقال سموه في كلمة بمناسبة ذكرى اليوم الوطني الـ 88 للمملكة: "نحتفي اليوم بالذكرى 88 لتوحيد المملكة، هذا الوطن الذي تأسس على ثوابت الدين الإسلامي الحنيف، وأتسم بوضوح الرؤية والأهداف، وعقد العزم على مواصلة التقدم والنماء، أخذاً في الحُسبان الإصرار على بلوغ القمة والمنافسة في شتى المجالات، ونحتفل بذكرى توحيد ثراه الغالي، التي كان فارسها -المغفور له بإذن الله- الملك عبدالعزيز بن عبدالرحمن آل سعود، نحتفل به تتويجاً لرحلة الكفاح من أجل لمّ الشتات، فكان له ما أراد -بعد توفيق الله- لتصبح المملكة رقماً صعباً بين دول العالم، هذا الوطن الذي لم يهدأ حراك التنمية فيه منذ التأسيس وحتى يومنا الحاضر، حتى تفيأ مواطنه وقاصده الأمن والأمان والرخاء".

وأضاف سموه: "في عهد خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز، وسمو ولي عهده الأمين صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز-حفظهما الله-، يتواصل العمل الدؤوب، وتتوالى النجاحات، وفق رؤية تنموية، وضعت على سنام الاهتمام الوصول لنهضة شاملة، تتحول فيها التجارب إلى واقع ملموس، والأحلام إلى حقيقة جليّة، وصولاً لرغد العيش، وتنمية مستدامة يعم غيثها أبناء الوطن وتشمل كل ذرة من ترابه، وأجزم والقرائن جليّه، أننا بفضل الله ثم بدعم وتوجيهات القيادة الحكيمة لامسنا الأحلام والأمنيات، وسنواصل العمل الدؤوب، دون كللِ أو ملل، لنحقق رؤية النماء والتطوير وأهدافها، ولنكون رقماً صعباً على خارطة العالم في المجالات كافة، لنحتفل في كل عام بذكرى توحيدٍ مقرونةٍ بالإنجاز".

رابط الخبر