إمارة منطقة الرياض محافظة ضرماء مركز الجافورة
10 ربيع ثانى 1440 هـ

سعودي يحقق براءة اختراع جديدة لعلاج السرطان بمركبات الذهب

تمكن د. سعيد الجارودي الباحث في مجال الكيمياء من تحقيق براءة اختراع جديدة تضاف لتسع براءات اختراع سابقة في مجال علاج السرطان بمركبات الذهب، وسجل مكتب الولايات المتحدة لبراءات الاختراع البراءة الـ10 الشهر الحالي.

وذكر د. الجارودي لـ «الرياض» أنه تسلم شهادة الاعتماد من المكتب، وأن النتائج الجديدة الخاصة ببراءة الاختراع الجديدة في نفس المجال تتفوق على علاج السرطان الكيميائي تتفوق بمئات المرات في محاربة سرطان الثدي، وهذا ما أظهرته النتائج في المختبر، مؤكدا أن هناك مرحلة أخرى تستلزم الدعم الجاد والقوي من الجهات ذات العلاقة فيما يخص مرحلة تجريب الدواء على الحيوانات مثل الفئران.

والجارودي الذي يعد أحد علماء الكيمياء في المملكة حقق براءة اختراع في مجال وقود الطائرات، وهي مسجلة في المكتب، وعن آخر مستجدات علاج السرطان بمركبات الذهب قال: "أعمل بشكل فردي في هذا المجال منذ نحو ستة أعوام، وتم تحقيق إنجازات متقدمة وكبيرة والحمدلله"، مشيرا إلى أن المطلوب أن نعمل في شكل مؤسساتي يحظى بالدعم الكبير، نافيا أن تكون أي جهة ذات علاقة تواصلت معه منذ أن أعلن عن أول براءة اختراع حتى الآن. وتابع: "إن الهدف يكمن في تحقيق إنجاز للوطن وللبشرية جمعاء، وليس الهدف بالنسبة لي ماديا، وأرحب بزملائي الكيميائيين بأن نعمل معا ونحقق حلما كبيرا للمجتمع السعودي".

وذكر أن من يركب الأدوية في العالم هم الكيميائيون وليس الأطباء، فالطبيب يحدد له جرعة الدواء وبقية التفاصيل وفق المنهج الطبي المعروف، وعلى الكيميائي الاهتمام بما يتعلق بحياة الناس في ظل وجود أمراض فتاكة مثل السرطان، مشيرا إلى أن 1.6 ترليون كان معدل إنفاق على علاجات السرطان العام 2010 وفق منظمة الصحة العالمية، وإن نجحنا في تحقيق هذا الحلم سيتم الاستحواذ على نسبة ضخمة من حجم المبيعات للدواء الجديد، ما ينسجم مع رؤية 2030 التي تعتمد على تنويع الدخل القومي للمملكة.

الشهادة الجديدة للجارودي

سعودي يحقق براءة اختراع جديدة لعلاج السرطان بمركبات الذهب

تمكن د. سعيد الجارودي الباحث في مجال الكيمياء من تحقيق براءة اختراع جديدة تضاف لتسع براءات اختراع سابقة في مجال علاج السرطان بمركبات الذهب، وسجل مكتب الولايات المتحدة لبراءات الاختراع البراءة الـ10 الشهر الحالي.

وذكر د. الجارودي لـ «الرياض» أنه تسلم شهادة الاعتماد من المكتب، وأن النتائج الجديدة الخاصة ببراءة الاختراع الجديدة في نفس المجال تتفوق على علاج السرطان الكيميائي تتفوق بمئات المرات في محاربة سرطان الثدي، وهذا ما أظهرته النتائج في المختبر، مؤكدا أن هناك مرحلة أخرى تستلزم الدعم الجاد والقوي من الجهات ذات العلاقة فيما يخص مرحلة تجريب الدواء على الحيوانات مثل الفئران.

والجارودي الذي يعد أحد علماء الكيمياء في المملكة حقق براءة اختراع في مجال وقود الطائرات، وهي مسجلة في المكتب، وعن آخر مستجدات علاج السرطان بمركبات الذهب قال: "أعمل بشكل فردي في هذا المجال منذ نحو ستة أعوام، وتم تحقيق إنجازات متقدمة وكبيرة والحمدلله"، مشيرا إلى أن المطلوب أن نعمل في شكل مؤسساتي يحظى بالدعم الكبير، نافيا أن تكون أي جهة ذات علاقة تواصلت معه منذ أن أعلن عن أول براءة اختراع حتى الآن. وتابع: "إن الهدف يكمن في تحقيق إنجاز للوطن وللبشرية جمعاء، وليس الهدف بالنسبة لي ماديا، وأرحب بزملائي الكيميائيين بأن نعمل معا ونحقق حلما كبيرا للمجتمع السعودي".

وذكر أن من يركب الأدوية في العالم هم الكيميائيون وليس الأطباء، فالطبيب يحدد له جرعة الدواء وبقية التفاصيل وفق المنهج الطبي المعروف، وعلى الكيميائي الاهتمام بما يتعلق بحياة الناس في ظل وجود أمراض فتاكة مثل السرطان، مشيرا إلى أن 1.6 ترليون كان معدل إنفاق على علاجات السرطان العام 2010 وفق منظمة الصحة العالمية، وإن نجحنا في تحقيق هذا الحلم سيتم الاستحواذ على نسبة ضخمة من حجم المبيعات للدواء الجديد، ما ينسجم مع رؤية 2030 التي تعتمد على تنويع الدخل القومي للمملكة.

الشهادة الجديدة للجارودي

رابط الخبر