إمارة منطقة الرياض محافظة ضرماء مركز الجافورة
14 محرم 1440 هـ

نعيش عصراً من التقدم والازدهار والنهضة

رفع صاحب السمو الملكي الأمير عبدالعزيز بن فهد بن تركي بن عبدالعزيز نائب أمير منطقة الجوف التهنئة لخادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود وسمو ولي عهده الأمين -حفظهما الله- بمناسبة ذكرى اليوم الوطني الـ 88 للمملكة.

وقال سموه في كلمته بهذه المناسبة: المملكة تحتفل بذكرى اليوم الوطني الـ 88 لتوحيد المملكة على يد المؤسس الملك عبدالعزيز بن عبدالرحمن آل سعود -رحمه الله-، وهي المناسبة التي يستذكر فيها أبناء هذا الوطن البطولات التي خاضها المؤسس ورجاله لجمع الشمل بعد الشتات وتوحيد الصف بعد الفرقة تحت راية "لا إله إلا الله محمد رسول الله"، مستعيناً بالله ومطبقا لشرعه القويم لنشر العدل والمساواة، وسار أبناؤه الملوك على نهجه، حتى عهد خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود وسمو ولي عهده الأمين -حفظهم الله-، لتشهد بلادنا عهداً زاهراً في شتى المجالات التنموية والاقتصادية.

وأضاف سمو نائب أمير منطقة الجوف: إن بلادنا تعيش ولله الحمد عصراً من التقدم والازدهار والنهضة الحضارية والعمرانية والتقنية المتسارعة في شتى مجالات الحياة التي تهيئ للفرد والمجتمع حياةٍ سعيدة وآمنة يزهو ويسمو بها لمستقبل مشرق -بإذن الله-، مضيفا أن رؤية المملكة 2030 دليل على عزم قيادتنا الرشيدة للرقي بوطن العز والشموخ في شتى المجالات، وخاصة ما يتعلق في بناء الإنسان والتوسع في التنمية، وهذا ما يبعث الفخر والاعتزاز لنا جميعاً بهذه القيادة الرشيدة التي أولت هذا الوطن والمواطن جُل اهتمامها لكي ينعم الجميع بنعمة الأمن والرخاء والازدهار، منوها بالدور الذي تقوم به حكومتنا الرشيدة لخدمة الحرمين الشريفين وضيوف الرحمن والنجاح الباهر في تنظيم الحج.

ودعا سموه الله أن يديم على بلادنا نعمة الأمن والرخاء في ظل قيادتها الرشيدة.

نعيش عصراً من التقدم والازدهار والنهضة

رفع صاحب السمو الملكي الأمير عبدالعزيز بن فهد بن تركي بن عبدالعزيز نائب أمير منطقة الجوف التهنئة لخادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود وسمو ولي عهده الأمين -حفظهما الله- بمناسبة ذكرى اليوم الوطني الـ 88 للمملكة.

وقال سموه في كلمته بهذه المناسبة: المملكة تحتفل بذكرى اليوم الوطني الـ 88 لتوحيد المملكة على يد المؤسس الملك عبدالعزيز بن عبدالرحمن آل سعود -رحمه الله-، وهي المناسبة التي يستذكر فيها أبناء هذا الوطن البطولات التي خاضها المؤسس ورجاله لجمع الشمل بعد الشتات وتوحيد الصف بعد الفرقة تحت راية "لا إله إلا الله محمد رسول الله"، مستعيناً بالله ومطبقا لشرعه القويم لنشر العدل والمساواة، وسار أبناؤه الملوك على نهجه، حتى عهد خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود وسمو ولي عهده الأمين -حفظهم الله-، لتشهد بلادنا عهداً زاهراً في شتى المجالات التنموية والاقتصادية.

وأضاف سمو نائب أمير منطقة الجوف: إن بلادنا تعيش ولله الحمد عصراً من التقدم والازدهار والنهضة الحضارية والعمرانية والتقنية المتسارعة في شتى مجالات الحياة التي تهيئ للفرد والمجتمع حياةٍ سعيدة وآمنة يزهو ويسمو بها لمستقبل مشرق -بإذن الله-، مضيفا أن رؤية المملكة 2030 دليل على عزم قيادتنا الرشيدة للرقي بوطن العز والشموخ في شتى المجالات، وخاصة ما يتعلق في بناء الإنسان والتوسع في التنمية، وهذا ما يبعث الفخر والاعتزاز لنا جميعاً بهذه القيادة الرشيدة التي أولت هذا الوطن والمواطن جُل اهتمامها لكي ينعم الجميع بنعمة الأمن والرخاء والازدهار، منوها بالدور الذي تقوم به حكومتنا الرشيدة لخدمة الحرمين الشريفين وضيوف الرحمن والنجاح الباهر في تنظيم الحج.

ودعا سموه الله أن يديم على بلادنا نعمة الأمن والرخاء في ظل قيادتها الرشيدة.

رابط الخبر