إمارة منطقة الرياض محافظة ضرماء مركز الجافورة
4 جمادى أول 1439 هـ

أبراج ممشى القيصومة ترعب الأهالي

يعاني أهالي منطقة القيصومة التابعة لمحافظة حفر الباطن شمال شرق المملكة من ارتفاع أبراج كهرباء الضغط العالي بممشى القيصومة، حيث تشكل خطورة بالغة على الملاحة الجوية وعموم المواطنين مما يهدد صحتهم وسلامتهم، الأمر الذي عاشه سكان القيصومة منذ شهور ولازالوا يطالبون بالحل من الجهات المختصة. ومن جانبها أكدت الشركة السعودية للكهرباء حرصها على اتباع أعلى معايير السلامة الكهربائية خلال جميع مراحل إيصال الخدمة الكهربائية للمشتركين في مختلف مناطق المملكة، مشيرة إلى أن جميع مسارات الشبكة وأعمدة الكهرباء لا يتم تركيبها قبل الحصول على التراخيص اللازمة من الجهات المختصة. وبينت الشركة في ردها على استفسار صحيفة "الرياض" بشأن الأعمدة الكهربائية بالقرب من مطار القيصومة المحلي، أنه من منطلق حرص الشركة على معايير السلامة الكهربائية، فقد تم اعتماد مشروع استبدال الأعمدة بعد التنسيق مع كافة الجهات المعنية، مؤكدة أنه يجري الحصول على الاعتمادات النهائية الخاصة برسومات ومواقع الأبراج المتفق عليها، للبدء في التنفيذ في أسرع وقت خلال الفترة المقبلة.

وأضافت: "الخط الهوائي (115 كيلو فولت) كان قد تم تنفيذه في السابق وفقاً لمعايير السلامة الكهربائية بأعمدة خشبية وبارتفاع (21) متراً، لكن بعد إنشاء حديقة وممشى بحرم الشبكة الكهربائية أصبحت المسافة الآمنة غير مطابقة لمواصفات السلامة الكهربائية، وحرصاً من الشركة على أرواح مرتادي الحديقة والممشى، فقد بادرت الشركة في حينها لإنشاء أعمدة حديدية، ورفع المسافة الأمنة، وفقاً للمواصفات الفنية المطلوبة". وتابعت: "تم خلال الفترة الماضية عقد عدة لجان بمشاركة الجهات المعنية، بإشراف إمارة المنطقة الشرقية، وبالتنسيق مع هيئة الطيران المدني، وبادرت الشركة إلى الموافقة على استبدال (6) أبراج حالية بأبراج خشبية بارتفاع (18) متراً، ويجري حالياً الحصول على الاعتمادات النهائية لرسومات ومواقع الأبراج المتفق عليها، ومن ثم تنفيذ مشروع الاستبدال خلال الأشهر القادمة إن شاء الله". وشددت الشركة على أنها ملتزمة بالتنسيق مع جميع الجهات المتخصصة خلال كافة مراحل تنفيذ المشاريع الكهربائية، وأنها تبذل أقصى جهودها لتطبيق أعلى المعايير العالمية للسلامة الكهربائية في جميع أرجاء المملكة، وبما يحفظ سلامة وأمن الأرواح والممتلكات. وصرح متحدث هيئة الطيران المدني عبدالله الخريف أن هناك مخاطبات بين الهيئة العامة للطيران المدني وبين شركة الكهرباء والهيئة قامت بتزويد الشركة بالارتفاعات حسب أنظمة الطيران المدني. وقال رئيس المجلس البلدي نايف الحربي أن الموضوع بأكمله لدى الطيران المدني، وتم رفع خطابات لمطار القيصومة وللبلدية، وخطاب آخر للإمارة، وتم تزويدهم بارتفاعات الأبراج وأضرارها وقربها من الممشى، وأضاف: الحلقة المفقودة توجد عند الطيران المدني باختصار، ونحن والمواطنون قمنا بإجراءاتنا سليمة وشكوانا ومطالباتنا وعملنا ما لدينا لحل المشكلة وإرضاء ضميرنا كمجلس بلدي، وأعضاء المجلس البلدي حريصون ومهتمون على إنهاء هذه المشكلة التي ترعب الزوار والمتنزهين في الممشى. وأشار المواطن سلطان العماني من أهالي منطقة القيصومة أنه تم تبديل الأبراج القديمة من خشب إلى أبراج حديد وكان ارتفاعها تقريباً 12 متراً، والآن وصل ارتفاعها 32 متراً والضغط عالٍ جداً وهي في وسط الممشى والمدرج قريب من الممشى "المتنفس الوحيد للأهالي" وقد كانت الأبراج سابقاً في الجهة الجنوبية والآن أصبحت بالوسط، وغير ذلك أن مدرج المطار قريب من الممشى فأصبح هناك خطورة على الطيران، مؤكداً أن جميع الجهات لديها علم وخلفية بالموضوع. وشدد المواطن عبدالله الجلعود على أن قرب السكن من الممشى والمطار سبب خطورة لأهالي القيصومة، وطالب الأخير بإزالة الأبراج، ولا توجد مطالبات فعلية جادة خاصة في مدينة القيصومة التي تعاني من قلة الخدمات والاهتمام سواءً من الإعلام أو الجهات الحكومية.

عبدالله الخريف
سلطان العماني
عبدالله الجلعود
صورة الأبراج

أبراج ممشى القيصومة ترعب الأهالي

يعاني أهالي منطقة القيصومة التابعة لمحافظة حفر الباطن شمال شرق المملكة من ارتفاع أبراج كهرباء الضغط العالي بممشى القيصومة، حيث تشكل خطورة بالغة على الملاحة الجوية وعموم المواطنين مما يهدد صحتهم وسلامتهم، الأمر الذي عاشه سكان القيصومة منذ شهور ولازالوا يطالبون بالحل من الجهات المختصة. ومن جانبها أكدت الشركة السعودية للكهرباء حرصها على اتباع أعلى معايير السلامة الكهربائية خلال جميع مراحل إيصال الخدمة الكهربائية للمشتركين في مختلف مناطق المملكة، مشيرة إلى أن جميع مسارات الشبكة وأعمدة الكهرباء لا يتم تركيبها قبل الحصول على التراخيص اللازمة من الجهات المختصة. وبينت الشركة في ردها على استفسار صحيفة "الرياض" بشأن الأعمدة الكهربائية بالقرب من مطار القيصومة المحلي، أنه من منطلق حرص الشركة على معايير السلامة الكهربائية، فقد تم اعتماد مشروع استبدال الأعمدة بعد التنسيق مع كافة الجهات المعنية، مؤكدة أنه يجري الحصول على الاعتمادات النهائية الخاصة برسومات ومواقع الأبراج المتفق عليها، للبدء في التنفيذ في أسرع وقت خلال الفترة المقبلة.

وأضافت: "الخط الهوائي (115 كيلو فولت) كان قد تم تنفيذه في السابق وفقاً لمعايير السلامة الكهربائية بأعمدة خشبية وبارتفاع (21) متراً، لكن بعد إنشاء حديقة وممشى بحرم الشبكة الكهربائية أصبحت المسافة الآمنة غير مطابقة لمواصفات السلامة الكهربائية، وحرصاً من الشركة على أرواح مرتادي الحديقة والممشى، فقد بادرت الشركة في حينها لإنشاء أعمدة حديدية، ورفع المسافة الأمنة، وفقاً للمواصفات الفنية المطلوبة". وتابعت: "تم خلال الفترة الماضية عقد عدة لجان بمشاركة الجهات المعنية، بإشراف إمارة المنطقة الشرقية، وبالتنسيق مع هيئة الطيران المدني، وبادرت الشركة إلى الموافقة على استبدال (6) أبراج حالية بأبراج خشبية بارتفاع (18) متراً، ويجري حالياً الحصول على الاعتمادات النهائية لرسومات ومواقع الأبراج المتفق عليها، ومن ثم تنفيذ مشروع الاستبدال خلال الأشهر القادمة إن شاء الله". وشددت الشركة على أنها ملتزمة بالتنسيق مع جميع الجهات المتخصصة خلال كافة مراحل تنفيذ المشاريع الكهربائية، وأنها تبذل أقصى جهودها لتطبيق أعلى المعايير العالمية للسلامة الكهربائية في جميع أرجاء المملكة، وبما يحفظ سلامة وأمن الأرواح والممتلكات. وصرح متحدث هيئة الطيران المدني عبدالله الخريف أن هناك مخاطبات بين الهيئة العامة للطيران المدني وبين شركة الكهرباء والهيئة قامت بتزويد الشركة بالارتفاعات حسب أنظمة الطيران المدني. وقال رئيس المجلس البلدي نايف الحربي أن الموضوع بأكمله لدى الطيران المدني، وتم رفع خطابات لمطار القيصومة وللبلدية، وخطاب آخر للإمارة، وتم تزويدهم بارتفاعات الأبراج وأضرارها وقربها من الممشى، وأضاف: الحلقة المفقودة توجد عند الطيران المدني باختصار، ونحن والمواطنون قمنا بإجراءاتنا سليمة وشكوانا ومطالباتنا وعملنا ما لدينا لحل المشكلة وإرضاء ضميرنا كمجلس بلدي، وأعضاء المجلس البلدي حريصون ومهتمون على إنهاء هذه المشكلة التي ترعب الزوار والمتنزهين في الممشى. وأشار المواطن سلطان العماني من أهالي منطقة القيصومة أنه تم تبديل الأبراج القديمة من خشب إلى أبراج حديد وكان ارتفاعها تقريباً 12 متراً، والآن وصل ارتفاعها 32 متراً والضغط عالٍ جداً وهي في وسط الممشى والمدرج قريب من الممشى "المتنفس الوحيد للأهالي" وقد كانت الأبراج سابقاً في الجهة الجنوبية والآن أصبحت بالوسط، وغير ذلك أن مدرج المطار قريب من الممشى فأصبح هناك خطورة على الطيران، مؤكداً أن جميع الجهات لديها علم وخلفية بالموضوع. وشدد المواطن عبدالله الجلعود على أن قرب السكن من الممشى والمطار سبب خطورة لأهالي القيصومة، وطالب الأخير بإزالة الأبراج، ولا توجد مطالبات فعلية جادة خاصة في مدينة القيصومة التي تعاني من قلة الخدمات والاهتمام سواءً من الإعلام أو الجهات الحكومية.

عبدالله الخريف
سلطان العماني
عبدالله الجلعود
صورة الأبراج

رابط الخبر