إمارة منطقة الرياض محافظة ضرماء مركز الجافورة
5 شعبان 1439 هـ

ندوة المسجد النبوي تناقش ضوابط العمل وأخلاقيات العاملين

أكد الرئيس العام لشؤون المسجد الحرام والمسجد النبوي الشيخ الدكتور عبدالرحمن السديس أن ولاة الأمر يولون اهتماما عظيما ومباركا في خدمة الحرمين الشريفين وخدمة زائريهما، والقيام بالأعمال بما ينعكس على مستوى جودة الخدمات، والتعريف بالمعايير والضوابط التي يجب مراعاتها عند التوظيف في الحرم وأهمية أن يكون العاملين قدوة حسنة.

وأضاف خلال أعمال ندوة "العمل في المسجد النبوي: ضوابطه وأحكامه وآدابه"، أن رسالة الندوة هي السعي إلى تحقيق التميز في خدمة المسجد النبوي وقاصديه وفق الضوابط والآداب الشرعية.

وذكر وكيل الرئيس العام لشؤون المسجد الحرام والمسجد النبوي الدكتور علي العبيد أن الندوة تلقي الضوء على العمل والعاملين بالمسجد النبوي، متحدثا عن فضل الحرم الشريف فقد اختاره الله لتكون الصلاة فيه خير من ألف صلاة فيما سواه، وجعل فيه بقعة وصفها رسول الله صلى الله عليه وسلم أنها روضة من رياض الجنة، في جنباته عاش الرسول صلى الله عليه وسلم ونزل عليه الوحي بالقرآن الكريم، يفدُ إليه المسلمون من كل مكان للصلاة، فهذا المكان ليس كغيره من الأماكن والعمل فيه ليس كغيره من الأعمال ومن قدر له أن يعمل فيه فقد اختاره الله واصطفاه وأكرمه وفضّله.

وبدأت جلسات الندوة التي أدارها وكيل الجامعة الإسلامية للشؤون التعليمية الدكتور رباح العنزي، بورقة عمل لإمام وخطيب المسجد النبوي الشيخ الدكتور صلاح بن محمد البدير تناول فيها آداب وأخلاق العمل، فيما تحدث عضو هيئة التدريس بالجامعة الإسلامية الدكتور صالح السحيمي عن أحكام ونوازل العمل.

واشار المشرف على مؤسسة القرآن الوقفية للمشاريع العلمية الدكتور عبدالله العبيد الى شرف المكان والمكانة، وتحدث عميد كلية المسجد الحرام الشيخ الدكتور خالد السبيعي عن العامل القدوة، وتناول عميد كلية المسجد النبوي الشيخ الدكتور محمد الخضيري، المعايير والضوابط التي يجب أن تراعى عند تعيين العاملين في المسجد النبوي.

ندوة المسجد النبوي تناقش
ضوابط العمل وأخلاقيات العاملين

أكد الرئيس العام لشؤون المسجد الحرام والمسجد النبوي الشيخ الدكتور عبدالرحمن السديس أن ولاة الأمر يولون اهتماما عظيما ومباركا في خدمة الحرمين الشريفين وخدمة زائريهما، والقيام بالأعمال بما ينعكس على مستوى جودة الخدمات، والتعريف بالمعايير والضوابط التي يجب مراعاتها عند التوظيف في الحرم وأهمية أن يكون العاملين قدوة حسنة.

وأضاف خلال أعمال ندوة "العمل في المسجد النبوي: ضوابطه وأحكامه وآدابه"، أن رسالة الندوة هي السعي إلى تحقيق التميز في خدمة المسجد النبوي وقاصديه وفق الضوابط والآداب الشرعية.

وذكر وكيل الرئيس العام لشؤون المسجد الحرام والمسجد النبوي الدكتور علي العبيد أن الندوة تلقي الضوء على العمل والعاملين بالمسجد النبوي، متحدثا عن فضل الحرم الشريف فقد اختاره الله لتكون الصلاة فيه خير من ألف صلاة فيما سواه، وجعل فيه بقعة وصفها رسول الله صلى الله عليه وسلم أنها روضة من رياض الجنة، في جنباته عاش الرسول صلى الله عليه وسلم ونزل عليه الوحي بالقرآن الكريم، يفدُ إليه المسلمون من كل مكان للصلاة، فهذا المكان ليس كغيره من الأماكن والعمل فيه ليس كغيره من الأعمال ومن قدر له أن يعمل فيه فقد اختاره الله واصطفاه وأكرمه وفضّله.

وبدأت جلسات الندوة التي أدارها وكيل الجامعة الإسلامية للشؤون التعليمية الدكتور رباح العنزي، بورقة عمل لإمام وخطيب المسجد النبوي الشيخ الدكتور صلاح بن محمد البدير تناول فيها آداب وأخلاق العمل، فيما تحدث عضو هيئة التدريس بالجامعة الإسلامية الدكتور صالح السحيمي عن أحكام ونوازل العمل.

واشار المشرف على مؤسسة القرآن الوقفية للمشاريع العلمية الدكتور عبدالله العبيد الى شرف المكان والمكانة، وتحدث عميد كلية المسجد الحرام الشيخ الدكتور خالد السبيعي عن العامل القدوة، وتناول عميد كلية المسجد النبوي الشيخ الدكتور محمد الخضيري، المعايير والضوابط التي يجب أن تراعى عند تعيين العاملين في المسجد النبوي.

رابط الخبر